الإثنين 27 مارس 2017 م - ٢٨ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / “سيمنار” تستضيف عبدالغفور البلوشي في اولى جلساتها

“سيمنار” تستضيف عبدالغفور البلوشي في اولى جلساتها

نافذة اسبوعية تنفذها الجمعية العمانية للسينما

مسقط ـ “الوطن” :
ضمن فعاليات الجمعية العمانية للسينما بدأت مؤخرا فعالية “سيمنار” وهي نافذة اسبوعية جديدة تستضيف من خلالها عدد من الشخصيات التي لها علاقه بالفن من ممثلين، ومخرجين، واعلاميين، ومصورين، وغيرهم . وقد دشّنت الفعالية بدايتها مع الفنان عبد الغفور بن أحمد البلوشي ، حيث بدأت الفعالية بسرد السيرة الذاتية للفنان الضيف واسهاماته في مجالات فنية عديدة منها الموسيقى والسينما والمسرح ، حيث يعد “عبدالغفور البلوشي” من أوائل مؤسسي جمعية السينما وجمعية المسرح. وهو حاصل على شهادات في مجالي المسرح والسينما، كما حصل على المرتبة الأولى من معهد الفنون الجميلة ببغداد.
وقد بدأ الفنان حديثه بالتأكيد ان الشهادات عبارة عن ورق وإذا لم يقم الشخص بالعمل والمثابرة للتخليد بها في البلد بالاجتهادات والأعمال، فلا فائدة من تجميعها والحصول عليها.
مضيفا إلى أن الاهتمام بجانب معين بالحياة يبدأ من الجذور والقيام بالتجارب حتى يبدأ بالاستقرار في المجال الذي سيجد أنه وجد موهبته فيه. ويخبرنا البلوشي بأن انبهاره كان بدايته بالسينما وهو لا يزال في سن صغيرة وما شجعه على ذلك هو ارتباط عمل والده بالمجال السينمائي، مما ولد لديه رغبة كبيرة في الاطلاع واستكشاف هذا الفن وبناء علاقات مع محبي السينما وأن يكون متواجدا في صالات السينما للقيام بعمل أي وظيفة. كما تميز بحب التقليد وعمل الأدوار مع أصدقائه وكان غالبا ما يأخذ دور البطولة للفنان فريد شوقي. وذكر ان أهم الأعمال التي قام بتجسيدها زهور وحجارة، وتبقى الأرض، وسعيد وسعيدة، وقراءة في كتاب منسي، والبريق.
كما عرج الفنان إلى المجال المسرحي مستعرضا بدايته على خشبة المسرح عام 1986 .حيث قال الفنان عن المسرح بأنه “عند التمثيل تكون هناك مبالغة في تجسيد الدور”. ومن أهم الأعمال المسرحية التي قام الفنان بإخراج بعضها والتمثيل في أغلبها (الراية، الوطن، الطوي، الغريب، خيوط العنكبوت، زهرة، الليالي الحالكة. كما أضاف بأن أول مشاركة خارجية له كانت في الشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة عام 1988م في مسرحية (السفينة ما تزال واقفة). والمشاركة في مسرح القاهرة التجريبي بمسرحية (الخوف) .
وكان للفنان مشاركات عدة كعضو لجنة التحكيم في بعض المحافل بالدول الخليجية، و عدد من المشاركات الدورية في القاهرة من (عام 1996 ولغاية 2004م). كما نشر له 87 رواية على جريدة عمان.
و حول وصوله للطموح المسرحي قال “البلوشي” : “لا يوجد حدود للطموح والإنسان إذا توقف عن الطموح ستكون النهاية. فالطموح لدى الفنان يبقى، ولا يمكن أن يتقاعد عن الفن لآخر رمق”. و حول عدم وجود مسرح في عمان علق قائلا : “المسرح يمر في ظروف والكل يتساءل وعلى الرغم من المطالبات، إلا أنه لا جديد حتى الآن”.

إلى الأعلى