الأربعاء 24 مايو 2017 م - ٢٧ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / أكثر من 30 مليون برميل إنتاج السلطنة من النفط الخام والمكثفات النفطية مارس الماضي

أكثر من 30 مليون برميل إنتاج السلطنة من النفط الخام والمكثفات النفطية مارس الماضي

مسقط ـ العمانية: بلغ إنتاج السلطنة من النفط الخام والمكثفات النفطية خلال شهر مارس من العام الجاري 2015م (30) مليوناً و(275) ألفاً و(413) برميلاً أي بمعدل يومي قدره (976) ألفاً و(626) برميلاً بارتفاع بلغت نسبته 99ر1% مقارنة بشهر فبراير من نفس العام عند احتساب المعدل اليومي.
وأشار التقرير الشهري الذي تصدره وزارة النفط والغاز الى أن إجمالي كميات النفط الخام المصدرة للخارج في شهر مارس 2015م بلغ ما مقداره (27) مليوناً و(9) آلاف و(819) برميلاً أي بمعدل يومي قدره (871) ألفاً و(284) برميلاً بارتفاع قدره 74ر6% مقارنة بشهر مارس من العام الماضي 2014م عند احتساب المعدل اليومي.
وأوضح التقرير أن الأسواق الآسيوية استحوذت كعادتها على النسبة الأكبر من صادرات النفط الخام العماني، حيث عادت الصين مرة أخرى لكسر الأرقام القياسية لتحافظ على تصدرها كأكبر مستوردي النفط الخام العماني.
وبلغت نسبة الكميات المستوردة في شهر مارس 87% وهي الأعلى منذ 14 شهراً بنسبة ارتفاع قدرت بـ 23% مقارنة بشهر فبراير الماضي وهذا يؤكد مجدداً الطلب المستمر والقوي على الخام العماني عند المستهلكين الصينيين.
وعلى النقيض من ذلك طغى انخفاض حاد على واردات تايوان من النفط الخام العماني لتستقر عند 78ر1% بنسبة انخفاض بلغت 17% مقارنة مع الشهر الماضي، فيما ارتفعت هذا الشهر نسبة الكميات المستوردة من اليابان عند مقارنتها بالشهر الماضي بنسبة بلغت 3%.
وفيما يتعلق بحركة أسواق النفط خلال شهر مارس الماضي أفاد التقرير الصادر عن وزارة النفط والغاز بأن متوسط سعر نفط غرب تكساس الأميركي في بورصة نيويورك للسلع (NYMEX) بلغ (49) دولاراً أميركياً و(9) سنتات للبرميل منخفضاً بما مقداره دولاران أميركيان و(23) سنتاً مقارنة بتداولات شهر فبراير 2015م، في حين بلغ متوسط مزيج برنت في بورصة انتركونتيننتال (ICE) بلندن معدلاً قدرهُ (57) دولاراً أميركياً و(18) سنتاً للبرميل منخفضاً بذلك دولارين أميركيين و(13) سنتاً مقارنة بتداولات شهر فبراير من العام الحالي 2015م.
وقد استمرت حالة التذبذب التي تمر بها أسواق النفط العالمية خلال هذا الشهر لكن طغى عليها طابع الانخفاض في الأسعار بسبب الارتفاع في كميات العرض وانخفاض في مستويات الطلب وصعود الدولار الأميركي وارتفاع مخزونات الخام الأميركي.
جدير بالذكر أن العامل الوحيد الذي كان من شأنه أن يدعم الأسعار هو ظهور بيانات من شركة بيكر هيوز للخدمات النفطية تبين أن اجمالي عدد الحفارات النفطية في الولايات المتحدة الأميركية هبط بمقدار 56 حفارة خلال هذه الفترة ليصل إلى 866 وهو الأدنى منذ شهر مارس من العام 2011م ويشير انخفاض عدد الحفارات إلى هبوط في انتاج النفط وبالتالي ارتفاع الأسعار.
من جانب آخر بلغ معدل سعر النفط العُماني تسليم شهر مايو 2015م (55) دولاراً أميركياً و(9) سنتات للبرميل منخفضاً دولاراً أميركياً واحداً و(12) سنتاً مقارنة بسعر تسليم شهر أبريل 2015م.
وشهد عقد نفط عُمان الآجل في بورصة دبي للطاقة انخفاضاً كغيره من النوعيات الأخرى في العالم تبعاً للعوامل سابقة الذكر، حيث تراوح سعر التداول بين (51) دولاراً أميركياً و(37) سِنتاً للبرميل، و(59) دولاراً أميركياً و(78) سنتاً للبرميل خلال شهر مارس 2015م.

إلى الأعلى