الخميس 20 يوليو 2017 م - ٢٥ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / السفير الإيراني: السلطنة ستصبح أقوى مرفأ ومحل “لترانزيت” السلع خلال الأربع سنوات المقبلة
السفير الإيراني: السلطنة ستصبح أقوى مرفأ ومحل “لترانزيت” السلع خلال الأربع سنوات المقبلة

السفير الإيراني: السلطنة ستصبح أقوى مرفأ ومحل “لترانزيت” السلع خلال الأربع سنوات المقبلة

مسقط ـ العمانية: أشاد سعادة علي أكبر سيبويه سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية المعتمد لدى السلطنة بعمق العلاقات الأخوية بين السلطنة والجمهورية الإسلامية الإيرانية بقيادة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ وفخامة الرئيس الايراني حسن روحاني.
وقال السفير الايراني خلال مؤتمر صحفي عقده أمس بمناسبة احتفال الجمهورية الإسلامية بالذكرى الخامسة والثلاثين لانتصار الثورة الإيرانية: إن العلاقات بين السلطنة والجمهورية الاسلامية الايرانية علاقات قائمة على الاحترام المتبادل والتعاون فيما من شأنه خدمة مصالح البلدين والشعبين الصديقين.
وأشاد السفير الايراني بحكمة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ التي يشهد لها في المحافل الاقليمية والدولية وبالسياسة التي تنتهجها السلطنة في خدمة السلام والاستقرار من اجل خدمة المنطقة وشعوبها.
وأشار سعادة علي أكبر سيبويه إلى أن هناك مشاريع اقتصادية متعددة تم الاتفاق عليها بين السلطنة والجمهورية الاسلامية الايرانية.
وكشف السفير الايراني المعتمد لدى السلطنة ان مباحثات تجرى حاليا لمد أنبوب غاز بين السلطنة وايران، مشيرا الى انه فور التوصل الى اتفاق سوف يكون خط الانبوب جاهزا بعد سنتين.
وأكد سعادة سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية انه بفضل وجود ميناء الدقم وسكك الحديد التي سوف تربط عمان بدول مجلس التعاون وشبكات الطرق الواسعة التي مدت في السلطنة حتى الآن سوف تصبح “عمان” أقوى مرفأ ومحل “لترانزيت” السلع إلى دول المجلس وإلى اليمن وإلى شرق افريقيا وإلى ايران، حيث تصبح حلقة وصل رائدة خلال أربع سنوات مقبلة في هذا المجال.
وأكد سعادة سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية ان المستشفى الإيراني سوف يرى النور لاحقا في السلطنة وسوف يكون مزودا بمراكز لتأهيل الممرضين والأطباء العمانيين ويكون صرحا إقليميا يخدم عمان والمنطقة وسوف يكون مستشفى رائدا متخصصا في كل المجالات وبأعلى التقنيات.
واوضح سعادة السفير خلال المؤتمر انه في مجال التعاون العلمي بين البلدين تم التوقيع على مذكرة بين البلدين في مجال التعاون العلمي ومجال العلوم والتقنيات المتطورة، واضاف إن مركز اللغة الفارسية الإيراني سوف يفتح ابوابه خلال أسبوعين من الآن في مسقط وهو ليس فقط لتعليم اللغة الفارسية انما أيضا لتعليم اللغة العربية، حيث يأتي هذا المركز لتعزيز العلاقات الثقافية بين البلدين الصديقين.
وحول علاقات بلاده بدول مجلس التعاون قال السفير الايراني: إن الحكومة الإيرانية الجديدة منذ تسلمها الرئاسة مدت يد التعاون والإخاء مع دول المنطقة، حيث قام الرئيس الإيراني حسن روحاني بمد يد التعاون إلى دول الجوار.
واوضح السفير الايراني أن مشاركة بلاده الايجابية في المباحثات النووية والاتفاق النووي الأخير الذي جرى في جنيف مع مجموعة “5+1″ جاء بعد مفاوضات مع الغرب حيث تم قبول ايران بالنادي النووي الدولي.

إلى الأعلى