الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / اليمن: ابن عمر يستقيل و(عاصفة الحزم) تتواصل حتى تحقيق الأهداف

اليمن: ابن عمر يستقيل و(عاصفة الحزم) تتواصل حتى تحقيق الأهداف

مسقط ـ صنعاء ـ وكالات: في إطار الجهود الإنسانية التي تبذلها السلطنة، واستجابة لطلب عدد من جاليات الدول الشقيقة والصديقة الراغبين في مغادرة الجمهورية اليمنية الشقيقة، استقبلت السلطنة خلال الأسبوعين الماضيين عبر المنافذ البرية والبحرية عدد (2695) نازحاً من (48) جنسية مختلفة، وذلك بالتنسيق مع البعثات الدبلوماسية المعتمدة لتلك الدول لدى السلطنة. يأتي ذلك من منطلق حرص السلطنة الدائم وسياستها في توفير كافة أشكال الدعم والمساندة الإنسانية ، فيما أعلن أمس جمال بن عمر رسميا استقالته من
منصبه كمبعوث للأمم المتحدة إلى اليمن . وأعرب في بيان نشره على صفحته على موقع فيس بوك باللغة الانجليزية عن رغبته في الانتقال إلى مهمة أخرى على أن يتم تعيين شخصية أخرى خلفا له . من جهته، أعلن السفير السعودي في واشنطن أن عاصفة الحزم مستمرة وأن التحالف العربي لن يوقف الضربات الجوية ضد المتمردين الحوثيين طالما لم تحقق هذه الضربات أهدافها. من جهته دعا نائب الرئيس اليمني خالد بحاح أمس الخميس من الرياض قوات الجيش اليمني الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح والمتحالفة مع المتمردين الحوثيين إلى الالتحاق بالشرعية. وقال بحاح، وهو أيضا رئيس وزراء معترف به دوليا لليمن “أوجه ندائي إلى كل أبناء القوات المسلحة والأمن أن يكونوا في ركب مؤسسة الدولة الشرعية ويحموا الوطن وأن يراجع كل ضابط ومسؤول نفسه بالعودة إلى جادة الصواب”. وأكد بحاح أنه سيقود حكومة مصغرة من الرياض وستكون الأوضاع الإنسانية الأولوية القصوى بالنسبة لحكومته التي شكلت لجنة وطنية للإغاثة للاهتمام بهذا الجانب. وقال بحاح في مؤتمره الصحفي “الشعب اليمني بدأ يعاني من أوضاع إنسانية
صعبة ، الأمر الذي يستدعي تدخلا دوليا وإقليميا عاجلا لتوفير مثل هذه المتطلبات للمواطنين ، قبل أن تتفاقم الأزمة وتصل إلى مستوى الكارثة الإنسانية المحققة”. وأضاف “نود التأكيد على أن أولوية الحكومة القصوى هي معالجة الجوانب الإنسانية الطارئة التي يعاني منها الشعب اليمني دون تمييز ولهذا قررنا أن تكون من أولى خطواتنا إنشاء لجنة عليا للإغاثة والتنسيق”. ودعا اليمنيين إلى “تغليب لغة العقل والحوار”، إلا أنه اعتبر أن ذلك يتطلب “أولا تطبيق ميليشيات الحوثي صالح للقرارات الدولية ذات العلاقة فورا ودون إبطاء وإيقاف العبث بمؤسسات الوطن وتدمير مؤسساته وإيقاف القتل العمد للمدنيين والتدمير الذي طال جميع أنحاء الوطن وإيقاف جميع العمليات العسكرية لاجتياح الجنوب وقتل أبنائه ولا سيما ما يجري في الباسلة عدن”. وعن إمكانية شن التحالف عملية برية في اليمن، قال بحاح إن الحكومة الشرعية مازالت تأمل تجنب ذلك، إذ أن أي عملية على الأرض “ستتسبب بمزيد من الضحايا”. أما عن استقالة المبعوث الأممي جمال بن عمر، اعتبر بحاح أن بن عمر “قام بأفضل ما بوسعه وجنب (اليمن) الحرب الأهلية في 2011″ معتبرا أنه لا يجب تحميله مسؤولية فشل الأطراف السياسية في التوصل إلى حل من خلال الحوار.

إلى الأعلى