الثلاثاء 23 مايو 2017 م - ٢٦ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / بلدة ذات خيل بولاية الحمراء من أعرق قرى الولاية وتشتهر بتعدد أبراجها
بلدة ذات خيل بولاية الحمراء من أعرق قرى الولاية وتشتهر بتعدد أبراجها

بلدة ذات خيل بولاية الحمراء من أعرق قرى الولاية وتشتهر بتعدد أبراجها

زار معالمها – سيف بن عامر الهطالي:
بلدة ذات خيل تلك القرية الوادعة على ضفاف الوادي وهي واحدة من أعرق قرى ولاية الحمراء، تقع في الجزء الجنوبي الشرقي من الولاية، ويرجع سبب تسميتها بذات خيل كما ترويه الأجيال المتعاقبة الى الوادي الذي يشق طريقه وسط البلدة ويقسمها الى نصفين، وهو امتداد لوادي شعمى المنحدر من قمم الجبل الشرقي ويواصل مسيره حتى ملتقى الأودية في منطقة وادي الخور.
هذا الوادي دائم الخصب ثابت الجريان نادر الانقطاع، وتنبت على ضفافه الأشجار الكثيفة والعالية، وكان يسمى قديما بوادي الخيل لكونه مرتعا ومرعى للخيول في ذلك الوقت، فسمي بوادي الخيل لكثرة الخيول المنتشرة على امتداده حتى ولاية بهلا، وبمرور الزمن وعمارة البلدة تغير مسمى وادي الخيل ليصبح اسم البلدة (ذات خيل).
السكان وطبيعة الحياة
يبلغ عدد سكان بلدة ذات خيل أكثر من ألف نسمة، كانوا يقطنون في حارة واحدة مكونة من عدة منازل يحيط بها سور عال تتخلله ثلاثة أبراج تحمي البلدة من جميع الجهات بعضها لم يستطع الصمود في وجه العوامل الطبيعية، ومنها ما بقي شاهدا على عراقة هذه البلدة التي أصبحت تستقبل الزائرين من مختلف دول العالم فبرج المد بذات خيل والمكون من ثلاثة طوابق، ويطل على مجرى الوادي الشهير، ويتوسط ثلاثة طرق بقى شامخا يعانق هامات النخيل العالية، ويستوقف المارة من حوله ليحكي عراقة هذه البلدة وتاريخها التليد.
والى جانب البرج هناك ثلاثة أبراج أخرى منها برج طوي القت وبرج طوي البلاد والبرج الثالث والذي يقع أعلى الجبل المطل على البلدة ويسمى برج الكبكبة . ويعبر مكنون الحارة عن مدى براعة المواطن فن العمارة التي عكستها المباني المكونة لحارة البلدة بتصاميمها الفريدة التي تشبه تصاميم الحصون المنيعة بأسوارها وأبراجها وبوابتها الواحدة التي تسمى باب الصباح الخارجي وهو بوابة العبور إلى الخارج ويتم إغلاقه إذا حان المساء وتبقى الحراسة داخل الأبراج، وهناك الباب الداخلي ويسمى باب الصباح الداخل، ويفصل بينهما فناء كبير يخدم أهالي البلدة في حياتهم اليومية كالتجمع وجمع مواسم الحصاد وتنقية منتجات المزارع وغيرها.

الحرف والصناعات

وعلى الرغم من أن بلدة ذات خيل تفتقر الى وجود أفلاج كمصدر مائي يعتمد عليه الأهالي في ري مزروعاتهم إلا أن ذلك لم يقف حجر عثرة في طريقهم فقد استصلحوا المساحات الصالحة للزراعة وحفروا الآبار التي حلت محل الأفلاج حيث يغذيها الوادي الخصب الذي يمر وسط البلدة التي جعلها المواطن بعزيمته الوقادة من أفضل القرى المنتجة للمحاصيل الزراعية المختلفة حيث تشتهر بزراعة النخيل بمختلف أنواعها ، وتعد من أجود أنواع النخيل الى جانب زراعة الفواكه والحمضيات والأعلاف الحيوانية كالبرسيم والذرة وغيرها.
ويحرص المواطن في ذات خيل على زراعة المحاصيل الزراعية الموسمية كالحبوب الغذائية بمختلف أنواعها والبقوليات والثوم والبصل والخضراوات.
ويبيع المزارعون منتجاتهم الزراعية في سوق الحمراء مما يسهم في تنشيط الحركة التجارية بالسوق.وإلى جانب حرصهم على ممارسة أعمال الزراعة فإنهم يعتنون بتربية المواشي كالأبقار والأغنام والماعز وغيرها وكذلك تربية أنواع الطيور والدواجن ومن بين الحرف التي يمارسها أبناء بلدة ذات خيل زراعة قصب السكر وصناعة مشتقاته.
في عصر النهضة
وحظيت بلدة ذات خيل منذ بزوغ فجر النهضة المباركة بالعديد من الخدمات التنموية من أهمها خدمات الطرق التي تربطها بمركز الولاية والولايات والمحافظات الأخرى كذلك خدمات الكهرباء والهاتف والشبكة المعلوماتية وخدمات البلدية والتنمية الزراعية وغيرها من الخدمات الحكومية الأخرى كما حظي أبناؤها بخدمات الرعاية الصحية والتعليم وعمل أبناؤها على جعلها قرية متعلمة من خلال فريق ذات خيل الاجتماعي و الثقافي الذي يحرص أعضاؤه على إقامة العديد من المناشط والفعاليات الثقافية والاجتماعية والرياضية المتنوعة والمفيدة وهو من الفرق المؤسسة لنادي الحمراء حيث تأسس عام 1978 م .

حديقة ذات خيل
مازال العمل جاريا في المبادرة الشبابية التطوعية بولاية الحمراء بإعادة تأهيل حديقة ذات خيل العامة، حيث تبنت مجموعة من شباب فريق ذات خيل الطموحين بولاية الحمراء مشروع إعادة تأهيل وتهيئة الحديقة التي أنشئت فعليا منذ ما يزيد على خمسة عشر عاما.
وقال قائد المبادرة، مصطفى بن علي بن عامر الخياري: بدأت هذه المبادرة من عدد من الشباب من بلدة ذات خيل وهم من أعضاء الفريق البارزين ولهم أدوار وجهود كبيرة في خدمة البلد والفريق خلال سنوات مضت، وتمثل ذلك بعمل تصور ومقترح للمشروع وحصر الاحتياجات وكانت أول هذه الخطوات التواصل مع المديرية العامة للبلديات الإقليمية وبلدية الحمراء لتوفير عدد من ألعاب الأطفال للحديقة وبحمد الله تحقق ذلك وتم فعلا استلام عدد أربع لعبات مختلفة.
لتأتي بعدها الخطوة والخطوات التالية وهي تأهيل الأرضية وتقليم الأشجار وعمل مواقف للسيارات والتوسع في أماكن الجلوس في الجهة الشمالية وعلى ضفاف وادي شعمى وقد انطلق المشروع فعليا بتاريخ 1/ 5/ 2014 بمباركة ودعم وإشراف فريق ذات خيل وبتنفيذ ومتابعة اللجنة الشبابية التي بادرة بالمشروع وبالتعاون مع أهالي بلدة ذات خيل وبلدية الحمراء وتأتي هذه المبادرة كأقوى مبادرة في ذات خيل بعدما أعلن مجلس إدارة الفريق في بداية هذا العام عن جائزة المبادرة لعام 2014 لتكون منافسا عملاقا لهذه الجائزة الأولى من نوعها في تاريخ الفريق وهذا انعكاس لما وصل إليه الفريق بعد مضي (35 عاما) على تأسيسه من تطور كبير في فكر شبابة وثقافتهم وخروجهم من الاطار الاصغر الى الفضاء الرحب المليء بالفكر والابداع والحماس والخبرة والقدرة الكبيرة على الإدارة وتبني مشاريع بهذا الحجم وتحقيقا لطموحات أهالي البلدة في الجانب الترفيهي وتأتي هذه المبادرة الشبابية إدراكا ووعيا من هؤلاء الشباب بأهمية المشاركة المجتمعية في بناء هذا الوطن الغالي وإيجاد أماكن للتنزه والترفيه للأطفال وعائلاتهم نظرا لشح مثل هذه المتنزهات في الولاية مع أهميتها من ناحية موقعها المتوسط ووقوعها على ضفاف وادي شعمى وبين ظلال أشجار الغاف الوارفة مما يكسب الحديقة جذبها للعائلات وأطفالها فهي تتميز بأقل حرارة في فصل الصيف.
مرور 36 عاما على تأسيس فريق ذات خيل

نشأ هذا الفريق من أساس اجتماعي بطابع ثقافي يهتم بالجانب الرياضي وهو من الفرق المؤسسة لنادي الحمراء وركيزة فعالة فيه وهذا الفريق الذي نشأ باسم البلد وفي خدمة البلد خاصة والوطن عامة هذا الفريق الذي تكاتفت فيه جهود الشباب المبادرين والطموحين والمتحمسين لبذل وتقديم خدمة ترقى بهم وبالجيل الناشئ ورسم مستقبل أكثر إشراقا وحول تأسيس الفريق قال تأسس فريق ذات خيل رسميا في عام 1978م في حفل نظمه فريق ذات خيل في بلدة ذات خيل بإشراف النادي حيث قام النادي باشهار الفرق الرياضية رسميا في ذلك الاحتفال وقد تطور الفريق كثيرا في مسيرته على مدى 35 عاما حيث بدأ بتطوير النظام الإداري في نهاية الثمانينيات ووضعت في عام 2005م أول لائحة تنظيمية تشمل كل جوانب الفريق من العضوية إلى الرئاسة وعدلت في عام 2013م لتواكب المتغيرات الحديثة وتمارس في الفريق العديد من الفعاليات والبرامج في جوانبه الرياضية والثقافية والاجتماعية .

إلى الأعلى