الأحد 26 مارس 2017 م - ٢٧ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق: 18 قتيلا في بعقوبة والبشمرجة تسيطر على منطقتين بكركوك

العراق: 18 قتيلا في بعقوبة والبشمرجة تسيطر على منطقتين بكركوك

بغداد ـ وكالات: أفادت مصادر أمنية عراقية أمس بان 18 شخصا غالبيتهم من عناصر داعش قتلوا وأصيب تسعة اخرون في حادثين منفصلين في بعقوبة (57 كم
شمال شرقي بعقوبة) فيما سيطرت قوات البشمرجة على منطقتين بكركوك بعد طرد داعش منها في الوقت الذي أعلنت فيه انقرة عن وجود اتراك بين ضحايا الهجوم الانتحاري في اربيل أمس الاول.
وقالت مصادر أمنية إن عبوة ناسفة موضوعة بجانب الطريق في قرية توكل في المقدادية شمال شرقي بعقوبة انفجرت وأدت الى مقتل سبعة مدنيين واصابة تسعة آخرين بجروح .
وأضافت أن قوات أمنية تابعة لقيادة عمليات دجلة وبمشاركة عناصر من متطوعي الحشد الشعبي تمكنت من قتل 11 مسلحا من داعش بعملية امنية نفذتها في منطقة جبال حمرين شمالي بعقوبة بعد محاولة المسلحين اقتحام ناحية قرة تبه شمالي بعقوبة.
الى ذلك أفاد مصدر في قوات البشمرجة الكردية بتطهير منطقتين عراقيتين من سيطرة داعش في احدي المناطق جنوبي كركوك (250 كم شمال بغداد).
وقال المصدر إن قوات البشمرجة والشرطة ومكافحة الارهاب وبإسناد طيران التحالف قامت بعملية عسكرية ضد داعش وتمكنت من تطهير منطقتي تل احمد وخطوط السكك الحديدية الواقعة بين قريتي البشير والعزيرية جنوبي كركوك.
وأضاف أن العملية تهدف أيضا الى تطهير قرى العزيزية والعطشانة والكوامات وبان شاغ وقطع طرق الامداد لعناصر داعش صوب قرية بشير مما يسهل تحريرها ايضا من قبل قوات الحشد الشعبي التركماني.
من جانب آخر أعلنت الخارجية التركية ليلة الجمعة/السبت عن وجود قتلى ومصابين أتراك بين ضحايا الهجوم الانتحاري قبالة القنصلية الأميركية في مدينة أربيل شمالي العراق.
وأشارت الوزارة إلى أن الهجوم أسفر عن مقتل تركيين اثنين بالإضافة إلى خمسة مصابين أتراك.
من جانبها، قالت وكالة أنباء (الأناضول) التركية الرسمية إن التفجير حدث في مقهى يديره أتراك ويرتاده الكثير من الأجانب.
وكانت دوائر أمنية عراقية أفادت الجمعة بأن الهجوم الذي أعلن داعش مسؤوليته عنه أسفر عن مقتل تسعة عراقيين.

إلى الأعلى