الخميس 27 يوليو 2017 م - ٣ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / ختام ناجح لفعاليات مؤتمر عمان الرياضي لعام 2015
ختام ناجح لفعاليات مؤتمر عمان الرياضي لعام 2015

ختام ناجح لفعاليات مؤتمر عمان الرياضي لعام 2015

بتفاعل متميز ووسط حضور كبير
جلسات مهمة عن دور الجمعيات العمومية وفض المنازعات والإعلام الشبابي
عرض فيلم وثائقي لأهم الاستضافات والأحداث الرياضية التى شهدتها السلطنة

سعد المرضوف :النسخة الثالثة للمؤتمر تهدف إلى كيفية النهوض والارتقاء بالعمل الرياضي الشبابي

فهد الرئيسي:الوزارة حريصة على الانفتاح على مختلف التجارب للاستفادة وتحقيق الأهداف المنشودة

توصيات مهمة:
دعوة الهيئات الرياضية إلى تكريس مبادئ الحوكمة الرشيدة فى كافة الأنظمة واللوائح
تكثيف الجهود التوعوية بتأهيل كافة أعضاء مجالس الإدارات قبل وأثناء ممارسة مهامهم
إصدار وثيقة لمبادئ الحوكمة لتكون بمثابة الميثاق لأجود الممارسات فى الإدارة الرياضية

تغطية ـ خالد الجلنداني وزينب الزدجالية :
تفاعل وحضور كبير ومميز شهده مؤتمر عمان الرياضي لعام 2015 والذي اقيم صباح امس تحت رعاية معالي السيد سعود بن هلال البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ مسقط بفندق كراون بلازا وبحضور معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية وعدد من أصحاب المعالي الوزراء والسعادة ورئيس اللجنة الاولمبية العمانية ورؤساء وأمناء سر الاتحادات الرياضية ورؤساء الأندية واللجان الرياضية ورؤساء اللجان الشبابية بالأندية الرياضية وعدد من الشخصيات الرياضية والذي اشتمل على ثلاث جلسات متنوعة.
واستهل افتتاح المؤتمر بكلمة ألقاها فهد بن عبدالله بن موسى الرئيسي مدير عام الرعاية والتطوير الرياضي والمشرف العام رحب فيها براعي الافتتاح والحضور وقال فيها يعكس هذ المؤتمر الاهتمام الكبير للوزارة في الانفتاح على مختلف التجارب وتكريس مبدأ التشاور وتبادل الخبرات والآراء حول المواضيع المطروحة، حيث يشمل برنامج المؤتمر مجالي الشباب والرياضة، فقد حرصنا في إعداده على مبدأ الاستمرارية والتجديد في تعميق النّظر ومتابعة التطورات ذات العلاقة بما تم تناوله في المؤتمرات السابقة، والتجديد في طرح بعض المواضيع الجديدة التي نعتبرها هامة لتعزيز الجهود المبذولة من قبل الجميع للارتقاء بالعمل الشبابي والرياضي نحو تحقيق الأفضل وبما يستجيب للتطلعات المختلفة.
واضاف المشرف العام على المؤتمر: لقد تمت برمجة هذا الموضوع ضمن محاور المؤتمر في الوقت الذي نجحت السلطنة – بحمد الله وتوفيقه – في تكريس مبادئ الميثاق الأولمبي وتفعيل التوجهات واللوائح الصادرة عن الهيئات الرياضية الدولية القاضية بإخراج المنازعات الرياضية من أروقة المحاكم العادية ليتم الحسم فيها داخل الأسرة الرياضية من خلال لجانها المختصة، وما كان ذلك ليتم، لولا الجهود المبذولة من قبل الجهات المختصة بحيث انطلق هذا المسار بعقد ندوات علمية وحلقات عمل تخصصية ومراجعة التشريعات الوطنية المنظمة لعمل الهيئات الرياضية ومنها بالأساس صدور المرسوم السلطاني 57/2012 والقرار الوزاري المتعلق بالنظام الأساسي للاتحادات الرياضية وهو الأمر الذي مهّد لصدور لائحتين لفض المنازعات الرياضية، الأولى كانت ضمن هيكلة الاتحاد العُماني لكرة القدم، والثانية تحت مظلة اللجنة الأولمبية العمانية وتختص بنظر المنازعات الرياضية لباقي الاتحادات الرياضية.
وقال فهد الرئيسي يُولي هذا المؤتمر على غرار المؤتمرين السابقين – قطاع الشباب اهتماما خاصّا حيث سيتناول في محوره الثالث “الإعلام الشبابي ” وأسس الاستفادة من أدوات الاتصال والتكنولوجيا الحديثة لتعزيز المشاركة الشبابية باعتبار الشباب قوة الحاضر وأساس المستقبل وهو ما يتطلّبُ التواصل معهم ليس كمستهلكين بل كشركاء فاعلين في وضع الخطط والبرامج الشبابية والانصات إليهم والاستفادة من مقترحاتهم ومحاورتهم في الشأن الشبابي والتحديات المطروحة عليهم.

فلم توثيقي

بعدها تم عرض فيلم توثيقي استعرض أهم الاستضافات والإحداث التي شهدتها السلطنة، ثم بدأت الجلسة الأولى في المؤتمر والتي حملت عنوان “دور الجمعيات العمومية وأهمية نشر ثقافة الحوكمة الرشيدة لإدارة الهيئات الرياضية وآليات تفعليها من خلال دور الجمعيات العمومية” وقد ألقت الضوء على آخر المستجدات في هذا المجال على المستوى الوطني والدولي.

جلسة دور الجمعيات العمومية

افتتح المؤتمر بالجلسة الاولى والتي تتحدث عن دور الجمعيات العمومية شارك فيها الدكتور خالد الحشاني مستشار معالي وزير الشؤون الرياضية للتخطيط الرياضي وجاني انفانيتو الامين العام للاتحاد الاوروبي لكرة القدم وادار الجلسلة الدكتور جلال الأحدب محامي ومحكم.
في بداية الجلسة تحدث الدكتور خالد الحشاني عن الحوكمة الرشيدة لإدارة الهئيات الرياضية وهي أسلوب فى الإدارة يتضمن مجموعة من القواعد الرسمية وغير الرسمية فهي ذلك الإطار القانوني والثقافي الذي تتحدد من خلاله كيفية إتخاذ القرارات، وكيفية تنفيذها، وكيفية مراقبتها، وكذلك العلاقات التي تربط مختلف أجهزة الهيئة وعلاقتها بشركائها، ويشمل ذلك : البنية التنظيمية أو الهيكل التنظيمى (قوانين ولوائح وغيرها) ومجموعة القيم والمعايير التى يقوم عليها النشاط مثل النزاهة والشفافية والمسئولية والمحاسبة والكفاءة والمساواة.
واستعرض الحشاني مفهوم الحوكمة (التأصيل) حيث برز مصْطلح الحوكمة في التسعينيات من القرن العشرين كنتيجة لما شهده الاقتصاد العالمي من التداعيات والانهيارات المالية والمحاسبية لعدد من الشركات العالمية في جنوب شرق آسيا وشركة انرون وما تبعها من انهيار لشركة آرثر– أندرسون احدى شركات التدقيق الخمس الكبار في العالم.
أصبحت الحوكمة تحتل اليوم أهمية كبيرة في المجال الرياضي، في ظل ما تشهده الرياضة العالمية من تحولات كبيرة ومتسارعة شملت كل مجالاتها ومنها بالأساس توجهها نحو اقتصاد السوق وبلوغ حجم الأموال المتداولة في القطاع الرياضي مبالغ مالية هامّة تناهز ما يتم تداوله في الشركات التجارية الكبرى.
الحوكمة هي ذلك السياق وتلك الثقافة التنظيمية التي تمثل المرجعية التي من خلالها تحدد الهيئة الرياضة سياساتها، وتصوغ أهدافها الاستراتيجية، وتضبط سبل مشاركة أصحاب المصلحة، وآليات مراقبة الأداء، ونظام تقييم المخاطر وكيفية إدارتها ، والإفصاح عن أنشطتها للمنتسبين إليها ورفع التقارير عن التقدم في تحقيق الأهداف المنشودة شاملة توضيح السياسات الرياضية الفعالة والمستدامة المتفقة مع اللوائح والقوانين” .
وقدم الحشاني المبادئ الاساسية للحوكمة في ادارة الهيئات الرياضية والتي تتضمن الشراكة والثقافة والافصاح ومنع تضارب المصالح وفاعلية الجمعية العمومية والمجلس كقيمة مضافة للهيئة.
بعد ذلك تحدث جاني انفانيتو الامين العام للاتحاد الاوروبي لكرة القدم حيث قدم نبذة تعريفية عن الاتحاد الاوروبي لكرة القدم وعن هيكلة الادارة والفصل بين السلطات في الاتحاد الاوروبي لكرة القدم والمجلس المعني بكرة القدم الاحترافية كما تحدث ايضا عن القانون المالي النظيف وغيرها من الامور الاخرى التي تخص الاتحاد الاوروبي.

جلسة فض المنازعات باللجنة الأولمبية

الجلسة الثانية والتي تحمل عنوان “فض المنازعات باللجنة الاولمبية العمانية” وهي فرصة لقاء بين الخبراء والباحثين والمنظرين في مجال التشريع الرياضي وكافة العاملين والمهتمين والقائمين على شؤون الهيئات الرياضية لطرح لائحة فض المنازعات الرياضية باللجنة الأولمبية العمانية ومناقشة سبل تفعيلها اخذا بمقتضيات النصوص التشريعية الوطنية والدولية واسترشادا بالمستجدات في التجارب المتقدمة، وقد تحدث في الجلسة ماثيو ريب أمين السر العام لمحكمة التحكيم الرياضي الدولي “الكأس” وإبراهيم الأخزمي الخبير القانوني للاتحاد العماني لكرة القدم، وزياد بن علي البلوشي مدير الدائرة القانونية بوزارة الشؤون الرياضية عضو اللجنة المشرفة على إعداد لائحة فض المنازعات باللجنة الاولمبية العمانية، بينما أدار الجلسة جراير حابيبيان محامي في القانون ومحكم في محكمة التحكيم الرياضي.
وحملت جلسة لائحة فض المنازعات والتحكيم الرياضي باللجنة الاولمبية العُمانية، عدة محاور وهي المرجعية القانونية في اعداد لائحة فض المنازعات والتحكيم الرياضي، ومراحل اعداد اللائحـة، والمبدأ الذي بنيت على اساسه، وانشاء لجنة فض المنازعات والتحكيم الرياضي، واختصاصاتها، وتشكيل لجنة فض المنازعات والتحكيم الرياضي وشروط عضويتها، وقواعد اختيار المحكمين والشروط الواجب توافرها فيها، ونبذة عن إجراءات فض المنازعات وفقا لأحكام لائحة فض المنازعات والتحكيم الرياضي. أما المرجعيات القانونية للائحة هو المرسوم السلطاني رقم 57/ 2012 في شأن اللجنة الأولمبية والاتحادات الرياضية المنتخبة، والميثاق الاولمبي الصادر عن اللجنة الاولمبية الدولية، والنظام الاساسي للجنة الاولمبية العُمانية.
حيث تحدث زياد البلوشي عن مراحل إعداد لائحة فض المنازعات باللجنة الأولمبية العمانية وهو الاطلاع على أنظمة وتشريعات محكمة التحكيم الرياضي الدولية (كاس)، والمشاركة في المؤتمرات وورش العمل المتعلقة بفض المنازعات والتحكيم الرياضي، والاطلاع على تجارب العديد من الدول العربية والاجنبية في ذات المجال. أما التحكيم هو طريق خاص للفصل في المنازعات بخلاف الطريق العادي ويعتمد اساسا على أن أطراف النزاع هم انفسهم من يختارون قضاتهم بدلا من الاعتماد على التنظيم القضائي العادي. وايضا انشـــاء لجنة فض المنازعات والتحكيم الرياضي، وهي تنشأ باللجنة الاولمبية العمانية لجنة تختص دون غيرها بالفصل في المنازعات الرياضية المتعلقة باللجنة الاولمبية العمانية، كما تختص هذه اللجنة بالفصل في المنازعات الرياضية المتعلقة بالاتحادات الرياضية شريطة ان تنص النظم الاساسية لتلك الاتحادات على الاحتكام الى هذه اللجنة دون غيرها للفصل في منازعاتها الرياضية بعد استنفاد كافة سبل الطعن المنصوص عليها في النظم الاساسية لتلك الاتحادات الرياضية. تختص لجنة فض المنازعات بالنظر في المنازعات التي تنشأ بين اللجنة الاولمبية وأي من اعضائها، والمنازعات التي تنشأ بين اي شخص طبيعي او اعتباري وبين اللجنة الاولمبية أو اي من اعضائها، والمنازعات التي يكون اي من اطرافها مخاطبين بأحكام القانون (حكام ، مدربين ، لاعبين ، وكلاء اللاعبين) والمنازعات الرياضية المتعلقة بالاتحادات الرياضية وفقا لنظمها الاساسية، والطعون ضد القرارات النهائية الصادرة من اللجنة الاولمبية العمانية والاتحادات الرياضية.
أما تشكيل لجنة فض المنازعات والتحكيم الرياضي، فتشكل اللجنة من ثلاثة او خمسة اعضاء يعينهم رئيس اللجنة الاولمبية العمانية، وعلى الاعضاء انتخاب رئيس من بينهم خلال شهر، ويكون للجنة مقرّر يصدر بتعيينه قرار من رئيس اللجنة الاولمبية العمانية. وفيما يخص شروط عضوية لجنة فض المنازعات والتحكيم الرياضي فهي ان يكون من الاشخاص ذوي الاختصاص او الخبرة الطويلة في المجال الرياضي او القانوني، أو من الممارسين لمهنة المحاماة او الوظائف القضائية، وان لا يقل عمره عن (30) سنة، وان لا يكون عضوا بمجلس ادارة اللجنة الاولمبية العمانية او أحد الاتحادات.
وحول قواعد اختيار المحكمين فتتولى اللجنة اعداد قائمة بأسماء المحكمين وتصدر هذه القائمة بقرار من رئيس اللجنة الاولمبية العمانية، وتكون مدة العضوية في هذه القائمة (3) سنوات قابلة للتجديد والتعديل. أما شروط التعيين بقائمة المحكمين فيجب ان تتوفر لدية خبرة في المجال الرياضي او الاعمال القانونية مدة لا تقل عن (5) سنوات، ولدية دراية واسعة بالقوانين والتشريعات التي تنظم العمل الرياضي بالسلطنة. أما حول إجراءات فض المنازعات الرياضية، فتبدأ عملية التقاضي من خلال تقديم طلب الى مقرر اللجنة، ويختار كل طرف محكم من القائمة المعتمدة، ويتولى رئيس لجنة فض المنازعات تعيين المحكم الثالث الذي يكون رئيسا لهيئة التحكيم، ويجوز الاتفاق على الاكتفاء بمحكم واحد يتولى الفصل في النزاع، ويتم اختيار هذا المحكم بالاتفاق بين الطرفين، او يختاره عنهم رئيس لجنة فض المنازعات والتحكيم الرياضي، وأن تكون اللغة العربية هي اللغة المعتمدة لكافة اجراءات التحكيم، وأن تبذل هيئة التحكيم قصارى جهدها لحسم النزاع في اسرع وقت ممكن، وتبدأ عقد جلساتها بعد التثبت من وقائع النزاع بكل الطرق الملائمة، وبعد الانتهاء من الجلسات والمداولة، تصدر الهيئة حكمها في النزاع الماثل ، ويسلم كل طرف نسخة منه، ويدخل الحكم حيز التنفيذ بطلب من المحكوم له ، ويلتزم الطرف الخاسر بالتنفيذ طوعا، وأن تتولى اللجنة الاولمبية العُمانية اتخاذ الاجراءات اللازمة لضمان التزام الأطراف بتنفيذ الحكم وذلك باستخدام كافة الطرق المتاحة لها، ويحق لها اتخاذ ما تراه من تدابير ضد اي طرف يمتنع عن التنفيذ، وتعد القرارات الصادرة من اللجنة بمثابة أحكام لا يجوز الطعن عليها إلا وفق الاجراءات المنصوص عليها في لائحة فض المنازعات والتحكيم الرياضي.

جلسة الإعلام الشبابي

فيما طرحت الجلسة الثالثة محور “الإعلام الشبابي والاعلام البديل ودورهما في استقطاب الشباب نحو الأندية حول اعلام متفاعل مع قضايا الشباب” ويعمل الاعلام الشبابي على توجيه الشباب والاصغاء اليهم من اجل حمايتهم من الوقوع في احضان الآفات الاجتماعية من جهة، كما يساعدهم على تجسيد مبادئهم ومشاريعهم من جهة اخرى، ولا يمكن للإعلام ان يحقق اهدافه المتنوعة إلا من خلال التوجه نحو تعزيز قدراته التفاعلية وارساء تقاليد في الاعلام التفاعلي الذي يبقى الوسيلة الأكثر تقبلا من الشباب.

شبكات التواصل الاجتماعي

بعدها قدمت الدكتورة ريا بنت سالم بن سعيد المنذرية أستاذ مساعد بكلية التربية – جامعة السلطان قابوس ورقة عمل حول الشباب العُماني وشبكات التواصل الاجتماعي “ثروة تستحق الاستثمار”، حيث تحدثت عن المحتوى الإعلامي الذي يتميز بالطابع الشخصي، والمتناقَل بين طرفين أحدهما مرسِل والآخر مستقبِل، عبر وسيلة شبكة اجتماعية، مع حرية الرسالة للمرسِل، وحرية التجاوب معها للمستقبِل، ومنظومة من الشبكات الإلكترونيّة التي تسمح للمشترك فيها بإنشاء موقع خاص به، ثم ربطه عن طريق نظام اجتماعي إلكتروني مع أعضاء آخرين لديهم الاهتمامات والهوايات نفسها.
ثم تحدثت عن علاقة الشباب بشبكات التواصل الاجتماعي وأن أكثر الفئات استفادة جراء إنشاء مواقع التواصل الاجتماعي فئة الشباب الذين قاموا باستخدام لغاتهم المحلية للتعبير عبر تلك المواقع الاجتماعية، وارتفاع نسبة استخدام شبكات التواصل الاجتماعي لدى الشباب الأردني بنسبة 93.7% و 96.6 % من عينة الشباب قد أكدت ارتفاع نسبة مشاركتهم في القضايا المجتمعية بفضل شبكات التواصل الاجتماعي. بعدها تكلمت ريا المنذرية عن الآثار القيمية والفكرية لشبكات التواصل الاجتماعي على الشباب، حيث أكد غلبة الجانب التقني المتمثل في الإنترنت والتلفاز على نمط الحياة اليومية للشباب، حيث أصبح يمثل الشاغل الأكبر لأوقاتهم. وهو ما يؤكد سيطرة أجهزة الإعلام على المعرفة، ومواقع التواصل الاجتماعي فتحت المجال للشباب للتواصل مع أهل العلم والمعرفة والاستزادة بكافة العلوم من شتى أنحاء العالم بتجسير الفجوة فيما بينهم في نشر المستجدات العلمية، وساهمت هذه المواقع في استقطاب أفكار جديدة ومفيدة لديهم، إضافةً إلى مواكبة الاحداث السياسية والاجتماعية والاقتصادية.، كما عززت بعض السلبيات على كافة الأصعدة الاجتماعية كالإدمان على استخدام المواقع في سن باكر، الأمر الذي أدى إلى سوء ضبط النفس وقلة الاهتمام بما حوله مباشرة.
وحول مستوى استخدام الشباب العماني لشبكات التواصل الاجتماعي في استبانة طبقها السيابي (2013م)؛ أشارت النتائج إلى أن ﺍﻟنسبة ﺍلأكبر في ﻣﻮﺍﻗﻊ التواصل الاجتماعي كانت لمن هم في ﺍﻟفئة العمرية بين سنة 25 و30، ﻭتنخفض مباشرة في ﺍلأﻋﻤاﺭ ﺍﻟسنية ﺍلأكبر أﻭ ﺍلأصغر ﻣن ذلك، وفي ختام ورقتها قدمت ريا بنت سالم بن سعيد المنذرية أستاذ مساعد بكلية التربية – جامعة السلطان قابوس بعض التوصيات ومنها ضرورة الاقتراب المؤسساتي من الشباب من خلال الحرص على الحضور الفاعل في مواقع التواصل الاجتماعي بفتح حسابات خاصة لها؛ للترويج لجهودها وفي الوقت نفسه التحاور معهم بطريقة مباشرة، والرد على استفساراتهم وملاحظاتهم، والاستفادة من مقترحاتهم، والاستفادة من الطاقات الشبابية المتمكنة من مناقشة القضايا بالأساليب الفنية الاحترافية، الجاذبة لفئة الشباب، وذلك من خلال توظيف تلك الطاقات في تصميم العروض المرئية التي تناقش القضايا ذات العلاقة بالمؤسسة، وفي الوقت نفسه إشراك المجتمع في معالجتها، والاهتمام بإنشاء قناة يوتيوب خاصة بكل مؤسسة، كتأكيد على مواكبتها المستجدات التكنولوجية الحاصلة، واقترابها من الشباب في الأماكن التي يكثر فيها حضورهم، وضرورة تفعيل جسور التواصل والحوار البنّاء بين المؤسسات الرسمية والشباب، من خلال المبادرة بطرح القضايا المختلفة والتحديات التي تواجهها المؤسسات في شبكات التواصل الاجتماعي للاستفادة من أفكار الشباب ورؤاهم في حلها، والاستفادة من مواقع التواصل الاجتماعي في مناقشة الشباب والتحاور معهم حول خطط المؤسسات الرسمية؛ من أجل تحقيق التخطيط البنّاء المبني على احتياجات المجتمع وتطلعاته المختلفة.

الإعلام ركن أساسي في التخطيط

وتحدث الدكتور أنور بن محمد الرواس أستاذ الاعلام السياسي المشارك بجامعة السلطان قابوس الرياضي في الجلسة الثالثة عن ” الشباب والإعلام الجديد ” وقال بأن الاعلام ركن اساسي في التخيط الاستراتيجي للدول يمكن ان يؤدي دورا مهما في دعم التوجهات السياسية والثقافية والاقتصادية كما انه واقع علمي للتغيير والتجديد وخلق رسالة جديدة تعتمد على احترام حرية التعبير وخلق ثقافة اجتماعية تركز على ثبات منهج الحرية والشفافية.
واكد انور الرواس بأن الاعلام كصورة ايجابية له دور قومي في تشكيل الرأي العام وطرح قضايا وموضوعات سياسية واقتصادية واجتماعية يلتف حولها جموع المواطنين والارتقاء بالبناء المعرفي للمواطن في كافة المجالات.
واوضح بان الاعلام الجديد كسلطة خامسة حيث اضحت شبكات التواصل الاجتماعي على رأس الوسائل الرقمية الاكثر شعبية بين مختلف الشرائح العمرية وتزايد معدلات استخدامها والمناطق التي تستحوذ على اكبر نسب من مستخدمي الشبكات الاجتماعية النشطين حيث تأتي منطقة امريكا الشمالية في المرتبة الاولى بنسبة 56 بالمئة تليها أوروبا الغربية بـ 44 بالمئة بينما تحتل منطقة الشرق الأوسط المركز التاسع بـ 24 بالمئة.
وقال انور الرواس بأن الشباب وعصر المعلومات وصلت نسبة الشباب الخليجي في التركيبة السكانية 67.3 بالمئة فيما تشير الاحصائيات ايضا الى ان الفئة العمرية الواقعة بين 15 عاما الى 40 عام وصلت نسبتها الى 54 بالمئة .
وفي دراسة حديثة لمحافظة مسقط عن شبكات التواصل الاجتماعي اظهرت بان الطفل العماني يستخدم الانترنت بنسبة 93 بالمئة واوضحت نتائج الدراسة بان تفاعل الطفل مع المحتوى الاعلامي ساعده على اكتساب كلمات اجنبية وتوظيف هذه الكلمات في حديثة اليومي مع اقرانه وزملائه وهناك خوف على مضمون الهوية واستخدام لغة جديد بالاضافة الى هناك تاثير للثقافات الاخرى على الثقافة المحلية واستعرض انور الرواس خدمات الشبكات الاجتماعية وعدد المستخدمين .
واكد الرواس بانه طرأ تغير جذري على النموذج الاتصالي الكلاسيكي الموروث الذي يتصف بانه كان اتصالا خطيا يسير من اعلى الى اسفل واصبح النموذج الاتصالي الجديد فرديا وتفاعليا يسمح للفرد العادي ايصال رسالته الى من يريد في الوقت الذي يريد وفي جميع الاتجاهات وتجاوزه للحدود المحلية والاقليمية والدولية.

توصيات المؤتمر:

أكد مؤتمر عمان الرياضي على دور الجمعيات العمومية حيث خرجت الجلسة بثلاث توصيات، أكدت التوصية الأولى على دعوة الهيئات الرياضية من اتحادات واندية الى تكريس مبادئ الحوكمة الرشيدة في الأنظمة واللوائح وفي الممارسات اليومية، وتمثلت التوصية الثانية في دعوة الهيئات الرياضية وخاصة اللجنة الاولمبية والاتحادات الرياضية الى تكثيف جهودها التوعوية بمبادئ الحوكمة، وكذلك تمكين اعضاء مجالس الادارة بالتأهيل قبل وأثناء ممارسة مهامهم، أما التوصية الثالثة فلخصت في العمل على استصدار وثيقة لمبادئ الحوكمة تكون بمثابة الميثاق حول اجود الممارسات في الادارة الرياضية على غرار ما هو موجود بعدد من التجارب الناجحة. أما توصيات جلسة لائحة فض المنازعات باللجنة الاولمبية العمانية فتضمنت توصيتين أولهما النظر في تكريس مبدأ التقاضي على درجتين ويكون الطعن في المحكمة الرياضية بلوزان والثانية النظر في تبسيط إجراءات فض المنازعات وتيسير خدماتها للمستفيدين.
وخرجت جلسة الإعلام الشبابي والإعلام البديل ودورهما في استقطاب الشباب نحو الأندية بأربع توصيات حيث أوصت الأولى على ضرورة انفتاح وسائل الإعلام المختلفة على طاقات شباب الأندية، وضرورة توظيف التكنولوجيا الحديثة في الاعلام الشبابي واستغلاله لاستقطاب الشباب للأندية، وتلخصت التوصية الثالثة على حث الأندية على التواصل مع الشباب عبر قنوات الاتصال الحديث بالتعريف ببرامجها وأنشطتها ، فيما تضمنت التوصية الرابعة تعزيز مفهوم العمل التطوعي في المجال الرياضي والشبابي في صلب الأندية.

نشر ثقافة الحوكمة الرشيدة

قال معالي الشيخ سعد بن محمد بن سعيد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية: يأتي تنظيم النسخة الثالثة من مؤتمر عُمان الرياضي في إطار جهود الوزارة في النهوض والارتقاء بالعمل الرياضي والشبابي خاصةً بعد أن لاقى هذا المؤتمر في نسختيه الأولى والثانية تجاوباً ومشاركةً فاعلةً، فضلاً عن ما يمثله المؤتمر من بيئة خصبة للبحث والمناقشة للوصول إلى أفضل الممارسات والسبل لإدارة الهيئات الرياضية الخاصة نحو تعزيز علاقتها بمحيطها الاقتصادي والاجتماعي لرفد مصادر تمويلها بما يساعدها على تحقيق أهدافها، كما يهدف المؤتمر إلى التباحث في دور الأندية الرياضية في استقطاب الشباب وإشراكهم إشراكا فاعلا في تصميم وتنفيذ الأنشطة الشبابية، هذا بالإضافة إلى توعية الحضور بالمفاهيم المتعلقة بالتشريعات الخاصة بالجوانب الرياضية في السلطنة، حيث ننتهز هذه الفرصة لنشر ثقافة الحوكمة الرشيدة لإدارة الهيئات الرياضية وآليات تفعليها من خلال دور الجمعيات العمومية وإلقاء الضوء على آخر المستجدات في هذا المجال على المستوى الوطني والدولي خاصة وأن هناك مجموعة من المختصين متواجدين في هذا المؤتمر. وأضاف معاليه: كما يمثل المؤتمر فرصة لتبادل وجهات النظر بين الخبراء والباحثين والمنظرين في مجال التشريع الرياضي وكافة العاملين والمهتمين والقائمين على شؤون الهيئات الرياضية لطرح لائحة فض المنازعات الرياضية باللجنة الأولمبية العمانية ومناقشة سبل تفعيلها أخذا بمقتضيات النصوص التشريعية الوطنية والدولية واسترشادا بالمستجدات في التجارب المتقدمة.
وقال وزير الشؤون الرياضية: تأتي الجلسات الشبابية لهذا العام تحت عنوان ” الإعلام الشبابي ودوره نحو استقطاب الشباب للأندية وأهمية تفاعل الإعلام الاجتماعي مع قضايا الشباب وذلك تعزيزا لمشاركتهم في الأنشطة المنفذة في المجالات الشبابية المختلفة كما تمثل هذه الجلسات سانحة مهمة للمناقشة مع مختلف الكوادر المعنية بالشأن الشبابي والرياضي بالسلطنة لتقديم مرئياتهم حول الأنشطة الشبابية التي تستجيب لتطلعاتهم، وأتمنى للمنظمين والمشاركين في النسخة الثانية من مؤتمر عمان الرياضي كل التوفيق والنجاح والاستفادة القصوى لكل المهتمين من الأطروحات التي سيتم تقديمها من قبل الخبراء والمختصين من مختلف دول العالم، ونتطلع من خلال هذا المؤتمر إلى مزيد من النقاشات الحيوية التي من شأنها إثراء الساحة الرياضية على مختلف المستويات، ويشرفني بهذه المناسبة أن أرفع أسمى آيات الشكر والعرفان الى المقام السامي لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – على رعايته الكريمة للشباب ودعمه المتواصل لقطاع الرياضة في السلطنة.

تجارب عالمية

أوضح السيد منذر البوسعيدي رئيس الاتحاد العماني للفروسية بأن مؤتمر عمان الرياضي في نسخته الثالثة ناقش نقاطا في غاية الاهمية والتي من شأنها بأن تفيد العاملين في القطاع الرياضي مشيرا الى أنها أيضا زودت العاملين بنبذة كبيرة عن المنظومات الرياضية العالمية وكيفية الاستفادة من تلك التجارب الكبيرة التي تم طرحها بالمؤتمر وتطبيقها بالسلطنة بما يتناسب ورياضاتنا المختلفة، وأكد رئيس الاتحاد العماني للفروسية بأن التوصيات التي ستخرج بها المؤتمر ستكون هامة ويجب الاستفادة منها وأن تأخذ في عين الاعتبار مشيرا الى أن بعض التوصيات قد تتأخر في التنفيذ بسبب أنها قد تحتاج الى وقت للتنفيذ على أرض الواقع.

تطبيق مبدأ الشراكة

أثنى الشيخ سيف بن هلال الحوسني رئيس الاتحاد العماني لألعاب القوى على التنظيم الرائع لمؤتمر عمان الرياضي شاكرا وزارة الشؤون الرياضية على تنظيم المؤتمر للعام الثالث على التوالي، لافتا الى أن نوعية المتحدثين تؤكد على أهمية المؤتمر اضافة الى محاور المؤتمر التي وصفها بأنه تم اختيارها بعناية تامة وذكر الحوسني بأن اقامة المؤتمر أتى في توقيت هام خصوصا بأن الجميع بحاجة الى تسليط الضوء على هذه المواضيع متمنيا بأن يخرج المؤتمر بتوصيات حقيقية قابلة للتطبيق وضرورة تفعيلها في المرحلة المقبلة وأن تنشر التوصيات للاتحادات والاندية الرياضية وضرورة تطبيق مبدأ الشراكة بين الجميع خصوصا بأن المنظومة الرياضية مترابطة.

إنارة للوسط الرياضي

أشاد الشيخ سلطان بن حميد الحوسني رئيس الاتحاد العماني لكرة اليد بمبادرة وزارة الشؤون الرياضية بإقامة مثل هذه المؤتمرات الرياضية بشكل سنوي، مشيرا الى أن هذه المؤتمرات تعد نافذة جيدة لمعرفة الكثير من المستجدات الرياضية المختلفة عبر تواجد المحاضرين الدوليين وانارة العاملين بالوسط الرياضي بكثير من الامور والتحديثات الهامة، وأشار الحوسني الى أن المؤتمر طرح مجموعة من التجارب ومنها مثلا طريقة العمل المتطورة في اوروبا مثلا وهذه خطوة ايجابية من الوزارة ونتمنى استمراريتها عبر تواجد نماذج ناجحة وكيفية الاستفادة منها. وحول التوصيات للمؤتمر في النسختين الماضيتين ومدى تطبيقهما على أرض الواقع أجاب الحوسني:” هذا السؤال نوجهه للمعنيين بالوزارة حول آلية تنفيذ التوصيات، ولربما احيانا هناك تأخير في تنفيذ بعض التوصيات والسبب يعود الى التشريعات والتنظيمات واستمعنا بأنه لابد من مواءمة التشريعات المحلية والدولية حتى تكون هناك معالم واضحة في العمل الرياضي.

تقريب وجهات النظر

أكد المهندس سلطان الزدجالي الامين العام والمدير التنفيذي بالاتحاد العماني لكرة القدم بأن هذه المؤتمرات الرياضية تقرب وجهات النظر وتحل العديد من الاشكاليات مشيرا الى أن المؤتمر وضح نقطة هامة وهو دور الجمعيات العمومية ليس فقط على مستوى الهيئات والاتحادات الرياضية بل على مستوى الاندية الرياضية. مشيرا الى أن ورقة العمل سلطت الضوء على العديد من المفاهيم غير المفهومة كالصلاحيات التشريعية للأعضاء وايضا اعضاء مجلس الادارة، وضرورة اعطاء الوقت الكافي لمجالس الادارات لأي اتحاد بأن يعمل وبعدها يتم محاسبة الاتحاد في جوانب القصور من الجمعية العمومية، وان رأت الجمعية العمومية بأن الاتحاد غير قادر على تحقيق المزيد فتقرر وتنتخب مجلس ادارة آخر، وأوضح الزدجالي أيضا بأن عمل انجاز كل شهر وبشكل مستمر يعد أمرا صعبا، فالإنجازات الرياضية تأتي بعد خطط مدروسة وتحتاج الى وقت، مختتما حديثه بأن هذه المؤتمرات الرياضية تعطينا دفعة ايجابية في أن نتقدم ونعمل ونلاحظ ما هو الحاصل في العالم الرياضي ككل.

الجمعيات العمومية

اعرب محمد الشحي عضو مجلس ادارة الاتحاد العماني لكرة القدم عن سعادته بمشاركة اخوانه الرياضيين في مؤتمر عمان الرياضي الثالث هذا العام، مشيدا بالتنظيم الرائع والمحاور الهامة للمؤتمر، وشدد الشحي على أن ورقة العمل الاولى والتي كانت تتعلق حول دور الجمعيات العمومية كان لابد من أن تصاحبها طرح تجارب واقعية بدل أن تكون أوراق العمل تناقش الجوانب العامة والمعروفة، مضيفا في الوقت نفسه بان الجمعيات العمومية تعد من المواضيع الهامة والتي يجب فرد مساحة أكبر لها، وشرح جميع الجوانب المتعلقة كدور تلك الجمعيات وأسسها وضوابطها وصلاحياتها في اتخاذ القرارات، مختتما تصريحه بالشكر لوزارة الشؤون الرياضية واللجنة المشرفة على المؤتمر متمنيا بأن يتم تطبيق كافة التوصيات التي يخرج منها المؤتمر.

أهداف وأبعاد هامة

أشار موسى المسهلي مدير عام المديرية العامة للرياضة بمحافظة ظفار بأن اقامة المؤتمرات الرياضية لها أهدافها وأبعادها الهامة وتناقش هموم ومقتضيات ومتطلبات الرياضة العمانية كما أن المحاور التي تناولها مؤتمر عمان الرياضي هي في غاية الاهمية وأن نخرج بالتوصيات بما يثري العمل الرياضي والشبابي بالسلطنة. وأشار المسهلي بأن التوصيات التي خرجت بها النسختان الأولى والثانية من المؤتمر بعضها رأت النور وتطبيقها على ارض الواقع ولربما البعض الآخر يحتاج الى بعض الوقت لتنفيذها.

حدث هام
قال عبدالله بن محمد بامخالف رئيس اللجنة العمانية لكرة الطاولة بأن مؤتمر عمان الرياضي يعد من الاحداث الرياضية السنوية الهامة والتي يحرص الرياضيون على المشاركة فيها، مشيدا بالمبادرة المميزة من الوزارة لإقامة مثل هذه الاحداث، وأضاف بامخالف بأن المؤتمر ناقش جملة من المواضيع الهامة في نسخة هذا العام من المؤتمر، متمنيا بأن يتم تطبيق كافة التوصيات التي خرجت بها الندوة وأن ترى النور وتساهم في رقي الرياضة العمانية.

تنفيذ التوصيات
وقالت سعادة الاسماعيلية مديرة دائرة الرياضة النسائية بوزارة الشؤون الرياضية بأن أهمية اقامة المؤتمرات الرياضية السنوية تكمن في تنفيذ التوصيات التي تخرج منها ومناقشة أهم السلبيات الموجودة في الرياضة العمانية، وذكرت الاسماعيلية بان ورقة العمل التي القاها الدكتور خالد الحشاني طلب ايجاد آلية عمل معينة في ادارة الجمعيات العمومية وهذه مشكلة موجودة ولكن اين الآلية التي يجب اتباعها وهناك سؤال اخر، هل الجمعيات العمومية تقوم بعملها بالشكل المطلوب وجميعنا يدرك الجواب بأن الجمعيات لا تقوم بدورها بالطريقة الصحيحة، وأوضحت الاسماعيلية بان طرح مثل هذه المواضيع وبحضور رؤساء الاندية والاتحادات سنخرج منها بنقاط مهمة ولكن لابد من تفعيلها والا ستجد التوصيات الادراج كعادة المؤتمرات، وطالبت سعادة الاسماعيلية من اللجنة المنظمة للمؤتمر تفعيل كل سؤال وكل توصية تخرج من هذا المؤتمر. وحول ضرورة وجود ورقة عمل متخصصة عن الرياضة النسائية، ذكرت الاسماعيلية بأن المرأة والرجل هما شريكان رئيسيان والأمور الاساسية مثل القوانين هي تشمل الرجال والنساء كافة ولكن لنا الحق في أن نلقي ورقة عمل تتحدث حول اين وصلت الرياضة النسائية، وقالت إن الرياضة النسائية تواصل هذه الايام تفعيل دور الاندية للرياضة النسائية عبر دوري الالعاب الرياضية ونأمل بان نحقق النجاح المرجو.

إلى الأعلى