الأربعاء 29 مارس 2017 م - ٣٠ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / وفد من الحكومة الفلسطينية في غزة لبحث أزمة الموظفين

وفد من الحكومة الفلسطينية في غزة لبحث أزمة الموظفين

القدس المحتلة ـ (الوطن) ـ وكالات:
أعلن مسؤل فلسطيني في هيئة المعابر والحدود التابعة للسلطة الفلسطينية وصول وفد من وزراء ومسؤولين من حكومة الوفاق إلى قطاع غزة ظهر أمس عبر معبر بيت حانون لمتابعة عمل الحكومة في غزة حيث ستحتل قضية الموظفين حيزا كبيرا من المناقشات.
وقال المسؤول الذي طلب عدم كشف هويته “وصل إلى قطاع غزة عبر معبر بيت حانون شمال قطاع غزة نحو أربعين مسؤولا في الحكومة الفلسطينية بينهم أحد عشر وزيرا من أجل متابعة أعمال الحكومة في غزة خاصة قضية الموظفين”.
ومن المقرر أن يمكث الوفد الحكومي في غزة حتى نهاية الأسبوع الحالي لبحث كافة القضايا العالقة.
وقال المتحدث باسم حكومة الوفاق إيهاب بسيسو في تصريحات للصحفيين “الحكومة تقف على مسافة واحدة من الجميع ونحمل رسالة إلى جميع القوى بضرورة التوحد”.
وأوضح بسيسو “ندرك تماما وجود اختلافات لكن علينا تغليب المصلحة العليا”، مضيفا “سنعمل على توفير الحلول للموظفين”.
وتعليقا على الزيارة، قال سامي ابو زهري الناطق باسم حركة حماس في تصريح صحفي أن الحركة تدعو الحكومة الفلسطينية إلى “الالتزام بالتفاهمات الخاصة بملف الموظفين والمعابر والتوقف عن السياسة الانتقائية في تطبيق الاتفاقات وإنهاء سياسة التمييز بين الموظفين”.
وأعلنت نقابة موظفي حماس في غزة إلى اضراب واعتصام أمام مقر مجلس الوزراء الثلاثاء القادم “للمطالبة بحقوقهم”.
ودعا رامي الحمد الله رئيس الوزراء الفلسطيني خلال اجتماعه بوزراء حكومة الوفاق الوطني بمكتبه في رام الله أمس حسب ما ذكرت وكالة وفا الرسمية، قبيل توجههم إلى قطاع غزة، “الى العمل على إنجاز الملفات العالقة وحلها، وبشكل خاص قضية الموظفين”.
وقال الحمد الله “بناء على توجيهات الرئيس محمود عباس، فالحكومة تضع قضايا قطاع غزة، لا سيما إعادة الإعمار على رأس أولوياتها، وتبذل كافة الجهود لتوحيد مؤسسات الدولة الفلسطينية، وتعزيز المصالحة وتحقيق الوحدة الفلسطينية”.
وكان الحمد الله زار قطاع غزة منتصف الشهر الماضي.
وتطالب حماس حكومة التوافق الفلسطينية بدفع رواتب موظفيها الذين يصل عددهم إلى نحو 40 ألفا بين مدني وأمني.
ورغم أن قرابة 24 ألف موظف مدني في حكومة حماس السابقة تلقوا نهاية العام الماضي دفعات نقدية من رواتبهم من السلطة الفلسطينية بقيمة 1200 دولار أميركي، إلا أن الموظفين العسكريين لم يتلقوا أي دفعات مماثلة، في حين تصر حماس على أن يتم دمجهم ايضا.

إلى الأعلى