الإثنين 25 سبتمبر 2017 م - ٤ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / 300 مظلي أميركي يبدأون مهمة تدريب الجنود الأوكرانيين
300 مظلي أميركي يبدأون مهمة تدريب الجنود الأوكرانيين

300 مظلي أميركي يبدأون مهمة تدريب الجنود الأوكرانيين

روسيا تعترض وتراه تعميقا للأزمة

يافوريف (أوكرانيا) ـ وكالات: بدأ قرابة 300 مظلي اميركي نشروا في غرب اوكرانيا تدريب الجنود الاوكرانيين بحضور الرئيس بترو بوروشنكو على محاربة الانفصاليين الموالين لروسيا في خطوة اثارت غضب الكرملين.
وبدات مراسم التدشين صباح أمس بحضور الرئيس ومختلف وسائل الاعلام الاوكرانية والغربية في منطقة التدريب الواقعة في يافوريف احد مواقع المناورات العسكرية التقليدية بين اوكرانيا وشركائها الغربيين بين لفيف والحدود مع بولندا.
وكان مدربون اميركيون شاركوا في مناورات مشتركة مع الجيش الاوكراني الا انها المرة الاولى التي سيقوم فيها مظليون من الكتيبة ال173 المجوقلة بتدريب 900 جندي من الحرس الوطني.
وهذه الوحدة الاوكرانية التابعة لوزارة الداخلية تتالف خصوصا من متطوعين كانوا ضمن ميليشيات الدفاع الذاتي في ساحة ميدان التي شهدت الحركة الاحتجاجية الموالية لاوروبا في وسط كييف وتعرضت لقمع دام من قبل السلطات في فبراير 2014.
ووصل الجنود الاميركيون المتمركزون عادة في ايطاليا الاسبوع الماضي الى اوكرانيا للمشاركة في مناورات اطلق عليها اسم “الحارس الذي لا يخاف” (فيرلس غارديان) ويفترض ان تستمر ستة اشهر. ومن المفترض ان يجري تبديل العناصر الاميركيين مرة كل شهرين.
واعلن الكومندان خوسيه مينديز في بيان ان مهمة المظليين الاميركيين تقوم على تدريب الجنود الاوكرانيين على تقنيات القتال وايضا على “تعزيز الحرفية والمهارات لدى الطاقم العسكري”.
واوضح الكابتن اشيش باتل على موقع الجيش الاميركي ان عملية التدريب التي تتم بناء على طلب من السلطات الاوكرانية “ستساع الاوكرانيين على الدفاع عن حدودهم وسيادتهم”. واكد الجيش الاميركي ان المعدات العسكرية التي ستستخدم خلال المناورات لن تسلم الى القوات الاوكرانية.
من جهته، اعلن اندري ليسنكو احد المتحدثين باسم الجيش الاوكراني ان المدربين الاميركيين “سيعلمون الاوكرانيين على تقديم الاسعافات الاولية والرد على اطلاق النار ورصد مواقع المتمردين”.
وتطالب اوكرانيا الغربيين منذ اشهر بتقديم اسلحة دفاعية قاتلة لمواجهة المتمردين الموالين لروسيا في شرق اوكرانيا، وذلك بينما تتهم كييف والدول الغربية روسيا بتسليح المتمردين وبنشر قوات نظامية في منطقة النزاع وهو ما تنفيه موسكو. الا ان الغربيين الذين يخشون تصعيدا مع روسيا وافقوا فقط على تقديم مساعدة غير قاتلة ونشر مدربين عسكريين.
وبناء عليه تستعد بريطانيا لنشر 75 مدربا عسكريا في اوكرانيا، كما اعلنت كندا الثلاثاء انها سترسل مئتي جندي.
وكانت موسكو اعربت في الاسبوع الماضي عن “قلقها الشديد” ازاء الوجود العسكري الاميركي في اوكرنيا حيث اوقع النزاع المسلح مع المتمردين اكثر من ستة الاف قتيل خلال عام.
واعلنت وزارة الخارجية الروسية في بيان ان “الموقف المشجع لواشنطن امام المخططات الانتقامية لكييف يمكن ان يؤدي الى حمام دم جديد”.
وتساءلت الوزارة “ماذا سيعلمه هؤلاء المدربون القادمون من الجانب الاخر للمحيط؟ الاستمرار في قتل الناطقين بالروسية”.
ونددت الوزارة في بيان ببرنامج التدريب الذي يشكل “خطوة اولى نحو تسليم اسلحة اميركية متطورة كما تامل بذلك السلطات المؤيدة للحرب في كييف”.
وتتهم روسيا الولايات المتحدة بالوقوف وراء الاحتجاجات الشعبية في ميدان في اواخر 2013 ومطلع 2014 والتي ادت الى اطاحة الرئيس الاوكراني الموالي لروسيا فيكتور يانوكوفيتش.
والولايات المتحدة احدى ابرز الدول المؤيدة لاوكرانيا في الازمة التي ادت الى انهيار العلاقات بين روسيا والغرب الى اسوا مستوى منذ الحرب الباردة. وتزود واشنطن كييف بمعدات عسكرية غير قاتلة بقيمة 75 مليون دولار لكنها ترفض حتى الان تقديم اي اسلحة قاتلة.

إلى الأعلى