الخميس 27 يوليو 2017 م - ٣ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / جهود للتقليل من آثار النقص المحتمل للمياه

جهود للتقليل من آثار النقص المحتمل للمياه

مسقط ـ العمانية: قال سعادة محمد بن عبدالله المحروقي ، رئيس الهيئة العامة للكهرباء والمياه إنه مع البدء في ارتفاع درجات الحرارة فقد تلاحظ زيادة معدلات استهلاك المياه في مختلف محافظات السلطنة ، يقابله محدودية في كميات المياه المنتجة من محطات تحلية المياه ، نظراً لتأخر تشغيل محطة التحلية الجديدة في الغبرة التي كان مقررا الانتهاء منها خلال شهر يناير الماضي، مما ترتب على هذا الوضع محدودية الانتاج وزيادة في الطلب على المياه.
وأضاف سعادته أن الهيئة العامة للكهرباء والمياه تبذل كافة الجهود في التقليل من النقص المحتمل للمياه خلال هذه الفترة ، من خلال اتخاذها لخطوات عديدة من أجل تقليل آثار نقص المياه المتوقع ، حيث قامت في وقت سابق بالتنسيق مع بعض الجهات التي تستهلك المياه لأغراض الري لتقنين استهلاك المياه واستخدام المصادر البديلة ، كما تعمل على الاستفادة من مصادر المياه البديلة كالآبار التابعة للهيئة في مختلف المحافظات وضخها في شبكات التوزيع كما تدرس الهيئة تطبيق تقنين توزيع المياه في الشبكة بحسب المناطق وسيتم الإعلان عن الجدول الزمني لتوزيع المياه، متى ما تقرر ذلك.
وقال المحروقي إن الهيئة العامة للكهرباء والمياه سوف تعمل على استخدام الصهاريج قدر الامكان في تزويد بعض المناطق التي تشهد نقصا في إمدادات المياه نتيجة نقص منسوب المياه في الخزانات الرئيسية المغذية للولايات في مختلف محافظات السلطنة التي يصعب عندها تشغيل المضخات.
وأوضح سعادته أنه اطلع خلال زيارته الأخيرة لمحطة التحلية الجديدة في الغبرة على سير عمل المحطة التي هي في فترة الاختبار التجريبي ويأمل مسؤولو المحطة تشغيلها خلال الأشهر الثلاثة القادمة .
ودعا سعادة محمد بن عبدالله المحروقي، رئيس الهيئة العامة للكهرباء والمياه المواطنين والمقيمين في كافة ربوع السلطنة إلى تفهم الوضع لتخطي هذه المرحلة ، داعيا جميع المشتركين للتعاون في مواصلة ترشيد استهلاك المياه واستخدام المياه الاستخدام الأمثل.

إلى الأعلى