الثلاثاء 28 مارس 2017 م - ٢٩ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / قادة ألوية عسكرية يمنية ينضمون لداعمي هادي والتحالف يقصف موقعا للصواريخ

قادة ألوية عسكرية يمنية ينضمون لداعمي هادي والتحالف يقصف موقعا للصواريخ

صنعاء ـ عواصم ـ وكالات: أعلن قادة الألوية العسكرية في اليمن دعمهم لشرعية الرئيس عبدربه منصور هادي فيما أعلن تحالف عاصفة الحزم عن قصفه موقعا للصواريخ واقعا تحت سيطرة الميليشيات.
وقال المتحدث باسم عاصفة الحزم، أحمد عسيري، إن ألوية عسكرية عادت لتدعم الشرعية في اليمن، مشيرا إلى أن الميليشيات الحوثية تعرقل جهود “أطباء بلا حدود”.
وجدد عسيري دعوته لبقية قادة الألوية في الجيش للعودة لدعم الشرعية، لإنهاء عمليات القتال التي لا طائل منها سوى الإضرار بالمواطنين اليمنيين، مؤكدا أن التحالف لن يتهاون في استهداف كل من يدعم ويساعد مسلحي الحوثيين.
وأضاف: “استهدفنا موقعا للصواريخ البالستية للحوثيين”، موضحا أن التحالف يمارس ضغوطا شديدة على الحوثيين في صعدة، موضحا أن أولويات عاصفة الحزم باتت منع تحركات الحوثيين على الأرض.
وحول الأوضاع في عدن، أوضح عسيري أن قيادة التحالف مستمرة في دعم أعمال اللجان الشعبية، مشيرًا إلى أن هناك تقدما واضحا لأعمال اللجان مقارنةً بالأيام السابقة.
وقال إن التحالف يقوم بأعمال هجومية في أحياء كريتر وخور مكسر والمعلا، بعد أن تم تقليص إمكانات المليشيات الحوثية في تلقّي الدعم من خارج عدن، واستهداف تحركاتهم على الطرق وفي أطراف عدن.
وفيما يتعلق بالإصابات بين المدنيين، قال عسيري إن الحوثيين يعرقلون جهود “أطباء بلا حدود”، مشيرا إلى أنه تم نقل جرحى إلى جيبوتي للعلاج.
وأوضح العميد عسيري أن أعمال الإغاثة مستمرة على وتيرة جيدة، حيث وصلت إحدى السفن من جيبوتي إلى ميناء عدن، وهي تحمل مواد غذائية، قامت بإيصالها ثم نقلت بعض الجرحى والمصابين لجيبوتي لتقديم الرعاية الطبية لهم.
وأفادت الأنباء أن غارات عاصفة الحزم استهدفت مخازن أسلحة وصواريخ للحوثيين في أحد جبال منطقة فج عطان.
واستهدفت الضربة الجوية قرب المخزن قاعدة صواريخ ما تسبب في أكبر انفجار قرب صنعاء منذ أكثر من ثلاثة أسابيع من بداية ضربات عاصفة الحزم.

إلى الأعلى