الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 م - ٢٦ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / اليوم .. انطلاق خليجي الجولف للعموم والناشئين والفتيات بالكويت
اليوم .. انطلاق خليجي الجولف للعموم والناشئين والفتيات بالكويت

اليوم .. انطلاق خليجي الجولف للعموم والناشئين والفتيات بالكويت

منتخباتنا أكملت جاهزيتها للمنافسة

رسالة الكويت من الموفد العام – فهد الزهيمي:
تنطلق اليوم منافسات بطولة مجلس التعاون الخليجي الـ 19 للرجال والثانية للناشئين والأولى للفتيات والتي تقام خلال الفترة من 20 إلى 25 من الشهر الجاري بملاعب نادي صحارى للجولف بالكويت، بمشاركة نحو60 لاعبا ولاعبة، وتفتتح البطولة تحت رعاية وزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب الكويتي الشيخ سلمان الحمود الصباح، بمشاركة منتخبات السلطنة ودولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ودولة قطر ومملكة البحرين، إلى جانب دولة الكويت المضيفة. وقد أكملت منتخباتنا الوطنية جاهزيتها للمشاركة في البطولة بعدما وصلت أمس الأول بعثة السلطنة للكويت وقام لاعبو المنتخب بالتدريب على ملعب المنافسات. وتتكون بعثة السلطنة المشاركة في البطولة من المهندس منذر بن سالم البرواني رئيس اللجنة العمانية للجولف رئيسا للبعثة وأحمد بن فيصل الجهضمي نائب رئيس اللجنة العمانية للجولف مديرا للفريق، ومايلو مدربا، أما منتخب العموم فيتكون من اللاعبين فهم عزان الرمحي وحمد الرمحي وعلي حميد وأمجد الطوقي وأحمد البلوشي، ويتكون منتخب الناشئين من حمود الحارثي ورشاد الحارثي وفهد الكيتاني، أما منتخب الفتيات فيتكون من اللاعبتين أسماء الراشدية وهويدا البروانية.
نتائج ايجابية
أكد نائب رئيس اللجنة العمانية للجولف ومدير الفريق أحمد بن فيصل الجهضمي على جاهزية لاعبي منتخباتنا الوطنية المشاركة لخوض منافسات البطولة وتحقيق نتيجة إيجابية عطفاً على ما تضمه منتخباتنا من أسماء مميزة. وقال: اللاعبون استعدوا للبطولة من خلال معسكرات متفرقة في ملاعب الجولف في السلطنة للتعود على أرضية الملعب الذي سيحتضن منافسات البطولة، مبدياً ثقته في لاعبي منتخبنا الوطني للناشئين بتحقيق المراكز الأولى متى ما كانوا في مستواهم المعروف خاصة وأن السلطنة حققت المركز الأول في البطولة التي اختتمت مؤخرا في العاصمة الإماراتية أبوظبي، مبيناً أن مستوى لاعبي الجولف الخليجيين تطور في الفترة الأخيرة وأصبحت المنافسة قوية. واضاف مدير الفريق: كافة الأمور تسير بخير وعلى ما يرام، وإن لاعبينا قد أنهوا محطة الإعداد الأخيرة للمشاركة في البطولة أمس، وقد خضعوا لتدريبات صباحية ومسائية منذ وصولهم بعثتنا لدولة الكويت وسط عزيمة وإصرار على تمثيل مشرف للسلطنة واللعبة في هذا المحفل الخليجي، وأتمنى أن يحقق أبناؤنا الأهداف المنشودة من المشاركة واعتلاء منصات التتويج.
جاهزية
من جانبه قال لاعب منتخبنا الوطني للعموم حمد بن محمد الرمحي: بلاك أن المشاركة في البطولات الخليجية لها خصوصية بحكم معرفة المنتخبات لبعضها البعض. وأضاف: بدأنا التدريبات قبل بداية السنة الحالية بواسطة مدرب المنتخب ماركوس في ملعب الجولف بالموج بشكل اسبوعي على الرغم من ضغوطات العمل والتي قللت من فرص التدريب بشكل يومي وبلا شك أن اللاعب في حاجة للتدريب 3 ساعات أو 4 ساعات بشكل يومي ليقوم بتكملة 18 حفرة في الملعب، وعلى الرغم من المنافسة الكبيرة التي ستحظى بها البطولة لكن منتخبنا سيسعى لتحقيق نتائج ايجابية رغم التطور الكبير الذي حصل لدى اللاعبين المشاركين من دول المجلس مثل منتخب البحرين والإمارات والسعودية والذي سيكون حافزاً للتنافس بين جميع المشاركين من أجل تحقيق النتائج المتقدمة، وهناك لاعبون في هذه الدول لديهم الخبرة الكبيرة ووصلوا قريبا إلى مرحلة الاحتراف في رياضة الجولف ويشاركون في بطولات أوروبية، كما أن المنتخبات المشاركة لديها مدرب متخصص لكل منتخب، أما نحن فنشارك بمدرب واحد للمنتخبات الثلاثة المشاركة في البطولة وهي منتخبات العموم والناشئين والفتيات وهذا يشكل عبئا اضافيا على المدرب المطالب بمتابعة جميع اللاعبين في البطولة.
وحول حظوظ منتخباتنا الوطنية قال لاعب منتخبنا الوطني للعموم حمد بن محمد الرمحي: بلا شك أن كل منتخب مشارك في البطولة يسعى إلى وضع بصمته بشكل جيد وتحقيق المراكز الأولى وأن يكون في منصة التتويج، وهذا لا يستثني منتخباتنا الوطنية المشاركة، وخاصة أن لدينا لاعبا في منتخب العموم وهو اللاعب عزان الرمحي الذي يعتبر الأفضل في رياضة الجولف بالسلطنة وفي المنتخب في الوقت الحالي ولديه الإمكانيات الجيدة التي تؤهله ليحجز مكانه بين الأوائل في المراكز الأولى في البطولة، كما أن منتخب الناشئين المكون من حمود الحارثي ورشاد الحارثي وفهد الكيتاني هم أبطال الخليج في البطولة الخليجية الماضية وقد حافظوا على اللقب للمرة الثانية على التوالي ولديهم الحافز الكبير لمواصلة المشوار بنجاح. وأبدى لاعب منتخبنا حمد الرمحي امتعاضه من العشب الموجود بملعب الجولف وذلك بعد الحصة التدريبية الأولى للمنتخب، حيث قال: في الواقع كنت آمل أن يكون العشب أفضل من الموجود حاليا، ولكن في الواقع هذا العشب سيكون صعبا لجميع اللاعبين المشاركين في البطولة، وعلى اللاعب أن يكون في حالة تركيز ذهني عال وقت المنافسات وأن لا يضع نوعية العشب في تفكيره لكي لا يحد من النتائج التي سيسجلها في البطولة.
استفادة وخبرة
أشارت فتيات منتخبنا الوطني هويدا البروانية وأسماء الراشدية إلى مشاركتهن في هذا المحفل الخليجي، حيث قالت هويدا البروانية أن مشاركتها في البطولة للمرة الأولى تأتي من أجل كسب الخبرة وزيادة الاحتكاك بالمنتخبات الأخرى المشاركة، وأضافت: بلا شك أننا نطمح إلى ترك بصمة جيدة في المشاركة الأولى لمنتخب الفتيات وسنعمل على تقديم أفضل ما لدينا من أجل الظهور بالمستوى المشرف. بينما قالت زميلتها في المنتخب أسماء الراشدية: يطمح جميع المشاركين في البطولة إلى تقديم كل ما لديهم من امكانيات والصعود لمنة التتويج وهذا حق مشروع لجميع المنتخبات. وقالت الراشدية: هدفنا في هذه المرحلة هو تقديم ما تعلمناه خلال شهر قبل انطلاق البطولة وقد ساهم الجهاز الفني إلى تطوير مهارتنا في رياضة الجولف التي تعتمد على التركيز والانضباط والصبر في المنافسات، وفي الواقع سنقدم الأفضل في البطولة من أجل تسجيل اسم السلطنة في هذه البطولات الخليجية.
الاجتماع الفني
عقد صباح أمس الاجتماع الفني الخاص لمنافسات بطولة مجلس التعاون الخليجي الـ 19 للرجال والثانية للناشئين والأولى للفتيات والتي تقام خلال الفترة من 20 إلى 25 من الشهر الجاري بملاعب نادي صحارى للجولف بالكويت، بمشاركة نحو60 لاعبا ولاعبة، حيث مثل السلطنة في الاجتماع أحمد بن فيصل الجهضمي نائب رئيس اللجنة العمانية للجولف، وبحضور خالد مبارك الشامسي من دولة الإمارات العربية المتحدة وعلي بلحارث من المملكة العربية السعودية وعادل الفياض من مملكة البحرين ومحمد فيصل النعيمي من دولة قطر وعبدالعزيز الملا من دولة الكويت، وأمين عام اللجنة التنظيمية للجولف عبدالله سعيد الكعبي. وقد ناقش الاجتماع الفني العديد من الأمور الفنية التي تخص البطولة. وكانت مراسم البطولة قد افتتحت رسميا مساء أمس وتضمنت بعض الفقرات التي ترتبط بالتراث الخليجي وفنون اللعبة، وتبدأ اليوم منافسات للفرق والفردي لفئة (الجروس) وفئة (الصافي) للعمومي والناشئين وسيحصل الفائزون لكل الفئات على ميداليات للمراكز الثلاث الاولى والكؤوس لمن يتوج باللقب الفردي والفرق، ويشارك في البطولة لكل منتخب سيكون بواقع أربعة لاعبين للرجال ومثلهم لمسابقة الناشئين وعدد من اللاعبات في منافسات الفتيات لكل منتخب، أما عدد الميداليات التي ستوزع في ختام البطولة فهي 36 ميدالية، منها 12 ميدالية ذهبية.
المنتخبات المشاركة
وكانت المنتخبات المشاركة في البطولة قد وصلت أمس الأول، حيث كثفت المنتخبات المشاركة تدريباتها خلال الفترة السابقة في إطار الاستعداد الجاد للمشاركة بهذا المحفل الخليجي، وذلك في سعيها لتمثيل مشرف والحصول على المراكز الأولى، حيث تتكون بعثة منتخب الإمارات العربية المتحدة من خالد مبارك الشامسي الأمين العام لاتحاد الجولف مدير المنتخبات رئيساً للبعثة، إلى جانب المدرب جريك هولمز، ومساعده ديفيد كوندون، و4 لاعبين لمنتخب العموم وهم حسن المشرخ وراشد حمود وعبد الله المشرخ وإسماعيل الشريف، و3 لاعبين لمنتخب الناشئين وهم عبد الله القبيسي ومحمد عادل الهاجري ومحمد عبد الله، و3 لاعبات يمثلن منتخب السيدات وهن الدكتورة رباب الحاج وريما الحلو وتاره المرزوقي كما ويتواجد في البطولة كل من معالي الشيخ فاهم القاسمي رئيس الاتحادين العربي والإماراتي للجولف، وعادل محمد الزرعوني نائب رئيس الاتحاد الأمين العام للاتحاد العربي للجولف، تلبية لدعوة اللجنة التنظيمية للجولف بدول التعاون واللجنة المنظمة للبطولة.
أما منتخب مملكة البحرين فيضم في منتخب العموم كلا من حمد اللاعبين مبارك العفنان وناصر يعقوب صالح وسلطان عبدالله سلطان ومحمد ذياب النعيمي، وعلى مستوى الناشئين سوف يشارك كل من علي محمد الحكم وأحمد محمد أحمد وسلمان على سليمان ويتكون الطاقم الإداري من عبدالله سعيد الكعبي رئيس الوفد وأمين سر العام للاتحاد البحريني للجولف وعادل علي الفياض إداري الوفد ومدرب منتخب الناشئين عبدالله سلطان الحكم.
بينما يتكون المنتخب السعودي من أمين عام الاتحاد السعودي للجولف عبدالعزيز الدبلان رئيسا، و7 لاعبين أربعة لفئة الكبار وهم فهد محمد المنصور وخالد وليد العطية وعثمان إبراهيم الملا وعلي حسن الصخي بقيادة المدرب ديفيد كلايتن، فيما يمثل منتخب الناشئين 3 لاعبين هم خالد جميل القنيبط وفيصل يوسف الدويش وسعود عبدالله الشريف بقيادة المدرب علي بلحارث.
مشاركة نسائية
وحول انطلاق البطولة قال رئيس اللجنة الكويتية للجولف مازن الأنصاري: إن مشاركة العنصر النسائي في منافسات البطولة ضاعف من أهمية هذا الحدث التاريخي المقام على أرض الصداقة والسلام دولة الكويت، مشيرا إلى ان اللجنة سعت خلال السنوات الماضية من اجل اشراك المرأة في المنافسات الخليجية. وأوضح الانصاري أن اللجنة العليا المنظمة للبطولة والمنبثقة عن اللجنة الكويتية للجولف بذلت جهودا مضنية خلال الفترة الماضية من أجل أن يأتي التنظيم على قدر الحدث المهم. وقال: وضعنا نصب أعيننا توفير جميع سبل الراحة للوفود المشاركة سواء في الملاعب أو في مقر إقامتهم، مثمنا الرعاية التي أولاها معالي الشيخ سلمان الحمود الصباح للبطولة ولكل من عمل على نجاحها من أجل التأكيد على ريادة الكويت في تنظيم البطولات. وتشارك ستة منتخبات في منافسات البطولة وهي الكويت والإمارات والسعودية وقطر وعمان والبحرين ووجهت اللجنة المنظمة الدعوة إلى العديد من الشخصيات الرياضية البارزة بالإضافة إلى سفراء دول مجلس التعاون الخليجي وعدد من سفراء الدول الأخرى لحضور حفل الافتتاح ومنافسات البطولة، وقد أنهت اللجنة استعداداتها لاستضافة هذا الحدث الخليجي الهام إذ تحول مقر البطولة إلى خلية نحل لا تهدأ في الفترة الماضية تفاديا لأي معوقات قد تواجه النواحي التنظيمية أو الفنية خصوصا في ظل الحرص على تنظيم بطولة استثنائية.

إلى الأعلى