الجمعة 21 يوليو 2017 م - ٢٦ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / فرقة الرستاق المسرحية تستعد للمشاركة في مهرجان الدن المسرحي
فرقة الرستاق المسرحية تستعد للمشاركة في مهرجان الدن المسرحي

فرقة الرستاق المسرحية تستعد للمشاركة في مهرجان الدن المسرحي

بمسرحيتها ” يا فرخة ما تمت ”

الرستاق ـ من منى بنت منصور الخروصية :
تستعد فرقة الرستاق المسرحية بمشاركة في مهرجان الدن المسرحي بعرض مسرحيتها “يافرخة ماتمت” وبمشاركة من عدد من الفرق المسرحية بالسلطنة الذي تستظيفها فرقة الدن المسرحية على مسرح كلية التطبيقية بالخوير في الفترة من 24 الى 28 ابريل من تأليف الفنان محمد بن خميس المعمري والاشراف خالد بن ناصر الضوياني إخراج جمال الضوياني .
و مسرحية ” يافرخة ماتمت ” والتي تقدمها فرقة الرستاق المسرحية.. جسد شخصية المسرحية مجموعة من الممثلين الذين كان لهم حضورهم في الأعمال المسرحية التي قدمتها الفرقة سابقا حيث تتكون المسرحية من فصلين وتعتمد الكوميديا منذ بدايتها وحتى خط النهاية وهي عبارة عن عروض كوميدية ضاحكة اجتماعية هادفة تتناول عدة خيوط وجوانب إنسانية وحياتية مختلفة في تصور فكري مسرحي لمعاناة الإنسان البسيط وحدود أحلامه وأفكاره ومعالجة بعض السلبيات القائمة في الدوائر الحكومة ودور الحكومة في المعالجة هذه السلبيات والمسرحية من تأليف الفنان الفنان محمد بن خميس المعمري واخراج جمال بن ناصر الضوياني ويجسد شخصيات هذه المسرحية كل من البطولة زاهر السلامي في دور خالد هبيلات ومروة المجينية في دور زينات ويوسف الصالحي في دور ابو دومة وعلي المعمري في دور جعفر وهشام الحراصي في دور سائق التاكسي راشد وسمأ في دور فرخة وتمثيل خميس بن مسلط في دور بائع القهوة و محمد الحاتمي في دور ايوب ومرشد اليعربي في دور ابن عم السويفي وفي الانتاج محمد الحاتمي وخميس بن وفي اللجنة الاعلامية اسعد العدوي وحسين المقبالي وفي الديكور حاتم الحراصي وجمال المحفوظي الاضاءة خليل المعمري والصوتيات سعيد ماسي وادارة المسرحية سالم الشقصي ووسعود الشقصي والاشراف العام محمد المعمري وخالد الضوياني . وسيناريو المسرحية هي مسرحية اجتماعية في قالب كوميدي تتكون من فصلين توضح ترابط اهل الحارة الشعبية البسيطة في كل شيئ وتظهر أفكار ساكنيها وسلوكياتهم الإيجابية والسلبية في تعاملاتهم اليومية وخاصة بعض الاشخاص الجشعين وتتحدث عن اطماع فئة من الشباب في الاستيلاء علي مصادر الرزق الموجودة في الحارة علي حساب الاخرين واستغلال وظائفهم الحكومية وتصرفاتهم اليومية وتصادمهم وتلاحمهم مع جيرانهم من الوافدين الذين يقطنون معهم في نفس الحي واستغلال ثروات الحارة ومنهم من يرضى بنصيبه ومنهم يحسد المقدرين وظهور الترابط بينهم واطماعهم وحبهم ويستمر الصراع من أجل الحياة متنازلين عن بعض مبادئهم ومتمسكين بالاخرى منها من أجل المصلحة الشخصية على حساب المصلحة العامة و تتصاعد الاحداث وتنكشف المواقف ويظهر المعدن الاصيل المتمثل في شخصية خالد هبيلات التي تدور الاحداث حوله ومحاولاته لكشف الحقائق باسلوب ساخر مستخدما في كثير من الاحيان كوميديا الموقف مغلفة بكوميديا السوداء و يبقى الاصل والترابط في زواج هبيلات من فرخة الفتاة الجميلة وهنا يستغل القانون في الحصول علي مراده فيزوج فرخة بنت المعلم ابو دومة معلم اللغة العربية ابنة الاسرة الوافدة في الحارة ولكن الفرحة لا تستمر ولاتتم بسبب احداث سوف نشاهدها اثناء العرض وفي الاخير تظهر مواقف يتطلب من الجميع ان يشمر ساعديه من اجل الحب والحياة السعيدة في الحي السكني الذي يربطهم فيها الولاء وعبق الماضي . كما أن ديكور المسرحية جاء بسيطا ومعبرا عن الحارة القديمة واستطاع إداريوا المسرحية تغيير ديكور مشاهد الفصل الثاني في أوقات قصيرة نظرا للبساطة التي يمتاز بها .

إلى الأعلى