الإثنين 11 ديسمبر 2017 م - ٢٢ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / سوق مطرح.. عندما تحكي الأسواق تفاصيل التاريخ
سوق مطرح.. عندما تحكي الأسواق تفاصيل التاريخ

سوق مطرح.. عندما تحكي الأسواق تفاصيل التاريخ

مسقط ـ العمانية:
إذا كانت الأسواق في كل الأماكن هي أحد المعالم الثقافية والحضارية في الدول فإن سوق مطرح من أهم المعالم الحضارية في العاصمة مسقط ومن بين أشهر الأسواق التقليدية والأثرية في منطقة الخليج العربية ولذلك يكون السوق ضمن روزنامة أي زائر وسائح لمسقط ليس في زيارته الأولى فقط بل حتى أولئك الذين يزورون السلطنة بشكل مستمر ولا تكون الزيارة في العادة من أجل التسوق وحده، بل لأمر بعد آخر، إنها زيارة للتاريخ وتنفس عبق الماضي ومحاولة استعادة تفاصيل المكان .
على الرغم من التطور الهائل الذي شهدته مطرح إلا أن السوق ما زال يحتفظ بالكثير من معالمه القديمة وهناك يستطيع الزائر فعلاً أن يفتح صفحات الماضي ويقرأ تفاصيلها ففوق كل مصطبة من مصاطب السوق حكايات وحكايات. ويتشابه سوق مطرح في تخطيطه مع الأسواق العربية الإسلامية القديمة، وترتبط نشأته بتكون التجمعات السكانية والتجارية حول ميناء مطرح القديم حيث يأتي ذكر سوق مطرح في الكتب التاريخية باسمه العام أو بأسماء أقسامه الفرعية، مثل: سوق الحلوى، وسوق الحدادين وسوق الثياب، وسوق الظلام. وكان السوق في بداياته كما تورد الموسوعة العمانية ساحات مفتوحة تمتد من مدخل مطرح “الدروازة” إلى شاطئها وتباع فيه البضائع الواردة إلى الميناء والمنتجات المحلية ومع الوقت صار لكل بضاعة مكانها الخاص فظهر سوق المواشي وسوق الحلوى وسوق البز وسوق الحدادين وغيرها ثم بني حولها سور كبير كان مدخله الرئيس دروازة مطرح ولما بني سور اللواتيا بدأت معالم السوق تتشكل فظهر بداية الفرع الأصلي من السوق وهو يعرف بسوق الظلام. كما كان أصل سوق مطرح حجرات متفرقة من البيوت السكنية التابعة لسور اللواتيا خصصت لبيع البضائع والمواد الغذائية وتخزينها، وتدريجياً فتحت للحجرات أبواب منفصلة لتصبح دكاكين تظل على السكك الخارجية وسقفت السكك بعدها بالألواح الخشبية والسعف لتحمي الناس من الشمس وكانت هذه الممرات معتمة في أماكن منها ولذا جاءت تسمية المكان بسوق الظلام ثم رفعت أرض الدكاكين حتى لا تدخلها مياه الأمطار وصار لكل دكان مصطبة مكونة من اثنتين أو ثلاث درجات وعرضت البضائع على الدرجات حتى يتمكن المتسوقون من رؤيتها دون الاضطرار إلى الدخول إلى الدكاكين.ويدرك الداخل الى سوق مطرح تلك الجماليات التي زينت أرضية السوق وسقفها خاصة الأحجار الصغيرة المصفوفة بعناية بينما السقف يبدو لوحة “موزاييك ” طويلة أخذت من التراث العماني ملامحها وحمت السوق من الأمطار مضيفة بهجة جمالية ورؤية بصرية عميقة المدلول ويجد فيها الزائر الغربي فسحة تصوير طويلة لاقتناص تلك الزخارف والتشكيلات التقليدية الموحية بعمانيتها. وللسوق مداخل عدة وسكك ضيقة لا تحسب حين يقال بوابتا السوق ويقصد بهما تلكما الواجهتان الواقفتان أول السوق وآخرها واحدة تفتح وجه السوق ناحية البحر والأخرى صوب المدينة وبالقرب منهما مكانان للجلوس حول فنجان قهوة يقدمه «المقهوي» المتجول بابريقه الملتهب حيث أسفله جمر يجعل القهوة زكية الرائحة على الدوام وأمام إحدى الجلستين باب صغير يؤدي الى سكة صغيرة تسمى سوق الظلام وهي جزء أساس من سوق مطرح الواسع وسكة الظلام لا تتسع لمرور أكثر من شخص كما هي الحال في سوق زنقة “الستات بالإسكندرية” وعلى ضفتيها يجلس كبار السن في مشهد غاية في العفوية . وبوسع الزائر أن يستوعب ذلك الخليط الغرائبي من روائح والعطور والبهارات فبين مسافة وأخرى تفوح رائحة اللبان الزكية من مادته الخام أو المحروق في المجامر وبحكم المساحات الضيقة فان الرائحة تبقى جلية وواضحة للسائرين فالسير وحده متعة حتى من دون شراء ومن يفلت من شراء الحلوى العمانية الشهيرة خصوصاً من عشاقها الخليجيين فإنه لن يجد مفراً من اللبان وبين هذا وذاك محلات تقدم شتى البضائع الرخيصة المـعروضة أمام أعين وأيدي المارة وتلك الغالية المخبوءة داخل المحلات كالفضيات والتراثيات التي يقبل عليها الأوروبيون كثيراً ويتيح لهم تنوع المشغولات الفضية العمانية خصوصاً الحلي التقليدية فرصة الاختيار والظفر بما يرونه أجمل تذكار من بلاد الشرق والأساطير. وفي أي وقت تزور سوق مطرح تجده مكتظاً وبحركة مستمرة وهو يتميز بالتنوع ما بين المشغولات اليدوية كالفضيات والخناجر والأسلحة اليدوية القديمة والأقمشة التقليدية وبين الجديد من الملابس الجاهزة والأحذية وغيرها. وكان بناء السوق في السابق من الطين وسعف النخيل وهي المواد التي كانت تلاءم ارتفاع درجات الحرارة وظروف البيئة الصعبـة في ذلك الوقت وقد قامت بلدية مسقط أخيرا بتجميله وتجديده من خلال تزيينه بزخارف مستوحاة من الملامح العمانية مستخدمة في ذلك خامات من البيئة المحلية ليحافظ على طابعه الشعبي المميز بالإضافة إلى قيام البلدية برصف طرقاته وسككه وأزقته لتوفير الراحة للمرتادين والمتسوقين وزوار السوق.

إلى الأعلى