الأحد 4 ديسمبر 2016 م - ٤ ربيع الأول ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / ترجيحات بارتفاع أعداد المهاجرين لأوروبا من ليبيا والأمم المتحدة تعول على الجوار

ترجيحات بارتفاع أعداد المهاجرين لأوروبا من ليبيا والأمم المتحدة تعول على الجوار

برلين ـ عواصم ـ وكالات: تتوقع المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة زيادة أعداد المهاجرين القادمين من ليبيا إلى أوروبا عن طريق البحر المتوسط فيما تعول الأمم المتحدة على دول الجوار لحل الأزمة في ليبيا في الوقت الذي ارتفعت فيه حصيلة ضحايا قارب الموت الذين غرقوا في البحر المتوسط إلى 800.
وقالت سارة خان، ممثلة المنظمة المسؤولة عن حماية اللاجئين في ليبيا، في حوار مع صحيفة “تاتس” الألمانية اليومية في عددها الصادر أمس.
“مع زيادة الانفلات الأمني في ليبيا، تقل سبل حماية الحدود بصورة مستمرة”.
وأضافت أنه لا يزال يتم التردد على الكثير من طرق الهجرة.
ولكن لم تصرح خان عن أعداد محددة، وقالت: “اضطررنا لإيقاف تسجيل الأعداد في الصيف الماضي”.
وأوضحت أنه حتى هذا الموعد كان قد تم تسجيل 36 ألف لاجئ رسميا في ليبيا.
ووفقا لأحدث تقديرات المفوضية الأوروبية، ينتظر في ليبيا حاليا نحو 600 ألف شخص إلى مليون شخص، فرصة عبور البحر المتوسط إلى أوروبا.
ووصفت خان الوضع في ليبيا بأنه “يزداد تأزما على الدوام”.
وأشارت إلى أن إمكانية البقاء في ليبيا تزداد صعوبة بصورة مستمرة.
وقالت: “نحاول توفير الحد الأدنى من المساعدة، ولكن الظروف صعبة للغاية”.
الى ذلك أكد المبعوث الأممي في ليبيا برناردينو ليون في تونس على أهمية دول الجوار في حل الأزمة في ليبيا.
والتقى برناردينو ممثل الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة بليبيا أمس الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي في القصر الرئاسي بقرطاج ، حيث أكد وجود تنسيق كامل بين تونس ومنظمة الأمم المتحدة من أجل التوصل إلى حل سلمي بين الفرقاء الليبيين، بحسب ما جاء في بيان للرئاسة.
كما شدد المبعوث على أهمية التواصل مع الأطراف الليبية لتجاوز الأوضاع الأمنية والإنسانية الصعبة وتداعياتها على المنطقة.
وأكد أيضا على الدور المحوري لدول الجوار الليبي لإيجاد حل سلمي ووضع حد للأعمال الإرهابية ونزيف الضحايا الذي طال ليبيين ومواطنين من جنسيات أخرى.
وتأتي زيارة المسؤول الأممي لتونس بعد أيام فقط من زيارة رئيس حكومة الإنقاذ المكلفة في ليبيا خليفة محمد الغويل ولقائه السبسي.
في غضون ذلك بلغ عدد من لقوا حتفهم في غرق قارب يقل معاجرين في البحر المتوسط 800 شخص حسبما أعلن ممثلا المفوضية السامية لشؤون اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة ، وذلك بعد ساعات على إعلان خطة عمل أوروبية لمواجهة مأساة المهاجرين في المتوسط.
وأعلنت المتحدثة باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في ايطاليا كارلوتا سامي “بامكاننا أن نقول إن 800 شخص قضوا” في الحادث، في حصيلة أكدها المتحدث باسم المنظمة الدولية للهجرة فلافيو دي جياكومو.
وتمكن ممثلون عن المفوضية والمنظمة من اجراء مقابلات مع غالبية الناجين ال27 الذين وصلوا الى مرفأ كاتانيا في صقلية قرابة.
وأعلنت الشرطة الايطالية خلال الليل أن اثنين من الناجين وهما تونسي وسوري يشتبه بأنهما القبطان وأحد أفراد طاقمه أوقفا على متن مركب تابع لخفر السواحل.
ونقل ناج ثامن وعشرون بشكل عاجل الأحد الماضي بسبب حالته الصحية وادخل الى احد مستشفيات كاتانيا.

إلى الأعلى