الإثنين 27 مارس 2017 م - ٢٨ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / افغانستان: (طالبان) تتوعد بـ(ربيع دام) بأول مواجهة مباشرة مع الجيش
افغانستان: (طالبان) تتوعد بـ(ربيع دام) بأول مواجهة مباشرة مع الجيش

افغانستان: (طالبان) تتوعد بـ(ربيع دام) بأول مواجهة مباشرة مع الجيش

كابول ـ وكالات: توعدت حركة طالبان الافغانية بأن تبدا هجوم الربيع التقليدي وتوعدت بان يكون اكثر دموية، فيما تجد القوات الافغانية نفسها للمرة الاولى وحيدة على “خط الجبهة” بعد انسحاب القسم الاكبر من قوات الحلف الاطلسي.وتشن حركة طالبان التي يتزعمها الملا عمر كل عام سلسلة هجمات مع حلول الربيع تستهدف القوات الاجنبية التي طردتها من الحكم مع نهاية 2001 وحلفاءها القوات لافغانية.
وتجد القوات الافغانية نفسها للمرة الاولى هذه السنة على “خط الجبهة” في بداية هذه الفترة المضطربة، لان مهمة الحلف الاطلسي (ايساف) انهت عملياتها في ديسمبر الماضي.
إلا ان الحلف الاطلسي يحتفظ بقوة قوامها 12,500 جندي منهم 9800 اميركي يقتصر دورهم خصوصا على تدريب القوات الافغانية ضمن مهمة “الدعم الحازم”.
وعلى غرار الاسم الجديد لمهمة الحلف الاطلسي، اطلقت حركة طالبان على هجوم الربيع الجديد اسم “العزم” على ان تشنه فجر الجمعة، كما قالت أمس في بيان.
واعلنت طالبان ان “الاهداف الرئيسية لهذه العملية … هم المحتلون الاجانب ولا سيما قواعدهم العسكرية الدائمة ومراكزهم الاستخبارية”.
وكان يفترض ان تسحب الولايات المتحدة ابتداء من هذه السنة نصف جنودها البالغ عددهم 9800 ولا يزالون منتشرين، لكن الرئيس باراك اوباما اختار بقاءهم، مما اثار غضب المتمردين.
وسيستهدف هجوم الربيع ايضا مسؤولي السلطة في كابول واجهزة الاستخبارات والجيش والشرطة، على ما افاد المتمردون مؤكدين السعي الى حماية “حياة المدنيين وممتلكاتهم”.
وذكرت الامم المتحدة ان عدد الضحايا المدنيين للنزاع الافغاني تزايد في 2014 مع سقوط 3700 قتيل و6850 جريحا. وتشكل هذه الارقام زيادة بنسبة 22% على امتداد سنة نظرا الى تكثيف طالبان المعارك البرية.
وسجلت الاشهر الثلاثة الاولى من العام 2015 (من يناير الى مارس) ارتفاعا بنسبة 8% للضحايا المدنيين مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، كما تفيد الاحصاءات التي نشرتها الامم المتحدة الاسبوع الماضي. ويحمل هذا الامر على التخوف من حصيلة قياسية للقتلى المدنيين في 2015.
واكدت حركة طالبان التي تسعى الى كسب تاييد الافغان لقضيتها أمس انها تنوي فرض عقوبات على مقاتليها الذين يتعرضون للمدنيين.
وكان حوالى ثلاثين مدنيا قتلوا السبت الماضي في عملية انتحارية وقعت امام مصرف خاص في مدينة جلال اباد الكبيرة في جنوب شرق افغانستان قرب الحدود الباكستانية. ويعد هذا الهجوم الاكثر دموية منذ نوفمبر في افغانستان.
وكانت حركة طالبان نفت مسؤوليتها عن هذا الهجوم الذي تبناه متحدث سابق باسم حركة طالبان الباكستانية. وكان هذا المتحدث تعرض للعزل بعدما اعلن ولاءه لتنظيم داعش.
وكان الرئيس الافغاني اشرف غني الذي يحاول اقناع طالبان بالانضمام الى عملية السلام والحفاظ على اهتمام المجموعة الدولية ببلاده، تحدث ايضا عن خطر تنظيم داعش. لكن عددا كبيرا من المحللين ما زالوا يشككون في اي وجود منظم للمسلحين في افغانستان، وخصوصا في ما يتعلق بدورها في هذا الهجوم.
وردا على الاعلان عن الهجوم الجديد لطالبان، دعا المجلس الاعلى الافغاني للسلام، وهو هيئة انشأتها الحكومة في كابول، المتمردين الى تسليم اسلحتهم.
وقال المجلس في بيان ان “التهرب من المحادثات والاستمرار في الحرب لن يؤدي الى تسوية مشاكل الشعب الافغاني”. واضاف ان “الشعب يؤيد السلام ويريد ان يعرف باسرع وقت موقف المتمردين من هذه المسألة”.
وفي سياق متصل صرح مسؤول رفيع المستوى في الشرطة الأفغانية لوكالة الأنباء الألمانية امس أن الموظف الألماني المفقود في إقليم “قندوز” شمالي أفغانستان، تم اختطافه من جانب جماعة طالبان.
وأوضح رجل الشرطة الذي لم يرد الإفصاح عن اسمه، اليوم في إقليم قندوز أنه تم اختطاف هذا الرجل عندما كان في طريقه من منطقة “على آباد” إلى قندوز يوم الأحد الماضي.
وأضاف أن طالبان نقلته إلى المنطقة المضطربة “شار دارا”، وأكد أنه لا يزال حيا.
ولكن على المستوى الرسمي لا يزال سيد سروار، المتحدث باسم الشرطة في إقليم قندزو، ينفي أن هناك اختطافا أو فقدانا لموظف ألماني وقال إن ما ينردد مجرد “شائعات ليس لها أي أساس من الصحة”.

إلى الأعلى