الأربعاء 26 يوليو 2017 م - ٢ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / سوريا تجتمع مع العراق وإيران لبحث مكافحة الإرهاب

سوريا تجتمع مع العراق وإيران لبحث مكافحة الإرهاب

دمشق ـ الوطن ـ وكالات:
عقدت سوريا وإيران والعراق اجتماعا ثلاثيا في طهران أمس على مستوى نواب ومساعدي وزراء الخارجية للبحث في تقوية مسارات إيجاد الحلول السياسية للأزمات في المنطقة ومكافحة الإرهاب والمساعدة في تعزيز السلام والأمن والاستقرار. وأكد ممثلو الدول الثلاث أن الاجتماع سيكون بداية لسلسلة اجتماعات هادفة لزيادة مستوى التعاون والتنسيق من أجل مواجهة الأخطار التي تتعرض لها شعوب المنطقة وخاصة خطر الإرهاب والفكر التكفيري مؤكدين على أن الدعوة مفتوحة لكل الدول التي تريد التعاون في مواجهة الإرهاب. وقال نائب وزير الخارجية فيصل المقداد في كلمة له خلال الاجتماع الثلاثي “إن الهدف الوحيد والأساسي الذي نضعه نصب أعيننا للقاء في طهران هو تحقيق الأمن والاستقرار لدولنا وللمنطقة وللعالم”. مضيفا “إننا ننطلق في هذا التعاون من أهمية الحفاظ على سيادة واستقلال بلادنا ولكننا عندما نواجه الإرهاب والتطرف والتكفير والتشدد فإنه لا تكون هناك حدود لإمكانيات تعزيز هذا التعاون بالرغم مما يقال هنا أو هناك فنحن لا نبحث فقط في مثل هذه اللقاءات عن مصالح بلداننا المباشرة بل نبحث ونغوص في نقاشات حول دورنا التاريخي في حماية هذه المنطقة من الإرهاب والفكر التكفيري وشرورهما”. وأشار المقداد إلى أن الدعوة الإيرانية لتعزيز آفاق التعاون ليست محصورة فقط في ثلاثة بلدان بل مفتوحة لجميع من يريد التعاون في مواجهة الإرهاب الذي يدعي البعض مكافحته في الوقت الذي يقوم فيه بتمويل وتسليح وتدريب الإرهابيين وإرسالهم إلى سورية والعراق لقتل الأبرياء وسفك الدماء. مؤكدا أن الاجتماعات في طهران ستضع اللبنات الأولى في إطار عمل لا يتوقف لمواجهة كل المحاولات التي تبذلها التنظيمات الإرهابية من أجل تفتيت بلدان المنطقة وإعادتها إلى قرون سحيقة بعيدة عن الحضارة والتقدم الإنساني. وقال “نتوجه إلى كل دول العالم لنؤكد على أننا مع أي جهد دولي لمكافحة الإرهاب ونحن مع التنفيذ المباشر لقرارات مجلس الأمن المتعلقة بمكافحة الإرهاب”. من جهته أكد مساعد وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان أهمية هذا الاجتماع الثلاثي لاتخاذ خطوات مؤثرة في محاربة الإرهاب وتقوية المسارات السياسية في المنطقة والحوار واحلال الأمن والاستقرار فيها. بدوره أكد معاون وزير الخارجية العراقي نزار الخير الله أهمية وضرورة التنسيق بين الدول الثلاث سورية والعراق وإيران لمواجهة الإرهاب في المنطقة. وفي سياق متصل كشف مصدر دبلوماسي غربي أن المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي ميستورا يعتزم دعوة الأطراف المتحاربة إلى عقد اجتماعات في جنيف بحلول منتصف الشهر المقبل. وقال المصدر إن “دي ميستورا سيطلع أعضاء مجلس الأمن على تفاصيل هذه اللقاءات التي سيجريها مع كل طرف على حدة في محاولة لإيجاد الطريقة المناسبة لتنفيذ بيان جنيف من الناحية العملياتية، ولاسيما أن كل الأطراف أعلنت موافقتها على هذا البيان الذي أقر في 30 يونيو 2012، إثر مفاوضات أجريت بين وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف ونظيرته الأمريكية آنذاك هيلاري كلينتون، بمشاركة المبعوث الدولي سابقاً كوفي أنان ولفت إلى أن المساعي الدبلوماسية تتركز على إيجاد تفسيرات موحدة لنصوص هذا البيان، ولم يتضح بعد ما إذا كان دي ميستورا سيدعو أطرافا خارجية مثل روسيا والولايات المتحدة إلى هذه المشاورات، مستبعداً جلوس الحكومة والمعارضة على طاولة واحدة في الوقت ذاته. ميدانيا أعلن مصدر عسكري في تصريح لسانا عن تنفيذ وحدة من الجيش عمليات جديدة على أوكار إرهابيي جبهة النصرة في قرية عقربا وشمال تل المال في ريف درعا.

إلى الأعلى