السبت 21 يناير 2017 م - ٢٢ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / مصر: السيسي يؤكد أن مواجهة الإرهاب لاتقتصر على بلاده فقط

مصر: السيسي يؤكد أن مواجهة الإرهاب لاتقتصر على بلاده فقط

القاهرة ـ الوطن ـ وكالات: أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس الخميس أن مواجهة الإرهاب والتطرف لا تقتصر على مصر فقط. وقال السيسي في كلمة بالذكرى الثالثة والثلاثين لتحرير سيناء ،:”تحية لمن يواجه الإرهاب الغاشم في سيناء الذى يستهدف أمن مصر” ، مشيرا إلى أن تحرير سيناء مثل على أن الشعوب قادرة على مواجهة الصعاب. وأكد أن ذكري هذا العام تحل و”نحن نواجه إرهابا يحمل نوايا خبيثة ويهدد وطنا اعتاد شعبه على الأمن”. وأضاف أن مصر وشعبها لديهم إصرار لا يلين وأن الجيش الباسل يخوض معارك شرسة بالتعاون مع الشرطة لإرساء الأمن وتحقيق التنمية فيها . وثمن السيسي في كلمته مواقف أهالي سيناء الوطنية ، مؤكدا أنها ستظل محفورة في ذاكرة الوطن. وأضاف أن “مواجهتنا للإرهاب والتطرف لا تقتصر على الداخل المصري بل تتم في منطقة صعبة تموج بالأزمات والتحديات والمخاطر ووسط أمثلة عديدة من حولنا للانقسام الطائفي وغياب الأمن وإراقة الدماء وزعزعة الاستقرار”. وتابع “إن مصر لا تملك الانعزال عن قضاياها أو تجاهل انعكاساتها على الأمن القومي الذى يرتبط بأمن واستقرار الشرق الأوسط وبأمن الخليج العربي والبحر الأحمر ومنطقة المتوسط . فضلاً عن الأوضاع في الدول الإفريقية لاسيما دول حوض النيل”. وأكد أن مصر لن تسمح بتهديد أمنها القومي ولن تسمح – بالتعاون مع أشقائها العرب ـ لأية قوى تسعى لبسط نفوذها أو مخططاتها على العالم العربي بأن تحقق مآربها. وأشار إلى أن “تحرير سيناء يقدم مثالاً حياً على أن الشعوب قادرة على تجاوز أسباب الضعف لتواجه تحديات العدوان بتضحيات أقوى وتجعل ثمنه فادحاً وآثاره وخيمة ، فصون الاستقلال الوطني وحرية القرار والإرادة يتطلبان قوات مسلحة قوية مجهزة بأحدث الإمكانيات ومدربة علي أعلى المستويات ومؤمنة إيماناً قوياً بمسئوليتها في حماية الوطن والدفاع عن مقدراته والمساهمة في تعزيز وضعيته بين الأمم والشعوب”.
على صعيد آخر أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري حرص بلاده الدائم والمستمر على التشاور والتنسيق مع دول الاتحاد الأوروبي حول مختلف القضايا وفى كافة المحافل الإقليمية والدولية. وجدد شكرى ، خلال لقائه في نيويورك أمس الخميس مع سفراء دول الاتحاد الأوروبي في الأمم المتحدة التزام بلاده الكامل نحو إقامة نظام دولى متعدد الأطراف أكثر قدرة وقابلية على مواجهة التحديات والاستجابة لطموحات الشعوب، مشيرا إلى أن هذا الهدف هو ما سبق أن سعت مصر إلى تحقيقه من خلال عضويتها غير الدائمة بمجلس الأمن فى خمس مرات سابقة منذ إنشاء الأمم المتحدة. وكشف شكرى عن حرص بلاده على الترشح للمقعد غير الدائم في مجلس الأمن للعامين 2016/ 2017 من واقع مسئولياتها تجاه المجتمع الدولي كطرف فاعل في تحقيق مقاصد الأمم المتحدة في حفظ السلم والأمن الدوليين وتحقيق الاستقرار في العالم، مشيرا الى حصول مصر على دعم المجموعتين الأفريقية والعربية للترشح للمقعد غير الدائم في مجلس الأمن. وقال المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية السفير بدر عبدالعاطى، فى بيان امس أن الوزير شكري أكد التزام مصر التاريخي بدعم كافة جهود الأمم المتحدة والمنظمات الإقليمية في مناطق النزاعات، وخاصة في الشرق الأوسط وأفريقيا، حيث كانت مصر فى مقدمة الدول الداعمة لعمليات حفظ السلام منذ تأسيس البعثة الأولى للأمم المتحدة فى الشرق الأوسط عام 1948 . وأكد شكري خلال اللقاء علي أن مصر لعبت دورا كبيرا فى بلورة الآليات الدولية المعنية بتحقيق عالمية نزع السلاح ونظام منع الانتشار. وشدد على أن التحديات التى تواجه المنطقة العربية وتهدد استقرارها ستأتى فى مقدمة أولويات مصر خلال فترة عضويتها غير الدائمة فى مجلس الأمن . وأضاف أن التهديدات التي تواجه المنطقة العربية ناتجة عن انتشار التطرف والجماعات الإرهابية وما يرتبط بذلك من تزايد حالة الاستقطاب الطائفى فى المنطقة على حساب الهوية الوطنية لدولها، مشيرا فى هذا الصدد إلى ما تشهده ليبيا واليمن والعراق وسوريا من أزمات تعصف باستقرارها وتهدد فى بعض الأحيان وجودها.

إلى الأعلى