الجمعة 28 يوليو 2017 م - ٤ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / الغرفة واتحاد العمال يدشنان مرحلة جديدة من التعاون وتوحيد المواقف في القضايا المشتركة
الغرفة واتحاد العمال يدشنان مرحلة جديدة من التعاون وتوحيد المواقف في القضايا المشتركة

الغرفة واتحاد العمال يدشنان مرحلة جديدة من التعاون وتوحيد المواقف في القضايا المشتركة

ـ الكيومي: ثقافة الحوار مبدأ أساسي نعمل عليه كغرفة وأصحاب أعمال

اتفق كل من غرفة تجارة وصناعة عمان والاتحاد العام لعمال السلطنة على تطوير الحوار بين أصحاب الأعمال والعمال كمبدأ أساسي تعمل عليه الغرفة والاتحاد العام لعمال السلطنة خلال المرحلة المقبلة التي يحرص الطرفان من خلالها على تأصيل وتفعيل الحوار والتعاون في كافة القضايا العمالية والتي لا شك أنها تنعكس في مجملها على الوضع الاقتصادي والاجتماعي ويخدم بصورة او بأخرى العمال وأصحاب الأعمال والمجتمع بصورة عامة .
وقد بعث اتحاد عمال السلطنة وغرفة تجارة وصناعة عمان خلال اللقاء الذي عقد صباح أمس بالمقر الرئيسي للغرفة والذي جمع سعادة سعيد بن صالح الكيومي رئيس الغرفة وسعود بن علي الجابري رئيس الاتحاد بحضور نبهان بن أحمد البطاشي نائب رئيس الاتحاد برسائل مطمئنه الى العمال وأصحاب العمل من حيث تعزيز آليات العمل والتعاون والتنسيق لتبني رؤى مشتركة، فيما يطرح من قضايا تهم الطرفين وذلك في إطار من التفاهم والتعاون الذي يخدم التنمية الاقتصادية والاجتماعية من جهة ويساهم في تطور القطاع الخاص والعمال على حد سواء من جهة أخرى .
وطرحت الغرفة مجموعة من المبادرات في إطار تفعيل الحوار مع الاتحاد والعمال بصورة عامة و التي تم الاتفاق عليها خلال اللقاء ومنها إقرار عضوية كل من رئيس الاتحاد العام لعمال السلطنة وسعادة رئيس الغرفة في لجنة تنمية الموارد البشرية وسوق العمل وهي إحدى اللجان المتخصصة في الغرفة والتي تناقش كافة الموضوعات والقضايا ذات العلاقة بالعمل والعمال.
كما تم الاتفاق على عقد لقاء شهري بين رئيس غرفة تجارة وصناعة عمان ورئيس الاتحاد العام لعمال السلطنة لتنسيق المواقف وبحث الموضوعات المشتركة، كما تم كذلك الاتفاق على عقد ندوة ( آفاق التعاون بين أطراف الإنتاج الثلاثة ) بصورة موسعة ولكافة محافظات السلطنة، وذلك في مسقط خلال شهر سبتمبر من العام الجاري 2014م .
كما تم الاتفاق على عقد جلسات مسائية مستمرة تضم رئيس وبعض أعضاء مجلس ادارة الغرفة وبعض أعضاء مجلس ادارة الاتحاد والشركات في القطاع الخاص لا سيما الشركات الكبيرة التي يوجد بها نقابات عمالية وتواجه تحديات في العلاقة العمالية، حيث تهدف تلك الجلسات إلى البحث عن تعزيز العلاقة العمالية وإيجاد الحلول المناسبة لتلك التحديات والتي ترضي كافة الأطراف وتحقق المصالح المشتركة . بالإضافة الى ذلك تم الاتفاق على تنسيق المواقف والرؤى بين الاتحاد والغرفة حول قانون العمل دون تغليب مصلحة طرف على طرف اخر ،فضلا عن السعي لتنظيم رحلات مشتركة إلى خارج السلطنة للمسؤولين في النقابات العمالية ومديري الموارد البشرية في الشركات والمؤسسات بالقطاع الخاص بهدف تعزيز الحوار وتحقيق التقارب في وجهات النظر بما يخص المؤسسات والعمال.

إلى الأعلى