الأحد 22 يناير 2017 م - ٢٣ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / أشرعة / الأدب الشعبي

الأدب الشعبي

سلال الياسمين
حبيبة الصبح، وصباح الياسمين
شقيقة الليل ونجومه الزاهرة
يا طرقة الفرحة على باب السجين
أقسم بربي ما تمري عابرة
ملت حياتي من حكايا الراحلين
هذا يودعني، وهذا أشكره
يا بنت أنا خلقة، قبل شوفك، حزين
وأنتي ف تطييب الخواطر شاطرة
شفتك على وضح النقا دنيا ودين
حلم(ن) تمطى ظهر صبري، واكسره
شفتك قصيدة في عيون الساهرين
وزليت لك كل الحروف الفاخرة
غرقان شفتك حبل وألواح ويدين
ولجدب خفاقي سنابل من ذرة
مريت بك، مريت لك، مريت لين
نبت على باب المواعيد اشجرة
هزي بمحيانك من قميم السنين
تتساقط أقلام وقصيد ومحبرة
شاعر زرع أرض العشق شعر وحنين
وسكب لك أحبابه ف غبة دفتره
يا بنت أنا جيتك معي العذر السمين
ومشطت لك أجمل بنات الذاكرة
وصحيت لك قلبي، ومنتظرك تجين
ما كل أنثى تستحق مغامره
قلب(ن) يخصص لك صلاته لو تبين
ويحرق لك لبانه، ويحمل مبخره
صباحك السكر .. أنا جدا حزين
هاتي لي جنونك نسيت أستغفره
يا بنت لو تنطق سلال الياسمين
تخبرك أنك شي أكبر من مره

سعيد بن محمد الشحي

_______

أول البوح
خذني فعينك بوح يا أول البوح
أوقد جروحي وابتهل في جبيني
أخاف برد الروح ياسلوة الروح
لا أمطرت تبتل جدران طيني
خلي السلام يحل في مهمه الدوح
استل رمشك واطعن الصمت فيني
ابحر حبيبي مثلما باخرة نوح
واقرأ تفاصيل الوله في أنيني
أطوي عبابي نوخذا وصدري اللوح
واجمع شتاتي من شمال ويميني
خذني شقاوة ريح في شط ملفوح
وانفاس ليلن كانه سجيني
انا بقايا صبح يتساقط جروح
بي كبرياء يصهر شظايا حنيني
وانا مراية حلم في رمشها نوح
وآخر مدينة شوق للعاشقيني
الحب في عين المحبين مفضوح
ماشفت ياسيد الغنادير عيني؟
خذني ف عينك بوح ياأول البوح
اوقد جروحي وابتهل في جبيني

احمدالجحفلي
—————————–
المجد

العز مركاض النفوس الاصيله
ونفوس بعض الناس مثل الكدايش
به نفس لا ضاقت عليها كحيله
وبه قلبن كحيلان وبه قلب دايش
والذيب يعوي فوق راس الطويلة
يوم البهايم همها في الحشايش
احدن يخوض المجد نفسه نبيلة
واحدن يشاهد ما حدث م الدرايش
واحدن ونعمن به ولا فيه حيله
واحدن ولا ندري لجل ويش عايش
يا صاحبي دنياك مثل الهبيله
العز متعدم والإذلال فايش
لا تبني امالك في بطن المسيلة
السيل له كفن اذا هاج طايش
كلمة ونعم تعاف نفسن ذليله
وتسكن قلوب محلحلين البلايش
اللي لهم من كل عزن حصيلة
وصدورهم رحبه ولاهي طفايش
حذرك تقول ان المرجل قتيله
لو شفت حولك ساكنين الخشايش
ترى المرجل عند اهالها فضيلة
لي راسهم لى من طرا العز شايش
اللي موقفهم تشرف قبيله
وافعالهم ما ناشها كل نايش
عزاه يا نفوسن خفيفة ثقيلة
وكل ما تضيق بها تزيد البشايش
ما هي تمايل مع ذرا كل ميله
محوشين المجد من كل حايش
والمجد ما نالوه أهل الرذيلة
وتحرم على كف الرجال الغوايش
به ناس يا ويلاه مثل الفتيله
ما يقبلو فكر الرضى والتعايش
ما عندهم غير الدسايس وسيله
وقلوبهم شتا طشايش طشايش
ياليت كل رجل يخون بخليله
تيبس عروقه لين تمسي عطايش
وياليتها قلوب العواذل محيله
والهم يرعاها مع كل هايش
العز مركاض النفوس الاصيله
والذل مركاض النفوس الكدايش

علي بن عبدالله الراسبي
————————————
بابهم سكّروه

لا ساقك الوقت والشرهة على كل حال
قل الزمن لي بياض الوجه بين الوجوه
لو السماء خالية ما هل بك من هلال
ما كل درباً انا بمشيه ناساً مشوه
ونفوسنا للحرام تشد قبل الحلال
ما دام فعل الحرام اليوم هم حللوه
وان كنت تشكي خفاف الحمل خلي الثقال
للي برك للحمل ثم شال ما شيلوه
ما كل ماهو خفا للناس يمكن يقال
الحزن يا صاحبي بالعين ياما قروه
معود الريل تمشي م السهل للمحال
يا كم صعباً نعدّه صعب واستسهلوه
يا فقد راسي من الفنجال وين الدلال
يا كم راساً صفى من عقب ما غنموه
لكم من الصبح ولعيني سواد الليال
خلوا السهر للمعنّى والجفن سهروه
انا بوجه التعب والصبر لي راس مال
والمال بيدين خلاني كثر واصرفوه
من فوقي الشمس والغتره غدت لي ظلال
ان قالت الناس جعلاني نعم هوه هوه
من كثر ما مبلش العالم جنوب و شمال
تتغير الناس الا ذاك ما غيروه
ملامع السيف و الخنجر علوم الرجال
والعز بعمان من خشم الصعب هم خذوه
صغيرنا وقفته سمحان بين الجبال
يصير غيرة تراب تراب ما طيحوه
مصارع الشوق والذكرى قتال بقتال
المنحرم ما خذا من كثر ما هم عطوه
العاشق ان مل م الواقع سرح بالخيال
وده بمره نسى هالناس او هم نسوه
اول اذا غبت لي باباً ينادي تعال
وان جيته الريح قالت بابهم سكروه

علي الغنبوصي
—————————————-

مسافات الطريق

لو بغيت اقول مدري ويش اقول
المهم ان الذهب يضفي بريق
منحرك بالله ف عيوني يطول
غير هذا داخلي شبت حريق
وانت طلاتك علينا كل حول
وكل طلة تنقذ بجوفي غريق!
في عيونك تلتقي كل الحلول
اختصرها في مسافات الطريق
لا صعود ولا عذاب ولا نزول
ودون شوفك يا حبيبي ما اطيق
كل ما فكرت في حسب الاصول
اشعر ان الدار من حولي تضيق
يعني لو اقول مدري وش اقول
المهم ان الذهب يضفي بريق..

سالم الريسي

إلى الأعلى