الخميس 27 يوليو 2017 م - ٣ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / أشرعة / دور وسائل الاتصال الجماهيري في توثيق الأصوات التراثية العمانية “2 ـ 3″

دور وسائل الاتصال الجماهيري في توثيق الأصوات التراثية العمانية “2 ـ 3″

الوسائل المسموعة (الإذاعة) وأدوارها في توثيق الأصوات التراثية العمانية:
تعد الاعمال والبرامج الاذاعية ذات الاهتمام بالتراث العماني بشكل عام والاغاني الشعبية بشكل خاص من أكثر أنواع digital age انتاجا على مستوى المحلي وحضورا لدى الجماهير العمانية، وذلك بسبب عمرها وتاريخها الذي بدأت به في عام 1970 والامكانيات الحكومية التي وفرت للإذاعة من استويوهات وعاملين وهنا سبقت الإذاعة الانواع الاخرى كالتلفزيون والانترنت والتلفون. لهذا ليس هناك مجال لحصر جميع البرامج التي تخص الاصوات التراثية، ولكن هنا نكتفي بذكر نماذج استقيتها من خلال المقابلات مع المختصين والفنانين في الإذاعة الذين قابلتهم ومن خلال ما نشر في بعض المجلات والجرائد العمانية لغياب التوثيق التاريخي والدراسات في هذا الجانب. وهذه النماذج من البرامج الاذاعية هي:
يذكر الشاعر والإعلامي عيد بن حارب المشيفري، الذي يعد من أهم المذيعين الذين قدموا وما زالوا يقدمون الكثير من البرامج الثقافية المختصة بالموروث الشعبي في السلطنة من الشعر والفنون التقليدية. حيث قدم برنامج “الفن الشعبي” منذ عام 79م لغاية 83م، وبرنامج “مجالس الشعراء” من 83م إلى عام 2006م، برنامج “الفنون العمانية التقليدية” منذ 94م حتى 99م، وبرنامج “من تراثنا” منذ 2003م حتى 2004م، وبرنامج “تراثيات عمانية” من 2004م حتى 2007م، وبرنامج “شاعر وقصيدة” من 2001م حتى 2002م، وبرنامج “من التراث العماني” من بداية 2005 وحتى الآن، وبرنامج محأورات شعرية من عام 2008م، وبرنامج “الالعاب العمانية التقليدية” من 34 حلقة، وبرنامج “دانات” ، إضافة إلى مشاركته في مجموعة من السهرات والبرامج الخاصة بالمناسبات الوطنية.
بالإضافة إلى البرامج التالية:
- برنامج عطر الليل _ إعداد وتقديم أصيلة السهيلي _ برنامج الشباب .
- باب القصيد _ إعداد وتقديم سالم البدوي _ البرنامج العام .
- كاسر ورحماني _ إعداد وتقديم سالم السعدي _ برنامج الشباب .
- ترحال _ إعداد وتقديم سهى الرقيشي _ برنامج الشباب.
- نموذج من البرامج الاذاعية التي قدمتها اذاعه سلطنة عمان، وهو برنامج (قوانات) وهو من إعداد وإخراج طالب محمد البلوشي، ويتنأول الاغاني القديمة التي سجلت على قوانات لعدد من المطربين العمانيين وتاريخ الاغاني الشعبية مع نماذج منتقاة من الاغاني التي تغنى بها فنانون عمانيون قديما ، فهناك حلقة عن الفنان محمد بن سلطان المقيمي. وحلقة عن الفنان العماني حمد حليس.
وختاما، هناك تسارع في القرن الحادي والعشرين في انشاء الاذاعات الجديدة من قبل الحكومة والقطاع الخاص، حيث انشأت الحكومة في عام 2003 اذاعة الشباب، وفي عام 2006 القرآن الكريم، وفي 2010 برنامج الموسيقى الكلاسيكية، والقطاع الخاص اذاعة هلا اف ام في ،2007 واذاعه الوصال في 2008 وغيرها.

الوسائل المسموعة – المرئية (التلفزيون – السينما).

بدأ تلفزيون سلطنة عمان بث ارساله للمرة الأولى من مسقط في 17/11/1974م، وكان الارسال خلال هذه المرحلة يغطي أجزاء كبيرة من محافظة مسقط والمنطقة الشمالية من السلطنة وفي 25/11/1975م تم افتتاح محطة تلفزيونية اخرى في صلالة لتغطية محافظة ظفار التي تبعد اكثر من 1000كيلو متر عن مسقط تجاه الجنوب وفي الأول من يونيو 1979م ربطت المحطتان بواسطة الاقمار الصناعية مما اتاح للمشاهد العماني في انحاء مختلفة من السلطنة متابعة البرنامج التلفزيوني اليومي لعدة ساعات من محطة صلالة واخرى محطة مسقط بالقرم كان الارسال التلفزيوني يستمر لمدة 10ساعات . في 14/11/1992م بدا الارسال من الساعة الثامنة صباحا دون توقف حتى ما بعد منتصف الليل واعتبارا من أول نوفمبر 1998بدأ بث برامجه على مدار الساعة لمواكبة المرحلة من التطور السريع في مجال الخدمة الاعلامية الفضائية وتعتبر السلطنة من أوائل الدول التي استخدمت تقنية البث الفضائي في ارسالها المحلي وذلك بسبب تضاريس عمان الجغرافية التي حالت دون انتشار التغطية في مختلف ارجاء السلطنة ففي عام 1974م تم استخدام تقنية البث الفضائي وذلك بالتعأون مع “إنتلسات” ثم الانتقال “عربسات”، ومع بدء العمل بالجيل الثاني من “عربسات” توسع بث تلفزيون سلطنة عمان ليصل إلى العديد من دول العالم.
كما تميز تلفزيون سلطنة عمان بقدرته على مواكبة نقل كافة الفعاليات والانشطة المباشرة داخل السلطنة على امتداد مساحتها الجغرافية وتضاريسها الجبلية الصعبة ويحرص تلفزيون سلطنة عمان على انتاج البرامج المحلية وادخال الاجهزة الحديثة مثل انظمة التشغيل الرقمي وتحويل الاشرطة القديمة في مكتبة التلفزيون وتسجيلها على اشرطة رقمية وتم حتى الآن حفظ الآلاف من المواد البرامجية التي كانت مسجلة على اشرطة الفيديو(2)بوصة وادخال نظام الفهرسة والبحث الآلي من خلال الكمبيوتر بمكتبة التلفزيون وربط الشبكة بكافة الاقسام ذات العلاقة وذلك لأجل السرعة والدقة في تخزين واسترجاع المواد البرامجية من المكتبة. كما يتم بث برامج تلفزيون سلطنة عمان عبر شبكة الانترنت على www.oman-tv.gov.om

أما في مجال مضامين واشكال البرامج في التلفزيون العماني فيمكن تقسيمه إلى قسمين من حيث صفته:

الأول: البث التلفزيوني المحلي:
ويقصد به دور التلفزيون كوسيلة اعلامية تركز على رصد ملامح التنمية العمانية في جميع المجالات، حيث سجلت البرامج التسجيلية والتقارير التنموية الحضور الاكثر في البث التلفزيوني. كان للصورة التلفزيونية اهمية خاصة في توفير التوعية والارشاد في موضوعات مثل الصحة والبرامج التربوية والزراعة والصناعة وشئون الاسرة ورعاية الطفل والبرامج التعليمية لطلاب المراحل التعليمية المختلفة بالإضافة إلى البرامج التي تتنأول قضايا المجتمع المختلفة. قدم التلفزيون سلسلة من التقارير الاخبارية المصورة والافلام التسجيلية القصيرة حول الصناعات والحرف التقليدية لكونها جزءا اساسيا من التراث العماني العريق هذا التراث الذي شكل اساس التوجه العام للنهضة ككل وتنأولها جميعها بالصوت والصورة من بدايتها وواقعها وتطورها. ودل على هذا الاهتمام فوز الفيلم التسجيلي القصير (النسيج على الكارجة) في مهرجان القاهرة التلفزيوني في العام 1995م. كما ان برنامج (ملامح عمانية) الذي بدا منذ اكثر من 20عاما حضورا بارزا في خارطة برامج التلفزيون وهو برنامج قدم مسحا شاملا لجميع خصوصيات وسمات المجتمع العماني في اكثر من مجال. مع (ملامح عمانية) قدم التلفزيون مجموعة من البرامج التسجيلية الاخرى التي شكلت انعطافا بارزا في مسيرة التلفزيون منها:
القلاع في عمان ولايات عمانية وما يميز كل ولاية من جوانب تراثية بما فيها الأصوات التراثية العمانية. أنتج التلفزيون العماني وبث العديد من البرامج المحلية والتي تلقى متابعة وصدى من داخل السلطنة وخارجها وتتميز بأسلوبها في التقديم والاخراج والتي كانت العديد من فقراتها تستفيد من الاغاني الشعبية العمانية. ومن هذه البرامج قهوة الصباح والناس والخريف ومع الشعراء ولقاء الخميس، ورنين الوتر، وهود هود. نختار نموذجا مع التفاصيل لهذه البرامج وهو: برنامج رنين الوتر:
يعد واحدا من البرامج التلفزيونية الجماهيرية والتي يقدمها التلفزيوني العماني. رنين الوتر يبث كل يوم اربعاء مساء وعلى مدى ساعة ونص هو من إعداد وتقديم المذيع عقيل باعلوي وتشاركه في التقديم المذيعة ندى بنت حافظ سويلم ومن اخراج أحمد سالم باحجاج. ترتكز فكرة البرنامج على رحله فنيه تتنأول الفن الشعبي العماني بكل جمالياته. كما يعرج البرنامج على الكثير من الحوارات ايضا والتي تتعلق بأشخاص مبدعين في الشعر والفن والمسرح والغناء والادب وغيرها من المجالات الفنية المختلفة. كما يسلط البرنامج الضوء على الكثير من المواهب والتحأور معهم وابراز ما لديهم من ابداع. كما ان البرنامج يحرص على التركيز على المفردة الشعرية المغناه وهناك الاهداءات من خلال طرح الكثير من الاغاني التي يقوم المشاهدون ومتابعو البرنامج على اختيارها. وهناك مسابقة للبرنامج لها الكثير من الجوائز المادية القيمة، حيث يتم كل اسبوع اختيار رقصة شعبية عمانية وتتم عليها المسابقة وذلك لتقريب المشاهدة من الموروث العماني المتنوع وترسيخه بشكل دائم في ذهنية المشاهد العماني وغيره من المتابعين للقناة الثانية بتلفزيون السلطنة.

كذلك هناك الانتاج التلفزيوني في مجال الدراما والمنوعات. حيث تناولت هذه الاعمال الشخصيات التاريخية والحضارة العمانية، وناقشت الواقع والحياة المعاصرة للمجتمع العماني ومختلف قضاياه الاجتماعية كالزواج المبكر وغلاء المهور. كما استفاد الكتاب والمخرجون في بعض الاعمال الدرامية التلفزيونية من توظيف الاغاني الشعبية ومناسبتها كأغاني الزواج ظهرت في العديد من الاعمال الدرامية مثل قراءة في دفتر منسي.
- بدأت الدراما التلفزيونية في تقديم عدد من المقاطع والتسجيلات مع المؤلف صالح شويرد والمخرج حسن حافظ، وبدأت بمسلسلات فاغوره وشمسه، وعبود ومبروكه، وكانت هذه المسلسلات تستخدم المقدمة الغنائية للتتر.. وحتى في الوسط (كشمسه وعبود) وسط مطلع السبعينيات وبداية الثمانين (مبروكه قتلني الحب) وغيرها من الأغاني. ثم مسلسل (مركبة الفضاء) أيضا لصالح شويرد إخراج حسن حافظ في الثمانينات واغلب هذه الأعمال كانت عبارة عن مسلسلات الفوازير وحتى فوازير أمثالنا الشعبية وغيرها من الدراما التي وكما ذكرت بدأت بالفوازير حتى عام 1983 ثم بدأ مسلسل (وتبقى الأرض) لجمعة الخصيبي وأمين عبد اللطيف كمسلسل درامي بحت من 30 حلقة. وقد شاركت في هذا المسلسل كممثل أيضا واستمرت المسلسلات وكانت تبدأ بمقدمات غنائية، وأيضا السهرات التلفزيونية مثل (النذر والضحية) لأحمد درويش و(السحب الكبير)، وقد أكملت الدراما مشوارها مع المقدمات الغنائية في العديد من الأعمال منها درايش، وبانتظار المطر، وزينب، وكذلك الإذاعة كان لمسلسلاتها ولا زال النصيب الأكبر من مقدمات الأغاني مثل مسلسل (جارتنا الطيبة) من تأليف وإخراج طالب محمد وغناء ليلى نصيب.
وفي لقاء مع أحمد بن سعيد الأزكي، (كاتب درامي للإذاعة والتلفزيون والمسرح) عن تجربته في تقديم عمل كرتوني للأطفال وكيفية اختيار اغنية شعبية كمقدمة للمسلسل، فذكر بالنسبة للمسلسل الكارتوني” عائلة شمسه ” اخترتُ عدداً من الأمثالِ العمانية وبنيتُ عليها قِصصاً من تأليفي، فلم تكنِ القصص هي الأسبابُ التي أدتْ إلى قولِ ذلك المثل، إنما كان المثلُ يُوظَفُ لصالح القصة، كَمنْ يذكُر حكاية فيستشهد عليها بآية قرآنية أو حديث شريف أو بيتٍ من الشعر. فلما وجدتُ أنَّ العملَ سيكونُ تُراثياً بنسبةٍ كبيرةٍ لوجودِ الأمثال، أدركتُ حينها أنَّ نسيجَ العمل الكارتوني يجبُ أنْ يكتمِلَ، فلو وُضعتْ في المقدمةِ أغنية حديثة لما استساغها الناس، لكنَّ الحنين إلى الماضي كباراً كنا أو صغاراً سيجعلُ للأغنية التراثية وقعاً في نفوسِ مستمعيها، ففكرتُ في أغنية أصلُها تراثي في مذهبها وسأنسجُ عليها أبياتاً أُخرى مع الحفاظِ على النص الأصلي، فلم يكنِ النصُ الأصلي إلاَّ بيتٌ واحدٌ من الشعر الشعبي وهو يقول:
السيل سيل سيلية حمامة فوق لومية.
فأكملتُ البيت غنائية كاملة، حيثُ استطعتُ في بعضِ ما كتبتْ توظيف المثل الشعبي في كلماتِ الأغنية ، فالتقيتُ بزميلي المُلحِن بخيت الشحري الذي لم يكُن على دراية بهذا اللحن التراثي الخاص بأغنية المطر (السيل سيل سيلية .. حمامة فوق لومية) ، لأنَّ هذا اللونَ من الغناء يؤدَّى في كثير من المناطق الشمالية في عُمان ، أما الملحن فهو من المحافظة الجنوبية ، فكنتُ أحفظُ اللحنَ جيداً، لأنه من موروثات الطفولةِ بالنسبة لي ، فاستطعتُ في وقتٍ قصيرٍ أنْ أجعلَ المُلحن يحفظَ اللحن وأداه تحتَ إشرافي ، وتم تسجيله تحت إشرافي المباشرِ أيضاً في استوديوهات الإذاعة في مسقط.
وحول ردود الأفعال التي وصلت للازكي بعد تقديم مسلسل عائلة شمسه أجاب بالاتي: “عادة ما يقوم المشاهدُ بعملِ مقارنةٍ بين ما يقدمُه تلفزيون بلده وما تقدمه المحطات الأخرى في الدول المُجاوِرة ، لكنَّ الأجملَ في هذا العمل أنّ الأغنية التراثية المطوَّرة ظلتْ باقية في ألسنة الصغار والكبار، فكم مِن المرات كنت أسير مشيا على قدمي فإذا بي أسمعُ أطفالاً يرددون أغنية السيل سيل سيلية، وخاصةً أنَّ بعضَهم عرفَ أنني أنا الذي كتبتُ المسلسل وكتبتُ كلمات الأغنية، فكأنما كانوا يستقبلونني بالحفاوة والترحاب وهم يرددون على مسمعي شيئاً مما كتبت ، فكان الموقف مؤثرا إيجاباً بالنسبة لي ، هذا غير أنه كلما هطلتْ الأمطارُ في عُمان، تسمعُ عدداً من الأطفال يُغنونَ أغنية السيل سيل سيلية وهم فرحون بالمطر والأغنية في آنٍ معاً. وأكد الازكي على إن هذا العصر والعصر القادم هو عصرُ التقنية الحديثة، فالأغاني التراثية والشعبية يمكن تطويرها وانتشارُها بأجهزة أكثر من الهواتف النقالة والأنترنت، لأن التقنية متطورةٌ أيضاً، ولا نستطيع التنبؤَ بالجديد القادم الذي تحملُه إلينا، ولكنْ يبقى أنَّ الإنسان بصفةٍ عامةٍ يحِنُ إلى شيءٍ من الماضي ولاسيما بالموروثات الفنية الشعبية مثل الأغاني التراثية.

الثاني: حضور التلفزيون الخارجي:

وهو حضور اعتمد على القمر الصناعي الذي كان هدفه الاساسي ايصال البث التلفزيوني إلى مختلف مناطق السلطنة نظر لوعورة وتضاريس بعض المناطق الجبلية والصحراوية في عمان. وقد تم في اتجاهين اساسيين الأول تمثل في الانفتاح البرامجي على الانتاج التلفزيوني العربي وهو اتجاه حقق حضورا جماهيريا للتلفزيون، الذي قدم مجموعة من الاعمال العربية التلفزيونية المتنوعة والمختلفة من كافة الاقطار العربية صاحبة السبق في مجال الانتاج. الاتجاه الثاني تمثل في حضور التلفزيون عند الاخرين، ومثلته بوضوح السهرات المشتركة التي كان التلفزيون ينفذها بالتعاون مع التلفزيونات العربية ، ويحرص تلفزيون سلطنة عمان على اختيار البرامج ذات الشكل والمضمون الذي يساهم في ابراز الهوية العمانية، وتعميق القيم الروحانية والدينية والثقافية التي تستمد اصالتها من الحضارة العمانية الاسلامية وتراثها المستمد من عراقة تاريخها الزاخر بالأمجاد كما يحرص على اذكاء روح الانتماء لدى المواطنين بهويتهم الوطنية وتوعيتهم بدورهم في خدمة الوطن واثراء الواقع الثقافي الاصيل وتنمية روح الاتصال بين المواطن في السلطنة وبقية الشعوب مع تقديم البرامج الاخبارية والترفيهية والرياضية والمنوعات وغيرها من انواع البرامج كذلك يحرص التلفزيون على أن تكون برامجه معبرة عن الحياة العمانية وملبية لحاجة مختلف الفئات ثقافيا وتربويا وترفيهيا.

القنوات التلفزيونية الخاصة:
يوجد في سلطنة عمان قناة تلفزيونية خاصة واحدة وهي:
قناة مجانMAJAN T.V Chanel)).
مجان هو الاسم القديم لعمان. بدأت هذه القناة بثها في 1/1/2009. وهي أول قناة تلفزيونية خاصة تبث برامجها من سلطنة عمان وتدار بكوادر لتساهم جنبا إلى جنب مع وسائل الاعلام التلفزيونية الحكومية في ابراز جوانب بالإنسان والبيئة والثقافة والتراث العماني. تتسم برامج مجان التلفزيونية بالتنوع، وتهدف إلى التعريف بالحياة العمانية عن طريق برامج ثقافية وحوارية مثل برنامج مساء الشعر وبرنامج ليلة عمانية والبرنامج الفني ليلة خميس، والبرنامج التراثي البيت العماني. تقدم مجان المسلسلات التلفزيونية العمانية والخليجية والعربية والمسرحيات والافلام حيث تعتبر شركة هالي للإنتاج الفني وهي مالكة المحطة أحد المنتجين للدراما العمانية منذ عام 1986ومن المسلسلات التي انتجتها ما يلي: المسلسل التراثي/ حكاوي الأمثال (الجزء الأول والثاني)، 31 حلقة، إنتاج عام 1999م -2000م، المسلسل التاريخي/ روائـع الأعمـال، 16 حلقة، إنتاج عام 2000م. المسلسل الاجتماعي/ حلم السنيـن 15 حلقه، إنتاج 2004م، والمسلسل الاجتماعي/ الشطرنج 15 حلقه، إنتاج 2007 م وكان التلفزيون العماني هو المنتج المنفذ).
أما بخصوص أعمال التسجيل الموسيقي والصوتي فهناك عدد كبير من الاعمال التي قدمت مثل:
تسجيل الأغاني الشعبية لمهرجان العيد الوطني الثالث والعشرين عام الشباب.1
تسجيل (8) أغان لمهرجان العيد الوطني لمحافظة مسقط لعام 1994 م.2
تسجيل (34) أغنية لمهرجان العيد الوطني لمحافظة مسقط لعام 1996م وتسجيل الحوار الدرامي والموسيقى التصويرية ضمن عروض المهرجان.3
تسجيل أغاني أوبريت مهرجان العيد الوطني الـ30 بولاية صور، والعيد الوطني الـ35 للولاية.4
تسجيل أغاني فوازير رمضان لعام 1990م معجم أسماء العرب(32) أغنية للتلفزيون.5
تسجيل أغاني فوازير رمضان للأطفال لعام 1991م (32) أغنية للتلفزيون.6
تسجيل أغاني فوازير رمضان للأطفال لعام 1992م أفلاج وعيون(32) أغنية للتلفزيون.7
تسجيل أغاني فوازير رمضان لعام 1993م شطآن وربان (32) أغنية للتلفزيون.8
تسجيل أغاني مقدمة ونهاية لمسلسل مدينة الأطفال للتلفزيون. 9
تسجيل أغاني المقدمة والموسيقى التصويرية لمسلسل/ آباء وأبناء للتلفزيون.10
تسجيل أغاني مقدمة ونهاية مسلسل/ جمعة في مهب الريح للتلفزيون. 11
تسجيل أغنية وفواصل البرنامج الإذاعي/ صباح الخير يا بلادي للإذاعة.12
تسجيل أغاني مقدمة ونهاية وفواصل برنامج/ كلام من التراث للتلفزيون.13
تسجيل أغاني الأوبريت الغنائي أسبوع التضامن مع المعوقين.14
تسجيل المقدمات الغنائية والموسيقى التصويرية لأعمال هالـي التلفزيونية: الكنـز، الصحة والمجتمع، حكاية كل باب ، يوميات برقوق ، روائع الأعمال ، حكأوي الأمثال ، عودة الكنز .15
تسجيل الأغاني الداخلية والمقدمة والنهاية والموسيقى التصويرية لمسلسل / حلم السنين 16
تسجيل مجموعة أغاني وطنية لتلفزيون سلطنة عمان / وزارة الإعلام.17

على الرغم من عمرها القصير الا ان قناة مجان الفضائية أوجدت لنفسها مجموعة من البرامج الثقافية والتراثية تحظى بمتابعة شريحة كبيرة من المشاهدين مثل برنامج مساء الشعر _ إعداد عبدالله البطاشي _ تقديم أفراح الصالحي وبرنامج ليلة عمانية وبرنامج ليلة خميس وبرنامج المسابقات مع الناس.
نعطي نبذة عن أحد البرامج التي تقدمها قناة مجان وهذا البرنامج يهتم بالتراث والموروث العماني وهو برنامج :

البيت العماني:
برنامج تراثي منوع وهو من إعداد عبدالله الوهيبي والإخراج لجاسم البطاشي والتقديم لأمل الغماري وعبدالله الذهلي. برنامج يدور في بيت عماني ومن خلاله نتعرف على بعض العادات العمانية التي اختفت وايضا استضافة بعض كبار السن وهناك ايضا جانب للتعرف على بعض الأكلات العمانية وبعض الألعاب الشعبية اللي يأديها الصغار بالإضافة إلى مسابقة ثقافية تقام بين الفرق داخل الاستوديو وتتركز اسألتها على شخصيات عمانية معروفة من الأدباء والشعراء العمانيين الذين كانت لهم اسهام في الثقافة العمانية القديمة والمعاصرة. وهناك ايضا لغز يطرح على شكل قصيدة شعرية يتم تلقي الاتصالات التلفونية حول الإجابة عليه. ديكور البرنامج يصور في بيت عماني تراثي.

السينما في عمان :

أما بخصوص السينما في عمان فإن تنفيذ الاعمال السينمائية واقامة المهرجانات السينمائية تقع تحت قيادة جهة غير حكومية وهي جمعية أهلية تسمى الجمعية العمانية للسينما (Omani Film Society) ، لقد تأسست في 23/6/2002م : وهي جمعية تطوعية من المهتمين والعاملين بفن السينما. تشرف عليها من ناحية التصريح بوجودها وزارة التنمية الاجتماعية وهي الجهة الحكومية التي من اختصاصاتها التصريح للجمعيات الاهلية. أما من ناحية السماح لها بإقامة الفعاليات وتنظيم المهرجانات وبعض الدعم المادي فيعود إلى اختصاص وزارة التراث والثقافة قسم الفنون السينمائية.
ومن أهم أهـداف الجمعية العمانية للسينما ما يلي:
1-جمع شمل المشتغلين بصناعة السينما تحت مظلة واحدة وتحقيق التعارف بينهم ورعاية مصالحهم وحقوقهم المادية والأدبي.
2- تدعيم الجهود المشتركة في إقامة صناعة سينمائية فاعلة ومنسقة مع أهداف الجمعية.
3- التعريف بالسينمائيين العمانيين ونشر إنتاجهم في المحافل العربية والدولية.
4- تمثيل السينمائيين العمانيين في المؤتمرات والمهرجانات والتجمعات السينمائية خليجياً وعربياً وعالمياً.
يدير الجمعية العمانية للسينما مجلس إدارة مكون من ( 9 ) أعضاء تنتخبهم الجمعية العمومية لمدة سنتين. ـ وبلغ عدد الأعضــاء في عام 2015 ما يقرب 150 عضـوا. وقد قامت الجمعية العمانية للسينما بتنظيم أول مهرجان للسينما في سلطنة عمان في عام 2000 بالتعأون مع وزارة التراث والثقافة، والذي شارك فيه نخبة من النجوم العالميين والفنانين العرب.

قامت الجمعية العمانية للسينما منذ تكوينها واشهارها رسميا بعدة فعاليات تحسب للفنانين القائمين على هذه الجمعية ونذكر على سبيل المثال:
1-مهرجان مسقط السينمائي الدولي :
اسسته الجمعية العمانية للسينما في عام 2001. كانت أولى دوراته بالتعأون مع مهرجان نانت الدولي للقارات الثلاث في فرنسا وكان بمشاركة 12 دولة عربية وأجنبية. أصبح يقام كل عامين من عام 2006 بعد أن كان يقام كل عام ومازال هذه المهرجان مستمر. يعتبر مهرجان مسقط أقدم مهرجان في منطقة الخليج ومستمر حتى الآن فمثلا مهرجان السينما العربية بالبحرين أقيم على مدى دورة واحدة فقط وتوقف، كما تقيم الجمعية العمانية للسينما أنشطة أخرى متعلقة بالسينما مثل أيام «مجان» السينمائية على غرار أيام قرطاج في تونس والفرق بين هذه الأيام السينمائية ومهرجان مسقط السينمائي انه ليست بها جوائز. تم أقامت دورتين لأيام «مجان» السينمائية و«مجان» هو اسم عمان القديم وتعني «ارض النحاس» هذا بالإضافة لإقامة أسابيع سينمائية للسينما الفرنسية والسينما الأميركية والألمانية على مدار العام.
2-أول فيلم سينمائي عماني(البوم)
انتجت الجمعية العمانية للسينما أول فيلم سينمائي عماني(البوم) في عام 2006 م. تعد أولى التجارب في السينما العمانية وهو فيلم روائي طويل ومعنى (البوم) هو اسم إحدى السفن البحرية التي كانت تستخدم في عمان قديما. الا ان كلمة البوم في الفلم جاءت كاسم للقرية التي وقعت فيها الاحداث. ففكرة الفيلم نابعة من التراث العماني ومدى تعلق أهل عمان بالبحر وانصرافهم عنه الآن وانعكاسه على حياتهم وتقاليدهم وعاداتهم وذلك في إطار رومانسي اجتماعي حول حياة مجموعة من الصيادين يعيشون في قرية تسمى (البوم) ويواجه هؤلاء الصيادون عددا من المتاعب التي كانوا يظنون انها قدرية لكنهم يكتشفون بمرور الوقت وجود أياد خفية وراء ما يواجهون من عقبات. فلم البوم من تأليف وإخراج الدكتور خالد عبدالرحيم الزدجالي . التمثيل من بطولة كل من الفنانين : صالح زعل – سعود الدرمكي – سالم بهوان – عصام الزدجالي – زهى قادر – زكريا يحيى – ناصر الأخزمي – خليل السناني – علي غلوم – فريدة نور ،، شارك في التمثيل كضيوف شرف كل من الفنان طالب محمد – أمينة عبدالرسول – محمد نور – محسن البلوشي، ومن جمهورية مصر العربية الفنان سعيد صالح.
الجدير بالذكر بأن الفيلم يعد أول عمل سينمائي عماني يكتب له الظهور وشارك باسم سلطنة عمان في العديد من المهرجانات السينمائية الدولية، حيث طلبه مهرجان دبي السينمائي الدولي نسخة من فيلم ” البوم ” العماني لإرسالها لسويسرا لتمثيل السينما الخليجية ضمن مهرجان سينمائي دولي في سويسرا لاستضافة أهم وأبرز أعمال السينما العالمية من شتى دول العالم. كما شارك الفيلم بالدورة الأولى لمهرجان الشرق الأوسط السينمائي الدولي في أبو ظبي بالإضافة لعدة مشاركات واسعة له في مجموعة من المهرجانات السينمائية الدولية. كما عرض فيلم البوم تلفزيونيا على تليفزيون السلطنة وقناة مجان الفضائية وتليفزيون الشارقة، قناة ام بي سي.

وعن صناعة فيلم البوم يقول د. خالد الزدجالي “فكرت في عمل فيلم سينمائي يحمل الهوية الدولية وقمت بكتابته وإعداده بمشاركة بعض الخبرات السينمائية العربية منها د.مدكور ثابت رئيس أكاديمية الفنون بمصر، والمخرج السينمائي د.محمد كامل القليوبي، وجلال الجميعي، وكان جميع العاملين والممثلين بالفيلم من سلطنة عمان، أما بالنسبة لتوقيت انتاج الفيلم في عام 2006 فذلك لأننا شعرنا كسينمائيين في عمان إنه لابد أن يكون هناك فيلم عماني نابع من تراثنا ليمثلنا بالمهرجانات الدولية وللمشاركة في احتفالات اختيار العاصمة مسقط عاصمة للثقافة العربية.
أما عن توظيف الأصوات التراثية في فيلم (البوم) هناك ثلاثة مقاطع في البداية والوسط والقفلة الختامية وهي اغاني قدمتها الفرقة السلطانية الخاصة، وكانت مصاحبة الاغنية بالبوق كالة اساسية مع مصاحبة الرقصات العمانية التقليدية والملابس العمانية المناسبة، فقد شهدت أحداثه توظيف أكثر من أغنية شعبية عمانية، وجاءت في ثلاثة مشاهد من الفيلم وهما: الأول كان في افتتاحية الفيلم ( فن المالد ) حيث كانت بداية الفيلم في قرية وكان جزء من نشاط السكان في القرية ايمانهم بالخرافة مثل قصة ابو سلاسل وهي شخصية خرافية مخيفة تطلع من البحر.
والتوظيف الثاني في مشهد الحلم حين يتخيل الشاب (عصام) بانه يتزوج من البنت الشابة التي يتزوجها (الشايب علي) بدل عنه، والمشهد شارك فيه الفنان صالح زعل وهو يرتدي زي العريس العماني التقليدي مع الفنانة زهى قادر وهي ترتدي زي العروس التقليدية وقد رافق مشهد الرقص هذا موسيقى لأغنية عمانية تقليدية تقام في الاعراس.
أما المشاركة الثالثة، فهو مقطع الفرح على البحر وقد شاركت فيه مجموعة نسوه ورجال من أحد الفرق الشعبية العمانية مع الممثلين في الفيلم في مشهد استقبال العائدين من البحر، فكانت الأغاني والرقصات العمانية التقليدية جزءا من الحدث الدرامي. فالأغنية كانت احتفالية بمناسبة عودة الشايب علي من البحر (زفه هاتو المباخر)

هاتو المباخر وارقصوا في حضوره
الليل غنى والقمر فيها فرحان

ويعتبر هذا التوظيف للأغاني والرقصات توظيفا في مكانه المناسب، حيث توظيفها في هذا المشهد كتقليد قديم موجود في المناطق الساحلية العمانية ويصاحب استقبال البحارة بالعديد من الفنون البحرية العمانية التقليدية.

د. سعيد بن محمد السيابي
باحث أكاديمي في جامعة السلطان قابوس نائب رئيس النادي الثقافي

إلى الأعلى