الأحد 17 ديسمبر 2017 م - ٢٨ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / استطلاع الآراء يكشف صراع متباين جدا بين إقالة بول لوجوين واستمراريته
استطلاع الآراء يكشف صراع متباين جدا بين إقالة بول لوجوين واستمراريته

استطلاع الآراء يكشف صراع متباين جدا بين إقالة بول لوجوين واستمراريته

سعيا وراء تحقيق الهدف المنشود آسيويا وموندياليا
ارتفاع سقف الطموحات وضيق الوقت يدفعان نحو إعطائه فرصة جديدة وأخيرة

تحقيق ـ صالح البارحي :
لوجوين باق .. لوجوين راحل .. لوجوين صنع فريقاً جيداً.. لوجوين قضى وقت كاف مع المنتخب … منتخبنا بحاجة الى الاستقرار.. لوجوين لم ينجح في كأس آسيا.. لوجوين وقع في مجموعة الموت ولم يكن بالإمكان اكثر مما كان.
منتخبنا بحاجة إلى مدرب يعرفه جيدا ليخوض به التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم وأمم آسيا … فالوقت قريب جدا وليس من المناسب جلب مدرب من خارج السلطنة في الوقت الحالي …
آراء كثيرة رصدناها في التحقيق الماضي والذي نشره الوطن الرياضي على مدار حلقتين متتاليتين على لسان عدد من المهتمين بالشأن الكروي المحلي … هناك من ساند بقاء المدرب وهناك من رفض … وكل سرد مسبباته في الحالتين … واليوم نذهب في شأن آخر … نطلب فيه رأي شريحة أخرى من رياضيي السلطنة … نستطلع رأيهم في امرين .. بقاء لوجوين أو الاستعانة بمدرب محلي يقود الدفة خلال المرحلة القادمة لا سيما في ظل ظروف الوقت وقرب موعد التصفيات ، وقرب انتهاء الدوري العام بالسلطنة .. الامر الذي لا يترك مجالا لأي مدرب جديد على الكرة العمانية لمتابعة الدوري او التعرف على اللاعبين وأسلوبهم وإمكانياتهم.. وفي وسط كل هذه التحديات .. كان لنا هذا الاستطلاع والتحقيق المطول :
هاني الضابط : بقاء لوجوين على رأس العمل هو الأفضل فى الوقت الراهن
قال هاني الضابط نجم منتخبنا الوطني الأول سابقا ولاعب نجم نادي ظفار ومنتخبنا الوطني لكرة الشواطئ حاليا : أرى أن بقاء المدرب الفرنسي بول لوجوين على رأس عمله في قيادة منتخبنا هو الأحسن والأنسب في الوقت الراهن ، وذلك بسبب ضيق الوقت الذي يفصلنا عن التصفيات الآسيوية ، وفي حالة تغيير المدرب بآخر فإنه يحتاج لوقت حتى يتعرف على اللاعبين ويتابع الدوري عن قرب وهذا لن يتأتى له بطبيعة الحال حتى لو كان محليا لأن اهتماماته سابقا ستختلف عن اهتماماته الحالية من متابعة لاعبي المنتخب الأول عن قرب ، وكما اشرت فإن الفترة الزمنية قريبة عن أول مباراة في التصفيات .
واضاف الضابط : المدرب لوجوين صار له مدة طويلة وكافية وموجود في السلطنة ويعرف كل اللاعبين وخاصة نحن نتكلم عن استقرار الجهاز الفني للمنتخب ، ولست من يقول بأن المجموعة سهلة، فهذه تصفيات ودائما تكون قوية وصعبة نظرا لنظام الذهاب والإياب …
ومن خلال رؤية الاتحاد العماني للفترة القادمة فإن الاستقرار الفني والثبات للمدرب لوجوين أراه أفضل كذلك .. وعلى الجميع الوقوف مع المنتخب في المرحلة القادمة .
فيصل الرواس : رشيد جابر هو المدرب الانسب لمنتخبنا
قال فيصل الرواس رئيس جهاز الكرة بنادي ظفار : من وجهة نظري الشخصية ، فإن المدرب الأنسب للمنتخب الوطني في هذه الفتره هو الكابتن رشيد جابر مع اعطائه كامل وكافة الصلاحيات والتي كانت مع لوجوين خلال الفترة الماضية ، واختياري للكابتن رشيد من واقع معرفته باللاعبين ومتابعته لدوري المحترفين وقربه للاعبين وخبرته الكبيره بالكرة العمانية ، اما لوجوين فقد اضاع الفرصه تلو الاخرى لإظهار ما عنده ولم يكتب له التوفيق .
سعود الحبشي العمري : أملك إحساسا قوىا بتأهل منتخبنا مع لوجوين
من جانبه ، قال سعود بن عبدالعزيز الحبشي العمري كابتن أول منتخب عماني رسمي في دورات كأس الخليج : الوسط الكروي والجماهير تطالب بتغيير المدرب لسببين الأول بأن الدوري أفرز لاعبين مجيدين لكن لوجوين لم يقتنع بهم والسبب الثاني بأن المدرب لجم وقيد اللاعبين بأسلوب يختلف عن امكانياتهم ، لكن وبكل شفافية فإن لوجوين فكر كروي عالي والدليل بأن قبل لوجوين كنا نقول كيف نعوض محمد ربيع والآن خير خلف المسلمي وكنا نقول كيف نعوض فوزي والآن خير خلف رائد إبراهيم وكنا نقول كيف نعوض عماد والآن المقبالي وفي الدوري هذا الموسم لاعبين متميزين ويجب اختيارهم متى ما سنحت لهم الفرصة للمشاركة بقميص المنتخب .
واضاف العمري : المهم انا دائماً مع المدرب الوطني ومن زمان والأهم الكفاءة المهنية سواء طبيب أو مهندس أو مدرب ، لكن عطفا على أن التصفيات قريباً جداً وخبرة المدرب باللاعبين عالية ، فإنني أتصور البقاء على المدرب وسوف يكون هو واللاعبون أنفسهم في حالة تحدي لإثبات الوجود ، ويجب البقاء على المدرب وعندي إحساس بأننا سنصل إلى آسيا الإمارات وكأس العالم في روسيا لأن التصفيات قريباً جداً والأهم خبرته باللاعبين الطويلة واتصور بأن الفرصة مواتية له واللاعبين لعكس الصورة تماماً.
عبدالله المخيني : الوقت غير كاف لاستجلاب مدرب جديد بديلا للوجوين
قال سعادة الشيخ عبدالله بن سالم المخيني رئيس نادي العروبة : وجهة نظري الشخصية أطلقها في شأن أهمية بقاء الفرنسي بول لوجوين على رأس الجهاز الفني لمنتخبنا في الفترة الحالية ، فالوقت غير كاف لاستجلاب مدرب محلي كان أو أجنبي وأتمنى إعطاءه فرصة اخيرة لتكملة مشواره في قيادة منتخبنا بالتصفيات الآسيوية ، خاصة وأن معرفته بالوضع كاملا في السلطنة سيكون عاملا مساعدا لتحقيق ما نصبو إليه جميعا في شأن رفعة اسم الكرة العمانية عاليا إن شاء الله تعالى ، وبات علينا جميعا أن نقف معه ومساندته بكل ما أوتينا من قوة للمصلحة العامة والله الموفق .
قاسم درويش : أطالب بتهيئة المنتخب بصورة مثالية للاستحقاقات القادمة
أما قاسم بن درويش المجيني نائب رئيس نادي السويق والقائم بأعمال رئيس النادي حاليا : أدرك تماما الفترة الزمنية التي قضاها بول لوجوين مع منتخبنا في الفترة الماضية والنتائج التي تحققت على يديه ، لكنني أرى بأن بقاءه على راس عمله في الجهاز الفني للمنتخب هو بمثابة الحال الناجح حاليا ، وأن تكون هذه هي الفرصة الحاسمة والأخيرة بالنسبة له ، شريطة أن يعمل الجميع بقلب واحد مع الاتحاد والجهاز الفني وتسهيل مهامه في تنفيذ خط سير عمله في تهيئة المنتخب بالصورة المثالية للاستحقاقات القريبة القادمة وأنا متأكد بأننا سننجح إن شاء الله تعالى .
خالد الغيلاني : لوجوين لم يضف جديدا وأصبح غير مقبول
قال الدكتور خالد الغيلاني نائب رئيس نادي صور سابقا : الاستعداد للتصفيات في غاية الأهمية ومن الضروري جدا إعداد الخطط اللازمة وأصبح وجود لوجوين بشكل عام غير مقبول من معظم الوسط الرياضي خاصة وأنه لم يضف أي جديد للمنتخب وبالتالي بقاؤه مغامرة غير محسوبة العواقب وأرى من المناسب الآن الاستعانة بمدرب وطني مع سرعة اتخاذ ذلك والبحث عن البديل المناسب وكلما تأخر الأمر تأزم الوضع وعلى الاتحاد العُماني حسم الأمر نهائيا وتحمل أي قرار يتخذ من قبله لأنه هو المسير لشؤون اللعبة في السلطنة .
مطر خليفة : بقاء لوجوين هو الأنسب في المرحلة القادمة
مطر خليفة ( بيليه عمان ) اللاعب الذي سجل اسمه كأول لاعب عماني تتجاوز كرته خط مرمى الكويت على مر التاريخ وكابتن منتخبنا ونادي صور والعروبة سابقا قال بعين الخبير : عندما نأتي إلى تقييم الوضع الحالي في شأن منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم ومسيرته القادمة ، فإننا نجد بأن هناك أمورا يجب أن نراها بعين التمعن قبل إعطاء الآراء فيها ، ومنها بقاء الفرنسي بول لوجوين على رأس عمله أو الاستعانة بمدرب جديد سواء وطني أو أجنبي ، لأن هذا الأمر يحتاج إلى وضع مقياس رئيسي للقرار ، فالوقت الزمني قصير جدا عن التصفيات ، والمدربين الوطنيين لديهم منتخبات وأندية يشرفون عليها حاليا ، ومن رأيي بقاء لوجوين هو الأنسب في الوقت الراهن ، حيث إنه عاش أطول مده مع اللاعبين وبات يعلم تماما أدق التفاصيل لكل لاعب ، والشىء الجيد الذي يحسب له بأنه أضاف بعض الأسماء الجديدة الشابة ، ولكن لم يحصل على الفرصة الكاملة .
جمال بخش : مطلوب إسناد مهمة تدريب منتخبنا لمدرب وطني
قال جمال بخش لاعب منتخبنا سابقا ومساعد مدرب نادي بوشر حاليا : اعتقد أن اسناد المهمة الى مدرب وطني في الوقت الراهن لتكملة المشوار هي الأنسب وذلك لعدة اسباب أهمها أن المنتخب في ظل وجود العناصر الحالية في انسجام تام للاعبين والمنتخب محتاج للاضافة في بعض المراكز وتجهيز البدلاء ، ولا اعتقد بأن المجموعة التي وقع فيها منتخبنا صعبة على المنتخب ، وفي المقابل يأخذ الاتحاد العماني الوقت الكافي واخذ التفكير العميق في اختيار المدرب الجديد والمدرب الوطني لا يقل عن المدرب الاجنبي بشي فقط يحتاج إلى منحه الثقة بالنفس والمساحة الكافية للعمل .
بدر الغيثي : الإبقاء على لوجوين لن يضيف أي جديد لمسيرة منتخبنا
من جانبه ، قال بدر الغيثي مقدم برامج رياضية بالقناة الرياضية بتلفزيون السلطنة قال : الإبقاء على لوجوين لن يضيف أي جديد للمنتخب وسيتكرر نفس السيناريو السابق في المرحلة القادمة ، والتصفيات ليست صعبة ومع لوجوين أو مع المدرب الوطني سنصعد للمرحلة الثانية من التصفيات شخصيا أفضل أن يتولى المهمة مدرب وطني وتحديدا حمد العزاني ، فالعزاني يمتلك التجربة ولديه الخبرة والشخصية التي تساعده على التعامل مع المرحلة القادمة إضافة لمعرفته بمستوايات معظم اللاعبين في دورينا بمختلف درجاته ، ويبقى القرار يحتاج إلى شجاعة من قبل اتحاد الكرة ويجب أن يتخذ في أسرع فرصة ممكنة سواء بالإبقاء على لوجوين أو الاستعانة بمدرب وطني .
خلفان زايد : تغيير لوجوين كان من المفترض ان يتم مبكرا
خلفان زايد لاعب منتخبنا الوطني والعروبة سابقا ومدرب الفريق الأولمبي بنادي العروبة حاليا شاركنا في هذا التحقيق بوجهة نظره قائلا : تغيير المدرب كان يفترض أن يتم قبل هذا الوقت ، أما الآن فمن وجهة نظري استمرار المدرب بول لوجوين لانه عارف الفريق بكل تفاصيله ، بينما اذا أعطينا المهمة لمدرب جديد محليا كان أو أجنبيا فإن يحتاج إلى وقت حتى يتعرف على قدرات اللاعبين والفريق ، ومن باب أولى إن لم نحصل على نتيجة جيدة في التصفيات مع المدرب الجديد فستكون لديه الحجة بأن الوقت لم يكن كافيا له .
واضاف أبو عيسى : بالنسبة للمدرب الوطني اذا بتوفر له نفس الأمور اللوجستية التي يتم توفيرها للمدرب الاجنبي فأنا متأكد بأن النتايج ستكون إيجابية مائه في المائه بإذن الله تعالى .
أحمد الكعبي : حان الوقت لرحيل لوجوين بعد إهداره لكل الفرص
أما أحمد الكعبي المعلق الرياضي ومقدم برامج رياضية بالقناة الرياضية بتلفزيون السلطنة قال : أعتقد بأنه حان الوقت لرحيل لوجوين لأنه أعطي الفرصة الكاملة ولكنه لم يأت بجديد على مستوى النتائج ، وبكل بساطة بعد الخسارة من كبار آسيا يذكرنا بواقعنا الكروي والاحتراف الغائب وكأنه كان بعيدا عن هذا الواقع في السنوات الماضية وفي هذة الفتره نحن بحاجة الى جهاز فني جديد يعيد الثقة للاعبي المنتخب والجمهور بشكل عام وأعتقد بأن المدرب المواطن هو الأنسب في ظل المدة الزمنية القصيرة المتبقية عن انطلاق تصفيات كأس العالم وكأس اسيا .
محسن درويش : حمد العزاني أفضل مدرب بديلا عن لوجوين
محسن درويش لاعب منتخبنا ونادي النهضة سابقا ومدرب النهضة السابق قال : في البدايه احب ان اشير الى نقطه مهمة وهي ان المدرب لوجوين مثل ما له سلبيات له ايجابيات ولا يعني الاستغناء عنه بأننا نجحنا في تصحيح كل شي فهو جزء من منظومة كاملة واذا اردنا النجاح يجب ان نغير اشياء كثيرة والكل يعلم فيها ، ووجهة نظري ان لوجوين اخذ الفترة الكافية ولا يوجد لديه المزيد ليقدمه للمنتخب والتغيير مطلب ضروري من جميع النواحي وبما ان الوقت لا يساعدنا في التعاقد مع مدرب اجنبي اعتقد ان التعاقد مع مدرب وطني افضل الحلول ومن وجهة نظري الكابتن حمد العزاني الافضل حاليا والاقرب بحكم قربه من اللاعبين ومعظم اللاعبين تدربوا مع الكابتن حمد في فترات سابقة وبالأخص مرحلة المنتخب الأولمبي .
بدر الميمني : المدرب الوطنى هو الأصلح إذا ما جرى التغيير
نجم منتخبنا الوطني ومساعد مدرب نادي فنجاء حاليا بدر الميمني قال : الاستقرار في الجهاز الفني مطلوب بطبيعة الحال حتى تتحقق الأهداف المطلوبة ، أما إذا يرى الاتحاد العُماني لكرة القدم تغيير المدرب لوجوين حاليا فإنني أرى بأن المدرب الوطني الأصلح في الفترة الحالية ، لانه صعب تجلب مدرب من الخارج حيث يحتاج إلى وقت كبير ، والمفروض حاليا المنتخب يحصد الثمار لأن اللاعبين الحاليين صار لهم فترة طويلة مع بعضهم البعض رفقة المدرب الحالي (لوجوين) ، وفي النهاية الأمر يعود للمعنيين بالاتحاد فهم الأقرب والأدرى بالشأن الكروي المحلي .
أحمد حديد : أرى أن المدرب الوطني سيكون الأفضل حاليا
قال نجم منتخبنا سابقا ولاعب نادي فنجاء حاليا المايسترو احمد حديد : بالنسبه لرأيي الشخصي ، فإنني أرى أن يستلم زمام الأمور في الفترة القادمة مدرب وطني وللأمانة حمد العزاني خيار جيد لأسباب عديدة في مقدمتها معرفته الكبيرة باللاعبين ومتابعته لمباريات الدوري من مواسم سابقة وكان أحد المدربين فيه ، وكذلك قدرته على التعامل مع نفسيات اللاعبين بشكل مثالي ، وفي الختام أتمنى التوفيق للمنتخب في الاستحقاقات القادمة وأن يتواجد بين كبار آسيا سواء في نهائيات كأس العالم أو في نهائيات آسيا القادمة في الامارات . اشوف الافضل للمنتخب في المرحلة القادمة مدرب وطني والعزاني خيار جيد بحكم معرفته الكبيرة باللاعبين وبالوضع العام في الدوري ونفسيا ايضا للاعبين .
عامر الشنفري : الأمر متروك الآن لصناع القرار في اتحاد الكرة..!!
قال الشيخ عامر الشنفري رئيس نادي النصر : في تصوري هناك مجموعة من العوامل التي يجب أن يلم بها الواحد حتي يعطي رأيه بكل حيادية بالرغم من أن الموضوع طرح أثناء الاجتماع التشاوري الاول والثاني وكان الرأي أن هذا القرار يتعلق بالاتحاد العماني لكرة القدم على الرغم من استعراض كافة الجوانب في حالة بقاء لوجوين أو مغادرته سوى كانت إيجابية أم سلبية ويبدو لي أن صناع القرار في الاتحاد العماني لكرة لم يعطوا مُتَّخِذ القرار الخيارات البديلة الجيدة في اتخاذ القرار حول لوجوين واذا كان الحال وصل الي ان لوجوين لم يعد قادرًا علي اضافة أية نتائج إيجابية أو اذا وصل اللاعبون إلى درجة الملل من أسلوب وطريقة المدرب أو وصل اللاعبون إلى عدم احترامهم للمدرب أثناء التمرين أو المباريات ولم يعد المدرب قادرًا على ضبط الامور هنا يجب علي لوجوين الرحيل وهذه الامور يعرفها اللاعبون والقريبون من الجهاز الفني ، أما اذا كان الهدف هو تغيير لوجوين واستبداله بمدرب وطني كون المدرب الوطني قد يكون قريبا من اللاعب العماني ويعرف امكانياته وقدراته وستتيح للمدرب الوطني الصلاحيات ذاتها التي أعطيت للجوين فيمكن في هذه الحالة الاستغناء عن لوجوين .
واضاف الشنفري : هنا لا بد من تحمل متخذي القرار المسئولية الكاملة وعليه دراسة كل الاحتمالات والتوقعات دون النظر إلى ردة الفعل التي قد تحصل نتيجة قراره وفي تصوري أن التغيير مطلوب لبث الروح في المنتخب ولتغيير الطريقة والاسلوب التي قد تكون أصبحت مملة لدى اللاعبين .
خير خادم : اقالة لوجوين فى الوقت الراهن صعبة
نجم نادي جعلان وصور والمنتخب الوطني سابقا والمدافع الصلب خير خادم قال : إقالة المدرب في الوقت الراهن صعبة واستجلاب مدرب وطني نحمله أعباء من سبقه وهو لا يعرف سبب إخفاق المنتخب والمشاكل التي يعانيها المدير الأسبق ولكن هل المدرب لوجوين هو السبب في تراجع مستوى المنتخب الوطني الأول أعتقد الإجابة لا ، فالمدرب أيا كان أجنبيا أو محليا قد يكون جزء ولكن أمور الإخفاق عديدة أتمنى الوقوف على السلبيات الحقيقية التي أدت إلى تراجع مستوى الكرة العمانية وليس التوقف عند بقاء مدرب أو الاستغناء عن مدرب ، فالكل يجب أن يساهم في تخطي عقبات الكرة العمانية التي أصبحت واضحة للعيان حتى نصل للهدف المطلوب في نهاية المطاف .
جحنون الحضري : فى ظل اقتراب التصفيات الآسيوية أصبح لا مفر من وجود لوجوين
قال المعلق الرياضي جحنون الحضري : اعتقد ان المجموعة التي وقع فيها منتخبنا الوطني ساهمت او ستساهم في الاتفاق على بقاء لوجوين لدى الكثيرين وخاصة في ظل إقتراب التصفيات الآسيوية ، وربما ايضا ليست عذراً لابقائه او الاستغناء عنه ، لكن من المهم ان يكون لديك مدرب لن يغير الكثير من الاسلوب الذي اعتاد عليه المنتخب في الثلاث سنوات الماضيه والمهم هو بول لوجوين عليه ان يغير الصورة ليستمر اطول لان الجمهور اعتقد لن يسمح بأخفاق اخر يعطي لوجوين البقاء مرة اخرى مهما كان رأي الاتحاد والمدرب الوطني مهماً لكن ليس مدرباً للمنتخب بل مساعداً مع كل التقدير لكل الكوادر نتمنى التوفيق لمنتخبنا في المرحلة القادمه وان تأتي الافراح مرة اخرى للكرة العمانية وعشاقها إن شاء الله تعالى .
حامد عبدالرزاق : استمرارية لوجوين في هذا الوقت أفضل من إقالته
من جانبه ، قال عملاق الشباك في منتخبنا الوطني ونادي ظفار سابقا حامد عبدالرزاق : استمراريه لوجوين في هذ الوقت افضل من اقالته شريطه ان يتم تقييم العمل خلال هذه الفتره ، فالمدربون الوطنيون غير مؤهلين لقيادة المنتخب ، وعمل المنتخبات بحاجة لاهداف تدريبية على مستوى كبير ، كما ان المشكله اساسا هي نتيجة سوء التخطيط من الاتحاد لاجل ايجاد لاعبين نواة للمجموعة السابقة ، حاليا نعاني من نقص شديد في كل المراكز ، ولا يوجد البديل الذي نعتمد عليه ، ومن وجهة نظري المتواضعة بأن بول لوجوين غير ملام وهذا واقعنا في هذه المرحلة أسوة ببقية المنتخبات العربيه والخليجية التي نجد العوامل المساعدة لها مختلفة تماما عن الوضع الحالي معنا سواء في الأندية أو البنى التحتية أو الملاعب أو حتى اللاعبين المحترفين الأجانب الذين يفترض أن يضيفوا الكثير للدوري مثل أيام التسعينيات والثمانينيات .
عبدالله السعدي : لا يوجد مدرب وطني يرقى إلى طموحات منتخبنا
قال عبدالله السعدي مدير الفريق الكروي بنادي المصنعة : بكل صراحة وشفافية ومن وجهة نظر شخصية فإنه لا يوجد مدرب محلي في الوقت الحالي يناسب طموحات الكرة العمانية سوى حمد العزاني ، ولكن إخفاقه مع المنتخب الأولمبي في التصفيات الآسيوية التي جرت أحداثها في مسقط رغم سهولة المجموعة جعلنا نؤمن بأنه لن يضف الشيء الكثير لمنتخبنا الاول في الفترة الحالية والقادمة ، وانا مع التعاقد مع مدرب خارجي إن كان المدرب القادم جاهزا على وجه السرعة للوصول لأرض السلطنة قبل انتهاء الدوري .
داود سالم : الاستقرار الفني مطلب رئيسى لنفاذ الوقت
قال داود سالم مهاجم نادي سداب ونادي عمان والمنتخب الوطني سابقا ومدير منتخبنا لكرة القدم الشاطئية حاليا : وجهة نظري الشخصية تكمن في ضرورة الإبقاء على بول لوجوين على رأس الجهاز الفني لمنتخبنا الوطني الأول لكرة القدم خلال الفترة القادمة ، ويأتي في مقدمة المسببات هو قصر الفتره الزمنية المتبقية على انطلاق التصفيات ، خاصة اذا لم تكن هنا اسماء قادرة بشكل فعلي لقيادة الفريق في الشأن المحلي على وجه التحديد ، فالاستقرار الفني مطلب رئيسي لتحقيق النجاح .
مقبول البلوشي : هناك وقت كاف للبحث عن درب بديل
مقبول البلوشي المحلل الرياضي بالقناة الرياضية بتلفزيون السلطنة والمدرب الوطني قال : بالنسبة للتصفيات الآسيوية فهي طويلة المدى أي بمعنى هناك وقت كبير للبحث عن مدرب أجنبي يقود المنتخب بدلا من لوجوين ، والعمل في كرة القدم العمانية على وجه التحديد لا يقتصر على وجود مدرب عالمي أو خلافه ، ولكن هي منظومة متكاملة يجب أن تتظافر الجهود بالسلطنة لتفعيلها بالشكل السليم الذي يجلب النجاح لكرتنا في قادم الوقت ، فالكوادر والمواهب موجودة بغزارة في عمان لكن بحاجة إلى بحث وتنقيب وقبلها اهتمام بالبنية الأساسية للأندية والدوري المحلي بشكل مباشر .
سيف الحبسي : الإبقاء على لوجوين سيمنح منتخبنا الفرصة لتحقيق الأمل المنشود
قال نجم منتخبنا الوطني سابقا والمهاجم البارع سيف الحبسي : أرى أن بقاء بول لوجوين على رأس الجهاز الفني لمنتخبنا الوطني هو الحل الأنسب في الفترة الحالية ، فالرجل يمتلك القدرة على تحقيق الكثير للكرة العمانية في ظل ما شاهدناه من عمل نستطيع أن نقول عنه جيد ، فقد قام بتغيير جذري في أكثر من ثلاثة أرباع المنتخب بوجوه شابه تحتاج إلى دعم ووقت آخر لتصل للقدر المطلوب من النجاعة ، كما أن الأداء الجماعي للمنتخب تحسن بشكل واضح وهو ما وضح في خليجي 22 بالرياض ، حيث إن عاملين فقط هما من ساهما في خروجنا بالمركز الرابع وهي الأخطاء الدفاعية القاتلة ومسلسل ضياع الفرص ، وهو ما تواصل في لقاء كوريا الجنوبية في نهائيات أمم آسيا بأستراليا وكنا حينها الاقرب للتعادل على اقل تقدير .
وختم (مارادونا عمان) حديثه قائلا : كما أشرت أعلاه ، فإن بقاء لوجوين مدربا لمنتخبنا سيمنحنا الفرصة الكاملة لتحقيق الهدف من التصفيات الآسيوية والوصول لنهائيات كأس آسيا وستكون لدينا القدرة في المنافسة على الصعود لنهائيات كأس العالم بعد أن وصلنا للمرحلة الأخيرة في التصفيات الماضية .
محمد مفلح : لم يحقق لوجوين طموحاتنا رغم حصوله على فرص كثيرة
محمد مفلح حارس منتخبنا ونادي النصر سابقا والحكم الدولي سابقا كذلك قال : المدرب الوطني اصلح في الوقت الحاضر لمعرفته باللاعبين رغم أن الفترة الزمنية عن انطلاق التصفيات باتت قصيرة ، والمدرب الفرنسي بول لوجوين حصل على فرص عديدة وقضى فترة طويلة مع المنتخب ولكنه لم يحقق المراد ، كما أن اختياراته للاعبين غير مقنعة بالنسبة لي وآن الأوان أن نجد ضالتنا في مدرب يستطيع الاستفادة من الطاقات الموجودة في اللاعبين العمانيين الموهوبين وتحقيق الأهداف المرجوة .

إلى الأعلى