الأربعاء 26 يوليو 2017 م - ٢ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الحكومة الفلسطينية تستنكر منع الاحتلال لوزير تعليم جنوب إفريقيا من زيارة فلسطين
الحكومة الفلسطينية تستنكر منع الاحتلال لوزير تعليم جنوب إفريقيا من زيارة فلسطين

الحكومة الفلسطينية تستنكر منع الاحتلال لوزير تعليم جنوب إفريقيا من زيارة فلسطين

جوهانسبرج تطالب بتفسير إسرائيلي وتلوح بالتصعيد

القدس المحتلة:
استنكرت الحكومة الفلسطينية منعسلطات الاحتلال الإسرائيلي وزير التعليم العالي في جنوب إفريقيا ملايد نزاميندي، والوفد المرافق له، من الدخول إلى فلسطين.
وجاء في بيان الوزارة، تلقت الوطن نسخة منه، إن التحضير لهذه الزيارة مستمر منذ عدة أشهر، حيث كان من المقرر أن يزور الوزير نزاميندي فلسطين ابتداء من اليوم الأحد، وحتى الأربعاء المقبل، لبحث التعاون المشترك وتوقيع اتفاقيات ثنائية في مجالات التربية والتعليم العالي.
واعتبرت وزيرة التربية والتعليم العالي خولة الشخشير أن هذه الممارسات تأتي ضمن سياسات الاحتلال للتضييق على حرية الشعب الفلسطيني وحقه المشروع، في خلق الشراكات التعاونية مع مختلف دول العالم، وتضييقا على قطاع التعليم الفلسطيني.
من جانبها أعلنت وزارة الخارجية في جنوب افريقيا امس انها ستطلب توضيحات من اسرائيل.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية كلايسون مونييلا إن “نزيماندي وزير كامل الصلاحيات، ونريد ان يشرحوا لنا لماذا منعوا وزيرا يقوم بمهامه “.
وأضاف في حديث الى اذاعة 702 “حين ننتهي من معرفة الاسباب، سنتطرق الى المسائل الجوهرية، ولكن التغاضي عن المسألة ليس مطروحا لدينا”.
وكان وزير التعليم العالي، وهو ايضا الامين العام للحزب الشيوعي الجنوب افريقي، ينوي العبور من اسرائيل لزيارة الاراضي الفلسطينية بين 25 و29 ابريل الحالي، للقاء نظيره الفلسطيني.
وقال مقربون من الوزير انه “لم يتم تقديم أي شرح مكتوب، لكنهم ابلغونا شفهيا ان الوزير نزيماندي انتقد الحكومة الاسرائيلية، ولهذا السبب تم منعه”.
وكان نزيماندي دعا مرارا الى مقاطعة إسرائيل.
من جهته، اصدر الحزب الشيوعي بيانا قال فيه ان “القرار الديكتاتوري للحكومة الاسرائيلية هو عدوان ديبلوماسي ضد حكومتنا”.
ودعا الحزب الحكومة الى “المعاملة بالمثل ورفض طلبات زيارة الاسرائيليين الى جنوب افريقيا”، مشيرا الى انه “سيعزز حملة المقاطعة ضد اسرائيل حتى تخرج من الاراضي الفلسطينية المحتلة ويحصل شعب فلسطين على دولته داخل حدود العام 1967 مع عاصمتها القدس الشرقية”.
كما استنكر حزب الشعب الفلسطيني أمس، قيام سلطات الاحتلال الإسرائيلي بمنع زيارة الأمين العام للحزب الشيوعي في جنوب أفريقيا “بلايد نزاميندي” والذي يشغل أيضا منصب وزير التعليم العالي في بلاده، من زيارة فلسطين التي كان من المقرر لها أن تتم في25 و28 أبريل الحالي.
ووصف الحزب في تصريح صحفي وزعه أمس وتلقت “الوطن” نسخة منه، هذا الإجراء السافر لسلطات الاحتلال الإسرائيلي، بالعمل العنصري الذي يعكس طبيعة الاحتلال، كما اعتبره عمل يمثل أيضا ردة فعل عدوانية على التضامن الواسع الذي تحظى به القضية الفلسطينية على المستوى الدولي.
وأضاف الحزب أن سلطات الاحتلال بإجرائها التعسفي هذا، تحاول الانتقام من الحزب الشيوعي الشقيق في جنوب إفريقيا وأمينه العام الرفيق “بلايد نزاميندي” على موقفه الشجاع في الدفاع عن القضية الفلسطينية، كما أنه رسالة أيضا للموقف الرسمي لدولة جنوب إفريقيا على سياساتها ومواقفها الداعمة للشعب والقضية الفلسطينية.
من جانبه، أكد النائب بسام الصالحي الأمين العام لحزب الشعب الفلسطيني خلال استقباله سفير جنوب إفريقيا في فلسطين “مكاليما ميلوتغيسي”، على أن إجراء الاحتلال الإسرائيلي هذا، لن يحول دون تطوير العلاقات وتعزيزها بين دولة فلسطين وجنوب إفريقيا في شتى المجالات.
هذا وكان من المفترض أن يلتقي الصالحي بالرفيق “بلايد نزاميندي” خلال زيارته التي لن تتم بفعل إجراءات منع الزيارة من قبل سلطات الاحتلال، لبحث سبل تعزيز العلاقات في المجالات كافة.
يشار الى أن شبيبة الحزب الشيوعي الجنوب إفريقي، الشريك في الائتلاف الثلاثي الحاكم، أصدرت بيانا جماهيريا دعت فيه إلى فرض أوسع مقاطعة أكاديمية على الجامعات والمعاهد التعليمية الإسرائيلية، في أول رد فعل حزبي على إحباط إسرائيل زيارة السكرتير العام للحزب الشيوعي الجنوب إفريقي، وزير التعليم العالي، بلايد نزاميندي، إلى فلسطين.
وطالب البيان بطرد السفير الإسرائيلي آرثر لينك من جنوب إفريقيا الديمقراطية، وقال ‘إن شبيبة الحزب الشيوعي الجنوب إفريقي مستعدة لدفع ثمن تذكرة عودة السفير الإسرائيلي إلى تل أبيب’.
ووصف البيان رفض إسرائيل مرور نزاميندي إلى فلسطين بـ’الإهانة لحكومة وشعب جنوب إفريقيا’، وأردف ‘إننا نعتبرها بصقة في وجه حكومتنا والحركة التضامنية الجنوب إفريقية، وبصقة في وجه كل محبي السلام والعدالة في بلادنا، كما أنها بصقة في وجه التعليم والحرية الأكاديمية، وعدم احترام لقادتنا ورموزنا’.
وأضاف: ‘إننا ندعو لتبني مبادئ حركة مقاطعة إسرائيل (BDS) وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها، حتى عزل إسرائيل كي تنهي احتلالها للشعب الفلسطيني وأراضيه’.
وتعهد البيان بمواصلة حملة التضامن غير المشروط مع الشعب الفلسطيني ضمن حركة تضامنية عالمية هادفة، وختم: ‘تضامننا مع كافة الشعوب المضطهدة من بريتوريا إلى فلسطين، ومن كيب تاون إلى كوبا، ومن سويتو وحتى سوازيلاند’.

إلى الأعلى