الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / رحيل الشاعر السوداني محمد الفيتوري بالرباط

رحيل الشاعر السوداني محمد الفيتوري بالرباط

الرباط ـ رويترز:
توفي مساء الجمعة بأحد مستشفيات الرباط الشاعر السوداني المقيم بالمغرب محمد الفيتوري عن 79 عاما بعد معاناة مع المرض. ويعتبر الفيتوري الملقب بشاعر افريقيا والعروبة من رواد الشعر الحديث حيث ارتبط شعره بنضال عدد من الدول الافريقية ضد المستعمر. وولد الفيتوري بالسودان ونشأ في مدينة الاسكندرية بمصر وحفظ القرآن وانتقل إلى القاهرة حيث تخرج في كلية العلوم بالأزهر الشريف. كما عمل محررا بصحف مصرية وسودانية وتقلب في عدة مناصب اعلامية ودبلوماسية. وأسقطت عنه الحكومة السودانية الجنسية وسحبت منه جواز سفره عام 1974 بسبب معارضته لنظام جعفر النميري لكن الحكومة السودانية اعادت له جنسيته ومنحته جواز سفر دبلوماسيا عام 2014 . وأنشد لافريقيا ونضالها ضد الاستعمار وألف دواوين كثيرة منها “اغاني أفريقيا” عام 1955و”عاشق من أفريقيا” في 1964 و”اذكريني يا أفريقيا” في 1956.
تنقل الفيتوري بين بلدان ومدن عربية عدة، بين الإسكندرية والخرطوم وبيروت وبنغازي ودمشق وطرابلس، وتوهجت شعريته خلال حقبة السبعينيات، حين كتب العديد من القصائد المهمة التي كرسته واحدا من شعراء العرب الكبار، من خلال تناوله القضايا العربية، وخاصة القضية الفلسطينية، ومثل عدد من الأصوات الشعرية العربية المهمة التي سطع نجمها في السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي، عاش الفيتوري فترة “فراغ إبداعي” منذ أواخر التسعينيات، وكغيره كانت الإحباطات السياسية والهزات التي شهدتها الساحة العربية سببا رئيسيا لذلك إضافة إلى المرض الذي أصابه.
ويعد الفيتوري من رواد شعرالتفعيلة في العصر الحديث كما تميل كتاباته إلى التصوف و نال العديد من الأوسمة والجوائز في عدة دول عربية كالسودان والعراق ومصر وليبيا والمغرب. وقالت عائلته في المغرب ان الشاعر قدم تم دفنه أمس السبت بعد صلاة الظهر في مقبرة الشهداء بالرباط.

إلى الأعلى