الجمعة 21 يوليو 2017 م - ٢٦ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / في بطولة الخليج للجولف بالكويت..منتخبنا للشباب والفتيات ثالثا والبحرين أولا والسعودية ثانيا وقطر ثالثا في فئة العموم
في بطولة الخليج للجولف بالكويت..منتخبنا للشباب والفتيات ثالثا والبحرين أولا والسعودية ثانيا وقطر ثالثا في فئة العموم

في بطولة الخليج للجولف بالكويت..منتخبنا للشباب والفتيات ثالثا والبحرين أولا والسعودية ثانيا وقطر ثالثا في فئة العموم

رسالة الكويت من الموفد العام – فهد الزهيمي:
توج منتخبنا الوطني للجولف بالمركز الثالث في فئة الشباب وهو نفس المركز ايضا في فئة الفتيات وذلك في ختام بطولة مجلس التعاون الخليجي الـ 19 للرجال والثامنة للشباب والأولى للفتيات والتي أقيمت بملاعب نادي صحارى للجولف بالكويت خلال الفترة من 20 – 25 من الشهر الجاري، بمشاركة نحو 60 لاعبا ولاعبة، بمشاركة منتخبات السلطنة دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ودولة قطر ومملكة البحرين، إلى جانب دولة الكويت المضيفة. حفل تكريم المنتخبات المشاركة أقيم بحضور الشيخة نعيمة الصباح رئيسة الاتحاد النسائي الكويتي ورئيسة اللجنة التنظيمية لرياضة المرأة الخليجية ووسط أجواء الأسرة الواحدة على مستوى المنطقة الخليجية وبحضور المسئولين عن اللعبة في دول مجلس التعاون، حيث أبدعت اللجنة المنظمة للبطولة برئاسة عبدالعزيز إبراهيم الملا بإخراج الحفل بصورته المثلى رغم بساطته، التكريم بدأ بتتويج فئة العموم حيث توج المنتخب البحريني بالمركز الأول في فئة العموم بينما حل المنتخب السعودي في المركز الثاني وجاء المنتخب القطري في المركز الثالث، بينما حل منتخبنا الوطني في المركز الرابع، وتكون منتخبنا للعموم من عزان الرمحي وحمد الرمحي وعلي حميد وأمجد الطوقي وأحمد البلوشي. وفي مسابقة الشباب توج المنتخب البحريني باللقب بمجموع الضربات 472 ضربة وجاء المنتخب القطري في المركز الثاني بنفس عدد الضربات، بينما حل منتخبنا الوطني في المركز الثالث بمجموعة 478 ضربة ثم المنتخب السعودي في المركز الرابع بمجموع 480 ضربة ثم المنتخب الكويتي بمجموع 487 ضربة وفي المركز السادس المنتخب الإماراتي بمجموع 496 ضربة، وتكون منتخبنا للشباب من حمود الحارثي ورشاد الحارثي وفهد الكيتاني.
المركز الثالث للفتيات
حسم منتخب الكويت لقب الفتيات لمصلحته بمجموع 533 ضربة، وجاء المنتخب الإماراتي في المركز الثاني بمجموع 562 بينما حل منتخبنا الوطني في المركز الثالث بمجموع 660 ضربة. وفي منافسات الفردي للفتيات جاءت الكويتية نور الدوسري في الصدارة بجدارة بمجموع 262 ضربة، تبعتها فادية عمادي في المركز الثاني بـ 271 ضربة بعد أن رجح الأداء كفتها على كفة الإماراتية الدكتورة رباب الحاج التي احتلت المركز الثالث بالرصيد نفسه، واقتنصت الإماراتية ريما الحلو المركز الرابع بمجموع 297 ضربة، تبعتها الكويتية كيم بوقريص في المركز الخامس بمجموع (298)، والإماراتية تارة المرزوقي في المركز السادس بمجموعة (305) والقطرية ياسمين الشرشاني في المركز السابع بمجموع (311)، فيما احتلت لاعبتا منتخبنا الوطني أسماء الراشدية وهويدة البروانية المركزين الثامن والتاسع بمجموع 320 و340 ضربة على التوالي. بعد ذلك قام اللواء الركن علي بن صقر النعيمي رئيس اللجنة التنظيمية الخليجية للجولف بتسليم علم البطولة إلى القطري محمد فيصل النعيمي لكون النسخة المقبلة ستحط رحالها في دولة قطر.
مشاركة إيجابية
قال أحمد بن فيصل الجهضمي نائب رئيس اللجنة العمانية للجولف ومدير المنتخب المشاركة في البطولة إن منتخباتنا الوطنية قدمت أفضل ما لديها وقد توج منتخب الشباب بالمركز الثالث وهو نفس المركز الذي حصل عليه منتخب الفتيات في أول مشاركة لهن في البطولات الخليجية، وقال الجهضمي: بلا شك إننا كنا نطمح إلى أحد المراكز الأولى في منافسات منتخبات العموم إلا أن المنافسة الكبيرة التي شهدتها البطولة بين المشاركة حالت دون ذلك، وقد قدم لاعبو منتخبنا الكثير من الجهد والمستوى إلا أن الحظ لم يحالفهم في هذه البطولة. وأشاد نائب رئيس اللجنة العمانية للجولف ومدير المنتخب بمشاركة منتخب الفتيات لأول مرة في البطولات الخليجية، حيث أكد أن هذه المشاركة هي فاتحة خير لتشكيل وتكوين قاعدة في رياضة الجولف النسائية في السلطنة مما يفتح الباب أمام الراغبات في الانضمام للمنتخب في البطولات المقبلة.
بطولات مهمة
أشار لاعب وكابتن منتخبنا الوطني للعموم عزان بن محمد الرمحي إلى أن استمرارية بطولات الجولف الخليجية وتطورها عاما بعد عام لهو دليل بارز يعكس حجم الجهود المبذولة من قبل اللجنة التنظيمية للجولف بدول المجلس وحجم العلاقات والتعاون بين الاتحادات واللجان الخليجية الأعضاء على جميع المستويات، والتي أسهمت بشكل كبير على انتشار اللعبة الرياضية والتي تحظى باهتمام جماهيري وإعلامي كبير. وأضاف الرمحي: من المهم أن تعمل اللجنة العمانية للجولف على نشر اللعبة في جميع محافظات السلطنة، الأمر الذي من شأنه أن يرفع مستوى اللاعبين وعدد ممارسي هذه الألعاب، كما أن اللجنة العمانية عملت جاهدة لتهيئة كافة الظروف الملائمة لمشاركة المنتخب الوطني بمختلف فئاته في هذه البطولة، مشيرا إلى أن البطولة الخليجية للجولف حدث رياضي مهم وهي فرصة مهمة للرياضيين العمانيين لتطوير قدراتهم للمنافسة والاستفادة الكبيرة التي حصلنا عليها، كما أن المشاركة في مثل هذه البطولات الخليجية فرصة للجنة العمانية للجولف والقائمين عليها وذلك من أجل تأهيل الكوادر الوطنية الفنية والإدارية للمشاركة وايضا لاستضافة مثل هذه البطولات الرسمية من جهة، وايضا من أجل الترويج لرياضة الجولف في السلطنة وزيادة قاعدة الممارسين لها من جهة أخرى. وقال كابتن منتخبنا الوطني للعموم: بلا شك إن هذه التجمعات الرياضية تجمع الأشقاء من دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية نظرا لما تحمله الروابط والعلاقات الأخوية من محبة وود مشترك فيما بينها للاعبين الشباب خصوصا فيما يتعلق بتفعيل مبادئ العمل الخليجي المشترك وتقوية الروابط والتنسيق للمواقف وتوحيدها من أجل غد أفضل ومستقبل أكثر اشراقا. وأبدى لاعب منتخبنا الوطني للعموم عن أسفه من عدم تحقيقه أي ميدالية في هذه البطولة في فئة العموم، حيث قال: في الواقع لا يخفى على الجميع بأن كل لاعب يرغب في الوصول لمنصة التتويج ورفع علم بلده في هذه المحافل الرياضية المهمة إلا أن المنافسة القوية بين اللاعبين المشاركين في مسابقة العموم وتأثير الرياح والغبار الذي تعرضنا له قبل يوم من ختام البطولة أثر علينا وعلى أداء المنتخب، إلا أنني سأواصل التدريب بشكل مكثف من أجل الاستعداد للبطولات القادمة سواء المحلية أو الدولية ورفع اسم السلطنة في البطولات المقبلة.
اكتساب خبرة
هنأ لاعب منتخبنا الوطني المخضرم علي حميد زميلاته في المنتخب اللاعبات أسماء الراشدية وهويدا البروانية بإحراز المركز الثالث في أول مشاركة لهن في البطولات الخليجية، مضيفا أن اللجنة العمانية للجولف وضعت خطة جيدة لإعداد جيل من اللاعبين الناشئين والناشئات والشباب لقيادة المنتخب الأول نحو منصات التتويج. وقال علي حميد: بلا شك إن النتائج والمركز الثالث للشباب والفتيات التي حققتها منتخباتنا في البطولة جيدة لكنها لا ترتقي إلى مستوى طموحه وأعرب عن أمله في أي يكون هناك لاعبون محترفون في رياضة الجولف بالسلطنة مستقبلا. وأكد أن المنتخب سيكون قادرا على المنافسة في البطولات الخليجية والعربية خلال البطولات المقبلة، موضحا أنه من المهم انتشار اللعبة في محافظات السلطنة وذلك من أجل أن يكون له مردود ايجابي على تطوير رياضة الجولف في السلطنة، كما أن حصول اللاعبين على التفرغ الرياضي من أجل التدريب بشكل متواصل، الأمر الذي سيسهم في قدرتهم على الدخول في أجواء المنافسة بقوة. وأشار اللاعب المخضرم في رياضة الجولف بالسلطنة إلى أن اعتماد مشاركة الجولف في الاولمبياد المقبل بالبرازيل 2016 سيساهم بشكل كبير في اهتمام الدول الخليجية والعربية باللعبة بشكل أفضل.
حفل العشاء
احتفت اللجنة المنظمة لبطولة مجلس التعاون الخليجي الـ 19 للرجال والثامنة للشباب والأولى للفتيات برؤساء أعضاء الوفود العربية في حفل العشاء الذي اقيم بفندق كراون بلازا الكويت مقر اقامة الوفود بحضور اللواء ركن علي بن صقر النعيمي رئيس اللجنة التنظيمية الخليجية للجولف، وقد كرمت اللجنة الكويتية للجولف برئاسة مازن الأنصاري، واللجنة التنظيمية العليا للبطولة التي يترأسها عبدالعزيز إبراهيم الملا على هامش حفل العشاء رؤساء وفد الدول المشاركة وهم الإماراتي خالد مبارك الشامسي، والبحريني عبدالله سعيد الكعبي، والسعودي عبدالعزيز محمد الدبلان، ومن السلطنة منذر البرواني، والقطري محمد فيصل النعيمي. وقد أكد عبدالعزيز إبراهيم الملا رئيس اللجنة التنظيمية العليا للبطولة أن البطولة كانت ناجحة من جميع النواحي برغم ان المنافسة فيها على أشدها بين المنتخبات، وأعرب عن سعادته عن هذا التجمع الخليجي والذي يرسخ روابط الألفة والمحبة بين الاشقاء بدول مجلس التعاون الخليجي. بعدها ألقى أحمد بن فيصل الجهضمي نائب رئيس اللجنة العمانية كلمة والتي حرص فيها أن يوجه كلمة معبرة وصادقة باسمه ونيابة عن الوفود المشاركة وجه خلالها الشكر والتقدير لمعالي وزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب الكويتي الشيخ سلمان الحمود الصباح على رعايته للبطولة، كما قدم شكره إلى أعضاء الاتحاد الكويتي وإلى اللجنة المنظمة بقيادة عبدالعزيز إبراهيم الملا، ولكافة الجنود المجهولين الذين حرصوا على الوصول بهذا الحدث لأعلى درجات النجاح فنياً وتنظيمياً وحسن استقبال وضيافة في دولة الكويت. وشكر الجهضمي المشاركين في البطولة، وأكد أن النجاحات التي شهدتها البطولة بكافة مناشطها جاءت من خلال تضافر جهود الجميع، ومشدداً على أهمية البطولة وما أفرزته من مواهب واعدة من جانب الفتيات التي تشارك في البطولة لأول مرة والتي تدفعنا لمزيد من الاهتمام والحرص على استمراريتها سنوياً، وأشاد الجهضمي بالمستوى العالي الذي تقدمه هذه الكوكبة من اللاعبين الواعدين بمنطقتنا الخليجية وبالتأكيد يبعث على التفاؤل بمستقبل اللعبة.

إلى الأعلى