الجمعة 21 يوليو 2017 م - ٢٦ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / تحذير فلسطيني من انفجار الأوضاع في السجون بسبب تصعيد التنكيل
تحذير فلسطيني من انفجار الأوضاع في السجون بسبب تصعيد التنكيل

تحذير فلسطيني من انفجار الأوضاع في السجون بسبب تصعيد التنكيل

الاستهتار الطبي الإسرائيلي يعصف بمزيد من الضحايا

القدس المحتلة:
قال عيسى قراقع رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين، إن الأوضاع داخل السجون (الإسرائيلية) ستشهد انفجارا قريبا وشديدا خلال الفترة المقبلة بسبب ممارسات الاحتلال القمعية بحق الأسرى.
وقال قراقع : الأوضاع داخل السجون باتت خطيرة بفعل ممارسات الاحتلال القمعية المتواصلة بحق الأسرى، مما سيخلق واقعا وانفجارا شديدا خلال فترة قريبة في حال واصل الاحتلال ممارسته غير الأخلاقية بحق الأسرى.
وأوضح، أن هناك حراكا جماعيا داخل الأسرى لتنفيذ خطوات احتجاجية كبيرة خلال الفترة المقبلة ضد إدارة مصلحة السجون “الإسرائيلية”، قد تصل إلى تنفيذ إضراب جماعي عن الطعام داخل السجون.
وأضاف رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين: الأوضاع مقلقة جدًا داخل السجون وخاصة بملف الأسرى الإداريين والمرضى، وهناك حالة من الغليان تنتاب الأسرى نتيجة الممارسات القمعية التي تمارس بحقهم.
وطالب قراقع، بتحرك عربي ودولي عاجل لإنقاذ الأسرى وخاصة المرضى منهم، ووضع حد عاجل لممارسات الاحتلال التي تنتهك كل القوانين الدولية المتعلقة بحقوق الأسرى، وكذلك تفعيل القضية على المستوى الدولي ومحكمة الجنايات.
وكان الأسرى الإداريين قد أعادوا وجبات الطعام يوم 24/4، في الذكرى الأولى لإضرابهم المفتوح الذي استمر لمدة 63 يوما.
من جانبه حذر الخبير في شؤون الأسرى رأفت حمدونة امس الأحد من ازدياد شهداء الحركة الوطنية الفلسطينية الأسيرة من شريحة الأسرى المرضى المعرضة حياتهم للخطر على مذبح الاستهتار والاهمال الطبى الاسرائيلى المتعمد بحقهم .
وأكد حمدونة في بيان تلقت (الوطن) نسخة منه أن إدارة السجون الاسرائيلية تستهتر بحياة الأسرى المرضى في إجراء العمليات الجراحية وتقديم العلاجات المناسبة ، ولا تسمح بادخال طواقم طبية ، وترفض تسليم ملفاتهم لعرضها على أطباء خارج السجون ، الأمر الذى يوقع المزيد من الشهداء سواء كانوا في السجون أو بعد التحرر متأثرين بأمراضهم التي توارثوها داخل المعتقلات والزنازين .
وأضاف مدير مركز الأسرى حمدونة أن هنالك ارتفاعا ملحوظا في عدد الأسرى المصابين بالأمراض المزمنة كالاصابة بمرض السرطان ، ومرض القلب الذى يشكل نسبة 15 % من بين الأسرى المرضى ، والمعدة 14 % ، والضغط 12% ، والصدرية 12.7% ، والعظام 11.6% ، والعيون 8.3 % ، والكبد 6.1 % ، والكلى 5.5% ، والسكر 2.7 % ، والجلدية 2.7 % ، وأمراض أخرى بنسب متفاوتة .
وبين أن الاحتلال الاسرائيلي غير ملتزم بالقوانين والمواثيق الدولية ، وغير ملتزم بأى توجه للسلام ، وأنه يقوم بتعذيب الأسرى في سجونه ، وأنه ينتهك الحقوق الأساسية والانسانية ، وعلى العالم أن يحمى الاتفاقيات والمعاهدات الدولية التى تتجاوزها اسرائيل يومياً ولحظياً بحق الأسرى.
وطالب حمدونة بالضغط على الاحتلال من أجل تحرير الأسرى المرضى في السجون ، وانقاذ حياتهم من العبث والاستهتار المتعمد من قبل إدارة مصلحة السجون الاسرائيلية لعرضهم على طواقم طبية متخصصة قبل فوات الأوان .

إلى الأعلى