السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / إيران تعزز قوتها البحرية في خليج عدن وتمدد مهمة الحرس الثوري على حدود باكستان

إيران تعزز قوتها البحرية في خليج عدن وتمدد مهمة الحرس الثوري على حدود باكستان

طهران ـ وكالات: تتجه إيران إلى تعزيز قواتها البحرية في خليج عدن في الوقت الذي مدد فيه الحرس الثوري مهمته على حدود باكستان.
وكشف قائد القوات البحرية لجيش الجمهورية الإسلامية الإيرانية، النقاب عن إرسال المجموعة البحرية الإيرانية الـ35 إلى خليج عدن في 11 يوليو القادم.
وصرح الادميرال حبيب الله سياري في تصريح لوكالة الأنباء الايرانية (إرنا) امس ان المجموعة البحرية الـ34 للجيش الايراني ستواصل مهامها لمدة 90 يوما في شمال المحيط الهندي وخليج عدن وباب المندب والبحر الأحمر، وعند انتهاء مهامها، ستغادر المجموعة البحرية الـ35 إلى المنطقة.
وأوضح قائد سلاح البحر للجيش الإيراني، أن سلاح البحر الايراني يتواجد في خليج عدن لمرافقة السفن التجارية ومکافحة القرصنة في هذه المنطقة التي تعد من الممرات المائية المهمة والاستراتيجية في العالم.
وقال ان القوات البحرية الايرانية رافقت اکثر من ألفين و700 ناقلة نفط وسفن تجارية في منطقة خليج عدن، وفي هذا الإطار اشتبکت 200 مرة مع قراصنة البحر.
کانت المجموعة البحرية الايرانية الـ 34 والتي تتکون من الفرقاطة القتالية ‘البرز’ الراجمة للصواريخ وفرقاطة الاسناد ‘بوشهر’، قد توجهت الى خليج عدن في 8 ابريل الجاري ولازالت متواجدة في هذه المنطقة.
من جانب آخر صرح مسؤول عسكري إيراني بأنه تم تمديد فترة مهمة قوات الحرس الثوري في منطقة جنوب شرق إيران على الحدود مع باكستان.
ونقلت وكالة أنباء “فارس” الإيرانية عن مساعد شؤون العمليات بالأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية العميد علي شادماني القول إنه “تم القضاء بصورة ملحوظة على زمر إرهابية مثل ريجي في هذه المنطقة، ولكن نظرا لأن الاستكبار يسعى دوما لزعزعة الأمن، فإنه يعمل على استقطاب عناصر مغفلة ومغرر بها لتأسيس زمر إرهابية أخرى”.
وكانت مهمة حراسة 300 كلم من الحدود في منطقة سراوان قد أسندت إلى مقر “القدس” التابع للقوة البرية للحرس الثوري بعد “حوادث إرهابية من المناهضين للجمهورية الإسلامية” ، وفقا للوكالة الإيرانية.

إلى الأعلى