الجمعة 26 مايو 2017 م - ٢٩ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / إشادة واعجاب بمسابقة إبداعات شبابية على مستوى السلطنة
إشادة واعجاب بمسابقة إبداعات شبابية على مستوى السلطنة

إشادة واعجاب بمسابقة إبداعات شبابية على مستوى السلطنة

تضاعف أعداد المشاركين والمشاركات يؤكد نجاحها في إبراز المواهب الشبابية

حقق برنامج مسابقات إبداعات شبابية والذي اختتم الأسبوع الماضي على مستوى السلطنة الذي أقامته وزارة الشؤون الرياضية الكثير من النجاحات ولقي الكثير من الإشادة والإعجاب سوى من قبل المنظمين او المشرفين على سير هذا البرنامج وحتى المشاركين خاصة وانه افرز مجموعة من المواهب ومن الجنسين والذي جاء من أجل العمل على تطوير العمل الشبابي المؤسسي لتشجيع واستقطاب المجيدين والمبدعين في مختلف الأنشطة الشبابية وتنمية قدراتهم، وتمكين شباب الأندية من التفاعل مع مختلف الأنشطة الثقافية والاجتماعية والفنية والرياضية وربطها بقضايا المجتمع، إضافة إلى استقطاب الشباب للأندية والمجمعات الرياضية لتصبح لهم مراكز لإبداعاتهم في مختلف المجالات ، حيث كانت التوقعات تشير على ان الاعداد سوف تتضاعف في المشاركات القادمة بشكل اكبر.
نشاط كبير
حيث قال ناصر بن محمد العلوي مدير دائرة السؤون الرياضية بمحافظة الداخلية ان النشاط الكبير الذي شهدته الاندية خلال الفترة الماضية اعطى المؤشر الايجابي نحو حاجة تلك الانشطة الى مثل هذه المسابقات حيث كان التنافس واضح على مستوى الولاية ومن بعدها المحافظة ليكون ذلك مؤشر ايجابي في اختيار المبدعين على مستوى السلطنة والذين التقوا معا في التصفيات النهائية مما يؤكد بان السلطنة زاخرة بالكثير من المواهب والابرز من ذلك الوجوة النسائية التي شاركت في مختلف مجالات المسابقة وهذا يدل ايضا على ان الفتاة لها حضورها وقدرتها على المنافسة مع شقيقها الشاب.
واشار العلوي لقد لمسنا التفاعل الكبير والحراك في جميع المحافظات والكل يتسابق على نيل المراكز المتقدمة مما فتح المجال للجميع بان يقدم افضل ما لدية وهو دليل على ان الانشطة الاخرى الثقافية والفنية لها مكانتها في المجتمع وليس الرياضي فقط.

تفاعل ومشاركة

وأوضح الشيخ ناصر السناني مدير دائرة الشؤون الرياضية بمحافظة جنوب الشرقية ان الاندية تفاعلت مع هذا البرنامج بشكل كبير وقد حضورها ومشاركتها بالفعل متميزة في مختلف المسابقات فشاهدنا الجميع يحرص على تحقيق المراكز الاولى لمختلف الاعمار السنية وكذلك مختلف المسابقات ولم يقتصر ذلك على الشباب ولكن الفتيات كان لهن حضورهن وتميزهم في بعض المسابقات وهذا بحد ذاته رسالة واضحة للأندية بان عليها ان تهتم بمثل هذه الانشطة والفعاليات وليس التركيز على المجال الرياضي.
واشار السناني بأن الاهتمام الكبير الذي اولته وزارة الشؤون الرياضية والإدارات التابعة لها في المحافظات لهذا البرنامج كان كبيرا جدا حيث تم تشكيل اللجان العاملة على مستوى المحافظات والتي عملت بكل ما لديها من امكانيات في اختيار الاعمال والانشطة على مستوى السلطنة لذلك شاهدنا الخلاصة لافضل النتاجات من هذه المشاركات وكانت بالفعل عند المستوى المطلوب.
ابداعات مختلفة
من جانبه قال عبدالله الحارثي مدير الشؤون الرياضية بمحافظة شمال الشرقية إن المسابقة بالفعل افرزت مجموعة كبيرة من الإبداعات الشبابية ليس على مستوى المحافظة بل على مستوى الاندية حيث استقبلنا الكم الكبير من المشاركين والذين وضعوا اللجان المشرفة على الاختيار في موقف لا يحسد عليه نظرا لتقارب المستويات الكبيرة التي اكدت التفاعل والقدرة على المنافسة وهذا يوضح لنا بان الفرق الاهلية والاندية لديها الكثير من المبدعون خاصة اذا ما تم الاهتمام بهم واستقطابهم للأندية موضحا ان الاعمال التي تأهلت على مستوى السلطنة كانت جيدة.
واشاد الحارثي بما قامت به الاندية من حراك غير متوقع من أجل المشاركة والتنافس في مختلف المجالات وكانت مؤشر حقيقي على ان هذه المسابقة في نسختها الثانية تطورت للأفضل لذلك نتوقع ان تكون النسخه الثالثة اكثر كثافة واكثر تميز من الجنسين لان المجال اصبح مفتوح للجميع.
إضافة جيدة
لم تخف رقية بنت محمد الخايفية عن سعادتها الكبيرة بفوزها بالمركز الثاني في مسابقة البحوث والتي تشارك في المسابقة للمرة الأولى، وأوضحت الخايفية بأن مسابقة الاندية للإبداع الشبابي تعتبر إضافة جيدة للشباب والشابات والتي اتاحت لها الفرصة بتطبيق ما تمت دراسته في المدارس والكليات وتطبيق ذلك عند المشاركة في مثل هذه المسابقات التي تقدمها وزارة الشؤون الرياضية، وقدمت الخايفية شكرها لوزارة الشؤون الرياضية بطرحها لمثل هذه المسابقات لكونها تنمي المواهب التي يمتلكها الشباب ويطلقوها للعنان وينالون التكريم على أثر ذلك، كما أشارت رقية الخايفية بأن إلقاءها لكلمة المشاركين تعتبر نقلة نوعية لها مقدمة الشكر للوزارة بأن أتاحت لها الفرصة في إلقاء كلمة المشاركين والتي بكل تأكيد يطمع كل واحد من المشاركين بأن يلقي الكلمة وأمام حضور رسمي كبير، وتابعت الخايفية حديثها بأنها تشارك للمرة الأولى في مسابقة الأندية للإبداع الشبابي ولكن شاركت في مسابقة الإبداع الطلابي على مستوى الكليات التطبيقية وحصلت على المركز الثالث في مسابقة البحوث، مؤكدة في الوقت بأنه ليس جديدا عليها الفوز فهي دائما ما اعتادت الفوز في المسابقة التي تشارك بها سوى على مستوى الكليات او على مستوى المدارس، كما أن تميزها في الأنشطة أعطاها حافز إضافي في الفوز في المسابقات والمنافسة في المستوى التحصيلي على مستوى الكلية لكونها تعتبر من المجيدات على المستوى التحصيلي وعلى مستوى الأنشطة، واختتمت الخايفية حديثها بتمنياتها للفائزين التوفيق وأن يكون لهم اهتمام أكبر في المستقبل القريب.
تنافس كبير
وقال سالم بن علي المشيخي من نادي النصر الفائز بالمركز الأول في مسابقة الشطرنج ان المسابقة اوجدت بالفعل مجموعة من المشاركين والمتنافسين في لعبة الشطرنج حيث كنت الوحيد المنافس على المراكز الاولى في السنوات الماضية الا انني وجدت الاعداد الكبيرة من الشباب المشاركين في هذه المسابقة ومن مختلف المحافظات الذين دخلوا بكل قوة واتوقع ان يكون لهم التواجد الاكبر في العام القادم خاصة وان لعبة الشطرنج تعتمد على الذكاء وتحتاج الى صبر وتركيز حيث اكتشفت مجموعة من اللاعبين الصغار لديهم هذه الميزة وسيكونوا من المنافسين في الاعوام القادمة.
إثارة وتحدي
وقالت مارية بنت يوسف البلوشية من نادي الشباب الفائزة بالمركز الأول في فئة الإناث في مسابقة الشطرنج انه ليس بالمستغرب ان تدخل الفتاة العمانية كمنافسة قوية في مختلف الالعاب والمسابقات وخاصة التي تعتمد على الذكاء فهي ليس باقل عن زميلها الشاب وما زادني ذلك الاثارة والتحدي في لعبة الشطرنج بعدما وجدت مجموعة كبيرة من المشاركات من مختلف السلطنة لديهن الخبرة الجيدة في اللعبة الا ان الحظ وقف بجانبي لانني قد تكون خبرتي الأفضل باعتباري اعيش في عائلة كلها تلعب الشطرنج.
وأوضحت مارية البلوشية ان الدوافع الكبيرة للمشاركة في هذه المسابقة ليس الجوائز الجيدة التي وضعتها وزارة الشؤون الرياضية ولكن ايضا اهمية المشاركة باعتبارها تفرز المواهب الجيدة ولابد للفتاة العمانية ان تكون متواجدة فيها وهذا ما يهمنا في المستقبل لذلط اطالب جميع الفتيات ان يدخرن الجهد في ذلك بل عليهن المشاركة وابراز مواهبهن بشكل اكبر وفي مختلف المجالات.
متابعة الطاقات الشبابية
أشارت زليخة بنت سليمان العريمية من نادي البشائر والفائزة بالمركز الثالث في مسابقة البحوث العلمية بأن مسابقة ابداعات شبابية كانت نافذة جيدة للاستفادة الكبيرة من تنمية مهارات الكتابة واستغلال الوقت في المرتبة الاولى، موضحة بأن المسابقة تعرف الأندية بالطاقات الشبابية الموجودة بالولاية والقرى المحيطة بها، وذكرت زليخة العريمية بأنها تشارك بالمسابقة للمرة الاولى ولم تسمع عنها في النسخة الاولى العام الماضي، مشيرة في الوقت نفسه على أن تكون هناك المزيد من الاعلانات الترويجية في جميع المحافظات والاندية عن المسابقة حتى تكون صداها بشكل أكبر ويكون عدد المشاركين فيها عالي، مضيفة بأن لديها مجموعة من الزميلات اللاتي تملكن العديد من المهارات الا أنهن لم يستطعن المشاركة الا بعد سماعهن للمسابقة في وقت متأخر.
واردفت زليخة العريمية بأن الاندية يجب بان تعزز من متابعتها للطاقات الشبابية الموجودة بكافة الولايات وتزيد عدد المسابقات السنوية وبالتعاون مع وزارة الشؤون الرياضية، مشيرة الى أن المسابقة فتحت لها أبوابا كثيرة في زيادة مهاراتها بمجال البحث العلمي على المستوى الشخصي.
دعم الكوادر الشبابية
وقالت الفائزة بالمركز الثاني بمسابقة الفنون التشكيلية أمامه البلوشية :” اتمنى من وزارة الشؤون الرياضية تقدم المزيد من الدعم للكوادر الشبابية التي تبدع في كافة المجالات، وتزيد من هذه المسابقات على مدار العام، ومثل ما كنت هناك العديد من المستجدات في نسخة هذا العام من المسابقة، نتمنى بأن تكون هناك اضافة أكبر لنسخة العام المقبل من المسابقة بإضافة مستوى عمري جديد، وأضافت أمامه لقد قمت بتنمية موهبة الفنون التشكيلية من الاستاذ محمد حسن تعلمت هذه الهواية حينما كان عمري سبع سنوات، حيث بدأت بالرسم لبعض الرسومات البسيطة وأطمح في أن اتقدم وأحصل على مراكز اخرى متقدمة في المسابقات القادمة”.
تنمي المواهب
أما نسيبة بنت سعيد الغنيمية من نادي الاتفاق الحاصلة على المركز الثاني في مسابقة الالقاء الشعري فقد قالت بان هذه المسابقة بالفعل تنمي المواهب والقدرات الشبابية لمختلف الجوانب الثقافية والاجتماعية والفنية وهي تعطي مساحة كبيرة للتميز والابداع من خلال المنافسة والمشاركة الكبيرة من قبل الشباب والفتيات ايضا لذلك كان لها اهميتها على مستوى الاندية والمحافظات واوجدت ايضا التنافس على مستوى الاندية من خلال استقطاب مجموعة كبيرة من المشاركين وهو يؤكد نجاحها واهميتها على مستوى السلطنة.
وتمنت الغنيمية ان ترى اكثر مشاركة للفتيات في المسابقة القادمة باعتبار المجال مفتوح وهي فرصة سانحة لفتيات السلطنة بان تتواجد في مثل هذه المسابقات التي تصقل مواهبهن للأفضل.

إلى الأعلى