الإثنين 24 يوليو 2017 م - ٢٩ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الفلسطينيون يطالبون مجلس الأمن بحل لقضيتهم
الفلسطينيون يطالبون مجلس الأمن بحل لقضيتهم

الفلسطينيون يطالبون مجلس الأمن بحل لقضيتهم

القدس المحتلة – وكالات :
طالب أمس رئيس وزراء حكومة التوافق الفلسطينية رامي الحمد الله ، مجلس الأمن الدولي بإيجاد حل للقضية الفلسطينية والصراع مع إسرائيل. وأكد الحمد الله ، في بيان صحفي عقب استقباله في رام الله وفدا برلمانيا ألمانيا، على “ضرورة أن يقوم المجتمع الدولي ومؤسساته خاصة مجلس الأمن بإيجاد حل نهائي للقضية الفلسطينية مبني على أساس دولة فلسطينية خالية من المستوطنات، ومتصلة جغرافيا تضم الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية”. وذكر البيان أن الحمد الله أطلع الوفد البرلماني الألماني على تطورات العملية السياسية والاقتصادية في فلسطين و”الانتهاكات” الإسرائيلية بحق الفلسطينيين وبشكل خاص في القدس. ودعا الحمد الله في هذا السياق ألمانيا إلى “بذل مزيد من الجهود لإلزام إسرائيل بوقف انتهاكاتها بحق أبناء الشعب الفلسطيني وفك الحصار عن قطاع غزة”. وقدم الحمد الله الشكر للوفد الألماني على زيارته لفلسطين، مشيدا بالدعم المقدم من ألمانيا سواء على صعيد دعم مؤسسات الدولة ودعم المشاريع التنموية في المناطق المهمشة في الضفة الغربية، أو من خلال دعم عملية إعادة إعمار غزة.
من جهتها ، قالت وزارة الخارجية الفلسطينية إنها تتابع ملف مشروع القرار في مجلس الأمن، بصفتها الجهة الرسمية الوحيدة المكلفة من القيادة الفلسطينية، وذلك ضمن عضويتها ممثلة بالوزير رياض المالكي، في اللجنة الوزارية العربية المصغرة، التي تشكلت خصيصا لمتابعة هذا الاستحقاق كنتيجة لتقييم المحاولة الأولى في 30 ديسمبر 2014. وقالت الوزارة، في بيان لها إن من أهم استخلاصات التجربة الماضية هو “تحديد جهة فلسطينية رسمية واحدة تحمل هذا الملف وتتحدث باسم فلسطين، بديلا لسيل التصريحات التي رافقت التجربة الأخيرة، التي كانت تصدر باسم مصادر مطلعة أو فلسطينية مسؤولة، ما أثر سلبا على مستوى المناقشات والجدل الاجتماعي والسياسي الفلسطيني، وشَكل وآليات التحرك في داخل مجلس الأمن’. وطالبت الوزارة بـ’ضبط هذه التصريحات، بما لا يعيد التشويش من جديد على آليات عملنا مع مشروع القرار المقترح، أو إضعاف إمكانيات تحركنا مع الدول الأخرى في مجلس الأمن وتحديدا مع فرنسا’. وأضافت أن من أهم استخلاصات التجربة الماضية، كذلك، انتظام الجهد الفلسطيني ضمن إطار الحراك العربي المنظم، بناء على موافقة فلسطين على أن تأخذ اللجنة الوزارية العربية المصغرة الدور الرئيس في تحديد طبيعة آليات وشكل التحرك نحو مجلس الأمن، باسم كل الدول العربية بما فيها فلسطين. وقالت إنه انسجاما مع ذلك، شاركت فلسطين ممثلة بوزير الخارجية رياض المالكي في اجتماعات اللجنة التي تمت على المستوى الوزاري، كما اجتمعت اللجنة على نفس المستوى لدراسة وتقييم مسودة مشروع القرار الفرنسي الجديد، ومن ثم اجتمع خبراء وزارة الخارجية مع نظرائهم في دائرة شؤون المفاوضات لتحديد كافة ملاحظات الوفد الفلسطيني على مسودة المشروع الأولي، وشاركوا في اجتماع على مستوى الخبراء لأعضاء اللجنة، عُقد في مقر الجامعة العربية، وصدر عنه موقف يعكس كافة ملاحظات الفريق العربي. وأوضحت الوزارة أنه عُهِدَ إلى وزارة الخارجية المصرية بصفتها منسق اللجنة، التواصل مع الجانب الفرنسي حول هذا الموضوع، مشيرة إلى أنها تنتظر ‘عقد اجتماع قريب على مستوى الوزراء لأعضاء اللجنة مع نظيرهم الفرنسي، للتباحث حول الملاحظات الفلسطينية المعتمدة عربيا، وانتظارا لمخرجات هذا الاجتماع، سيتم تحديد طبيعة التوجه المقبل”.

إلى الأعلى