الإثنين 23 أكتوبر 2017 م - ٣ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / ملتقى الدقم يناقش تعزيز مفهوم المسؤولية الاجتماعية ويبحث الفرص الاستثمارية المتاحة للشركات المحلية
ملتقى الدقم يناقش تعزيز مفهوم المسؤولية الاجتماعية ويبحث الفرص الاستثمارية المتاحة للشركات المحلية

ملتقى الدقم يناقش تعزيز مفهوم المسؤولية الاجتماعية ويبحث الفرص الاستثمارية المتاحة للشركات المحلية

أوراق العمل تستعرض فرص ومجالات الاستثمار بالمنطقة
كامل بن فهد: الدقم واجهة اقتصادية عالمية متعددة الأغراض وعلى القطاع الخاص استغلال الفرص الاستثمارية
يحيى الجابري: ندرس إنشاء صندوق المسؤولية الاجتماعية بالمنطقة لتمويل مختلف البرامج التي يحتاج إليها المجتمع

الدقم ـ (الوطن):
افتتح صاحب السمو السيد كامل بن فهد بن محمود آل سعيد مساعد الأمين العام بمكتب نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء صباح امس “ملتقى الدقم .. المجتمع والاقتصاد) الثاني الذي أقيم بفندق كراون بلازا الدقم.
وناقش الملتقى العديد من وجهات النظر والرؤى التي تساهم في تفعيل أداء الشركات في مجال المسؤولية الاجتماعية، واستعرض فرص الاستثمار في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم المتاحة لأبناء محافظة الوسطى، كما قامت هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم بتوقيع ثلاث اتفاقيات للانتفاع بالأرض مع شركات محلية تعتزم تنفيذ عدد من المشروعات بالمنطقة.
وأكد سموه أن الدقم تعتبر واجهة اقتصادية عالمية متعددة الاغراض ومركزا اساسيا في المنطقة نظرا لموقعها الجيوسياسي الاستراتيجي والمفتوحة على بحر العرب.
وقال سموه في تصريح صحفي عقب افتتاحه الملتقى ان المنطقة سوف تصبح بعد تنفيذ المشروعات المعدة ضمن خطة تطويرها من أهم المناطق الاقتصادية والموانىء في الشرق الاوسط ومركزا اقتصاديا متكاملا بالاضافة الى الخدمات اللوجستية متعددة الوسائط التي ستقدمها الى جانب انها ستكون من المناطق التي تشكل محورا اقتصاديا على مستوى العالم.
شراكة حقيقة
وحول الملتقى قال سموه ان الملتقى يسلط الضوء على مسيرة النجاح في المشاريع القائمة في الدقم والمشاريع المستقبلية ، حيث لكل مشروع مساهمته في نمو الاقتصاد الوطني وبالتالي تنمية المجتمع المحلي كما يشير الملتقى الى مدى النجاح الذي تحقق في هذه المنطقة والى الشراكة الحقيقية بين القطاعين الخاص والحكومي والفرص الواعدة لاصحاب الاعمال الذين لديهم طموح للاستثمار في المشاريع سواء كانوا مستثمرين من ابناء المحافظة أو عمانيين أو أجانب بالاضافة الى توفير العديد من فرص العمل.
وأعرب سموه عن سروره البالغ لما تضمنه الملتقى من التوقيع على عدد من الاتفاقيات بين هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة مؤكدا ان هذا هو التوجه الذي تسعى اليه الحكومة من اجل النهوض بقطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في سوق الاعمال.
ودعا سموه القطاع الخاص الى المزيد من التعاون مع الحكومة والقيام بدوره المرجو بالاستثمار في المنطقة واقامة مختلف انواع المشروعات وتنمية المجتمع المحلي.
نجاحات عديدة للهيئة
وأكد معالي يحيى بن سعيد بن عبدالله الجابري رئيس مجلس إدارة هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم أن المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم حققت خلال السنوات القليلة الماضية العديد من النجاحات وأصبحت تتبوأ مكانةً مميزةً على خارطة الاستثمار العالمي لما تمتلكه من ميزات تنافسية وما تقدمه من حوافز وتسهيلات للمستثمرين، كما أن مساحتها الشاسعة البالغة حوالي (1745) كيلومترا مربعا تستوعب مختلف الاستثمارات التي يتطلع المستثمرون لإقامتها بالمنطقة.
وقال معاليه في كلمة ألقاها خلال الملتقى إن الفترة الماضية شهدت إقبالا مميزا من المستثمرين المحليين والأجانب للاستثمار في المنطقة في مختلف القطاعات، مشيرا إلى أنه تم إحراز تقدم جيد تجاه إنشاء مصفاة الدقم التي تعتبر قاطرة مشروعات الصناعات الثقيلة والبتروكيماوية التي سيتم تأسيسها في المنطقة، وقد تم العام الماضي توقيع اتفاقية مبدئية لمنح حق الانتفاع بالأرض لمشروع المصفاة وتم تخصيص أرض مساحتها حوالي (900) هكتار للمشروع وسيتم خلال الأشهر القليلة المقبلة توقيع اتفاقية نهائية لمنح حق الانتفاع بالأرض، كما أن المنطقة تشهد أيضا تنفيذ مشروعات متنوعة باستثمارات محلية وأجنبية في قطاعات السياحة والضيافة والخدمات اللوجستية والصناعات الخفيفة والمتوسطة والأنشطة التجارية وسوف تنعكس هذه المشروعات إيجابا على الحركة الاقتصادية بالمنطقة.
أهداف رئيسية
وأضاف: إن تنمية محافظة الوسطى تعتبر أحد الأهداف الرئيسية لإنشاء المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم، ولعلكم تلاحظون ازدياد النشاط التجاري والاستثماري بولاية الدقم، وقد أسهمت المشروعات التي يتم تنفيذها من قبل الحكومة والقطاع الخاص في تنشيط الحركة الاقتصادية بالمحافظة وساهمت هذه المشروعات في توفير العديد من فرص العمل لأهالي المحافظة، وقد ركّزت الهيئة منذ تأسيسها على مساندة ودعم المجتمع المحلي حيث تم في عام 2013م تشكيل لجنة تنمية المجتمع المحلي بالهيئة لتقوم باقتراح البرامج والأنشطة والفعاليات التي تحتاج إليها المنطقة، وتضم اللجنة في عضويتها ممثلين للمجتمع المحلي بهدف الاستفادة من آرائهم ومقترحاتهم لتعزيز استفادة الأهالي من المشروعات التي تشهدها بالمنطقة.
ونوه معاليه إلى أن مشروعات البنية الأساسية ورصف الطرق الحديثة وإنارتها، وتوفير خدمات المياه والكهرباء والصرف الصحي تأتي في المقام الأول لخدمة أهالي المنطقة وتحسين نوعية ومستوى الحياة اليومية لهم.
وتطرق معالي يحيى بن سعيد بن عبدالله الجابري في كلمته إلى الجهود التي بذلتها الهيئة خلال الفترة الماضية في مجال المسؤولية الاجتماعية، وقال إن الهيئة قامت بتنفيذ العديد من المشروعات والبرامج لخدمة المجتمع المحلي من أبرزها تفعيل المشاركة المجتمعية بتشكيل لجنة تنمية المجتمع المحلي. وتنفيذ (150) وحدة سكنية للأهالي. وتقديم (10) منح لدراسة البكالوريوس لأبناء ولاية الدقم في العام الأكاديمي 2014/ 2015م.وإلزام الهيئة نفسها وكذلك الشركات التي تملكها الحكومة والتي تعمل داخل المنطقة بتخصيص نسبة لا تقل عن ( 10% ) من إجمالي المشتريات والمناقصات للشركات المتوسطة والصغيرة.
وقال معالي يحيى بن سعيد بن عبدالله الجابري إنه بالإضافة إلى العديد من المشروعات والبرامج الأخرى التي لا يتسع المجال لذكرها هنا، والتي نتوقع أن تساهم في إحداث نقلة نوعية بالمجتمع في الدقم.
وأعلن معاليه أن الهيئة تقوم بدراسة إنشاء صندوق المسؤولية الاجتماعية بالمنطقة والذي يستهدف تمويل مختلف المشروعات والبرامج التي يحتاج إليها المجتمع وتعزيز جهود الهيئة والشركات العاملة في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم لتنفيذ مشروعات نوعية يكون لها الأثر الكبير لدى مختلف شرائح المجتمع.
وأشار معاليه إلى أن المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم تعمل على تنويع مجالات الاستثمار بحيث تشمل القطاعاتِ الصناعيةَ والتجاريةَ والسياحيةَ والترفيهيةَ، كما تعمل على تنويع قاعدة المستثمرين واستقطاب شركات رائدة من مختلف دول العالم تساهم في بناء خبرات محلية في مختلف القطاعات.
وقال إن هدفَنا لا يقتصر فقط على جذب الاستثمارات إلى المنطقة وإنما نتطلعُ أيضا إلى أن تكون “الدقم” مكانا مثاليا للسكن والإقامة وتوفير عناصر الاستقرار للسكان الذين سوف تتزايد أعدادهم خلال السنوات القليلة المقبلة، ولهذا حرصنا على استقطاب استثمارات عديدة في قطاع السياحة والضيافة والخدمات الترفيهية، واليوم فإن فنادق الدقم توفر حوالي (500) غرفة فندقية وتقدم الفنادق من فئة الـ (4) والـ (3) نجوم خيارات متنوعة للسياح، وهناك مشروعات أخرى يقوم القطاع الخاص بإنشائها في الوقت الراهن في مجال المجمعات السياحية والتجارية، كما أن الهيئة تعتزم إنشاء حدائق ومتنزهات وممرات للمشي على شاطئ البحر.
وفي مجال الخدمات الطبية حرصنا على تشجيع القطاع الخاص على الاستثمار في هذا المجال لمواكبة النمو السكاني من جهة وتوفير رعاية صحية مميزة ترفد الجهود الحكومية من جهة أخرى.
كما أننا نشجع القطاع الخاص على تبني إنشاء مدرسة عالمية ثنائية اللغة تساهم في توفير تعليم ذي جودة عالية لأبناء العاملين في المنطقة والأهالي الراغبين في إلحاق أبنائهم بهذه المدارس.
من جهته اكد الشيخ سالم بن سليم بن صالح الجنيبي رئيس مجلس إدارة فرع الغرفة بمحافظة الوسطى أهمية تضافر جهود الحكومة والقطاع الخاص للنهضو بمحافظة الوسطى واستغلال مقوماتها الطبيعية لما فيه مصلحة الوطن والمواطن .
وقال ان ملتقى الدقم المجتمع والاقتصاد الثاني جاء ليؤكد مسيرة النجاح للملتقى الأول الذي عقد في الدقم في عام 2013 ليكون الملتقى الثاني لبنة اخرى في منظومة البناء الفكري والاستثماري في الولاية. وشهد الملتقى تكريم الشركات والجهات الراعية للملتقى.

كامل بن فهد يطلع على المشروعات المنفذة بالدقم
قام صاحب السمو السيد كامل بن فهد آل سعيد اليوم أمس بجولة في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم شملت مدينة واجهة الدقم وعددا من المشاريع المنفذة في المنطقة.
واطلع سموه على كفاءة العمل في الحوض الجاف الذي يعد ركيزة اساسية في المنطقة الاقتصادية الخاصة والذي سيضع المنطقة على خارطة النقل البحري الاقليمي والعالمي وسيرفع من الميزة النسبية للميناء كمحطة اقليمية توفر خدمات لوجستية متكاملة للسفن العاملة في مجال نقل النفط وإعادة شحن البضائع ويهيئ فرصا للعديد من المشاريع الصغيرة والمتوسطة.
كما زار سموه ميناء الدقم الذي سيكون منطقة ربط بين الشرق والغرب وبين اسيا وافريقيا ومحطة رئيسية لاعادة الشحن الى دول العالم المختلفة.
وشملت زيارة صاحب السمو السيد كامل بن فهد آل سعيد حديقة الصخور التي تعد مقصدا سياحيا جيولوجيا ومؤهلة لتكون واجهة سياحية عالمية.

توقيع اتفاقيات لمنح حقوق الانتفاع بالأرض للشركات المحلية

وقع معالي يحيى بن سعيد بن عبدالله الجابري رئيس مجلس إدارة هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم أمس أربع اتفاقيات لمنح حقوق الانتفاع بالأرض مع شركات محلية لتنفيذ عدد من المشروعات بالمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم.
جاء توقيع الاتفاقيات ضمن سعي الهيئة لإتاحة فرص استثمارية للشركات المحلية وتنشيط قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.
الاتفاقية الأولى كانت مع شركة خط عمان التي تعتزم إنشاء معهد فني وتقني يقدم دورات تدريبية في المجالات الميكانيكية والكهربائية والمعدات وصيانة وبناء السفن والطلاء وأعمال التجارة وصيد الأسماك وذلك من خلال ورش العمل المختلفة المرتبطة بالمجالات المذكورة. وسيقام المشروع على أرض مساحتها 25895 مترا مربعا بتكلفة استثمارية تبلغ مليوني ريال عماني، ومن المتوقع أن يوفر المشروع 70 فرصة عمل.
الاتفاقية الثانية كانت مع شركة الغالبي العالمية للهندسة والمقاولات التي تعتزم إنشاء مشروع سياحي يتضمن شققا فندقية ومحلات تجارية ويقام المشروع على مساحة تبلغ 20035 مترا مربعا، وتبلغ التكاليف الاستثمارية للمشروع 4 ملايين ريال عماني ومن المتوقع أن يوفر المشروع 20 فرصة وظيفية.
الاتفاقية الثالثة كانت مع شركة بحر العرب العالمية وتسعى الشركة من خلال توقيع اتفاقية حق الانتفاع بالأرض مع هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم إلى إنشاء مشروع سياحي يتألف من فندق ومحلات تجارية، وسيقام المشروع على أرض مساحتها تبلغ حوالي 10700 متر مربع، وتبلغ التكاليف الاستثمارية للمشروع 1.2 مليون ريال عماني ويهدف إلى توفير 30 فرصة عمل.

إلى الأعلى