الجمعة 28 يوليو 2017 م - ٤ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / رئــيس وأعضاء مجلس المناقصات يثمنون المرسوم السلطاني بإعادة تشكيل مجلس المناقصات

رئــيس وأعضاء مجلس المناقصات يثمنون المرسوم السلطاني بإعادة تشكيل مجلس المناقصات

ـ الحريبي: جلالة السلطان يولي مجلس المناقصات اهتماما كبيرا منذ بداية النهضة وتواجد ذوي الخبرة يؤكد الدور المهني الريادي والتنموي لمجلـــس المناقصـــــات

ثمن رئيس وأعضاء وموظفو مجلس المناقصات المرسوم السلطاني السامي رقم (10/2015) بإعادة تشكيل مجلس المناقصات، وذلك لما يشكله من أهمية لدعم المجلس وتطويره المستمر وتعزيز دوره في التنمية الشاملة والمستدامة في السلطنة منذ إنشائه في مطلع عصر النهضة المباركة.
وحول المرسوم قال معالي الدكتور رشيد بن الصافي الحريبي رئيس مجلس المناقصات في تصريح له إن هذه الرؤية الثاقبة تعكس الإهتمام المستمر الذي يوليه مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم– حفظه الله ورعاه – لضرورة رفد المجلس بأعضاء من تلك الجهات المتصلة أعمالها واختصاصاتها بمتطلبات المشاريع والتنمية الشاملة ودورة المشاريع المختلفة وكذلك أهمية تواجد ذوي الخبرة وتكامل الإختصاصات يعزز الدور المناط بمجلس المناقصات.
ويؤكد أيضا حجم المسؤولية و الدور التنموي الريادي الذي يقوم به هذا المجلس في رفد ودعم جهود التنمية الشاملة ضمن منظومة مؤسسية تكاملية.
وثمن معالي الدكتور رئيس مجلس المناقصات في تصريحه كذلك ماتضمنه المرسوم بمنح المجلس الصلاحية في الإستعانة بخبراء ومستشارين يمثلون بيوت خبرة تخصصية متى ما اقتضت الضرورة ومتطلبات العمل, حيث عبر معاليه عن أهمية هذه الصلاحيةبأنها ستسهمبشكل كبير في دعم المجلس فنيا ووظيفيا كما أنها تصب في جانب تعزيز تمكين مجلس المناقصات من إستيفاء متطلبات المناقصات والأعمال في التخصصات والخبرات التي يحتاجها المجلس في إنجاز أعماله التخصصية وفي الأعمال والمهام التي تتطلب ذلك و هذا يأتي تماشيا مع التطور و متطلبات التنمية المستدامة و استجابة لخطط التنمية الطموحة و متواكبا مع التغيرات و المتطلبات التخصصية الفنية و التكنولوجية التي تتطلبها المشاريع.
وأكد الحريبي أن هذه الخطوة المدروسة من لدن مولانا ـ حفظه الله ورعاه ـ تأتي ضمن فكر جلالته المستنير ورؤيته السامية الحكيمة التي تراعي التدرج المنهجي والعملي وهما ما يشكلان محور وصمام الأمان للاقتصاد العماني منذ بزوغ فجر النهضة العمانية، وتؤكد في ذات الوقت ديمومة التطور والاستجابة المناسبة لمتطلبات خطط التنمية المستدامة من خلال الرؤى الاستراتيجية الشاملة التي تضع المواطن العماني ضمن أعلى سلم أولوياتها وتسخر كافة مخرجاتها للنهوض بمقوماته المعيشية والحياتية وتوفير البنية الأساسية بعناصرها ومكوناتها المختلفة وذلك بما يساهم في تحقيق رؤية جلالته بأن يكون رفاه المواطن العماني ومن على هذه الأرض الطيبة هدف التنمية أولا وأخيرا ولفت إلي أن تحقيق ذلك هو حد أهم الأدوار التي يضطلع بها المجلس ويسعى جاهدا لترجمتها وبلورتها وذلك من خلال الإجراءات المتبعة فيما يتم اسناده من مشاريع، وأعمال مختلفة تعتمد في جوهرها على تنفيذ وتأصيل المبادئ الأساسية لعمل المجلس المتمثلة في العلانية وتكافؤ الفرص والمساواة وحرية التنافس.
وتابع الحريبي مؤكدا أن هذا المرسوم تشريف وتكليف في الوقت ذاته يتطلب من الجميع الإستمرار في بذل المزيد من الجهود في تنفيذ المهام والتطوير الأعمال لخدمة التنمية الشاملة.
وختم الحريبي حديثه رافعا باسم كافة أعضاء وموظفي مجلس المناقصات أسمى آيات الشكر والعرفان على الدعم السامي المتواصل لأعمال المجلس بما يحقق رؤية المقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ في تحقيق التنمية المستدامة، وثمن مجدداً حرص المقام السامي لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ على دعم وتعزيز دور مجلس المناقصات وإسهاماته في رفد عجلة التنمية في السلطنة الغالية وذلك من خلال تمكينه لمواكبة التطورات والمتغيرات بما يخدم دعم إسهاماته في دفع عجلة التنمية وخدمة الوطن والمواطن. معاهدين القائد المفدى ـ حفظه الله و رعاه ـ السير على خطاه الحكيمة، آملين من المولى عز وجل أن ينعم عليه بثوب الصحة والعافية والسؤدد وأن يبقيه فخرا وذخرا لعمان وشعبها أعواما عديدة وسنين مديدة.
جدير بالذكر أن مجلس المناقصات عقد أول إجتماع له اليوم الموافق 29 من أبريل 2015م برئاسة معالي الدكتور رشيد بن الصافي الحريبي بعد صدور المرسوم السطاني رقم (10/2015) والخاص بإعادة تشكيله.

إلى الأعلى