السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / “تواصل” تخطف جائزة أفضل عرض متكامل في المهرجان المسرحي الأول لفرقة الدن وتكريم الفائزين على مسرح التربية والتعليم
“تواصل” تخطف جائزة أفضل عرض متكامل في المهرجان المسرحي الأول لفرقة الدن وتكريم الفائزين على مسرح التربية والتعليم

“تواصل” تخطف جائزة أفضل عرض متكامل في المهرجان المسرحي الأول لفرقة الدن وتكريم الفائزين على مسرح التربية والتعليم

فيما تم الإعلان عن “مهرجان الدن العربي: مسرح الأطفال والكبار والشارع”

فيصل بن تركي: المسرح يعكس التحديات التي تواجهنا ومنه يتعلم الناشئة الرقي في الحديث عن قضاياهم

جائزة أفضل مخرج لعبد الواحد الهنائي وجائزة أفضل نص لخليل وجائزة أفضل ممثل دور أول إلى زاهر السلامي

جائزة أفضل عرض متكامل في مسابقة مسرح الشارع لـ “مسرحية أضغاث” لمجموعة الطواش

متابعة ـ خالد بن خليفة السيابي:
خطفت فرقة تواصل المسرحية درع أفضل عرض متكامل ، في ختام المهرجان المسرحي الأول لفرقة الدن المسرحية، الذي أقيم مساء أمس الأول بمسرح وزارة التربية والتعليم بالوطية، تحت رعاية صاحب السمو السيد فصيل بن تركي آل سعيد بحضور صاحبة السمو السيدة الدكتورة تغريد بنت تركي بن محمود آل سعيد الرئيسة الفخرية لفرقة مسرح الدن للثقافة والفن، ومجموعة من أصحاب السمو والفنانين المسرحيين الرواد والشباب وجمع غفير من الحضور.
كما حصل عبدالواحد الهنائي من فرقة “تواصل المسرحية” على جائزة أفضل مخرج عن مسرحية “أنا هو”، وذهبت جائزة أفضل نص إلى خليل البلوشي لنصه “فزاعة” وذهبت جائزة أفضل ممثل دور أول إلى زاهر السلامي من “فرقة الرستاق المسرحية” عن دوره في مسرحية “يافرخة ماتمت” وحصل مزاحم الهنائي لدوره في مسرحية “ولاد حارتنا” من فرقة “الدن المسرحية” على جائزة أفضل ممثل دور ثان، وحصلت مروة المجينية على جائزة تشجعية في التمثيل لدورها في “مسرحية يا فرخة ما تمت” وحصل عمر الشماخي من “فرقة مزون المسرحية” على جائزة أفضل ديكور لمسرحية “درويش” ، وجاءت جائزة أفضل مؤثرات صوتية من نصيب مبارك ماشي من “فرقة صلالة الأهلية والفن الحديث للمسرح” عن مسرحية “فزاعة” وحصلت زينب البلوشية من فرقة “مزون المسرحية” على جائزة أفضل أزياء عن مسرحية “درويش” ، أما جائزة أفضل مكياج مسرحي فذهبت لعرض “اليتيم” لفرقة مسرح الدن للثقافة والفن، وجائزة الممثل الواعد للطفل محمد بن خميس النبهاني عن دورة في مسرحية “اليتيم” لفرقة مسرح الدن للثاقفة والفن.

مسرح الشارع

اما جوائز مسرح الشارع فذهبت جائزة أفضل عرض متكامل في مسابقة مسرح الشارع إلى مسرحية “أضغاث” لمجموعة الطواش وحصل أحمد البطل من مجموعة الطواش على جائزة أفضل مخرج، وحصل حامد السيد من مجموعة لحظة ابداع على جائزة أفضل ممثل. وحصلت لينا البلوشية على جائزة أفضل ممثلة من مجموعة “الطواش”.
وفي مسابقة التصوير الضوئي حصد المصور وليد الحضرمي على جائزة أفضل صورة مسرحية بمهرجان الدن المسرحي وابرار الفهدية على جائزة أفضل صورة ثانية وحصل مازن الميمني على جائزة أفضل صورة ثالثة. أما الجائزة الأولى في مسابقة أفضل بوستر فقد ذهبت الجائزة الأولى إلى بوستر مسرحية أنا هو، وذهبت جائزة أكثر”إعادة تغريد ” لتغريدة تحمل هاشتاج مهرجان الدن المسرحي إلى حساب نُوُرسين حيث حصلت على 2102″ إعادة تغريد”.

يعكس ثقافة المجتمع
وبهذه المناسبة الفنية صرح صاحب لسمو السيد فصيل بن تركي آل سعيد راعي الحفل قائلا: كل الشكر والتقدير لفرقة مسرح الدن للثقافة والفن على تنظيم هذا المهرجان الجميل وعلى هذه الاحتفائية الرائعة، وهذا العرس الثقافي الذي تشرفت به عمان، ونبارك للفرقة الفائزة، وللشباب الفائزين بمختلف الجوائز، وأؤكد أن كل من شارك في هذا المهرجان هو فائز، وأضاف: المسرح يعكس ثقافة المجتمع، وثقافة الشارع، وهذا التنوع المسرحي الذي نراه ما هو ما نريده وما نحتاج إليه، وأشد على أيدي الفرقة لتنظيمهم لمهرجان مسرح الشارع للمرة الأولى في السلطنة، فمن خلال المسرح نعكس الكثير من التحديات التي تواجهنا في مختلف المجالات ومن خلاله يتعلم الناشئة الرقي في الحديث عن قضاياهم ويعلمهم اختيار الطريقة الأنسب لذلك، وندعو المؤسسات كافة إلى الوقوف إلى جانب هؤلاء الشباب وتقديم الدعم لهم فالشباب في أمس الحاجة إلى مثل هذه المحافل.

وتضمن حفل الختام تلاوة عطرة من القرآن الكريم تلاها الفنان المسرحي عبدالحكيم الصالحي، بعدها تابع الحضور فيلم وثائقي عن مسيرة الفرقة منذ تأسيسها إلى اللحظة التي تعيشها، مستعرضة أعمال الفرقة وانجازاتها، وأهم ما قيل فيها وفي العروض التي قدمتها من قبل مختلف المتابعين من المسؤولين والنقاد والفنانين والكتاب والأدباء وهو من إنتاج الفريق الإعلامي لفرقة مسرح الدن للثقافة والفن، استمع بعدها الجمهور الحاضر إلى كلمة اللجنة المنظمة ألقتها صاحبة السمو السيدة تغريد بنت تركي بن محمود آل سعيد قالت فيها: بزغ من هنا فجر جديد في المسيرة المسرحية حيث نشطت جهودكم المخلصة طوال الأيام الماضية فيها النبض والطاقة، فأذكركم أنكم ثابرتم وبادرتم فأبدعتم وتميزتم بكل جدارة، هي حقا لحظات لن تمسح من الذاكرة سيخطها التاريخ ويوثقها بعرقكم وسحر انجازاتكم خاصة وأن المناسبة تزامنت مع أفراح الوطن برجوع الأب القائد والمعلم مولانا جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم لشعبه وأرضه.
وأضافت: إننا بفضل الله وتوفيقه نرى أن ما حققته الدورة الحالية هو حافز ونقطة بداية للإعداد والاستعداد لدورات قادمة إن شاء الله حيث أننا نتطلع أن يكون شعار دورتنا القادمة ” مهرجان الدن العربي: مسرح الأطفال والكبار والشارع. طامحون ومتشوقون أن نرتقي بكل دورة لتكون أفضل من التي سبقتها في الجدة والأصالة والتنوع والعمق والتنافس، ثم تابع الجمهور مادة توثيقية عن المهرجان وعروضه وفعالياته وكواليسه وهو من إنتاج الفريق الإعلامي لفرقة مسرح الدن للثقافة والفن، استمع بعدها الحضور إلى بيان لجنة التحكيم لمسرح الشارع ألقاه رئيس اللجنة الفنان قاسم الريامي رئيس اللجنة. كما ألقى الدكتور عدنان مشاقبة رئيس اللجنة بيان لجنة التحكيم في المسابقة الرئيسة ، تضمنت الكلمة توجيه الشكر لفرقة مسرح الدن للثقافة والفن على هذا المهرجان الذي يأتي كحراك ثقافي في نطاق الحركة الثقافية وتثمين الجهود التي بذلت من أجل إنجاح هذه الدورة، كما نثمن جهود الفرق المسرحية المشاركة التي اجتمعت في هذا المهرجان على المحبة والخير ونتمنى لهم التوفيق والابداع المتواصل.

وتركز اللجنة المكونة من رئيسها الدكتور عدنان وعضوية كل من الفنانيين محمد البلوشي وابراهيم بحر والناقدة المسرحية عزة القصابية وسميرة الوهيبية وسعيد البوسعيدي، على أن الهدف من إقامة هذه المهرجانات، هو تطوير الحركة المسرحية في سلطنة عمان، والمسابقات المسرحية ليست سوى وسيلة تقديرية وتشجيعية للتمييز وليست هدفا بحد ذاتها، لذلك ينبغي علينا جميعا ان نتمتع بروح ثقافة المسابقة، فليس هناك من خاسر، كوننا جميعا فزنا بفرصة اعتلاء المسرح وقول كلمتنا على منصته .
وقد خلصت اللجنة الى تقديم توصياتها في ضرورة مراعاة اختيار النصوص التي تنطوي على قيمة فكرية وفنية عالية تراعي احتياجات الجمهور المسرحي بتعدد اطيافه ، مع مراعاة وضوح الرؤية والطرح الفكري والفلسفي وترشيد الخطاب المسرحي المقدم لأكبر عدد ممكن من الأفراد ، وأوصت اللجنة المخرجين بأن يكونوا أكثر وعيا بمفردات و عناصر العرض المسرحي بحث تأتي الاعمال متوازنة العناصر غير مثقلة بأكثر من طاقتها، مما يؤثر سلبا على جودة العرض، إضافة إلى ضرورة إقامة حلقات تدريبية متخصصة في المجالات المسرحية المختلفة .

سنحمل الشمعة
وقال محمد بن سالم النبهاني رئيس الفرقة ورئيس اللجنة المنظمة للمهرجان : لن أقول إننا أغلقنا ملف المهرجان في هذا اليوم بإعلان النتائج بل أقول إننا قلبنا الصفحة لنتفح صفحة جديدة استعدادا للمهرجان القادم مستفيدين من هذا المهرجان ومن الملاحظات التي تلقيناها من إخواننا المسرحيين والجمهور الحاضر، وعن إعلان صاحبة السمو عن إضافة مسابقة مهرجان مسرح الطفل إلى المسابقة قال: سعيدون جدا بهذا التقدم في المهرجان، وهو في الوقت نفسه تكليف لنا قبل أن يكون تشريفا، ولكننا عاهدنا أنفسنا أن نحمل الشمعة ونمضي في طريق المسرح الطويل والشاق من أجل رفعة هذا الوطن المعطاء، ومن أجل نشر ثقافة المسرح وجماله.

ينثر وردا
وقال إدريس النبهاني مدير المهرجان ونائب رئيس الفرقة : أبارك للمسرح والمسرحيين العمانيين هذا العرس المسرحي وهذه التظاهرة الثقافية التي أثبتت لنا أن المسرحي العماني ما زال بخير من خلال تحقق ” المسرحي يدعم المسرحي” وهو ما كنا نسعى إليه منذ أن بدأنا التخطيط للمهرجان والتفكير فيه. وأضاف إدريس النبهاني: كلمة شكر أنثرها وردا لأولئك الأبطال الذين عملوا خلف الكواليس من أجل الخروج بمهرجان يليق باسم السلطنة الحبيبة واسم الدن فقد تخندقوا كل في مجال اختصاصه وواصلوا الليل بالنهار إيمانا منهم بقيمة العمل الذي يقدمونه. كما قدم النبهاني شكره إلى صاحبة السمو على دعمها الكبير للمسرح والمسرحين قائلا: حقيقة لا استطيع أن أصف امتناني لصاحبة السمو على هذا الدعم السخي، وأشاد النبهاني بدعم المسرحيين للمهرجان الذي هو في حقيقته دعم للحركة المسرحية في السلطنة.

نجاح المهرجان

وقال طالب بن محمد البلوشي: فرقة مسرح الدن للثقافة والفن تحاول منذ سنوات طويلة أن تحقق هذا الحلم ” مهرجان” حيث إن جمعتنا نحن وأعضاء فرقة الدن جلسات مستمرة تحدثنا فيها كثيرا عن تنظيم هذا المهرجان، والحمد لله أن هذا الحلم أصبح حقيقة بوجود الداعمين. أما عن حكاية كيفية تنظيم المهرجان فنيا أكرر وأقول إن السلطنة أرض خصبة والفرق المسرحية موجودة وبقوة والفنانون حاضرون بدليل أنهم يكسبون جوائز على المستويين الخليجي والعربي ، وهذا ما يسهل أن تنظم مهرجان من خلال الفرق، والحمد لله وبشهادة الجميع المهرجان من ناحية تنظيمية كان ناجح ومتميز. أما فيما يخص لجنة التحكيم وبما إني عضو بهذه اللجنة أعترف أننا لم نوفق في اختيار بعض النصوص والعروض لكن هذه تجربة أولى ونتعلم منها بما أن سوف يحمل المهرجان اسم مسرح عربي بنسخه القادمة بوجود أسماء عربية قادمة. وأضاف الفنان طالب من محمد : أوجه رسالة إلى شباب المسرح بأن يكون أكثر قربا من المسرح لأنه حياة ويحتاج إلى تكاتف ، كما إنني حزين بعض الشيء لابتعاد المسرحيين المعروفين عن حضور هذا المهرجان، لم نشاهد عددا كبيرا من المسرحيين يجب أن نفكر جميعا أن نبني مسرحا بهذا الوطن.

حركة مسرحية
وقال الفنان البحريني إبراهيم بحر عضو لجنة التحكيم : هذا المهرجان ظاهرة جميلة جدا للحراك المسرحي العماني وعمل إضافة مهمة جدا والمسرح العماني بحاجة لهذه المهرجانات المسرحية لكي يصل إلى مستويات التي ترفد الكثير من الحركة المسرحية الخليجية والعربية والسلطنة في مشاركاتها الخليجية تقدم أعمالا رائعة وتحصد جوائز كبيرة وهذا لا يمكن يحدث إلا من خلال المهرجانات الداخلية وقوة المهرجانات الداخلية وتطوير الحركة المسرحية الداخلية لكي نستطيع أن ننافس خارج حدود الوطن ومن وجهة نظري أن مهرجان الدن المسرحي هو رافد من الروافد المسرح العماني الممتلي حقيقة بالمهرجانات الداخلية التي أتمنى لها التوفيق والنجاح.

مهرجان دولة
وقالت رحيمة الجابرية رئيسة فرقة تواصل المسرحية الفائزة بجائزة أفضل عرض مسرحي متكامل: أولا أبارك لفرقة مسرح الدن على هذا المهرجان وهذا الانجاز، وحقيقة لم أكن أتخيل أن يكون المهرجان بهذا القدر من التنظيم والإتقان ، وأستطيع أن أقول إننا نعد هذا المهرجان مهرجان دولة لا فرقة. وأضافت: سعيدة جدا أن يكون هناك حراك آخر يتبناه مجموعة من الشباب الطامحين ونحن نشد على أيديهم وننظم إليهم من أجل أن يكون هناك مسرح جميل يؤسس لوجود قاعدة مسرحية على أرض السلطنة، وعن حصول الفرقة على الجائزة الأولى قالت: الفوز حافز للفرقة خاصة وأنها فرقة حديثة مازالت تخط أولى خطواتها على طريق المسرح، الفوز يعطينا دافعا أكبر لأن نسعى إلى تحقيق إنجاز مسرحي على خشبة مسرح مهرجان المسرح العماني القادم.

المشاركة أولا
كما قال الفنان زاهر السلامي الفائز بجائزة أفضل ممثل دور أول : في البداية أحب أن أقدم كلمة شكر بحجم السماء والأرض لفرقة الدن للثقافة والفن على روعة الفكرة والتنظيم لهذا المهرجان وأنا أعتبر أن الفائز الحقيقي بهذا المهرجان هو المسرح وأبارك لجميع الفائزين والفرق المشاركة سواء في المسابقة الرئيسية أو مسابقة مسرح الشارع ، وهذه فكرة جديدة هنا في حراكنا المسرحي في السلطنة الجميل أن يكون هناك مسرح للشارع بعيد عن خشبة المسرح العمل في الفضاء الخارجي له لذة مختلفة وجميلة وأقدم باقة ورد لفرقة الرستاق المسرحية التي لم تتردد للمشاركة بهذا المهرجان ، وكنا من أول الفرق المشاركة ليس من أجل الفوز وجمع الجوائز وإنما من أجل المساهمة للنجاح هذا المهرجان والوقوف جنبا إلى جنب مع أصدقائنا بفرقة الدن المسرحية، وأشكر طاقم فرقة عمل فرخة ما تمت وأبارك لهم الفوز بجائزتين وهذه الجوائز لم تأت من فراغ وإنما من جهد وحب للعمل ولبعضنا البعض وهذا الفوز ما هو إلا استمرارية في العطاء نحن نعتبر أنفسنا أننا خلقنا من جديد بعالم المسرح ودام حب المسرح بعروقنا سوف نستمر ونحلق بسماء المسرح.

سلمة واحدة
وقال عبدالواحد الهنائي الفائز بجائزة أفضل مخرج وأفضل عرض متكامل: أشعر بفرح كبير لا يوصف، فهذا الفوز في الحقيقة كانت الفرقة وهي فرقة جديدة على الساحة المسرحية تحتاج إليه بشكل كبير جدا، حتى نؤكد أن الفرقة في الطريق الصحيح، وهذا ما كنا نسعى إليه وهذا ما وصلنا إليه والحمد لله على هذه النتيجة المرضية، أما على المستوى الشخصي فمن المؤكد أن يلتصق بك لقب أفضل مخرج يعني أنك صعدت سلمة في سلم الإجادة المسرحية مع التأكيد على أن الطريق طويل، والحقيقة أن هذه الجائزة رغم أنها جائزة فردية إلا أنها للطاقم كله، فهو أي الطاقم من كنت استند عليه في هذا العمل، وهو الذي كان يمدني بالقوة.

يؤثر غيره
وأشار مزاحم خميس الهنائي الفائز بجائزة أفضل ممثل دور ثان أنه سعيد بالجائزة وأنه لم يكن يتوقعها لشدة المنافسة فيها ليس على مستوى الفرق المسرحية المتسابقة في المهرجان وإنما على مستوى فرقته هو فقد كان يرى أن زملاءه الممثلين قاموا بدور كبير جدا شد انتباه الجمهور وأشاد به: وقال مزاحم وهو يؤثره زميله بالجائزة: كنت أرجو أن تذهب الجائزة إلى زميلي وصديقي في العرض حمدان الهنائي وكنت أتوقعها له لأنه قدما أداء مبهرا.

يدها على قلبها
وقالت لينا البلوشية الفائزة بجائزة أفضل ممثلة في مسابقة مسرح الشارع: أشكر أولا فرقة مسرح الدن عل هذا المهرجان النوعي، وهذا العرس المسرحي الجميل، وأتمنى أن يتكرر في العام القادم، وأن نلتقي ونحن في أزهى حلة، وأضافت: كنت أتوقع الفوز بالجائزة بنسبة 60% وأضافت لها أمي 20% من عندها، وأمي تعبت معي وعلى تدريبها، كانت معي لما يقارب الأسبوعين ويدها على قلبها وقالت لي فزت أم لم تفزي المهم أن تصل رسالتك إلى الناس.

استمرار العطاء
وبعد فوزها بجائزة تشجيعية لفضل ممثلة قالت مروة المجينية : هذا الفوز ما هو إلا استمرار للعطاء والبذل بعالم المسرح ، وأشكر كل من دعمني وأقول لهم أنتم الوقود الحقيقي والصادق والنقي الذي استمد منه القوة والعزم والحافز الذي يجعل من مروة عند حسن الضن أن شاء الله وأشكر فرقة الدن على هذا المهرجان وأشكر طاقم عمل فرخة ما تمت لفرقة الرستاق المسرحية.

صقل المواهب
وقالت أبرار الفهدية الفائزة بجائزة أفضل صورة ثانية في البداية أشكر جميع أسرتي الذين دعموني بكل شيء وأشكر فرقة الدن للثقافة والفن بأن يمنحونا هذه المساحة السعيدة على قلوبنا لنصقل مواهبنا ويتعرف علينا الإعلام والناس بشكل عام وموهبة التصوير لها مذاق خاص بحياتي وأعتبر هذا الفوز ما هو إلا انطلاقا وخطوة أولى بسلم التقدم للأمام وأتمنى من رب العزة أن يمنحني كل ما هو جميل بعالم التصوير والحياة بشكل عام.

إلى الأعلى