الأحد 26 مارس 2017 م - ٢٧ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / أميركا: تظاهرات حاشدة ضد (عنصرية) الشرطة

أميركا: تظاهرات حاشدة ضد (عنصرية) الشرطة

واشنطن ـ بالتيمور ـ وكالات: انتفض الآلاف في بالتيمور ونيويورك وعدد من المدن شرق الولايات المتحدة للتظاهر سلميًّا، مطالبين بإنزال العدالة ومنددين بأعمال العنف (العنصرية) التي ترتكبها الشرطة إثر مقتل الشاب الأسود فريدي جراي أثناء اعتقاله. وأوضحت شرطة بالتيمور أن المتظاهرين ساروا “بدون صدامات ولا حوادث مهمة”، مشيرة رغم ذلك إلى اعتقال 18 شخصا. وقال قائد الشرطة أنتوني باتس خلال مؤتمر صحفي إنه تم اعتقال “16 بالغا” خلال النهار، إضافة إلى توقيف “قاصرين” اثنين. وهتف المتظاهرون وبينهم طلاب وتلاميذ “لا عدالة لا سلام”، مرددين “أرسلوا الشرطيين القتلة إلى السجن، النظام الفاسد برمته مذنب”. ورفعت لافتات كتب عليها “الشرطيون القتلة يستحقون السجن”. وقال جوناثان براون وهو طالب في الـ 19 من العمر “إننا نتظاهر ضد الظلم الذي تمارسه الشرطة بحق السود. الشرطيون يتسرعون في إطلاق النار. كفى”. ووصل المتظاهرون إلى مقر بلدية بالتيمور، حيث كانت الشرطة تنتشر بكثافة وقد أقامت حواجز. كما تجمع مئات المتظاهرين في نيويورك للمطالبة بالعدالة بعد مقتل فريدي جراي (25 عاما) في ظروف لم تتضح بعد أثناء اعتقاله لدى الشرطة. واستعدت مدينة بالتيمور في ولاية ماريلاند الأميركية لجولة أخرى من الاحتجاجات التي يأمل المسؤولون أن تمضي سلمية، وذلك بعد أن ساد الهدوء فيها. وفي أول تصريحات علنية له حول العنف في بالتيمور، قالت وزيرة العدل الأميركية الجديدة لوريتا لينش إنه “لا يوجد مبرر” لأعمال العنف التي لا معنى لها. وأضافت أن تلك الممارسات “لها نتائج عكسية” لهدف إجراء “محادثة محترمة” مع سكان المدينة وأفراد قوة الشرطة.

إلى الأعلى