الثلاثاء 25 يوليو 2017 م - ١ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الأردن: توتر بين الدولة والإخوان وتحذيرات من صدام وشيك

الأردن: توتر بين الدولة والإخوان وتحذيرات من صدام وشيك

عمّان ـ وكالات: يسود التوتر العلاقات بين جماعة الإخوان في الاردن والسلطات بحسب محللين حذروا من عواقب صدام يبدو قاب قوسين او ادنى.
وتأزمت العلاقة بين الطرفين مؤخرا خصوصا مع منح السلطات ترخيصا لجمعية تحمل اسم الاخوان المسلمين في ارس الماضي تضم مفصولين من الجماعة الام.
وتم الترخيص للتيار المنشق للعمل كجمعية سياسية غير مرتبطة بجماعة الاخوان افي مصر، التي تعتبرها القاهرة “ارهابية” وذلك بعد سجن نائب مراقب عام الجماعة في الاردن زكي بني ارشيد لانتقاده الامارات اثر وضعها الاخوان على قائمة الارهاب.
واتهمت ما تسمى الحركة الاسلامية السلطات الاردنية بمحاولة شق الجماعة التي تشكل مع ذراعها السياسية حزب جبهة العمل الاسلامي المعارضة الرئيسية الفاعلة في البلاد.
وشكل احتفال الجماعة بالذكرى الـ70 لتأسيسها، والذي بدا كأنه رغبة منها باستعراض القوة، فرصة لتوجيه ضربة قاسية لها ومنح الشرعية للجمعية المرخصة ما عزز فرص صدام حذر محللون من عواقبه في بلد يخوض حربا ضد الارهاب على جبهات عدة.
من جهتها، عارضت جمعية الاخوان المسلمين، المرخصة والمنشقة عن الجماعة الأم، الاحتفال الذي كان مقررا الجمعة معتبرة ان الجماعة الأم لا تمثل جماهير الاخوان.
واعلنت الجماعة تأجيله، بعد ابلاغها قرار المنع رسميا عقب تحذيرات متكررة من وزارةداخلية، تفاديا لتأزيم الموقف و”لتفويت الفرصة على المتربصين بالوطن سوءا”.
وقال همام سعيد، المراقب العام للجماعة، في كلمة بثتها قناة “اليرموك” الفضائية (تابعة للجماعة) ليل الاربعاء ان الجماعة ارادت “الحفاظ على السلم الاجتماعي وعدم الخوض في معارك لا تخدم احدا في هذا البلد”.
ويقول الكاتب والمحلل السياسي محمد ابو رمان، من مركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الاردنية، ان “لا مصلحة للدولة في تأزيم العلاقة مع الجماعة”، مضيفا ان “الدولة في صدد اعتبار الجماعة الأم الحالية غير شرعية ومنح الشرعية والدور والحضور بالتدريج للجمعية”.

إلى الأعلى