الأحد 26 مارس 2017 م - ٢٧ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / روسيا: الحديث عن قوة حفظ سلام في أوكرانيا سابق لآوانه

روسيا: الحديث عن قوة حفظ سلام في أوكرانيا سابق لآوانه

موسكو ـ وكالات: قالت روسيا أمس إنه من السابق لآوانه بحث مسألة نشر قوة لحفظ السلام في شرق أوكرانيا قبل التطبيق الشامل لاتفاق سلام وقع في فبراير الماضي.
وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف لوكالات الأنباء الروسية “قبل التطبيق الكلي لنص اتفاق مينسك ونقاطه، اعتقد أنه من الخطأ التحدث عن أي مسائل أخرى وضمنها قوة حفظ سلام”. وكانت كييف أعلنت الخميس أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وافق للمرة الأولى على إمكانية نشر بعثة حفظ سلام في شرق أوكرانيا، وذلك في أعقاب محادثة هاتفية بين قادة فرنسا وألمانيا وأوكرانيا وروسيا. وأكدت الرئاسة الأوكرانية في بيان بعد المحادثات الهاتفية أنه “في إطار مناقشة سبل الحل السلمي (للنزاع) وافق الرئيس بوتين على امكانية نشر وحدة لحفظ السلام في دونباس”، حوض التعدين في شرق أوكرانيا الخاضع جزئيا للمتمردين.
لكن بياني الكرملين والرئاسة الفرنسية الصادرين لم يذكرا إطلاقا أي اتفاق بهذا المعنى. وردا على سؤال حول موافقة بوتين على نشر قوة حفظ سلام، أجاب بيسكوف “لا، هذا ليس صحيحا”. وأضاف أن روسيا لا تعترض على فكرة نشر قوة حفظ سلام لكن ليس بامكانها الموافقة عليها على اعتبار أنها ليست جزءا من النزاع.
وبحسب قوله، فإن الأمر يعود لأوكرانيا والمناطق الانفصالية للاتفاق على هذه المسألة. وأشار إلى أن “هناك وثيقة موقعة من ممثلي كييف ودونباس بضمانة ثلاث دول”، مؤكدا أن الأطراف المعنية تحترم الاتفاق. وفي فبراير الماضي، وقع الانفصاليون وكييف اتفاق مينسك برعاية ألمانيا وفرنسا وروسيا لوقف اطلاق النار في شرق أوكرانيا. وتدعو كييف منذ أشهر القوى الغربية إلى نشر قوة للفصل بين الطرفين وهي عبارة عن بعثة من رجال الشرطة الأوروبيين أو القبعات الزرق التابعة للأمم المتحدة، على أن تنتشر أيضا على الحدود الروسية الأوكرانية.

إلى الأعلى