الأربعاء 29 مارس 2017 م - ٣٠ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / الجمعية العمانية للفنون التشكيلية تطلق فعاليتها الوطنية ” إشراقة نورها قابوس” وتحتفي بالنتاج في احتفالات العيد الوطني الـ 45 في نوفمبر المقبل
الجمعية العمانية للفنون التشكيلية تطلق فعاليتها الوطنية ” إشراقة نورها قابوس” وتحتفي بالنتاج في احتفالات العيد الوطني الـ 45 في نوفمبر المقبل

الجمعية العمانية للفنون التشكيلية تطلق فعاليتها الوطنية ” إشراقة نورها قابوس” وتحتفي بالنتاج في احتفالات العيد الوطني الـ 45 في نوفمبر المقبل

يشهد مشاركة 23 نحاتا وخطاطا و 1970 مشاركا و 1970 لوحة تعبيرية و 45 فنانا تشكيليا
شهاب بن طارق يدشّن الفعالية برسم اللوحة التعبيرية الأولى للمشروع
الحفل يستعرض محاكاة لرسم تشكيلي للمقام السامي في أعالي جبال خصب
تدشين فيلم الفعالية بمشاركة شخصيات مثلّت محافظات السلطنة

مريم الزدجالية : نتعامل مع أنبل المضامين الوطنية وأغلاها وأعزها على نفوسنا وندشن لوحة جديدة من الولاء بلا حدود ، لباني نهضة عمان
كتب ـ فيصل بن سعيد العلوي : تصوير ـ عيسى الرئيسي :
في ليلة صاغت من الكلمات أجملها ، ومن الألوان أبهاها، دشّنت الجمعية العمانية للفنون التشكيلية بمركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم بديوان البلاط السلطاني مساء الأربعاء الماضي الفعالية الوطنية “إشراقة نورها قابوس” والتي تجمع نسيج المجتمع العماني بكامل أطيافه للتعبير عن مشاعرهم تجاه حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ حيث تستنهض هذه الفعالية أفكار المشاركين ومواهبهم وأحلامهم وطاقاتهم في التعبير والابتكار لتصبح مشاركاتهم سيمفونية متجانسة عازفة أجمل الألحان عبر ريشة لا يتوقف إبداعها عند حدود السماء .. لتؤكد اللحمة بين الهوية العمانية في جذورها الحضارية وبين المشاعر المتدفقة في قلب كل عماني نحو عمان في إطارها التاريخي ونحو السلطان في عطائه الإنساني اللامحدود ..

دشّن الفعالية الوطنية “إشراقة نورها قابوس” صاحب السمو السيد شهاب بن طارق آل سعيد في نادي الوحات التابع لديوان البلاط السلطاني، حيث قام سموه برسم اللوحة الأولى إيذانا بالبدء في انطلاق هذا المشروع الذي يمثله 1970 مشاركا لتقديم 1970 لوحة تعبيرية تحمل في معانيها دلالة فجر النهضة المباركة، كما يشارك 23 نحاتا وخطاطا يرسمون ويخطون ويعبرون عن مشاعرهم نحو جلالة السلطان المعظم ويحمل هذا الرقم دلالة يوم النهضة المباركة، كما يشارك 45 فنانا تشكيلية في الحدث وهو دلالة للعيد الوطني الخامس والأربعين المجيد الذي تحتفي بهذه السلطنة نوفمبر المقبل.

نبذة عن المشروع
يشهد مشروع “إشراقة نورها قابوس” مشاركة واسعة تضم مختلف النماذج من أطياف وشرائح المجتمع من كبار الشخصيات والمسؤولين والسلك الدبلوماسي والأدباء والفنانين والرياضيين والمواطنين وغيرهم ممن يمثلون الميادين والحقول المختلفة من جميع محافظات السلطنة، والتي تعكس رحابة الفن التشكيلي في التعبير بلغة واحدة عن ما تكنه القلوب من حب وولاء لباني نهضة عمان من خلال التوثيق الفني لعدد 1970 لوحة تشكيلية، إشارة إلى انبثاق فجر النهضة المباركة في ذلك العام ، في مجال الرسم والخط العربي والتشكيلات الحروفية والتعبير الكتابي بمقاس 20 في 20 سم وسيشارك في المشروع أبناء عدد 11 محافظة من 61 ولاية، وسيقام حفل تدشين في كل محافظة وفق برنامج زمني محدد.حيث سيتم دعوة المشاركين حسب التخصصات والفئات للرسم بمقر الجمعية وفق الجدول المعد لذلك. كما سيشارك فنانون من أعضاء الجمعية بكافة الفروع برسم 45 لوحة لصورة مولانا جلالة السلطان قابو بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ ، إضافة إلى مشاركة عدد 23 نحاتا وخطاطا من أعضاء الجمعية العمانية للفنون التشكيلية لتشكيل ونحت كلمات نشيد السلام السلطاني وتسجيل تاريخ عودة المقام السامي ـ حفظه الله ورعاه ـ إلى ارض الوطن على عدد 4 قطع من الرخام (النصب التذكاري) ويتم توزيع القطع على الجمعية بمحافظة مسقط وفرعيها بصلالة والبريمي ومرسم صحار. حيث تستمر الفعالية الوطنية حتى نهاية شهر نوفمبر المقبل، وستجمع ضمن احتفالات البلاد بالعيد الوطني الخامس والأربعين المجيد الأعمال الفنية المنتجة لعرضها في لوحة بانورامية في حفل الختام والذي يقام في العاصمة مسقط.

كلمة الجمعية
بدأت الفعالية بآيات من الذكر الحكيم تلاه القارئ عفان بن عيسى البلوشي، عقبه كلمة القتها الفنانة التشكيلية مريم الزدجالية مديرة الجمعية العمانية للفنون التشكيلية قالت فيها إن من معاني الإشراقة هو الفيض الروحي والمعرفي، الذي يبعث نورا في القلب وعندما اخترنا ان يكون عنوان فعاليتنا “إشراقة نورها قابوس” كنا ندرك أننا نتعامل مع أنبل المضامين الوطنية وأغلاها وأعزها على نفوسنا وحين نتلمس خواطر القلوب والعقول في عمان فإننا نعي تماما ان دعوتنا لمختلف الأطياف والشرائح والأعمار كي يرسمون ويخطون ويعبرون إنما هي دعوة عفوية، تقابلها استجابة أكثر عفوية وتلقائية تحمل قيمة إنسانية دافئة.
وتضيف “الزدجالية” أن في الفن التشكيلي وجاهة، تعكس نعمة نحياها كل يوم بإطلالة مولانا السلطان المعظم في نفوسنا، والفن التشكيلي يعبر عن فخامة تمثل آيات من الشكر والعرفان للنعم العظام وهو حالة إبداعية تتجدد كل لحظة مع ما يستجد من حركة في الحياة، وهذا الفن يحمل أعظم قيمة إنسانية وهي السلام في الجمال والأمان في الوجدان، ولذلك لا مجال ان نتكلف او نبالغ في توصيف رسالته، وان اعظم ادواره تثبيت أرقى المعاني والتعابير العفوية التي تعبر عن حبنا ومواهبنا لنرسم ونكتب وننحت في الصخور مشاعرنا .
وفي الختام قالت مريم الزدجالية مديرة الجمعية ” إن الجمعية العمانية للفنون التشكيلية في إطار دورها الانساني انما تؤدي واجبا ودورا وطنيا من خلال هذه الفعالية التي ندشن فيها لوحة جديدة من الولاء بلا حدود ، لباني نهضة عمان مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ ” .

تكريم المشاركن
بعدها قام صاحب السمو السيد شهاب بن طارق آل سعيد بتكريم الشخصيات المساهمة في إنتاج فيلم الفعالية “إشراقة نورها قابوس” وهم محفوظة العامرية والتي مثلت ولاية الرستاق بمحافظة جنوب الباطنة ، ومكتوم بن راشد العيسائي والذي مثل ولاية البريمي بمحافظة البريمي ، ومحسن العجمي والذي مثل ولاية صحار بمحافظة شمال الباطنة ، والفنانة التشكيلية سامية الزدجالية والتي مثلت محافظة مسقط ، وفاطمة بنت علي العريمية والتي مثلت ولاية صورة بمحافظة جنوب الشرقية ، و هلال بن محمد الحجري والذي مثل ولاية بدية بمحافظة شمال الشرقية ، ومكية الكمزارية وجواهر الظهورية واطمة الكمزارية ومنار الزرافية اللاتي مثلن ولاية خصب بمحافظة مسندم ، كما تم تكريم الفنانة التشكيلية السعودية نجوى محمد علي رشيد والشاعرة هلالة الحمدانية وشاعر الشلة هلال السعدي ، والمقرئ عفان بن عيسى البلوشي.

الشعر والإبداع
عقب ذلك القت الشاعرة هلال الحمدانية قصيدة شعرية بهذه المناسبة كما قدمت قصيدة وطنية مهداة إلى المقام السامي حفظه الله ورعاه ، بعدها تم تدشين فيلم “إشراقة نورها قابوس” الذي استعرض نطقة انطلاقة المشروع والتعريف به حيث مثّل في الفيلم مجموعة من الفنانين التشكيليين من مختلف محافظات السلطنة ، كما قدم شاعر الشلة هلال السعدي قصيدة على وقع فن الشلة عبرت عن مضامين الحب والولاء للوطن والقائد السلطان ـ حفظه الله ورعاه ـ بصوت عذب لامس مشاعر الحضور وشنّف آذانهم .
بعدها القت الفنانة التشكيلية السعودية نجوى محمد علي رشيد كلمة بهذه المناسبة عبرت عن امتنانها للسلطنة وشكرها للجمعية في إقامة مثل هذه الفعاليات التي تعبر عن صدق المشاعر الجياشة تجاه الوطن والقائد ، وعبرت الفنانة عن عشقها لهذا الوطن والقائد الذي ارسى دعائم ووشائج القربى بين البلدان الخلجية والعربية عموما.

الرسم على الصخر
بعدها تم استعراض نموذج لصخرة رسم عليها صورة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ وهي محاكاة لصورة واقعية ابدعها الفنان عبدالعزيز الشحي في مرتفع بجبال خصب ، حيث قدم الفنان نبذة عن عمله الذي اهداه إلى المقام السامي وشكر الجمعية على إتاحة هذه الفرصة.
وفي الختام قام الفنان سعود الحنيني بإهداء لوحة تشكيلية إلى صاحب السمو راعي المناسبة واللوحة عبارة عن رسم لصورة صاحب الجلالة السلطان قابوس وتبدو فيها دقة التفاصيل والتصوير الزيتي الذي يؤكد إبداع الفنان العماني في محاكاة تفاصيل وواقع الإنسان والحياة في عمان.

إلى الأعلى