الثلاثاء 25 يوليو 2017 م - ١ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / بدء الدورة التدريبية الإقليمية نظم تسجيل وتوصيف وصون الموارد الوراثية لحيوانات الأغذية والزراعة
بدء الدورة التدريبية الإقليمية نظم تسجيل وتوصيف وصون الموارد الوراثية لحيوانات الأغذية والزراعة

بدء الدورة التدريبية الإقليمية نظم تسجيل وتوصيف وصون الموارد الوراثية لحيوانات الأغذية والزراعة

بالتعاون مع المنظمة العربية للتنمية الزراعية

مسقط ـ (الوطن):
بدأت بفندق توليب إن الخوير صباح أمس الدورة التدريبية الاقليمية حول نظم تسجيل وتوصيف وصون الموارد الوراثية لحيوانات الأغذية والزراعة والتي تنظمها وزارة الزراعة والثروة السمكية بالتعاون مع المنظمة العربية للتنمية الزراعية خلال الفترة من 3-7 من الشهر الجاري بمشاركة 17 متدربا من المملكة العربية السعودية وقطر والأردن بالإضافة الى السلطنة .
وتهدف الدورة الى بناء القدرات وتنمية المهارات في المجالات المرتبطة بتنظيم وادارة الموارد الوراثية الحيوانية من منظور الاستدامة والمحافظة على السلالات المحلية وتزويد المتدربين بمفاهيم ومعارف جديدة في مجال ادارة الموارد الوراثية الحيوانية في المنطقة العربية إضافة الى تعريف المتدربين بأساسيات المفاهيم الوراثية الحاكمة لعمليات الجمع والتوصيف والصون.
كما تأتي هذه الدورة في ظل الحاجة الماسة لتطوير طرق حفظ السجلات ونظم التتبع وصون السلالات المحلية في الدول العربية وفقا لأحدث النظم أو أكثر أساليب الادارة تطورا علاوة على الحاجة الى تأهيل الكوادر اللازمة في مجال ادارة الموارد الوراثية الحيوانية وصون السلالات والتنوع الحيوي وصون النظم البيئية وتحسين ادارتها اضافة الى ضعف جهود الانتخاب والتحسين الوراثي للسلالات المحلية والمنافسة الشرسة من السلالات الاجنبية التي قد تؤدي الى تعريتها أو فقدانها .
ويحاضر في الدورة الدكتور خليل الجواسرة والدكتور محمد خير عبدالله خبراء المنظمة العربية للتنمية الزراعية ، وتتناول الدورة عدد من المواضيع من ابرزها : السلالات المحلية في الوطن العربي واهمية حفظها والتوصيف المظهري للموارد الوراثية الحيوانية علاوة على تحليل اوضاع السلالات على المستوى القطري والتنوع الحيوي للموارد الوراثية الحيوانية وطرق قياسه ، إضافة إلى الموارد الوراثية الحيوانية في الاتفاقيات الدولية والأدوات والتقنيات الجزيئية المستخدمة في تقييم التنوع الحيوي وتحديد درجة خطر الانقراض وتسجيل السلالات الواجب صونها .
الجدير بالذكر أن القدرة على تتبع الحيوانات والاغذية ذات الاصل الحيواني أصبحت شرطا في العديد من الدول ويتخذ التتبع اهمية خاصة في مجال التجارة الدولية وبالمثل فان حفظ السلالات مهم لتحقيق التتبع ولتقييم العملية الانتاجية ومدى جدواها وامكانيات تحسينها ، ومن الواضح أن التتبع وحفظ السجلات كلاهما مطلوب لحفظ وصون الموارد الوراثية الحيوانية المحلية ولإدارة النظم البيئية والحيوانات البرية .

إلى الأعلى