الأربعاء 24 مايو 2017 م - ٢٧ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن: (التحالف العربي) ينفي تنفيذ أي عملية برية ويقصف مواقع للحوثيين بالحديدة
اليمن: (التحالف العربي) ينفي تنفيذ أي عملية برية ويقصف مواقع للحوثيين بالحديدة

اليمن: (التحالف العربي) ينفي تنفيذ أي عملية برية ويقصف مواقع للحوثيين بالحديدة

صنعاء ـ الرياض ـ وكالات: نفى التحالف العربي أمس قيامه بأي عملية برية واسعة في عدن بجنوب اليمن دعما للقوات المناهضة للمتمردين الحوثيين، وذلك ردا على انباء حول انزال جنود من هذا التحالف في عدن. وقال المتحدث باسم هذا التحالف العميد الركن احمد عسيري في تصريحات لقناة الاخبارية السعودية “استطيع ان اؤكد انه لم يحصل اي انزال امس (لقوات التحالف) في عدن”. الا انه اضاف انه “لا يستطيع التعليق على عمليات جارية” وان قوات التحالف “تبقي كل الخيارات مفتوحة لدعم المقاومة والحصول على النتائج المرجوة على الأرض”. وختم عسيري “ليس من مصلحة سلامة العمليات والذين يقومون بها تقديم تفاصيل” حول هذه العمليات. وكان مسؤول يمني قد اعلن ان عددا محدودا من جنود التحالف العربي الذي تقوده السعودية انتشر امس على الارض في مدينة عدن في جنوب اليمن لدعم القوات التي تقاتل الحوثيين. وقال المسؤول طالبا عدم الكشف عن اسمه “دخلت قوة محدودة من التحالف إلى عدن وهناك قوة اخرى قادمة”. وبدوره قال مسؤول في “اللجان الشعبية”، القوات شبه العسكرية الموالية للرئيس المعترف به دوليا عبد ربه منصور هادي، “دخلت قوة محدودة لمشاركتنا في دحر الحوثيين وقوات علي عبدالله صالح” الرئيس اليمني السابق. وبحسب قوله فإن تلك القوات ستدعم “اللجان الشعبية” التي تحاصر الحوثيين في مطار عدن الدولي، مركز تجدد المعارك خلال الليل. ووفق مصدر آخر في “اللجان الشعبية” فان جنود التحالف العربي في عدن لا يتخطون بضع عشرات، وهم من اصول يمنية وينتمون إلى القوات المسلحة السعودية والاماراتية. على صعيد اخر شن طيران التحالف العربي الذي تقوده السعودية امس غارات جوية على مواقع تسيطر عليها جماعة أنصارالله الحوثية في مدينة الحديدة غرب اليمن. وقالت مصادر صحفية من الحديدة لوكالة الأنباء الألمانية(د.ب.أ) إن طائرات التحالف شنت غارات متتالية على المطار العسكري والمدني، واللواء 67 طيران والدفاع الساحلي. وأشارت إلى أن دوي انفجارات عنيفة سمع في المناطق المحيطة بالمطار، كما شوهدت أعمدة الدخان تتصاعد من على تلك المواقع. ويأتي ذلك تزامناً مع استمرار الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح بمحاولة التوسع في عدة محافظات يمنية وحدوث اشتباكات عنيفة مع المقاومة الشعبية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي أسفرت عن مقتل وإصابة المئات. على صعيد اخر قتل ضابط في جهاز الأمن السياسي اليمني امس، إثر هجوم مسلح شنه مجهولان بمحافظة الحديدة غرب اليمن. وذكرت مصادر أمنية بالمحافظة أن مسلحين مجهولين كانا يستقلان دراجة نارية اعترضا طريق العقيد إسماعيل الهيج نائب مدير الأمن السياسي بالمحافظة أثناء مروره في أحد الشوارع الرئيسية وسط المدينة، وهو ما أدى إلى مقتله على الفور، مؤكدة أن أجهزة الأمن باشرت التحقيق في الحادث لمعرفة هوية المسلحين، بهدف القبض عليهم. يشار إلى أن محافظة الحديدة تعيش انفلاتا أمنيا غير مسبوق، منذ اقتحامها من قبل المسلحين الحوثيين في شهر نوفمبر من العام الماضي. على صعيد اخر أفاد مصدر قبلي يمني امس الأحد بمقتل أربعة من مقاتلي المقاومة الشعبية خلال الاشتباكات المسلحة مع القوات الموالية لجماعة أنصار الله الحوثية في مدينة مأرب شرقي اليمن. وقال المصدر لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن أربعة من مقاتلي المقاومة الشعبية قتلوا وأصيب ستة آخرون خلال المواجهات المسلحة في منطقة صرواح بمأرب. وأكد المصدر أن عشرات الحوثيين قتلوا خلال تلك الاشتباكات التي استمرت منذ مساء أمس الاول حتى امس، وقال :”هناك عشرات الجثث المنتشرة للحوثيين في تلك المنطقة إلى جانب عشرات الجرحى”. وأشار المصدر إلى أن المقاومة الشعبية مدعومة بقوات الجيش الموالي للرئيس عبد ربه منصور هادي، أحرزت تقدماً كبيراً في منطقة صرواح، وسيطرت على التبة الحمراء التي كانت بحوزة الحوثيين، كما تراجعت قوات الحوثي إلى منطقة الزور. وأكد المصدر استمرار الاشتباكات المسلحة بشكل عنيف في الجبهات القتالية بصرواح، والجدعان. وتشهد مدينة مأرب الغنية بالنفط اشتباكات مسلحة منذ محاولة الحوثيين السيطرة عليها، ما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات. ويأتي ذلك بالتزامن مع مواجهات مسلحة في عدن وتعز والضالع ولحج.

إلى الأعلى