الجمعة 28 يوليو 2017 م - ٤ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / (السياحة) تواصل مشاركتها في معرض سوق السفر العربي بدبي 2015
(السياحة) تواصل مشاركتها في معرض سوق السفر العربي بدبي 2015

(السياحة) تواصل مشاركتها في معرض سوق السفر العربي بدبي 2015

ميثاء المحروقية: القطاع السياحي مورد حيوي للدخل له آفاقه المستقبلية الواعدة في السلطنة

تواصل وزارة السياحة مشاركتها في فعاليات معرض سوق السفر العربي 2015 بإمارة دبي في دولة الإمارات العربية المتحدة والذي يقام في الفترة من 4 ـ 7 مايو الجاري، في مركز دبي للمؤتمرات والمعارض. وشهد جناح السلطنة العديد من اللقاءات والاجتماعات والتي تخصصها إدارة المعرض للاجتماعات واللقاءات والمؤتمرات الخاصة بالمشاركين الرسميين من وفود حكومية ومستثمرين ورجال أعمال وهيئات ومؤسسات وشركات للسفر والسياحة، ونالت اللقاءات الصحفية مع مختلف وسائل الإعلام العربية والعالمية الحظ الاوفر من هذه الاجتماعات. وأشارت سعادة ميثاء بنت سيف المحروقية وكيلة وزارة السياحة خلال هذه اللقاءات إلى أهمية القطاع السياحي بوصفه موردا حيويا للدخل له آفاقه المستقبلية الواعدة في اقتصاد السلطنة. وتطرقت سعادتها في لقاءاتها الصحفية إلى الاستراتيجية العمانية للسياحة (2015 ـ 2040م) والتي تعكف وزارة السياحة حالياً على إعدادها، انسجاماً وتجاوباً مع نهج التخطيط الاستراتيجي الذي تتبناه السلطنة، ومن أهم الأهداف الرئيسية التي تسعى الاستراتيجية العمانية للسياحة إلى تحقيقها، هو زيادة إسهام القطاع السياحي في إجمالي الناتج المحلي، كأحد المصادر الرئيسية للدخل، كما تقوم الرؤية السياحية التي تسترشد بها وزارة السياحة على أهمية استثمار الميزات التنافسية التي تملكها السلطنة في مجال السياحة، والمتمثلة في التراث التاريخي والثقافي، إلى جانب الإمكانيات الطبيعية، وذلك استنادًا على مبادئ التنمية المستدامة، والتوافق مع الثقافة العمانية. وأضافت سعادتها إلى أن المشروعات التنموية الرائدة التي تقوم بها السلطنة في قطاعات حيوية ذات صلة مشتركة بالقطاع السياحي كالمطار الجديد والتوسع في خدمات الطيران العماني وتطور خدمات النقل والعبارات البحرية وشبكة الطرق والاتصالات، كلها تشكل منصة مهمة لتطوير القطاع السياحي بالسلطنة، والخطة الرئيسية لتطوير ميناء السلطان قابوس بتحويله ميناء سياحيا، والآفاق المستقبلية للمنتجعات والفنادق الجديدة في السلطنة تبدو واعدة سواء اكانت قيد التخطيط أو الإنشاء ستضع صناعة السياحة العمانية على أسس وطيدة، والشركة العمانية للتنمية السياحية (عمران) ماضية في العمل على استكمال ما تبقى من أعمال بناء المنتجعات السياحية، وأعمال إنشاءات لعدد من الفنادق الجديدة في مختلف محافظات السلطنة مع تطوير لخدمات وتسهيلات سياحية للزوار، كما أن العمل جار بوتيرة ممتازة لاستكمال انشاء مركز عمان للمؤتمرات والمعارض.
وأكدت سعادتها على أن هذه المشروعات التنموية للأجيال القادمة تأخذ في عين الاعتبار مراعاة العناصر المكونة للمجتمع العماني والقيم والعادات والتقاليد الثقافية الأصيلة والمتوارثة، وستراعي التعايش والتأقلم مع مكونات المجتمع والبيئة المحلية، في حين ستكون تصاميمها الداخلية مفعمة بروح الهوية العمانية ومفرداتها. وفي مجال الترويج السياحي اشارت سعادتها إلى الدور الكبير الذي تقوم به مكاتب التمثيل السياحي للسلطنة حيث تملك الوزارة شبكة من المكاتب التمثيلية التابعة لها في كل من المملكة المتحدة وألمانيا والدول الاسكندنافية وفرنسا وإيطاليا وهولندا ودول مجلس التعاون الخليجي والهند وأستراليا ونيوزيلندا، تطلق من خلالها حملات تسويقية وتطلع على احتياجات السوق والمستهلكين المحددة في كل بلد. وفي جانب اخر التقت سعادتها مع ممثلين عن مجموعة الطيار للسفر والسياحة حيث تم التطرق خلال الحديث إلى إمكانيات التعاون المشترك في مجال المشاريع السياحية والمنشآت الإيوائية وفرص الاستثمار المتاحة في السلطنة كونها تتمتع بمقومات سياحية فريدة ومتنوعة والتسهيلات والحوافز المقدمة للشركات الراغبة في الاستثمار في القطاع السياحي بالسلطنة. كما التقت سعادة وكيلة السياحة برئيس شئون المبيعات بالطيران العماني محفوظ بن علي الحارثي وتم خلال اللقاء بحث اوجه التعاون لتوطيد الجهود الترويجية بين الوزارة والطيران العماني لتسويق عمان كوجهة سياحية في دول العالم، وتركيز الجهود الترويجية بين الوزارة والطيران العماني لتنشيط الحركة السياحية إلى السلطنة.
عرض المنتج السياحي العماني
ومن جهة اخرى اشارت اسماء الحجرية المدير العام المساعد للترويج السياحي الخارجي إلى أن المشاركة في مثل هذه المعارض توفر فرصا عديدة لعرض المنتج السياحي العماني وإبراز المشروعات الجديدة والعروض الجاذبة والفرص الواعدة التي يزخر بها القطاع السياحي بالسلطنة وبالتالي الترويج لها من أجل استقطاب الأسواق السياحية التي تسهم في عملية التنمية السياحية المسؤولة والمستدامة التي نطمح إليها مثلما تمنحنا المشاركة في مثل هذه الفعاليات فرصة مهمة في التعرف على أحدث ما وصلت إليه صناعة السياحة العالمية، كما يشكل هذا الحدث ملتقى للتواصل والتبادل المعرفي يجمع تحت سقفه المتخصصين في أسوق السفر والسياحة، وتنظم على هامشه الكثير من الندوات وورش العمل والمؤتمرات الصحفية وغيرها من أنشطة التواصل. كما ويعد معرض ومؤتمر سوق السفر العربي، الحدث التجاري الرائد في قطاع السياحة والسفر على مستوى المنطقة، والذي يسعى لاكتشاف فرص الأعمال التجارية المحتملة في منطقة الشرق الأوسط. وأشارت الحجرية إلى أن السلطنة ممثلة في وزارة السياحة تقوم بالمشاركة في العديد من المعارض الخارجية التي تتعلق بالترويج السياحي للسلطنة، وتعتبر هذه المعارض تسويقية وترويجية في الوقت نفسه، وتعمل الوزارة على التنسيق مع شركات القطاع السياحي في السلطنة للمشاركة في المعارض لتقديم ترويج متكامل للسياحة في السلطنة.

إلى الأعلى