الجمعة 24 مارس 2017 م - ٢٥ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / معرض ثقافي وعلمي وفني وديني جسد مكانة الولاية التاريخية وليلة ثقافية جالت بفقراتها بين الشعر والخاطرة وحوار سلوى في تاريخ نزوى
معرض ثقافي وعلمي وفني وديني جسد مكانة الولاية التاريخية وليلة ثقافية جالت بفقراتها بين الشعر والخاطرة وحوار سلوى في تاريخ نزوى

معرض ثقافي وعلمي وفني وديني جسد مكانة الولاية التاريخية وليلة ثقافية جالت بفقراتها بين الشعر والخاطرة وحوار سلوى في تاريخ نزوى

الاحتفال بـ”نزوى المأوى والمهوى” ضمن فعاليات نزوى عاصمة الثقافة الإسلامية

تغطية – سالم بن عبدالله السالمي:
احتفل مساء أمس بـ”نـزوى المأوى والمهوى” وذلك ضمن فعاليات الاحتفاء بنزوى عاصمة الثقافة الإسلامية الذي نظمه طلاب تخصص العلاقات العامة بكلية العلوم التطبيقية بنزوى في مركز المدينة، كمشروع تخرج لمقرر العلاقات العامة التطبيقية حيث يحتفون بتتويج بيضة الإسلام عاصمة للثقافة الإسلامية لعام 2015، بأشكال عديدة تعكس ثراء المدينة الفكري وتعبر عن مدى ثقافتها وهٌويتها الحضارية والتي تستمدها من جوهر الإسلام وروحه السامية. وذلك بمشاركة المسئولين بالمؤسسات الحكومية بمحافظة الداخلية.
رعى الاحتفال سعادة الشيخ الدكتور خليفة بن حمد السعدي محافظ الداخلية وحضور سعادة الشيخ حمد بن سالم الأغبري والي نزوى ومشايخ وأهالي الولاية.
بدأت فعاليات الاحتفال في فترته الأولى بفن العازي الذي قدمه محمد الكندي وكتب كلماته الشاعر هلال الشيادي وشارك في الأداء وترديد الكلمات أعضاء فرق الفنون الشعبية بالولاية وبمشاركة بعض فرق الفنون الشعبية بولايات المحافظة حيث طاف مسير الفن العازي سوق الولاية وخروجا من بوابته وحتى مساحة السوق الخارجية مكان المعرض الذي اشتمل على خمسة أركان، جاء الركن الأول يحمل رحلة نزوى تحت المجهر عرض خلاله 25 صورة التقطها 6 مصورين من السلطنة وإيطاليا والهند عن المعالم الأثرية والتاريخية والحضارية والسياحة بالجبل الأخضر وبركة الموز وسعال وبعض القرى والمناطق بولاية نزوى والركن الثاني عن الوثائق والمخطوطات بمشاركة من الهيئة العامة للوثائق والمخطوطات وركن الثالث تمثل في جلسة (حكاوي من الماضي) والركن الرابع خصص عن رسالة السلام لوزارة الأوقاف والشؤون الدينية وهذه الرسالة تطوف العالم خارج السلطنة إلا أنه تم استضافتها في هذه الفعالية في ولاية نزوى والركن الخامس هو عن السينما عرض من خلاله إنتاجات بعض طلاب الكلية تم تصويرها في عدد من المواقع بولاية نزوى السياحية والتراثية والثقافية ، والركن السادس والذي خصص لطلاب كلية العلوم التطبيقية بنزوى لعرض بعض الأعمال التي أنتجوها عن ولاية نزوى.

ليلة ثقافية
وعلى مسرح قلعة نزوى الشهباء احتفل بالليلة الثقافية حيث اشتمل الحفل على كلمة ألقاها طاهر العامري رحب فيها براعي الحفل والحضور وأشار إلى أهمية هذه الاحتفالية التي يشارك بها طلاب كلية العلوم التطبيقية من خلال حمله شعار الاحتفال بنزوى المأوى والمهوى احتفاء بنزوى عاصمة الثقافة الإسلامية حيث كان لتنوع الفعاليات التي تمثل العديد من الجوانب الإبداعية والثقافية والفنية والعلمية بمشاركة عدد من المؤسسات الحكومية لهي مناسبة تتجلى فيها أسمى معاني هذه الولاية العريقة من خلال ما تضمه وتشتهر به من العلوم والثقافة والآداب والشواهد التاريخية والأثرية والدينية وغيرها التي جعلتها تتبوأ هذه المكانة الرائدة وتتويجها عاصمة للثقافة الإسلامة 2015م.
كما ألقى سعادة الشيخ والي نزوى كلمة أشاد فيها بالجهود الطيبة والمبادرة الملموسة من طلاب كلية العلوم التطبيقية من خلال مشاركتهم بهذه الفعالية الرائعة التي تجسد مكانة وتاريخ الولاية بجوانبها الأثرية والعلمية والثقافية والأدبية والتاريخية.
وأضاف: إنها مناسبة طبية أن تأتي هذه المناسبة ضمن الاحتفال بنزوى عاصمة للثقافة الإسلامية ، مشيرا سعادته : بان ما تضمنته فقرات الاحتفال كانت معبرة للغاية بموروث الولاية وتاريخها وتراثها ومكانته العلمية والدينية والثقافية.
وتضمن الحفل تدشين فيديو شعري عن نزوى للشاعر هشام الصقري وحوار مع الشيخ محمد بن عبدالله السيفي مؤلف موسوعة السلوى في تاريخ نزوى ثم قدمت خاطرة صوتيه بالإضافة إلى العديد من الفقرات الثقافية، وفي نهاية فقرات الأمسية تم تكريم إثنين من علماء الولاية.

إلى الأعلى