الجمعة 20 أكتوبر 2017 م - ٢٩ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / اليوم .. برعاية خالد الزبير مسقط تسدل الستار عن البطولة الآسيوية الخامسة لكرة اليد الشاطئية
اليوم .. برعاية خالد الزبير مسقط تسدل الستار عن البطولة الآسيوية الخامسة لكرة اليد الشاطئية

اليوم .. برعاية خالد الزبير مسقط تسدل الستار عن البطولة الآسيوية الخامسة لكرة اليد الشاطئية

منتخبنا الوطني يواجه نظيره القطري وعينه على العبور إلى المونديال

متابعة ـ بدر الزجالي وزينب الزدجالية:
تودع مسقط مساء اليوم وهي تبتسم منافسات البطولة الآسيوية الخامسة لكرة اليد الشاطئية التي احتضنها مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر على ملاعبه الرملية في الفترة من 1 الى 7 مايو الجاري بمشاركة منتخبات قطر وايران وباكستان والبحرين وفيتنام الى جانب منتخبنا في فئة الرجال، ومنتخبات الصين تايبيه والاردن وفيتنام وتركمنستان في فئة السيدات، وسيرعى ختام البطولة الشيخ خالد بن محمد الزبير رئيس اللجنة الاولمبية العمانية وحضور عدد من الشخصيات من وزارة الشؤون الرياضية والاتحاد الاسيوي لكرة اليد والاتحادات الرياضية، وسيكون الختام مختصرا حيث سيقتصر على تتويج المنتخبات الفائزة عقب المباراة النهائية التي تجمع منتخبنا الوطني وشقيقه القطري في الساعة الثامنة، كما سيتم إنزال علم البطولة إيذانا بختام البطولة، وستقام في ختام البطولة اليوم ثلاثة لقاءات في منافسات منتخبات الرجال حيث يلعب البحرين مع إيران في الساعة 6:00 مساء بينما يلتقي في المباراة الثانية باكستان مع فيتنام في الساعة 7:00 مساء بينما يختتم منتخبنا مبارياته مع المنتخب القطري في الساعة 8:00 مساء.
ويدخل المنتخب الوطني لقاءه اليوم في البطولة أمام المنتخب القطري حامل اللقب والمرشح للاحتفاظ به من جديد وذلك في الساعة الثامنة، يدخل المنتخب اللقاء واضعا نصب عينه الفوز فقط وذلك من أجل ضمان بطاقة من بطاقات التأهل الثلاث بعد أن حقق فوزين على فيتنام وباكستان وخسر مثلهما من البحرين وايران ويملك المنتخب 4 نقاط، الأحمر يدرك تماما مدى صعوبة المهمة اذ يلاقي المتصدر والفريق الذي احتفل في نهاية الجولة الماضية بصعوده لنهائيات كاس العالم بالمجر وكذلك حسمه للقب دون أن يفرط في أي نقطة أو مباراة، لكن الفرصة أمام المنتخب سانحة أولا أنه يعرف تماما امكانيات المنتخب القطري الذي التقاه في عدة منافسات خلال العام الحالي اخرها في دورة الالعاب الشاطئية الخليجية التي اقيمت بقطر وخسر خلالها المنتخب في لقاءين ورغم تفوق المنتخب القطري في اللقاءات الا أن منتخبنا كان ندا قويا له واستطاع أن يعطل ابرز لاعبيه علي محمد وهاني ومرجان والوصول الى مرمى محسن اليافعي وحتى يتحقق ذلك اليوم يحتاج منتخبنا إلى تركيز عال جدا وإلى حضور بدني وذهني وأن يستفيد من حالة الانتشاء التي يعيشها المنتخب القطري الذي ضمن كل شيء وقد يدخل اللقاء بحسابات تختلف عن المباريات الماضية، وعلى المدرب حمود الحسني أن يهيئ اللاعبين والصف الأول للفريق نفسيا حيث يحتاج الى جاهزية أسعد الحسني وسعيد الحسني وهاني الدغيشي ومروان والحارسين حسين وعزان كما يحتاج الى يقظة كبيرة في خط الدفاع لمساعدة حراس المرمى، ومن جانب آخر سيدخل المنتخب القطري اللقاء من أجل الحفاظ على سجله نظيفا من اي خسارة وأن يكمل أفراحه بالفوز، لكنه في الجانب آخر قد يمنح مدربه خالد حسن لاعبي الصف الثاني الفرصة الكاملة لاظهار امكانياتهم في اللقاء خصوصا وأنه كما ذكرنا أن الفريق كسب كل شيء، وفوز منتخبنا يجعله مرشحا للحصول على احد المركزين الثاني أو الثالث ولكن الأهم من ذلك هو خطف بطاقة التأهل، وبعد الفوز الذي حققه المنتخب الوطني على نظيره الباكستاني مساء أمس الأول بنتيجة شوطين دون رد كان بمثابة عودة الأمل لتواجد المنتخب ضمن الفرق المتأهلة لنهائيات كأس العالم، شريطة تحقيق الفوز على نظيره المنتخب القطري الشقيق والذي ضمن الفوز بلقب البطولة وتأكيد صعوده لنهائيات كأس العالم القادمة وبعد تأهل المنتخب القطري أصبحت هناك بطاقتان تنتظران فريقين من الفرق الأربعة المتنافسة وهي البحرين وإيران وباكستان ومنتخبنا الوطني وبفوز المنتخب الوطني يكون قد حجز بطاقة التأهل مباشرة للبطولة.
لقاء الأماني
في الساعة السادسة وفي أول لقاءات اليوم يلتقي منتخب البحرين وإيران في لقاء يتمنى كل طرف منهما الفوز حيث يتساويان في النقاط برصيد 4 نقاط وهي نفس رصيد منتخبنا ومن الصدف ان المنتخب البحريني فاز على فيتنام ومنتخبنا وفاز ايران على فيتنام ومنتخبنا أيضا، لذلك فإن الفوز يقوي من آمال الفريق في التأهل إلى كأس العالم في انتظار باقي النتائج حيث ستحسم فيما بعد بالحسابات المعقدة وفقا للوائح البطولة.
تجديد الأمل
وأعلنت الجولة الرابعة من البطولة الآسيوية الخامسة لكرة اليد الشاطئية عن أول المنتخبات الصاعدة إلى نهائي كأس العالم التي ستقام في المجر العام المقبل، حيث قطع المنتخب القطري تذكرة الطيران إلى العاصمة المجرية بودابست بعد تحقيقه فوزين اضافيين ومستحقين في الجولة الثالثة والرابعة على حساب كل من فيتنام وايران ليحصل على العلامة الكاملة وتبقى له مباراة ودية مع منتخبنا حيث فرض المنتخب القطري نفسه بقوة بالمستوى والرتم المتصاعد وسجل أكبر نسبة من الأهداف في كل مباراة خصوصا الشوط الأول مع ايران الذي تخطى به حاجز 26 هدفا، وفي لقاء الأمل نجح منتخبنا الوطني في الجولة الرابعة من استعادة أمل الصعود إلى النهائيات بعد فوزه على باكستان وبشوطين نظيفين رغم حسمهما بتمديد الوقت وبفارق هدف لكنه حقق الأهم بعد أن عوض خسارته المفاجئة من ايران في الجولة الثالثة والتي كادت تنسف كل الجهود ونجح المدرب واللاعبون في العودة وايقاف زحف باكستان الذي كاد أن يلحق بالمنتخب القطري، وقد خالفت الجولتان الثالثة والرابعة التوقعات في تشابك بالمراكز، مؤكدة تقارب المستويات الفنية بين الفرق الاربعة منتخبنا وايران والبحرين وباكستان، التي تصادمت في ما بينها، فمنتخب البحرين بعد خسارته من باكستان عاد وفاز على فيتنام الضعيف ليحقق فوزين بالبطولة وتبقى له مباراة حاسمة مع ايران يملك من خلالها أمل الصعود حيث يملك الفريق 4 نقاط، أما المنتخب الباكستاني فقد خسر من منتخبنا بعد فوزه المثير في الجولة الثالثة على البحرين ليتوقف رصيده عند 4 نقاط ايضا ولديه مباراة محسومة مع المنتخب الفيتنامي ليرفع رصيده إلى 6 نقاط منتظرا ما تسفر عنه مباراتا منتخبنا وقطر وايران والبحرين ليتحدد موقفه بوضوح، أما المنتخب الإيراني فلا يزال يتواجد على مقربة من هذه الفرق حيث يملك فوزين حققهما على حساب فيتنام ومنتخبنا ليبقي رصيده على 4 نقاط ويأمل نفسه في إزاحة المنتخب البحريني في الجولة الخامسة، ورغم ما شهدته البطولة من تقارب في المستوى وتنافس الفرق في ما يشبه لعبة الكراسي الا أن المنتخب الفيتنامي كان يسير وحيدا بعيدا عن كل الفرق وذلك لقلة المستوى الذي ظهر به الفريق رغم توقع الفنيين ظهوره بشكل أفضل الا أن الفريق خسر كل مباراتيه وظهر أضعف في الجولتين الاخيرتين ولم يحقق أي شوط أو نقطة.
فرحة كبيرة
وقال اللاعب المميز في منتخبنا الوطني اسعد الحسني: الحمد لله على تحقيق الفوز على المنتخب الباكستاني العنيد فعلا ولكن بعزيمة الشباب وإصرارهم استطعنا تجاوزه وكانت فرحة كبيرة لأننا بعد هذا الفوز دخلنا في أجواء المنافسة من جديد بعد أن كنا قاب قوسين أو ادنى من توديع البطولة، من جانبه أضاف زميله في الفريق هاني الدغيشي واصفا المباراة أنها كانت مفترق طرق حيث إن اية نتيجة سلبية لا قدر الله ستخرجنا من البطولة وأضاف كان لزاما علينا تحقيق الفوز ولا غيره في هذه المباراة المصيرية وتعاهدنا معا قبل اللقاء ان نقدم كل ما عندنا من مهارة وتركيز للظفر بنقاط المباراة وهذا ما تحقق ولله الحمد. وتحدث خالد العريمي عن اللقاء القادم مع المنتخب القطري واصفا إياه بأن الاختبار الحقيقي لقدرات وإمكانات المنتخب لأن الفوز هو الذي يحقق للفريق التواجد في البطولة العالمية واضاف العريمي: لا بد لنا من تحقيق الفوز على المنتخب القطري ومع ادراكنا لصعوبة المواجهة لأننا سنواجه افضل فرق البطولة والمتأهل الوحيد وبشكل رسمي لنهائيات كأس العالم قبل الجولة الاخيرة والذي لم يستطع احد ايقاف تقدمه ومع كل ما ذكرته سيقول لاعبو الاحمر كلمتهم في اليوم الختامي وسنحقق الفوز بإذن الله وستكون اجمل واغلى فرحة لنا في البطولة.

………………

تتويج وتأهل مستحق للمنتخب القطري

استطاع المنتخب القطري الشقيق أن يحقق فوزه الرابع على التوالي على المنتخب الإيراني في البطولة الشاطئية الآسيوية ويحقق العلامة الكاملة بعد تخطيه لكل الفرق التي واجهها وهي منتخبات فيتنام والبحرين وباكستان وإيران ليتصدر الفرق ويحقق لقب البطولة ويتأهل لنهائيات كأس العالم لكرة اليد الشاطئية التي ستقام في المجر في العام القادم دون انتظار لقائه الأخير مع منتخبنا الوطني واستطاع العنابي أن يفرض أسلوبه من خلال امتلاكه لكل عناصر التفوق من خلال التحضير والإعداد الجيد الذي يسبق المباراة وضمه لمجموعة من اللاعبين المميزين وأصحاب البنية الجسمانية المتميزة ومدرب قدير استطاع أن يفرض أسلوبه على الفرق المشاركة للبطولة وخوضه كل مباراة على أنها مباراة كؤوس، وبعد انتهاء لقاء المنتخب القطري الشقيق ونظيره الإيراني ومع فرحة التأهل قال انيس الزواوي: التصفيات كانت قوية وكان العزم معقودا على التأهل لنهائيات كأس العالم وأن تحقيقه هو الحلم الذي نسعى إلى تحقيقه في نهاية المطاف وأضاف الزواوي: يعتبر تواجد المنتخب القطري ضمن المنتخبات التي تأهلت وحققت شرف الوصول لنهائيات كأس العالم أحد الأهداف التي تحقق وكان ذلك نتاج عمل دؤوب من قبل القائمين على هذا المنتخب من جهاز الإداري والفني واللاعبين واتحاد اليد القطري وها نحن اليوم نجني ثمرة العمل المتواصل والمستمر وفق خطط عملية مدروسة. وقال زميله وكابتن الفريق محسن اليافعي: تعتبر البطولة الحالية من أفضل البطولات الآسيوية طوال فترة مشاركاته مع الفريق القطري في لعبة كرة اليد الشاطئية وذلك بسبب تقارب المستويات بين الفرق المشاركة باستثناء المنتخب الفيتنامي الذي لم يظهر بمستوى جيد أما بقية المنتخبات فهي متقاربة في المستوى بشكل واضح والدليل أن بقية البطاقات لم تحسم حتى الآن وسننتظر يوم الختام لمعرفة الفريقين اللذين سيتأهلان برفقة المنتخب القطري إلى المجر 2016، وأما مدرب المنتخب القطري خالد علي وعلامات الفرح والسعادة ظاهرة عليه الذي بدوره قدم التهنئة للاعبين والجهاز الفني والإداري معه والاتحاد القطري الذي قال: بأنه لم يتوان ابدا في تنفيذ كل الخطط والبرامج التي قدمها للاتحاد من اجل الإعداد الأمثل للبطولة ووجد كل التعاون من قبل القائمين على المنتخب من اجل ظهور العنابي بالصورة المشرفة وكان نتيجة هذا التعاون حصول المنتخب على لقب البطولة قبل الجولة الأخيرة وتأكيد التأهل لنهائيات كأس العالم القادمة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سلطان الحوسني:
منتخبنا قادر على التأهل إلى المونديال
أكد الشيخ سلطان بن حميد الحوسني رئيس الاتحاد العماني لكرة اليد ورئيس اللجنة المنظمة للبطولة بأن المنتخب تبقى له الأهم في البطولة وهو الفوز في مباراة قطر وضمان التأهل لمونديال كأس العالم في المجر العام القادم، متمنيا بأن يكون لاعبو المنتخب في يومهم وفي كامل تركيزهم البدني والذهني حتى يحقق المنتخب الفوز وهم قادرون على ذلك، وعن مباراة المنتخب أمام باكستان فقد قال الحوسني: “نحمد الله على النتيجة الطيبة ونشكر اللاعبين على المجهود والعزيمة والاصرار الذي كان حاضرا في المباراة أمام باكستان والتي دخلها المنتخب بشعار نكون أو لا نكون ليثبت المنتخب جدارته ويستطيع أن يوجه رسالة مفادها بأنه ما زال موجودا، وعما اذا كانت هناك بعض الأخطاء فقد أكد الحوسني بأنه لا يلوم اللاعبين بناء على الضغط النفسي والجماهيري والاعلامي الذي كان حاضرا في البطولة إضافة إلى أن الاعداد لم يكن مثالي.
وفيما يخص بالبطولة فقد أشار رئيس اللجنة المنظمة إلى أنه ومن رأي شخصي بأن البطولة تعتبر من أقوى البطولات الفنية وأكبر ما يثبت ذلك بأن البطاقات الثلاث لن تتحدد حتى اليوم الأخير للبطولة وهذا ما يؤكد على القيمة الفنية التي كانت في البطولة متمنيا بأن يكون المنتخب أحد المنتخبات الثلاثة المتأهلة للمونديال.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ابو الليل:
تفاجأنا بالتنظيم والإعداد الجيد للبطولة الآسيوية الشاطئية

قال احمد ابو الليل المدير التنفيذي بالاتحاد الاسيوي لكرة اليد اننا نثمن الجهود الكبيرة التي بذلها الاتحاد العماني لكرة اليد على استضافة هذه البطولة وخلال فترة قصيرة جدا بعد توجيه الدعوة لهذه الاستضافة ورغم قصر تلك الفترة الا اننا تفاجأنا بالمستوى التنظيمي الكبير لهذه البطولة والتجهيزات لها من ملاعب البطولة والتي كانت المفاجأة الكبيرة والمرافق الخاصة لها وهذا يأتي نظرا الى الامكانيات والخبرة الكبيرة التي تتميز بها السلطنة في استضافة مثل هذه البطولات وهذا ليس بغريب على السلطنة بعد النجاح في استضافة العديد من الاحداث الدولية والقارية وابرزها دورة الالعاب الشاطئية الثانية التي كانت بالمصنعة والتي لاقت النجاح والاشادة الكبيرة.
واضاف ان تنظيم البطولة جيد ولا توجد عليه اية شوائب ونقدم الشكر الى جميع اعضاء اللجنة الرئيسية وعلى رأسهم الشيخ سلطان بن حميد الحوسني على هذا التنظيم وحفاوة الاستقبال والبطولة كانت ناجحة قبل انطلاقتها من خلال عملية الاستقبال وتسكين البعثات ونتمنى كل التوفيق لجميع المنتخبات في هذه المشاركة والمستوى الفني كان جيدا نظير الاستعداد الجيد من قبل الجميع للحصول على بطاقات التأهل الى المونديال.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فهد الرئيسي:
البطولة تسير حسب المخطط

من جانب آخر أوضح فهد بن عبدالله الرئيسي مدير عام الرعاية والتطوير الرياضي بوزارة الشؤون الرياضية مدير البطولة أن البطولة وبعد انقضاء 5 أيام منها فإنها سارت حسب المخطط ووفق الخطة الموضوعة لذلك، كما أن جميع الأمور المتعلقة من ملاعب وإسكان وإعاشة كانت وفق المخطط لها، وأضاف الرئيسي أن البطولة شهدت تفاعلا كبيرا من قبل الجماهير التي حضرت وآزرت المنتخب في مبارياته بالبطولة والنقل التلفزيوني والذي كان في نقل حي ومباشر إضافة وقيمة كبيرة للبطولة.
أما فيما يخص بحظوظ المنتخب فقد أكد الرئيسي أن مباراة المنتخب الأخيرة أمام قطر لا تقبل القسمة على اثنين وان منتخبنا الوطني دائما ما كان ندا قويا للمنتخب القطري في معظم الألعاب الرياضية وإن لاعبي المنتخب على قدر المسؤولية متمنيا في الوقت ذاته بأن تتضافر الجهود وأن يحقق المنتخب الفوز على المنتخب القطري في المباراة الأخيرة للبطولة ويضمن تأهله للمونديال في العام القادم.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
خليفة العيسائي:
حصلنا على إشادة جيدة بتنظيم وتهيئة ملاعب البطولة

أكد خليفة بن سيف العيسائي مدير عام الأنشطة الرياضية بوزارة الشؤون الرياضية ورئيس لجنة الملاعب والمرافق الرياضية في البطولة الآسيوية أن البطولة لاقت إشادة من قبل وفد الاتحاد الآسيوي ومن قبل المنتخبات المشاركة في البطولة، مضيفا أن البطولة ناجحة وهذا ما يؤكده الاشادة من قبل المشاركين، وتابع العيسائي بأن كل ما يتعلق بالأمور التنظيمية والفنية للبطولة في مستوى كبير وهذا ما يترجمه بأن بطاقات التأهل لن تحسم سوى في اليوم الأخير من البطولة، وتابع رئيس لجنة الملاعب بأن المكسب الأهم من استضافة السلطنة للبطولة هو منافسة المنتخب ضمن المراكز الثلاثة وحجز إحدى البطاقات الثلاث المؤهلة لكأس العالم والتي ستقام العام القادم في المجر، كما أن المنتخب على بعد خطوة لضمان ذلك وهو عليه أن يحقق الفوز على المنتخب القطري في المباراة الأخيرة المتبقية له ضمن منافسات البطولة مؤكدا في الوقت ذاته أن المنتخب قادر على تحقيق ذلك اذا ما قدموا المستوى المعهود منهم.
وقدم خليفة العيسائي شكره الكبير لكافة الجهود المبذولة من قبل الاتحاد العماني لكرة اليد ومن قبل اللجان وفرق العمل التابعة للبطولة كما قدم العيسائي شكره الكبير للجماهير التي تؤازر المنتخب وإلى المتطوعين الذين يقدمون التضحيات من أجل إنجاح البطولة وإظهار السلطنة بالشكل المطلوب.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مدرب البحرين:
حظوظ منتخبنا قوية بالتأهل

من جانب آخر قال مدرب المنتخب البحريني عصام بأن حظوظ المنتخب البحريني في التأهل لكأس العالم بات على خطوة واحدة وأن ملامح المتأهلين سوف تكشف في اليوم الأخير ما عدا المنتخب القطري الذي أصبح بطلا للبطولة بعدم تعرضه لأي خسارة، وأضاف المدرب البحريني بأن منتخب البحرين أهدر الفرصة أمام منتخب باكستان والذي كان قريبا والأحق بالفوز بها ولكن هذه كرة اليد الشاطئية ليس بها أمان وأن النتيجة متقلبة ولا يمكن الجزم بها، وتمنى المدرب البحريني أن يختتم المنتخب البحريني جهوده بالفوز في مباراته أمام إيران اليوم ويضمن بذلك التأهل لمونديال المجر.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
طه الكشري:
استضافة الأحداث الإقليمية والقارية تساهم في إحداث نقلة نوعية للرياضة العمانية

أكد طه بن سليمان الكشري أمين السر العام باللجنة الأولمبية العمانية بأن اقامة البطولات القارية والاقليمية تكمن أهميتها في أنها تعمل على احداث نقلة نوعية للرياضة المحلية، اذ تساهم وبشكل مباشر في نشر اللعبة واتساع رقعتها على المستوى الداخلي كما تستفيد منها المنتخبات الوطنية وممارسي اللعبة بشكل أكبر، مضيفا أن البطولات تفعل من الحالة الرياضية بالبلد خصوصا اذا ما كانت البطولة اقليمية مؤهلة الى بطولة العالم، وذكر الكشري أن البطولات تعود نفعها أيضا على اللاعب الممارس للعبة وكذلك الاجهزة الفنية والادارية في الخروج بأقصى فائدة فنية كما أنها تساعد جميع العاملين بالجهاز الرياضي من زيادة رصيد الخبرة والاستفادة من الجانب التنظيمي للأحداث الرياضية المختلفة. وأشار أمين السر العام باللجنة الأولمبية العمانية الى ان البطولة كانت بتنظيم مميز فالإشادات على الجانب التنظيمي أتت من مستويات رفيعة اما على مستوى المنتخب الوطني، فالمنتخب قدم افضل ما لديه بالرغم من خسارته في مباراتي البحرين وايران واختتم الكشري حديثه بأن منتخب كرة اليد الشاطئية يعد من المنتخبات القريبة الى قلبه حيث كان قريبا من المنتخب في أكثر من مناسبة رياضية في افترة الاخيرة ومنها الدورات الشاطئية في مدينتي بوكيت والدوحة والتي حقق من خلالها المنتخب المراكز المتقدمة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حمود الحسني:
حققنا فوزا مهما على باكستان ونسعى للفوز على قطر

أكد حمود الحسني مدرب منتخبنا الوطني لكرة اليد الشاطئية بأنه كما وعد الجميع بعد مباراة المنتخب امام ايران بأن المنتخب سيقاتل حتى اللحظة الاخيرة بالبطولة، مشيرا الى أن لاعبي المنتخب ومن المباراة الاولى بذلوا جهودا كبيرة من أجل الخروج بنتائج ايجابية الا أن الخسارة الأخيرة أمام ايران وضعت المنتخب في موقف صعب، ليدخل اللاعبون هذه المواجهة بوجه مغاير ويتمكنوا من تحقيق الفوز المهم الذي أنعش امال الفريق، وأضاف الحسني:” مباراتنا أمام المنتخب الباكستاني كانت صعبة للغاية وتميز اللاعبون بأنهم كانوا في قمة تركيزهم بالمباراة، حيث يعد المنتخب الباكستاني بطل اسيا وحقق المركز الثالث في بطولة الالعاب الاسيوية الشاطئية ببوكيت، وتبقت لنا مباراة أخيرة مع المنتخب القطري والذي نأمل ان نتجاوزها ونحقق الصعود والتأهل إلى مونديال العالم، ونعلم جيدا قوة المنتخب القطري الا أننا سنعد العدة لهذه المباراة”.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رئيس لجنة الحكام بالاتحاد الآسيوي:
راضون بما قدمه الحكام بالبطولة لغاية الآن

أعرب داود توكلي رئيس لجنة الحكام بالاتحاد الاسيوي لكرة اليد عن رضاه بما شاهده من مستوى تحكيمي طوال المباريات الماضية بالبطولة الاسيوية لكرة اليد الشاطئية والتي تستضيفها السلطنة خلال الفترة من 1-7 من مايو الجاري بالملاعب الرملية التابعة لمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر، وأضاف توكلي:” راضون بما قدمه الحكام في الجولات الماضية ولكن من الصعوبة بأن نصرح بأننا راضون تماما وبنسبة مائة بالمائة، لأن الاخطاء قابلة لكي تحدث في أي مباراة والحكام هم بشر في النهاية”، وأشار رئيس لجنة الحكام الى أن هناك اجتماعات يومية تعقد صبيحة اليوم التالي من المنافسات، موضحا أن الاجتماعات ليست سرية وانما مفتوحة للجميع ويحضرها مدربو المنتخبات وشهدت الايام الماضية تواجد عدد من المدربين لمتابعة ما تم مناقشته في الاجتماعات، ورأى توكلي بأن الاجتماع اذا جمع الحكام بالمدربون يعد أمرا صحيا”، وتابع توكلي في حديثه:” عندما أعربنا عن رضانا بما قدمه الحكام لغاية الآن في البطولة، فذلك أتى عن قناعة من خلال عدم تقديم أي من المنتخبات لأية احتجاجات رسمية ضد النتائج والاخطاء التحكيمية لغاية الان ونتمنى بأن نمضي على هذه المسيرة حتى نهاية البطولة، ولكن أمامنا عملا كبيرا والتقييم النهائي سيكون عقب نهاية البطولة ولابد من الحكام بأن يكونوا في قمة تركيزهم خصوصا في الايام الاخيرة من البطولة كونها ستكون أكثر شدة واثارة”.وحول رأيه عن مدى استيفاء الطواقم التحيكيمة الاربعة لجميع مباريات البطولة الحالية، أجاب توكلي:” هناك ضوابط ومعايير كثيرة خلف اختيارنا لهذه الطواقم بالتحديد وبهذا العدد، فالبطولة الحالية تقام خلال فترة سبعة أيام وتقام خلالها المنافسات بشكل يومي وعدد المنتخبات للسيدات والرجال ليست بتلك الكثرة التي تتطلب أطقما أكبر من العدد الحالي، اضافة الى أن هناك تكاليف وأعباء مالية اضافية تحسب على اللجنة المنظمة للبطولة في حالة تزايد عدد الأطقم التحكيمية”، وأضاف:” هناك اختيارات دقيقة لاختيار الحكام، وتسبقها عدد من الاختبارات والدورات لاختيار الحكام الجيدين لكي تخرج البطولة بالشكل المميز ونحن دائما نراعي جميع هذه الجوانب قبل اختيار الحكم”. وأكد داود توكلي رئيس لجنة الحكام بالاتحاد الاسيوي لكرة اليد بأن جميع الحكام المشاركين في هذه البطولة بامكانهم المشاركة كحكام في المونديال العالمي للكرة الشاطيئة والمزمع اقامتها في المجر صيف العام المقبل، موضحا بأن هناك عددا من الحكام الجيدين غير المتواجدين بالبطولة حاليا وقد ينضمون أيضا كحكام للحدث العالمي، وذكر توكلي بأن هناك نية كبيرة للجنة بأن يختار النسبة الأكبر من الحكام من خلال بطولتي الالعاب الاسيوية الشاطئية والتي جرى بمدينة بوكيت التايلندية والبطولة الاسيوية الشاطئية الحالية وسيتم اختيار مجموعة منهم ليمثلوا القارة الاسيوية في الحدث الكبير بالمجر العام المقبل.
وأوضح رئيس لجنة الحكام بالاتحاد الاسيوي لكرة اليد بان الحكام يؤدون عملهم على أكمل وجه، وهناك مباريات صعبة بالبطولة الحالية تتطلب من الحكام بأن يكونوا في قمة جاهزيتهم البدنية وبتركيز عال وبدورنا نقوم بتحديد الأطقم المناسبة للمباريات الحاسمة المقبلة من أجل أن نكون حيادين بأعلى درجة وسيتم اختيار الاطقم بعناية فائقة.
وأشار داود توكلي إلى أن هناك نموا مطردا في مستوى التحكيم على مستوى القارة الاسيوية سواء على مستوى كرة اليد للصالات أو الكرة الشاطئية وطالب توكلي من الاتحاد العماني لكرة اليد بأن يرشح مجموعة من الحكام العمانيين الواعدين لكي يديروا مباريات بطولات الصالات ونحن بدورنا سنبدي كامل استعدادنا لكي نتكفل بالاشراف على الحكام وتقوم بتأهيلهم التأهيل المناسب، وذكر توكلي بأنه كان هناك دورة تدريبية على مستوى عال أقيم في العام الماضي بمدينة أصفهان الايرانية حيث شهد مشاركة عدد من الحكام العمانيين متمنيا أن تشهد المرحلة المقبلة بروز عدد من الحكام العمانيين، وأشار توكلي الى ان الاتحاد الاسيوي يفضل دائما بأن لا يتعدى عمر الحكم أكثر من 29 سنة بحيث تكون هناك فرصة للحكم بأن يتم تأهيله التأهيل المناسب ويقدم عطاءات مناسبة في السنوات المقبلة من مسيرته التحكيمية، وأوضح داود توكلي ان هناك مجموعة من الاختبارات والدورات التي يجب على الحكم أن يجتازها قبل دخوله كحكم معتمد من قبل الاتحاد الاسيوي لكرة اليد، واقترح توكلي ان تكون هناك حكمات عمانيات في المستقبل، خصوصا أن هناك العديد من البطولات لفئة السيدات.
وشكر توكلي في ختام حديثه السلطنة واللجنة المنظمة للبطولة على كرم وحسن الضيافة مشيرا الى أن ذلك ليس بغريب على السلطنة وأهلها الذين يمتازون بالطيبة والاخلاق الرفيعة، متمنيا لكرة اليد بالسلطنة كل التوفيق وأن تشهد الكثير من التطور والتقدم في المرحلة المقبلة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
من أجل تنمية الرياضة العمانية
مؤسسة الزبير تدعم البطولة الآسيوية لكرة اليد الشاطئية

شاركت مؤسسة الزبير الاتحاد العماني لكرة اليد بالدعم لإقامة البطولة الآسيوية لكرة اليد الشاطئية التي تستضيفها السلطنة في السبعة أيام الأولى من الشهر الجاري، ويأتي ذلك الدعم تحقيقا لاستراتيجية مؤسسة الزبير في دعم الرياضة العمانية بمختلف أنواعها، ومواصلة لدروها في تعزيز الشراكة بين القطاع الخاص والقطاع الرياضي في السلطنة. وصرح الشيخ سلطان الحوسني رئيس الاتحاد العماني لكرة اليد رئيس اللجنة المنظمة للبطولة قائلا: “نشكر مؤسسة الزبير على دعمهم وتعاونهم معنا لإقامة هذه البطولة الآسيوية على أرض السلطنة، وهذا ما نطمح إليه أن يشارك القطاع الخاص في مثل هذه المحافل الرياضية، وأن يقف بجانب الاتحادات الرياضية من أجل دعم أبطال عمان في تمثيلهم لهذا الوطن الغالي علينا جميعا، والذي يستحق كل تضحية”. وأضاف: “إن مؤسسة الزبير دائما ما تقف إلى جانب القطاع الرياضي في مختلف أنواع الرياضات العمانية، وتؤدي دورها الملموس بالدعم والمساندة، وها هي اليوم مع مجموعة من مؤسسات وشركات القطاع الخاص حاضرة في البطولة الآسيوية لكرة اليد الشاطئية ونأمل من القطاع الخاص المزيد من الدعم والمساندة في الاستحقاقات القادمة لاتحاد كرة اليد”. وعلق إبراهيم بن عبدالله السالمي مدير التواصل المجتمعي قائلا: “تأتي مشاركة مؤسسة الزبير في البطولة الآسيوية لكرة اليد الشاطئية تأكيدا لما تسعى إليه المؤسسة من تحقيق دعم متنوع وشامل لمختلف أنواع الرياضات العمانية، وهذه العرس الرياضي الذي تستضيفه السلطنة متمثلا في الاتحاد العماني لكرة اليد يستحق الدعم والمساندة حيث إنها في نهاية المطاف بطولة تمثل السلطنة بشكل عام”. وأضاف: “إن مؤسسة الزبير تنتهج استراتيجية مخصصة في دعم الرياضة العمانية والشباب العماني في المجال الرياضي من أجل تحقيق النتائج الرياضية المشرفة التي تحمل اسم عمان خفاقا في المحافل الرياضية المحلية والعالمية، وقد سبق أن كرمت المؤسسة فريق كرة اليد الشاطئية لما حققوه من إنجاز في المرحلة الماضية، وهي اليوم تساندهم لتحقيق المزيد من الفخر والاعتزاز للرياضة العمانية”. علما أن مؤسسة الزبير شاركت بدعم مجموعة من الاتحادات الرياضية والأندية الرياضية وبعض الفرق الأهلية الرياضية في سبيل تنمية الرياضة العمانية وتحقيق أهدافها على مستوى الشباب العماني الواعد.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
جهود حثيثة لمركز الطب الرياضي
قال الدكتور عبدالحميد الكيتاني من مركز الطب الرياضي إنه تم تسجيل حالة اصابة واحدة بالبطولة لغاية الان وهي عبارة عن التواء لركبة أحد لاعبي المنتخب الايراني، حيث ذكر الدكتور بأن اللاعب تم نقله الى مستشفى خولة لقسم الطوارئ أما بقية الاصابات فقد افاد الدكتور بأنها كانت اصابات عادية وطفيفة تم التعامل معها عبر المركز وتقديم العلاج المباشر، وأوضح الكيتاني بأن المركز يقدم في كل أيام البطولة طبيب متخصص بالاضافة الى أخصائي علاج طبيعي وبعض المستلزمات الطبية، وبين الكيتاني بأن المشاركات المختلفة للمركز بالبطولات المحلية ساهمت وبشكل كبير في تقديم مستويات علاجية للمركز لكافة الرياضيين مشيرا الى أن ابواب المركز مفتوحة لكافة الراغبين في التقدم بالاستفادة من الخدمات الطبية لاصابات الرياضيين.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تغطية إعلامية واسعة للحدث الآسيوي
شهدت البطولة الاسيوية لكرة اليد الشاطئية تغطية اعلامية واسعة من مختلف وسائل الاعلام، حيث تواجد عدد كبير من الصحفيين ممثلي الصحف الخليجية اضافة الى مندوبي الصف المحلية بشكل يومي لرصد كافة نتائج وأخبار البطولة، كما شهدت البطولة نقلا تلفزيونيا مباشرا لمنافسات البطولة عبر التغطية المميزة للقناة الرياضية وقناة عمان مباشر، وتم عمل استوديو مصغر في ملاعب البطولة لاجراء اللقاءات التلفزيونية المباشرة عقب نهاية كل مباراة. وقال أحمد سليم موفد لجنة الاعلام الرياضي لدولة قطر والصحفي بجريدة الراية القطرية:” البطولة نجحت من جميع النواحي التنظيمية، وخاصة في الجانب الاعلامي حيث وجدنا هناك اهتماما كبيرا بالاعلاميين منذ قدومهم إلى أرض السلطنة وهو ليس بالغريب على السلطنة في تنظيم مثل هذه الاحداث بصبغة عالمية ويؤكد قدرتها في تنظيم كبرى البطولات سواء على المستوى الخليجي أو الاسيوي أو الدولي. وتمنى الزميل احمد سليم التوفيق للمنتخب العماني بالتأهل إلى المونديال لتكتمل الفرحة العمانية لتكون ممزوجة مع التنظيم الرائع للبطولة والذي لاقى ترحيب جميع الوفود المشاركة.
واعرب الزميل سليم عن سعادته بالتواجد في هذا المحفل الاسيوي الكبير متمنينا للسلطنة دوام التوفيق والنجاح في تنظيم المزيد من الاحداث الرياضية بالطريقة المتميزة التي اعتاد عليها العمانيون نظرا لما يملكونه من قدرة كبيرة وترحاب لاستضافة جميع الاشقاء في المنطقة.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الجندي المجهول
علي الغزالي رئيس قسم المتابعة والتنسيق في القناة الرياضية يبذل جهدا كبيرا في عملية التنسيق والمتابعة في النقل التلفزيني ويعتبر بو حسين من الكوادر الوطنية التي شاركت في العديد من البطولات على المستوى المحلي وهو عضو في العديد من اللجان الاعلامية للاتحادين العماني والعربي لكرة اليد ومن خلاله يتم استضافة العديد من الشخصيات الرياضية الوطنية والعربية والصديقة التي شاهدناها عبر القناة الرياضية الناقلة لاحداث البطولة .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تعليق مميز للبطولة
كان للتعليق في البطولة حضوره المميز من خلال المعلقين العمانيين المميزين وهما نادر فرج وسعود الغيبلاني وهما ينقلان للمشاهد في السلطنة كل تفاصيل المباريات وادق التفاصيل الفنية عن المباريات ويتميزان بالتحضير الجيد للمباريات وتقديم وجبة دسمه رياضية عن كرة اليد الشاطئية نالا استحسان الجميع من الحضور والمشاهدين .

إلى الأعلى