الجمعة 24 مارس 2017 م - ٢٥ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / نيبال: ضحايا الزلزال يستغيثون بسبب نقص الإمدادات والحكومة تشكو العجز
نيبال: ضحايا الزلزال يستغيثون بسبب نقص الإمدادات والحكومة تشكو العجز

نيبال: ضحايا الزلزال يستغيثون بسبب نقص الإمدادات والحكومة تشكو العجز

كتماندو ـ وكالات: لا يزال الكثير من ضحايا زلزال نيبال في انتظار امدادات الإغاثة الأساسية حتى امس الأربعاء ، حيث تصل المساعدات الأجنبية على دفعات منذ وقوع الزلزال الذي بلغت قوته 8ر7 درجة بمقياس ريختر .
وقال إيشوار شريستا ، أحد سكان حي باهرابايس بمقاطعة سيندوبالتشوك حيث قتل نحو 3 آلاف شخص :”لقد تسلمنا جوالا من الأرز فقط” منذ وقوع الزلزال في 25 أبريل .
وأضاف :”جميع المنازل هنا تهدمت ، ولكن لم يأت أحد من الحكومة لعرض المساعدة. لا أحد ليس لدينا مأوى لنلجأ إليه”.
ويتزايد شعور الإحباط نظرا لأنه حتى من يسكنون بالقرب من العاصمة يشكون من نقص إمدادات الإغاثة وقلقهم إزاء تصرف الحكومة .
وقال سوكولي ماهارجان من خيمة إيواء في قرية بضواحي كتماندو :”لقد تسلمنا بعض الأرز وعبوات من الشعيرية سريعة التحضير ، وهذا هو ما نأكله”.
وأضاف :”لا أعلم كيف سنبني المنزل . كان لدينا بعض القمح من محصول حقولنا ولكنه طمر أسفل المنزل”.
وتسبب الزلزال في تدمير بلدات بالكامل وإغلاق طرق في الدولة الجبلية.
وأكد المسؤولون أن حصيلة القتلى تجاوزت 7550 شخصا ، وأنه من المتوقع أن ترتفع عند حصر مزيد من الدمار في المناطق النائية.
واعترف رئيس وزراء نيبال بأن بلاده تواجه نقصا حادا في الموارد الأساسية بعد الزلزال المدمر الذي وقع الشهر الماضي.
وتحدث سوشيل كويرالا بعد زيارة منطقة بارباك-لارباك القريبة من مركز الزلزال الذي وقع في 25 أبريل الماضي وبلغت قوته 8ر7 درجات على مقياس ريختر وأسفر عن مقتل أكثر من 7550 شخصا.
وقال :”نبذل قصارى جهدنا بالموارد المتاحة لدينا ، وجهود الإغاثة تمضي تدريجيا”.
وأقر :”لسنا سعداء بمعدلات العمل ، الناس صبورون جدا ويتعاونون دون غضب. إنهم محرومون ولكنني مذهول بمدى الهدوء الذي يظهرونه .. وأنا متفائل جدا بأن الأمور ستتحسن مع مرور الوقت”.
وأضاف كويرالا أن نيبال لا تزال تعاني نقصا في الخيام والمواد الغذائية الأساسية بما في ذلك الأرز والحبوب والزيت والملح.
وقال :”ليس لدينا ما يكفي من الخيام. لقد تلقينا مئة ألف خيمة ولكن هذا لا يكفي”.
وبدأت فرق بحث وإنقاذ أجنبية مغادرة نيبال بعد عشرة أيام من الزلزال ، وذلك مع إعلان الحكومة أنها ستركز جهودها على إغاثة الناجين.
وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية لاكشمي داكال اليوم “طلبنا منهم ذلك الليلة الماضية وغادرت الكثير من الفرق بالفعل”.
وسوف تستمر المساعدات الأجنبية الأخرى، بما في ذلك الطائرات المروحية التي قدمتها العديد من الدول للمساعدة في جهود الإغاثة.
وأعلنت السلطات في نيبال اليوم الأربعا أن فرق الإنقاذ تعمل على انتشال جثث الضحايا الأجانب الذين مازالوا مفقودين.
وقالت باسوندهاار خادكا من أفراد الشرطة ” لقد انتشلنا جثتين من منطقة لانجتانج ، واحدة لماليزي والأخرى لم يتأكد منها بعد”.
وأضافت ” لقد تم انتشال ثلاث جثث أمس ، ونعتقد أنها تخص سائحين ألمان ، ولكننا لم نتأكد بعد”.
وأشارت إلى أن عمليات الإنقاذ تعطلت بسبب الطقس السيئ والطبيعة الجغرافية للمكان ، التي من تجعل الصعب البحث فيه”.
وأوضحت أنه تأكد وفاة 67 أجنبيا حتى الان ، في حين مازال 113 في عداد المفقودين في أنحاء مختلفة.
وقد قتل العديد من الأجانب في موقع لانجتانج فالي ” وادي لانجتانج ” ، شمال كاتمندو.
يذكر أن الزلزال دمر قرى بأكملها وأغلق طرقا في نيبال . وقد بلغ عدد ضحايا الزلزال رسميا أكثر من 7500 قتيل ، وهذا العدد مرشح للزيادة عند تقييم حجم الخسائر في المناطق النائية.

إلى الأعلى