الإثنين 25 سبتمبر 2017 م - ٤ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / لبنان: قهوجي يؤكد أن الإرهاب وإسرائيل وجهان لعملة واحدة

لبنان: قهوجي يؤكد أن الإرهاب وإسرائيل وجهان لعملة واحدة

الجيش يعلن إصابة اثنين من جنوده

بيروت ـ وكالات: قال قائد الجيش اللبناني العماد جان قهوجي امس إن الإرهاب وإسرائيل وجهان لعملة واحدة وإن المواجهة مع الإرهاب لا تقل خطورة عن المواجهة مع إسرائيل. وأضاف قهوجي، في كلمة ألقاها في خلال احتفال أقيم امس في بيروت بمناسبة اليوم الوطني لشهداء الجيش “نؤكد بأن المواجهة التي يخوضها الجيش اليوم ضد الإرهاب، لا تقلّ خطورةً عن مواجهته الدائمة ضدّ العدو الإسرائيلي.” وقال إن “إسرائيل والإرهاب وجهان لعملة واحدة، وتعبيران مختلفان عن حقيقة واحدة وجوهر واحد، وهما النقيض الواضح للمجتمع اللبناني القائم على التعدد والحوار والاعتراف بالآخر”. وتابع قهوجي ” لقد سعى الإرهاب خلال السنوات الفائتة ولا يزال، وبمختلف مصادر قوته، إلى إلحاق لبنان بالساحات الإقليمية المشتعلة من حوله، مستفيداً مما يجري في المنطقة من فوضى أمنية، وصراعات سياسية وتشابك للمصالح الدولية، وفتن طائفية ومذهبية”. ولفت إلى أن “الجيش كان له دائماً بالمرصاد، إذ استطاع بفضل تماسكه وتضحيات رجاله، إلحاق الهزيمة العسكرية بهذا العدو، ومحاصرته على الحدود الشرقية والقضاء على خلاياه الإرهابية في الداخل”. وطمأن قهوجي “جميع اللبنانيين إلى مناعة الجيش في مواجهة التحديات، فالإنجازات التي يحققها يومياً، والالتفاف الشعبي العارم حوله، والثقة الدولية بدوره الوطني، والتي ترجمت على أرض الواقع، بالشروع في مدّه بالمساعدات العسكرية النوعية، لهي خير دليلٍ على ذلك”. وأكّد أن الجيش “لن يسمح بوجود أي موطئ قدم للإرهاب في لبنان، وأن التجاذبات السياسية الداخلية والإرباك الحاصل في عمل مؤسسات الدولة، لن تثنيه عن القيام بواجبه المقدس في الحفاظ على استقرار لبنان وتجنيبه العواصف الإقليمية، مهما تطلّب ذلك من أثمان وتضحيات”. وقال إن “قضية العسكريين المخطوفين هي أمانة في عنق الجيش ولن نوفر وسيلة في سبيل عودتهم سالمين الى عائلاتهم ومؤسستهم العسكرية”. على صعيد متصل أعلن الجيش اللبناني امس إصابة اثنين من جنوده في مدينة بعلبك شرق لبنان، واعتقال عدد من الأشخاص في وادي البقاع والشمال لحيازتهم أسلحة. وقال بيان صادر عن قيادة الجيش اللبناني امس إنه “في إطار الحفاظ على الأمن والاستقرار، أوقفت وحدة من الجيش مساء أمس في بلدة شدرا – عكار ( شمال لبنان)، شخصين لحيازتهما خمسة بنادق حربية وكمية من الذخائر العائد لها”. وأضاف البيان أنه “في محلة الفاعور – البقاع، (شرق لبنان) أوقفت قوة من الجيش أربعة أشخاص لإقدامهم على تبادل إطلاق النار من أسلحة حربية، وضبطت بحوزتهم بندقيتين حربيتين وكمية من الذخائر الخفيفة”. من جهة أخرى، قال البيان إن أحد مراكز الجيش في محلة الشراونة – بعلبك(شرق لبنان)، تعرض “لاطلاق نار من قبل مسلحين، ما أدى الى إصابة عسكريين اثنين بجروح طفيفة”. وأضاف البيان أن قوى الجيش ردت ” على مصادر إطلاق النار وقامت بملاحقة المسلحين، حيث أوقفت أحد المشتبه بهم وبحوزته سلاحاً حربياً، فيما تعمل على تعقب باقي المتورطين”. واشار البيان إلى انه تمّ تسليم الموقوفين مع المضبوطات إلى المرجع المختص لإجراء اللازم ومباشرة التحقيق.

إلى الأعلى