السبت 21 يناير 2017 م - ٢٢ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / افتتاح المجلس العام ببلدة أفلج بولاية بوشر
افتتاح المجلس العام ببلدة أفلج بولاية بوشر

افتتاح المجلس العام ببلدة أفلج بولاية بوشر

بتكلفة ربع مليون ريال عماني

بوشر ـ من سعيد بن عبدالله الفارسي:
احتفل مساء أمس الاول بافتتاح المجلس العام ببلدة أفلج بولاية بوشر بمحافظة بمسقط تحت رعاية سعادة خالد بن هلال بن ناصر المعولي رئيس مجلس الشورى بحضور أصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى وسعادة والي بوشر والمشايخ والأعيان وجمع غفير من الأهالي.
بدأ حفل الافتتاح بإزاحة الستار على اللوحة التذكارية، بعدها تلا بدر الحسني آيات من الذكر الحكيم، ثم ألقى سليمان بن جمعة الحسني كلمة اللجنة المنظمة أكد فيها على أهمية المجالس العامة بالولاية مبينا خدماتها الاجتماعية والثقافية والدينية واحتضان الفعاليات والمناشط وغيرها الكثير.
وقال: إن مشاركتكم في افتتاح مجلس بوشر العام يعبر عن مدى اللحمة بين أفراد المجتمع، مشيرا الى أن المجلس صمم على النمط العمراني الإسلامي العماني وبني على مساحة قاربت 823 متراً ويتسع لأكثر من 1000 شخص، ومزود بشاشات عرض مرئية ملحقة بنظام صوتي عالي الجودة، وإضاءة يسهل التحكم بها، إلى جانب توفر الخدمات المساندة من مخازن وقاعات اجتماعات مصغرة ومخارج واسعة ومواقف سيارات، وفي موقع بارز.
وأضاف: كما حظي المشروع بدعم ومساهمة من الجميع وأظهر مدى التلاحم الاجتماعي من أجل مد يد العون والمساندة من كافة الأفراد وأصحاب الأيادي البيضاء وقطاعات المجتمع المختلفة، ثم قدم مجموعة من الأشبال أوبريت عن أشهر علماء ولاية بوشر، بعد ذلك ألقى الشيخ الشاعر محمد بن عبدالله الخليلي قصيدة شعرية احتفاء بهذه المناسبة.
من جانبه أكد سعادة خالد بن هلال بن ناصر المعولي رئيس مجلس الشورى راعي الحفل على أهمية المجالس العامة في الولايات والتجمعات السكانية، مبينا أدوارها الاجتماعية والدينية والثقافية، مباركاً لأهالي بوشر هذا المجلس وقال: لا شك أن هذه المجالس أماكن تسهم في زيادة اللحمة الاجتماعية بين أفراد المجتمع ومدخلا للرجوع إلى الإرث العماني الذي جسدته السبلة العمانية بما حملته من بيئة مكانية مليئة بالدروس التي يتلقاها الأبناء من الآباء والأجداد، وما قامت به من أدوار اجتماعية كان التشاور والتلاقي والتلاحم بين أفراد المجتمع جزءاً من تلك الأدوار التي تقوم بها، لذلك فبناء مثل هذه المجالس هو بلا شك ظاهرة حميدة تعيد للمجالس مكانتها وأدوارها التي قامت به في السابق.
وقال: نسأل الله تعالى أن يكون هذا المجلس مجلساً عامراً بالأفراح ومكانا يقوم بدوره الرائد في المناسبات الدينية والاجتماعية والثقافية.
وأعرب سليمان الشامسي المشرف العام للفعالية عن سعادته بافتتاح المجلس وقال: إن المجلس العام ببلدة أفلج يمثل أحد المجالس المتميزة في الكثير من الجوانب والمواصفات التي تتيح أمام الأهالي فرص الالتقاء.
وتحدث الشامسي حول أهمية وجود مثل هذه المجالس كونها تخدم المجتمع وتربي النشء بالعادات والتقاليد وكذلك فان هذه المجالس تستخدم للتشاور بين الناس وإصلاح بعض قضايا المجتمع مثمنا الجهود التي قام بها أهالي بلدة أفلج.
كما أعرب الأهالي عن سعادتهم بافتتاح هذا المشروع، مؤكدين أن وجود مجلس عام ببلدة أفلج بهذه المواصفات والإمكانيات سيتيح أمام أبناء البلدة فرصا لعقد اللقاءات والاجتماعات والندوات المختلفة.
وأشاروا الى أن المجلس مكان خصب للشورى وتبادل وجهات النظر وإبداء الرأي وإدارة النقاش والحوار في كل ما يهم أبناء المجتمع فيما يتعلق بشؤون حياتهم، وأمر معاشهم مما يمثل أرقى صور الوحدة في رعاية المصالح المشتركة، وإن للمجلس دور بارز في المحافظة على نسيج المجتمع وترابطه وتلاحمه وذلك من خلال المحافظة والتمسك بالعادات والتقاليد والأعراف الجميلة، والتي يتلقاها الأبناء عن آبائهم ويتناقلونها جيلاً بعد جيل.

إلى الأعلى