الإثنين 27 مارس 2017 م - ٢٨ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / العراق: المعارك محتدمة بـ (بيجي) وعشرات القتلى بأماكن متفرقة

العراق: المعارك محتدمة بـ (بيجي) وعشرات القتلى بأماكن متفرقة

بغداد ـ وكالات: دارت معارك عنيفة أمس في مصفاة بيجي، كبرى مصافي النفط العراقية، بين القوات الأمنية وداعش الذي شن هجوما متجددا في المصفاة التي يسيطر على أجزاء منها، بحسب مصادر عسكرية. في الوقت الذي سقط فيه عشرات القتلى في أماكن متفرقة في العراق. وتأتي المعارك غداة تحذير الولايات المتحدة التي تقود تحالفا دوليًّا يشن ضربات جوية ضد داعش، من أن المصفاة تتعرض لتهديد متزايد من المسلحين الذين يسيطرون على مساحات واسعة في العراق منذ أشهر. وأفاد ضابط في الجيش العراقي برتبة لواء لوكالة الصحافة الفرنسية عن “اندلاع اشتباكات عنيفة بين القوات الأمنية وعناصر داعش (الاسم الذي يعرف به التنظيم) في مصفاة بيجي أمس”. وأوضح أن داعش “شن هجوما عنيفا فجر أمس على القطعات العسكرية” المتواجدة في المصفاة، والتي حاصرها التنظيم لأشهر منذ سيطرته على هجومه الكاسح شمال العراق وغربه في يونيو. وأضاف أن معركة المصفاة “اختبار حقيقي للقوات العراقية، بل هي من أعقد المعارك”. وقال اللواء في الجيش العراقي “الإرهابيون الذين اقتحموا (المصفاة) منذ ثلاثة أسابيع يتحصنون في أبنية المصفى، وهم انتحاريون لا يغادرونها إلا جثثا”، مشيرا إلى أن القوات العراقية تواجه “صعوبة في ملاحقتهم، فهم ينتشرون في الأبنية وقرب الأنابيب ويشعلون الخزانات”. وأشار الضابط إلى تواجد قوات من الجيش والشرطة وجهاز مكافحة الإرهاب، داخل المصفاة ذات المساحة الشاسعة. وبحسب بيانات القيادة المشتركة للتحالف، نفذت مقاتلاته 22 غارة جوية منذ مطلع مايو في بيجي ومحيطها. وحذرت واشنطن من الخطر الذي يتهدد المصفاة. وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركي ستيفين وارن للصحفيين إن “العدو دخل إلى مصفاة بيجي، ويسيطر على أجزاء منها”. وأضاف “من الصعب القول كيف ستتطور الأمور” ووصف القتال بأنه “شرس”. ويرى المسؤولون الأميركيون أن المعارك في بيجي ومحيطها، مرتبطة بشكل كبير بأي عملية مستقبلية لاستعادة الموصل. وقال وارن “بيجي هي طريق للوصول إلى الموصل، ولذلك فسيكون من الصعب السيطرة على الموصل بدون بيجي، بل إنه مستحيل”. وعلى صعيد العنف فقد أعلن مصدر أمني عراقي أمس مقتل شرطيين اثنين بانفجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري شرقي تكريت 160 كم شمال بغداد. فيما أعلنت الشرطة العراقية أمس مقتل 25 مدنيًّا وعسكريًّا وإصابة 24 آخرين والعثور على ست جثث في مناطق تابعة لمدينة بعقوبة 57 كم شمال شرق بغداد. كما أفاد مسؤول كردي أمس الخميس بمقتل 26 مسلحاً من تنظيم داعش شرق الموصل بالعراق خلال هجوم جوي. ونقل موقع “السومرية نيوز” عن مسؤول إعلام الحزب الديمقراطي الكردستاني في الموصل سعيد مموزيني قوله إن “الطائرات الحربية للتحالف هاجمت، صباح أمس، رتلاً من عجلات مسلحي تنظيم داعش في منطقة برطلة، شرق الموصل”، مؤكداً أن “الهجوم أسفر عن مقتل 26 مسلحا من داعش”.

إلى الأعلى