الثلاثاء 25 يوليو 2017 م - ١ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / أشرعة / الأدب الشعبي

الأدب الشعبي

وحيد الحزن
لاجيت تاخذ من احساس الوفا روحه
دخيلك استأذن الوحشه بشوارعنا
من يوم جيت وحنايا الصدر مفتوحه
تاخذ وتعطي/ ولك خضرا مرابعنا
تجيب ريش الحمام ويهجر سطوحه
واذا رفعنا سياج حدودنا/ ضعنا
جبرت صبح اللقا يعبر لك بروحه
يترك وراه امنيات” مالها معنى
وجبرت ليل الوداع يعانق جروحه
يختم على ضيقته بحمرة مدامعنا
وجبرت حبر الوجع يكتب على لوحه :
لازاد صوت الوله / زادت مواجعنا
ماكذب الناي صوته لا غدا بروحه
يشبه هدير المطايا في مسامعنا
تعلن رحيلك – وكلٍ يعلن الروحه
الليل والعطر وآخر مابقى معنا
وأبقى وحيد الحزن واوجاعه ونوحه
الله يسامح دروب” ما تجمعنا
تجي .. وتبقى حنايا الصدر مفتوحه
تروح .. أكبر مصيبة في شوارعنا

عبدالحميد الدوحاني

__________

رفّ الذاكرة

جيت ع الموعد ولا أظنك تجين
جيت وآظني بتكوني مهاجرة
عاشقين وكلما دق الحنين
اتدقّ في وجه الكلام الذاكرة
ما لنا احلام في وجه السنين
ولا لنا موطن عشان نغادره
وجهك اللي غاب ما ادري لوين
صرت اشوفه فكل حاجة عابرة
في وجوه الراحلين / القادمين
وفي تفاصيل البشر المسافرة
لو نصبتي لفرحة أيامي كمين
راح الاقي لك مواقف عاذرة
انتي ما هو زي كل الحاضرين
وحدك اللي في القصايد حاضرة
عودي انسانة مثل ما انتي تبين
ولك امانيك الوساع الطاهرة
واكتبيني فصفحة ايامك حزين
مؤمن بحبك ليووم الآخرة
واغسليني بالمطر والياسمين
ولبسيني إمنياتٍ زاهرة
المطر يجري ف قلوب العاشقين
مثل نهر النيل وسط القاهرة
واحتياج العاشق ف عينه .. يبين
عاشق وما يضم حاجة فخاطرة
هذي عاشر مرة يحلم ترجعين
ولا رجعتي في الحلوم العاشرة
خاتم المستقبل ف يدك اليمين
وطعنتك كانت معه في الخاصرة
سامحينه كثر ما انتي تجرحين
وكثر ما هذي المواجع شاطرة
وعاد إن عوّد على العاشق حنين
رتبي حزنه ع رف الذاكرة

عمار السديري

__________

مرافئ

محْبوْبتيْ/لفِّي جراحكْ وِارْحليْ
ما عادليْ/ في قسمتك أيّة مراد
كافيْ علىْ صدْريْ حنينك تغزليْ
كافي أعيشكْ حلْمِ يَحْضِنه السهاد
منْ بعْــدِ ماْ كنتيْ زمنْ تتْجَوّلي
جنّةْ شعور انْسانِ يمطر لك وداد
كنتي لبستان القصيده معْوَّلي
كنتي خطأ/ ماضي قطف/ تين الفواد
في يومها/شمع المشاعر تشْعِلي
لا ضاقت بْلادكْ قصدْتيني بلاد
كنت المرافيْ لا نويتيْ ترْحليْ
ترمي مراسي ضيقتك/ترمي سواد:
ليل الحزن/ حتى ضلوعي توصليْ
وانتي الغريبه المنهكه وِبْلاْ جلادْ
كنت الظلال الوارفه,من مقتلي:
قصيت شرياني لجل/ عينك عناد
للوقت لظْروف الحياةُ وْ كاهلي:
مكسور يوم الحزن لاشْعاري جواد
موْغل فـِ درب غيابهم يا سائلي
كل المشاعر,من تعب/ شوقي جماد
خامس سنه/ تطفو شواطي ساحلي
شوقي (كبى) في داخلي/ واصبح رماد
أحــداث مرَّت بي ومنها ما يلي:
طفِّيْتِ ذِكْـراها وِأَعْــلنت الحــداد
أهْديت ورد العُمْر لاحْبابي,هــلي
وادركت اِنَّ الحُبّ فيْ غيره كساد
واخْترت نصف الدين مسْندْ محْمَلي
غيمة جفافِ سْنين ربِّي لي أراد
ثمرة عمر/ عنقود أحْلامي علي
طفلٍ يشق الغيم للأضلاع زاد
واني نفضت بْجَيِّته من داخلي
كل الرماد وطاح من عيني السهااد

صالح الحاتمي
_____________

بياض الغيم

يابياض الغيم يالنور وبعاده
ياملاذ الخير ياكل الرياده
ياعظيمه بكل ماتعني عظيمه
كيف اكتب فيك ياعظم شهاده
لو كتبت بنزف شرياني مقصر
دم قلبي فيك ماوفى مداده
يالشعور اللي سكن باطن عروقي
حبك اعظم من تعابير واشاده
يكفي انك تحتويني في يتامي
بكل ضمه منك تهديهم سعاده
كيف بخلص من جمايك الكثيره
وانتي عطيك غيربالفعل وسداده
من حكايات الشهور التسع لينه
دق باب الاربعين بلا هواده
تقطفين ورود من اجمل سنينك
وتنثرينه حب في عمري زياده
جعل ربي يحرسك ويزين قدرك
وجعل ربي ما يوريك النكاده
وياعساك العمر تقضينه سعيده
وجعلني افداك يافرض العباده

محمد الهنائي
_________

صدقيني

ما سألتي كيف أنا؟
لا نطق فيك الشعور
وأختفى منك الغرور
لو ينادي الشوق فيني
صدقيني…
ما تبعتك الا ساعة
من رحلتي…
يحترق فيني سؤال
شئ أشبه بالخيــــال
وينك إنتـــي ؟
لو تناديك الأماني
يسألك دافي حنيني
صدقيني…
يا برد هالظل
ويا دفاء ذي الشمس
ياسكون الليل
ويا هدوء الهمس
يا نهاري ما عرف وش هو الظلام
يا شفاة تبتسم
يا طيوف ترتسم
يا طفولة تسكن بصدري وتنام…
إعرفي انك موانئ
تشبهك كل الموانئ
وكل مركب وده انه يستريح
في مراسيك ثواني
صدقينـــي…
ما أقول الشمس غابت
في حضورك وما تلاشت
وما أقول للعين دمعة
ولا يكون لليل شمعة
إلا إنتـــي…
يا قريبة من هدب رمشي وعيني
يا بعيدة من نظر عيني لعيني
كل ما فيني نساني
دمعي ونومي وكياني
وأنا أسأل عن طيوفك
ياترى وش هي ظروفك
داخلي مشتاق شوفك
صدقيني..صدقيني

محمد بن مبارك البريكي

إلى الأعلى