السبت 22 يوليو 2017 م - ٢٧ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / في لقاء موسع بفرع الغرفة: التخييم السياحي العشوائي معضلة تعاني منها شمال الشرقية
في لقاء موسع بفرع الغرفة: التخييم السياحي العشوائي معضلة تعاني منها شمال الشرقية

في لقاء موسع بفرع الغرفة: التخييم السياحي العشوائي معضلة تعاني منها شمال الشرقية

ناقش اللقاء الموسع الذي عقد بفرع غرفة تجارة وصناعة عمان بمحافظة شمال الشرقية التخييم السياحي العشوائي ومسببات حدوثه ونتائجه وسبل القضاء عليه عن طريق طرح بعض الحلول الناجعة والحد من ممارساته السلبية التي باتت تؤثر سلبا على البيئة الصحراوية ببعض ولايات محافظة شمال الشرقية.
جمع اللقاء كلا من علي بن سالم الحجري أمين المال بالغرفة ورئيس مجلس ادارة فرع الغرفة بمحافظة شمال الشرقية وطلال بن خلفان الشعيبي مدير ادارة السياحة بمحافظة شمال الشرقية وسعود بن سالم اليحمدي رئيس لجنة السياحة وأعضاء اللجنة بالإضافة إلى بعض أصحاب المخيمات السياحية وسكان البادية ممن يعانون من مشاكل التخييم السياحي. وأثنى رئيس مجلس ادارة فرع الغرفة بمحافظة شمال الشرقية في بداية اللقاء على الجهود التي تبذلها وزارة السياحة في دعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة من خلالها طرحها مؤخرا لدفعة من المواقع السياحية للاستثمار السياحي حيث ستكون لها جدوى استثمارية كبيرة خاصة في المحافظات ورفدها بمشاريع سياحية جديدة تعمل على تنشيط القطاع السياحي.

المخيمات السياحية.. مشاريع استثمارية سياحية
موضحا أن محافظة شمال الشرقية تمتلك بعض المشاريع السياحية التي تتمثل اغلبها في اقامة المخيمات السياحية التي قام اصحابها بالعديد من الخطط التوسعية واعادة تنظيم مرافقها وخدماتها ورفدها بالعديد من الفعاليات والمناشط التي تناسب مختلف الفئات من الافواج السياحية الزائرة للمحافظة لتشكل محطات جذب متميزة.

معاناتها من التخييم العشوائي وأبرز نتائجه
ودار النقاش حول أوضاع بعض الشركات والمخيمات والمكاتب السياحية في محافظة شمال الشرقية والتي تستقطب السياح من مختلف دول العالم والحاصلة على تصريح سياحي حيث اوضح ملاكها أنهم يعانون من مشكلة التخييم السياحي العشوائي من قبل بعض الأفراد والمجموعات الزائرة للرمال حيث يؤثر سلبا على نسبة الإقبال على المخيمات السياحية والشركات المنظمة للرحلات السياحية في ربوع المحافظة معتبرين التخييم العشوائي من بين أكبر المعضلات التي تعاني منها المناطق الصحراوية حيث ألحقت الضرر بالبيئة الصحراوية من حيث تدهور الأراضي وفقدان قدرتها الانتاجية التي كانت كانت تكسوها النباتات الخضراء.
وقال جابر بن حمد الوهيبي أحد القاطنين في الصحراء: اننا فقدنا مساحات من الاراضي بسبب مشاكل التخييم الصحراوي حيث يتوجه الكثير من السياح إلى مواقع الرمال لغرض الترفيه والتنزه الا انهم يقومون ببعض الممارسات الخاطئة في التخييم كالتخلص من القمامة والمخلفات عن طريق رميها عشوائيا اضافة إلى ازالة الغطاء النباتي الطبيعي من اجل نصب الخيام وشاطره في الرأي صالح بن خليفة الوهيبي صاحب مكتب بهجة الرمال للسياحة حيث قال بأن اغلب المجموعات السياحية التي تقوم بعملية التخييم العشوائي تعمل على التنقل عبر الرمال باستخدام مركبات دفع رباعي تعمل على انهيار الرمال وجرفها وازالة طبقة النبات كما انها هذه المركبات تسير خارج الطريق المحدد لها مشيرا إلى ان سكان المناطق الرملية يعانون وبصفة مستمرة من موت حيواناتهم كالجمال والماعز نتيجة السرعة الزائدة من قبل اصحاب تلك المركبات ناهيك عن الازعاج التي يعاني منه السكان ما يعمل على تغيير طبيعة المنطقة الرملية التي يجب ان تتسم بالهدوء والنقاء.

مخالفة عادات وتقاليد المجتمع
وقال سعود بن سالم اليحمدي إن مشكلة التخييم العشوائي وصلت اثارها إلى مخالفة عادات وتقاليد المجتمع حيث يرتكب بعض السياح بعض المخالفات نتيجة تخييمهم وبصورة عشوائية بالقرب من الاماكن السكنية واماكن عبور سكان الولاية.

فريق تطوعي يعنى بالتوعية والتثقيف للمجموعات السياحية
واقترح عامر بن سالم الوهيبي تشكيل فريق تطوعي يعنى بالتوعية والتثقيف للمجموعات السياحية التي تقوم بالتخييم وزيادة الوعي لديهم حول أهمية حماية موارد الصحراء والرمال والقيام بأنشطة تتناسب مع طبيعة المنطقة على ان ينبثق الفريق من لجنة السياحة بفرع الغرفة بمحافظة شمال الشرقية.
من جهته اوضح طلال الشعيبي مدير ادارة السياحة بمحافظة شمال الشرقية جهود الوزارة في تطوير القطاع السياحي عموما في السلطنة مضيفا بأن الوزارة قد قطعت شوطا كبيرا فيما يتعلق بإعداد استراتيجية سياحية وستعطي نقلة نوعية للقطاع السياحي وتعمل على استغلال المقومات والامكانيات السياحية التي تتميز بها كل محافظات السلطنة اضافة الى انها تستحدث بعض الاساليب والانماط السياحية التي تتناسب مع طبيعة كل محافظة وتشجع على ظهور مؤسسات صغيرة ومتوسطة سياحية تستثمر في القطاع وتعطي مردودا اكثر للاقتصاد الوطني.

قانون ينظم العملية
كما أوضح مدير إدارة السياحة بمحافظة شمال الشرقية خلال حديثه بأن الوزارة بصدد اصدار قانون ينظم هذه العملية عن طريق سن بعض التشريعات التي ستعمل على الحد من الظواهر التي تؤثر سلبا على القطاع السياحي عموما مشيرا إلى ان هناك تنسيقا دائما بين الجهات الحكومية والخاصة في مجال تنسيق استخدامات الاراضي وتطبيق القوانين .

تخصيص أراض ضمن موقع المخيمات
كما واشار محمد بن سليمان اليحمدي إلى أن ما ينتج عن مشاكل جراء التخييم العشوائي سيكون لها حل جميعها حيث سيتيح القانون مع تطبيقه كل ما تم طرحه اليوم من اشكاليات وعراقيل ..مقترحا على اصحاب المخيمات السياحية بتخصيص اراض ضمن موقع المخيم لأجل استقطاب هواة التخييم العشوائي والغير راغبين في الإقامة في المخيم وبذلك وفر لهم ما يحتاجونه وضمن موقع مناسب للتخييم بداخل المخيم وبالتالي الاستمتاع بجمال الرمال واقامة العديد من المناشط والفعاليات التي يرغبون بها.
كما وأشار حمد بن سعيد الحجري الى انهم كأصحاب مخيمات سياحية وعاملين على ادارة العديد منها ليس لديهم علم حول ما تعمل به الوزارة من جهود ومن عمليات تنظيمية بشأن التخييم والقانون الذي سوف يطرح في هذا المجال موضحا اهمية عرضه على اصحاب المخيمات السياحية لأخذ مقترحاتهم وارائهم حوله سعيا لتطوير العمل فيها والحد من الظواهر السلبية التي يعاني منها القطاع السياحي في المحافظة.

ارتفاع اسعار الإقامة في المخيمات السياحية
واختتم اللقاء بالحديث حول ارتفاع اسعار المخيمات السياحية التي قد تكون سببا في نفور البعض من المخيمات السياحية والإقامة فيها واللجوء إلى التخييم العشوائي حيث اكد علي بن سالم الحجري امين المال بالغرفة ورئيس مجلس إدارة فرع الغرفة بمحافظة شمال الشرقية على اهمية وجود الجودة والخدمة المتميزة التي تتناسب مع سعر الإقامة في المخيم اضافة إلى توضيح بعض الأمور للحضور التي تؤدي إلى ارتفاع الاسعار كارتفاع التكلفة التشغيلية للمخيمات السياحية وما يصاحبها من كلفة تزويدها بالمؤن الاساسية الغذائية اضافة إلى ارتفاع تكاليف النقل والشحن التي تختلف كثيرا عن بقية المنتجعات السياحية في المدن ومراكز الولاية.

إلى الأعلى