الأربعاء 29 مارس 2017 م - ٣٠ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / منتخبنا الوطني لكرة اليد الشاطئية يعيش أفراح الوصافة والتأهل لمونديال المجر
منتخبنا الوطني لكرة اليد الشاطئية يعيش أفراح الوصافة والتأهل لمونديال المجر

منتخبنا الوطني لكرة اليد الشاطئية يعيش أفراح الوصافة والتأهل لمونديال المجر

في إنجاز رياضي كبير حظي بالإشادة والإعجاب
لاعبونا أظهروا مواجهة بطولية ونجحوا في عبور حاجز المنتخب القطري القوي

متابعة ـ بدر الزدجالي وزينب الزدجالية:
حظي منتخبنا الوطني لكرة الشاطئية بالإشادة بعد تحقيق المركز الثاني في البطولة الآسيوية وتأهله إلى مونديال المجر ٢٠١٦، بعد أن حقق فوزا في آخر المباريات التي جمعته بالمنتخب المتوج بكأس البطولة والتي احتضنتها السلطنة خلال الفترة من ١ إلى ٧ من مايو على الملاعب الرملية بمجمع السلطان قابوس الرياضى ببوشر، وافتتح منتخبنا الوطني البطولة بفوز مستحق على المنتخب الفيتنامي بنتيجة ٢/ صفر، ولكن منتخبنا تعثر في مباراته الثانية مع المنتخب الإيراني بنتيجة ٢/ ١ وبذات النتيجة خسر منتخبنا أمام المنتخب البحريني، ولكن منتخبنا حقق فوزا أعاد الأمل والحظوظ لمنتخبنا الوطني في هذه البطولة من خلال فوزه على منتخب باكستان المنتخب المرشح لنيل إحدى البطاقات حيث أنهى المنتخب اللقاء بنتيجة ٢ / صفر ولم يكن هذا الفوز مجرد انتصار سجله منتخبنا في صفحات البطولة، إنما كان بمثابة لخبطة للأوراق وإعادة الحسبة للمنتخب البحريني والمنتخب الإيراني وكذلك تأجيل الحسم حتى الجولة الأخيرة من عمر البطولة والتي احتفظت بأسرارها حتى الرمق الأخير ، ووضع احدى البطاقات في ملعبه بينما رمى بالورقة الثالثة بين المنتخب الإيراني والمنتخب البحريني، ورغم المباراة السهلة التي تنتظر المنتخب الباكستاني امام المنتخب الفيتنامي الا انه وبعد فوزه كان يترقب للورقة التي وضعها منتخبنا في يده حيث كان يمني النفس ان يتعثر منتخبنا امام قطر كحال المنتخبات الباقية التي خسرت مبارياتها امام المنتخب القطري، ولكن منتخبنا وضع نصب عينه نقاط مباراته امام المنتخب القطري في الجولة الاخيرة من البطولة وقد تمكن من تحقيق ذلك بعد اداء أهل منتخبنا الوطني للوصول إلى المجر ٢٠١٦، واستعراضا مشوار منتخبنا في هذه البطولة فقد تمكن منتخبنا من إنهاء اللقاء الأول الذي جمعه مع منتخب فتنام بنتيجة 2 / 0 ، وذلك في أول مشواره بالبطولة الآسيوية لكرة اليد الشاطئية، وقد حصل لاعب منتخبنا الوطني سعيد الحسني لاعب المنتخب على جائزة أفضل لاعب وقد انتهى الشوط الأول بنتيجة 23 / 13 لصالح منتخبنا فيما انتهى الشوط الثاني بنتيجة 15 / 9 ، وفي المباراة الثانية رجحت ضربات الجزاء نتيجة مباراة منتخبنا الوطني أمام المنتخب البحريني بنتيجة 10/4 بعدما تقاسم المنتخبان شوطي المباراة ليحسم المنتخب البحريني بضربات الجزاء مستغلا حالة عدم التركيز من قبل لاعبي منتخبنا الوطني، وقد أنهى المنتخب البحريني الشوط الأول لصالحه بنتيجة 22/12، ولكن منتخبنا عوض وتمكن من كسب الشوط الثاني لصالحه 19 / 14، وفي الجولة الثالثة أضاع منتخبنا الوطني فوزا مستحقا له أمام نظيره المنتخب الإيراني في الجولة الثالثة، حيث وقفت ضربات الجزاء للمرة الثانية على التوالي ضد منتخبنا الوطني في خسارته الثانية بعد أن خسر في المرة الأولى أمام البحرين، وقد أن أنهى الشوط الأول لمصلحته بنتيجة 14/10 في حين استطاع المنتخب الإيراني أن ينهي الشوط الثاني لمصلحته بنتيجة 14/12 ليلجأ الفريقان إلى ضربات الجزاء والتي أنهاها لمصلحته بنتيجة 7/6، وحقق منتخبنا الوطني في الجولة فوزا مهما له في الجولة الرابعة ، بعد أن شهدت الجولات السابقة عدم وضوح أصحاب المراكز الثلاثة الأولى المتأهلون إلى مونديال كرة اليد الشاطئية، وجاء فوز منتخبنا الوطني على نظيره الباكستاني بنتيجة 2 / 0 ، وجاءت نتائج الشوط الأول بنتيجة 17 / 16 ، وأما الشوط الثاني فقد حسم منتخبنا النتيجة لصالحه 19 / 18، وقدم منتخبنا خلال الأشواط مستوى جديدا، حيث كان المبادر في التسجيل، حيث كانت المباراة قوية بين الطرفين، حيث انتزع منتخبنا الوطني فوزا صعبا من أقوى المنتخبات الآسيوية والمرشحة لنيل البطولة، ليقدم مستوى حظي بإشادة الجميع، بعد أن تألق لاعبو منتخبنا في دك شباك منتخب باكستان في هذه المباراة، وفي المباراة الاخيرة خطف منتخبنا الوطني لكرة اليد الشاطئية البطاقة الثانية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم لكرة اليد الشاطئية التي ستقام بالمجر 2016 بعد فوزه في اللقاء النهائي على المنتخب القطري بنتيجة 2/صفر ، وتمكن المنتخب القطري من الحصول على لقب هذه البطولة بعد فوزه في جميع اللقاءات السابقة للبطولة وضمن لقب البطولة قبل ختامها بالجولة الأخيرة وحصل منتخبنا على المركز الثاني فيما حصل المنتخب البحريني الشقيق على المركز الثالث وبذلك حصلت جميع المنتخبات الخليجية الثلاثة المشاركة في البطولة على بطاقات التأهل إلى نهائيات كأس العالم القادمة حيث تمكن المنتخب البحريني من الفوز على المنتخب الإيراني في آخر لقاءات المنتخبين وبنتيجة 2/صفر.
ليخطف منتخبنا الوطني لكرة اليد الشاطئية البطاقة الثانية المؤهلة الى نهائيات كأس العالم لكرة اليد الشاطئية التي ستقام بالمجر 2016 بعد فوزه في اللقاء النهائي على المنتخب القطري بنتيجة 2/صفر في ختام منافسات البطولة الاسيوية لكرة اليد الشاطئية التي استضافتها العاصمة مسقط خلال الفترة من 1 الى 7 من الشهر الحالي بمشاركة احد عشر منتخبا اسيويا في فئتي الرجال والسيدات التي اقيمت على الملاعب الرملية بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر.
وتمكن المنتخب القطري من الحصول على لقب هذه البطولة بعد فوزه في جميع اللقاءات السابقة للبطولة وضمن لقب البطولة قبل ختامها بالجولة الاخيرة وحصل منتخبنا على المركز الثاني فيما حصل المنتخب البحريني الشقيق على المركز الثالث وبذلك حصلت جميع المنتخبات الخليجية الثلاثة المشاركة في البطولة على بطاقات التأهل إلى نهائيات كأس العالم القادمة حيث تمكن المنتخب البحريني من الفوز على المنتخب الايراني في آخر لقاءات المنتخبين وبنتيجة 2/صفر.

ليلة التتويج
دخل منتخبنا الوطني مباراته الأخيرة أمام القطري في ليلة لا تقبل إلا بالتتويج، حيث كانت الوصافة وتأهل أكبر هدايا هذه الليلة في المنتخب القطري هو من انتزاع لقب آسيا في النسخة الماضية من منتخبنا وهو من حرم منتخبنا من التتويج الخليجي في البطولة الخليجية الشاطئية التي احتضنتها قطر وهو السد المنيع الذي ظل واقف أمام منتخبنا الوطني في العديد من البطولات والمسابقات ولكن في هذه الليلة لم ير منتخبنا الوطني في المنتخب القطري سوى التتويج بالمركز الثاني رغم ضمان المنتخب القطري كأس البطولة وتتويجه بطلا لآسيا، فكانت العزيمة سلاح اللاعبين وكانت الرغبة قوة الجماهير في هذه البطولة التي لا يمكن أن يخرج فيها منتخبنا بخفي حنين ولا يمكن أن تغادر الجماهير مدرجات الملاعب الرملية دون أن تكون الابتسامة مرسومة على شفاها في هذا المحفل الكروي والذي لا يمكن أن يكون دون منتخبنا الوطني، فما هي إلا نصف ساعة من عمر المباراة حتى وقف كل من حضر في مدرجات الجماهير أو المنصة الرئيسية عن بكر أبيه للاحتفال بليلة التتويج التي لا يمكن اختزالها أو وصفها في عبارات أو حتى كلمات بسيطة فما حدث كان حلما قبل بداية المباراة وأصبح حقيقة، فمع إعلان الحكم صافرة النهاية وقف الجميع هاتفا باسم السلطنة في تواجد ثلاث مرات في مونديالات كرة اليد الشاطئية .
الحصان الأسود
خرج المنتخب الباكستاني من حسابات التأهل إلى مونديال المجر 2016 بعد أن قدم مستوى جيدا في البطولة حيث تمكن في أولى مبارياته من التفوق على المنتخب الإيراني ولكنه في المباراة الثانية خسر من المنتخب القطري وعوض في الجولة الثالثة أمام المنتخب البحريني، قبل أن يخسر من منتخبنا الوطني ويفوز على منتخب فيتنام، ورغم بلوغ منتخب باكستان النقطة السادسة في المونديال وتساويه في النقاط مع منتخبنا الوطني إلا أنه حل في المركز الرابع بعد أن حل في النسخة الماضية في المركز الثالث ورغم أن المواقع الآسيوية أصبحت ثلاثة مقاعد بعد أحرز المنتخب القطري في مونديال البرازيل المركز الرابع، لم يمكن منتخب باكستان في حصد المركز الثالث وذلك بفارق الأشواط حيث امتلك منتخبنا الوطني 8 أشواط والمنتخب البحريني 7 أشواط والمنتخب الباكستاني 6 أشواط ، وإن كان المنتخب الباكستاني لم يتأهل إلا أنه قدم مستوى جيدا في هذه البطولة حظي بإشادة جميع المنتخبات .
فرحة عارمة
فرحة عارمة عاشتها الجماهير العمانية العاشقة لمنتخبها الوطني لكرة اليد الشاطئية بعد ان قدم رجال المنتخب مباراة بطولية وتم عزف سيمفونية عمانية رائعة وكان المايسترو فيها جميع اللاعبين من اسعد الحسني وهاني الدغيشي واحمد الهنائي والقائمة تطول فعمت فرحة عارمة بعد انتصار منتخبنا الوطني على شقيقه المنتخب القطري البطل المتوج مسبقا بالبطولة لتصعد المنتخبات الخليجية الثلاثة قطر وعمان والبحرين الى نهائيات كأس العالم لكرة اليد الشاطئية والتي ستقام في ضيافة جمهورية المجر في عام 2016 بعد حفل التتويج كانت لنا هذه اللقاءات مع محموعة من اللاعبين والاداريين والجهاز الفني للمنتخب والتي عبروا من خلالها عن فرحتهم الكبيرة بهذا الانجاز متمنين ان يكون الاعداد الجيد الذي سيسبق المشاركة العالمية شعار المرحلة القادمة للظهور بالمستوى المشرف بإذن الله.

_______
الزبير: نبارك لاتحاد اليد النجاح التنظيمي

الشيخ خالد بن محمد الزبير رئيس اللجنة الاولمبية العمانية راعي المباراة الختامية عبر عقب حفل التتويج عن سعادته بالفوز الذي حققه منتخبنا على شقيقه المنتخب القطري وصعوده لنهائيات كأس العالم لكرة اليد الشاطئية العام القادم في المجر ويضيف قائلا : كان جميع افراد المنتخب ابطالا في لقاء المنتخب القطري، وكانت بطولة ناجحة تنظيميا كما ونبارك لاشقائنا في قطر والبحرين على صعودهم معنا لنهائيات كأس العالم القادمة، وعن التحضير والاعداد الجيد الذي يتمناه الجميع لهذا المنتخب في البطولة العالمية القادمة قال رئيس اللجنة الأولمبية العمانية بلا شك القادم اهم سيكون هناك اعداد جيد لفريق اليد الشاطئية للاستحقاقات القادمة، وعن النجاح الجماهيري الذي رافق البطولة اشار راعي الحفل الى الدور الكبير الذي لعبه الجمهور الحاضر للبطولة واوجه شكري لهم وكان لتشجيعهم الدور الكبير في تحقيق الانجاز، وعن نجاح التنظيم الذي اشاد به الجميع ينهي الشيخ خالد الزبير حديثه قائلا: تبقى عمان مؤهلة لاستضافة مختلف البطولات واكدت نجاحها في البطولات السابقة ونتمنى لهذه البطولات ان تضيف الجانب الفني والتدريبي .
الحوسني: أفراحنا مستمرة
قال الشيخ سلطان الحوسني رئيس اتحاد كرة اليد عن هذا الانجاز اولا نحن سعيدون ان عمان تبتسم بالمقدم الميمون وها هي الافراح تستمر ويديم هذه الابتسامة دائما في ظل القيادة الحكيمة لجلالة السلطان، اليوم رجال المنتخب اثبتوا انهم قادرون على تعزيز هذه الابتسامة، هم عند المحن تظهر المعادن وهم معدن من ذهب، ونبارك للجميع ونهدي الانجاز للمقام السامي الذي مهما قدمنا لم نوفه حقه، واتمنى من رجال المنتخب ان يسامحونا عن اي تقصير حدث اثناء فترة الاعداد لهذه البطولة لكنهم استطاعوا ان يعوضوا قصر فترة الاعداد بالروح الوطنية العالية التي قدموها في الملعب وكلمة شكرا لكل من ساهم في انجاح هذا الحدث الاسيوي الكبير، وحول المرحلة القادمة والاعداد المبكر لها يضيف الشيخ سلطان الحوسني ربما يكون الحديث سابقا لأوانه ولكننا بحكم تجربتنا السابقة في كأس العالم بالبرازيل تعلمنا منها دروسا كثيرة سنستفيد منها واتمنى من الجميع التكاتف معنا لان هذا المنتخب متى ما وجد برنامج الاعداد والتأهيل وسبل الاعداد المثالية فإن رجال عمان قادرون على تمثيل السلطنة التمثيل المشرف وتحقيق الانجاز في البطولة العالمية ونتمنى تكاتف الجميع معهم. وكلمة شكرا لهذه الجماهير التي تثير الحماس للاعبين لتقديم كل ما عندهم.

أبو الليل: شكرا عمان
الكويتي احمد ابو الليل المدير التنفيذي بالاتحاد الاسيوي اشاد بنجاج السلطنة في التنظيم وشكر القائمين على البطولة واضاف: تعتبر هذه البطولة من انجح وافضل البطولات التي نظمها الاتحاد الاسيوي لكرة اليد من بدايتها الى نهايتها والحمد لله ان هناك ثلاث منتخبات خليجية ستصل لنهائيات كأس العالم لكرة اليد الشاطئية في المجر 2016 وكان هناك اهتمام من الجميع سواء من اتحاد كرة اليد واللجنة الاولمبية العمانية وهي بطولة نجحت بامتياز ومنذ وصولنا المطار حتى يوم الختام كان هناك حسن تنظيم وعن التغطية الاعلامية يضيف ابو الليل: كانت هناك تغطية اعلامية على اعلى مستوى سواء في النقل التلفزيوني او الصحافة التي ابهرتنا بتغطيتها الشاملة ومتابعتها لادق التفاصيل عن البطولة فشكرا لكم وهذا ليس بغريب على ابناء السلطنة، وعن حظوظ المنتخبات الخليجية الثلاثة في نهائيات كأس العالم يختتم المدير التنفيذي بالاتحاد الآسيوي حديثه قائلا : يبقى المنتخب القطري افضل المنتخبات الخليجية للاعداد الجيد للفريق ولديه لاعبون محترفون ولديهم بطولات متخصصة ومعسكرات خارجية ويجب على الاتحادين العماني والقطري ان يكون الاعداد للبطولة العالمية من الان اذا ما ارادوا تحقيق نتائج ايجابية في البطولة .

سعيد الحوسني: البطولة سارت حسب المخطط له من نجاح

وقال سعيد الحوسني منسق اللجنة المنظمة للبطولة: إن البطولة سارت حسب المخطط له حيث تكاتفت الجهود من أجل نجاح البطولة، فكل لجنة عملت كافة الواجبات التي كانت مطلوبة منها وكان التنسيق بين اللجان سر النجاح والاشادة التي حظت بها البطولة، وأضاف : لقد اكتسبنا خبرة كبيرة من البطولات التي استضافتها السلطنة سواء كان على المستوى القاري أو العالمي وهذه البطولة أضاف في رصيد المشاركين حيث خرجت جميع المنتخبات من هذه البطولة وهي تشيد بحسن الضيافة التي حظت بها وكذلك سير البطولة والنجاح الذي حققته.

الشحري: القادم أهم
سعيد الشحري نائب رئيس اتحاد كرة اليد بارك لافراد المنتخب على التأهل المستحق لبطولة كأس العالم لكرة اليد الشاطئية متمنيا للفريق التوفيق في البطولة وعن البطولة الحالية ومستويات الفرق المشاركة اشار نائب رئيس اتحاد كرة اليد إلى تقارب المستويات قائلا : تبقى البطولة الحالية من البطولات التي قدمت لنا منتخبات متقاربة في المستوى والدليل مشاركة اكثر من ثلاثة فرق بعدد النقاط ويبقى المنتخب القطري هو الافضل بفارق المستوى للاعبين وامكانياته البدنية والفنية وعن المرحلة القادمة للفريق ينهي حديثه قائلا : هي مرحله مهمة ولا بد من تعاون الجميع مع هذا الفريق حتى يستطيع الفريق ان يقدم نفسه بشكل افضل ويشرف الكرة العمانية خير تشريف.
البلوشي: لعمان مكانة مميزة
من جانبه قال موسى بن خميس البلوشي أمين سر اتحاد اليد: إن الرياضات الشاطئية بدأت تأخذ موقعا جيدا في الرياضة الآسيوية والإقليمية نتيجة الجهد الكبير الذي تبذله الدول والاهتمام المتزايد لقطاع رياضة الشواطئ الذي يمشي بخطوات ثابتة وراسخة للاهتمام بهذه الرياضة، حيث أصبحت لها موازنات خاصة يتم اعتمادها بشكل سنوي مما أسهم كثيرا في تطورها وتوسعا ونشر مختلف الرياضات في المجتمع الخليجي والآسيوي، حيث تقوم الدول المستضيفة باعتماد موازنات ضخمة لإقامة منافسات الدورة منذ وقت مبكر. وأضاف البلوشي: إن الدورة قبل أن تكون تنافسا بين دول آسيا هي أيضا تجمع وعرس عربي واسيوي للتلاقي وتوثيق العلاقات وتعزيز الصداقات بين اللاعبين، كما أنها فتحت الفرصة لكسب المزيد من الخبرات والاحتكاك بين اللاعبين والحكام والإداريين وهذا ما شاهدناه بالفعل في هذه البطولة، كما أن مستقبل الرياضة الشاطئية مبشر بنتائج جدية في المستقبل، كما أن البطولة شهدت نقلة نوعية في المستويات الفنية للمنتخبات المشاركة نتيجة الاهتمام الذي تلقاه الرياضة الشاطئية الآسيوية، كما يدل على الاستعداد الجيد الذي قامت بها الدول لتجهيز منتخباتها من خلال المعسكرات الداخلية والخارجية، مما انعكس إيجابا على تطور المستويات الفنية في جميع الألعاب.
الجابري: جنينا فوائد كثيرة

بينما قال عيسى الجابري أمين الصندوق: الحمد لله نتيجة المنتخب في البطولة الآسيوية لكرة اليد الشاطئية والتي استضافتها السلطنة خلال الفترة من 1 – 7 من الشهر الجاري هي تأكيد على قوة وحضور كرة اليد العمانية عربيا وقاريا، ونجد أن المنتخب على الطريق الصحيح، وكما أن البطولة أفرزت العديد من الفوائد ومنها وجود الكوادر العمانية في اللجان التنظيمية وتطوير الحكم العماني وإبراز مواهبه كحكم مباراة أو مراقب للمباراة، كما أن هذه التجمعات الآسيوية لها طابع خاص من حيث المنافسات والعلاقات الجميلة التي تجمع اللاعبين والإداريين والفنيين والاطلاع على ما هو جديد في عالم كرة اليد، ومنتخبنا الوطني اثبت أنه رقم صعب آسيويا على الرغم من الأعداد البسيط والمتواضع والإصابات التي لحقت بعناصر مهمة في المنتخب فضلا عن الإرهاق الذي نال من أغلب اللاعبين من جراء مشاركتهم في بطولات مجلس التعاون والبطولات العسكرية الداخلية، ﻷن كرة اليد الشاطئية تتطلب تركيزا وتحملا وسرعة وأنا على قناعة تامة بأنه متى ما توفر برنامج الإعداد المناسب للمنتخب سنصل بعيدا في أي استحقاق مهم نشارك فيه.
البرواني: خرجنا بتنظيم عالمي
عبر أمين البرواني عضو مجلس إدارة الاتحاد عن سعادته بالاستضافة الناجحة للسلطنة للبطولة الآسيوية لكرة اليد الشاطئية والتي استضافتها السلطنة خلال الفترة من 1 – 7 من الشهر الجاري، وقال البرواني : نقدم الشكر إلى جميع اللجان العاملة في البطولة وهذا ليس بغريب على أبناء السلطنة هذا التنظيم وهذا الجهد الكبير والذين دأبوا على تقديم أفضل ما لديهم من إمكانيات، حيث كانت الدقة في التنظيم والاستعداد الجيد في تهيئة الملاعب وفي اختيار مواقع المسابقات التي جاءت قريبة من سكن المنتخبات وهذه ميزة تحسب للجنة المنظمة للبطولة، مؤكدا أن اللجان المشاركة في هذه البطولة مكسب كبير لأبناء السلطنة، كما أنها فرصة للعمل الجماعي المخلص الذي سيثمر بنجاح أكبر في البطولات المقبلة. وأضاف أمين البرواني: لقد أثبتت كافة اللجان الإدارية والفنية والتنظيمية كفاءة عالية في الأداء، وسخرت طاقاتها لإنجاح الدورة من خلال العمل الدؤوب الذي تواصل كخلية نحل، وهذا النجاح سينعكس إيجابا للرياضة الشاطئية في السلطنة، موضحا أن البطولة أصبحت نافذة لتقوية أواصر المحبة بين الدول المشاركة. كما أكد البرواني أن استضافة السلطنة للبطولة الآسيوية لكرة اليد الشاطئية هو نجاح جيد تسجله الرياضة العمانية، وقال: أنا سعيد بهذا العرس الرياضي الشاطئي، وسعيد أيضا بحجم المنافسة القوية التي شهدتها مباريات البطولة حيث أثبتت المنتخبات المشاركة قدرتها على التطور الفني السريع وعلى الندية في مختلف المباريات التي نشاهدها، وهذا أيضا مؤشر واضح على الاستعدادات الجيدة التي قامت بها المنتخبات استعدادا لهذه النسخة من البطولة الآسيوية.
المعمري: تأهلنا كان مستحقا
أعرب أحمد بن عبدالله المعمري عن رضاه بتأهل منتخبنا الوطني لكرة اليد الشاطئية لنهائيات كأس العالم لكرة اليد الشاطئية حيث قال: الحمد لله نشكر اللاعبين والجهازين الفني واﻹداري على ما بذلوه من جهد طيلة مشوارهم في هذه البطولة وحقيقة كنا نطمح للمنافسة على المركز اﻷول ولكن قدر الله وما شاء فعل، ونحن راضون بهذا المركز نظرا لبرنامج إعداد المنتخب غير المثالي الذي سبق فترة إقامة البطولة ولكن قد يكون هذا المركز بمثابة دافع حقيقي للاستحقاق القادم اﻷكثر أهمية والمتمثل المشاركة في نهائيات كأس العالم ونلمس أننا قد حققنا الفائدة المرجوة من البطولة من خلال إبراز الاحتكاك ولعب مباريات تجريبية تحضيرا لمعترك كأس العالم. استطعنا من الصعود لكأس العالم وهذا شيء يحسب للرياضة العمانية، واشكر كل من ساند ووقف مع اللجنة المنظمة للبطولة وفي مقدمتها وزارة الشؤون الرياضية التي حرصت كل الحرص على تسخير كافة جهودها وطاقاتها من أجل إنجاح الحدث فضلا عن المسؤولين في إدارة الاتحاد الذين سابقوا الزمن أيضا بجهودهم المقدرة التي نشكرهم عليها.

الشحي: علينا بالإعداد المثالي
أبدى عبدالرحمن الشحي سعادته الكبيرة بتأهل منتخبنا الوطني لكرة اليد للشواطئ لمونديال كأس العالم لكرة اليد حيث قال: نهنئ الجميع بهذا اﻹنجاز وفي الحقيقة فإن تأهلنا لكأس العالم أثبت قدرتنا على بلوغ أي مركز نطمح إليه كما أن التأهل جاء مستحقا نظرا للمجهود الكبير الذي بذله اللاعبون الذين عاهدوا أنفسهم على تحقيق التأهل فأوفوا بما عاهدوا به ﻷنهم كانوا قد وضعوا حلم التأهل نصب أعينهم. وأضاف: الجهازان الفني والإداري أيضا دعما اللاعبين واﻵن أصبحنا نتطلع ﻹعداد مثالي لنهائيات كأس العالم حيث ستكون اﻷنظار مصوبة على منتخبنا لذا سنسعى إلى ترك بصمة جيدة في مرحلة الإعداد تتناسب مع مكانة المنتخب اﻵسيوية وبالطبع سنكثف من برامج الإعداد التحضيرية استعدادا للنهائيات، ونشكر كل من ساعدنا في تذليل بعض الصعوبات التي واجهت المنتخب في الفترة السابقة.
جبلي: نشكر الجميع على النجاح

احمد جبلي عضو مجلس الادارة اشاد بتعاون الجميع وقدم شكره للجان العاملة في البطولة قائلا: لا بد من تقديم كلمة شكر لجميع الجهات التي تعاونت معنا في الاستضافة وكانوا بالفعل خلية نحل من العمل والنشاط وهذا ما انعكس على النجاح التنظيمي والاداري للبطولة وبإشادة من جميع ضيوف البطولة من الاخوة الاشقاء من الدول الخليجية والعربية والاصدقاء من بقية الدول الصديقة وان دل على شيء فإنه يدل على روح التعاون بين الجميع فشكرا لهم على التعاون.
القاسمي: معا لمواصلة المشوار
قال عثمان الماس القاسمي: إن المرحلة القادمة ستكون أصعب ولكن اللاعبين عازمون على مواصلة المشوار في بعد التتويج الآسيوي وبلوغ منتخبنا الوطني مونديال كرة اليد الشاطئية في آخر 3 نسخ اصبح علينا أن ندرك أهمية مواصلة المشوار وبلوغ مراكز متقدمة في هذه البطولات العالمية وعلينا أن نعمل لذلك منذ الآن في كما جرت العادة أن يتم إعداد وتحضير المنتخب بشكل جيد بعد التأهل إلى المونديال ونؤمل أن تكون المجر محطة حافلة بالانجازات .
الحجري: شكرا للجماهير
تقدم عامر الحجري المشرف على منتخبنا الوطني بالشكر الجزيل لجماهير التي شاركت اللاعبين فرحة بلوغ المونديال حيث قال: نوجه الشكر لكل من وقف خلف المنتخب لبلوغ مونديال المجر والتأهل الذي جاء مع اللحظات الأخيرة من عمر البطولة الآسيوية ، حيث كانت هذه البطولة قوية وحتى اخر آيام البطولة كان هنالك 5 منتخبات مرشحة لبلوغ مونديال المجر وهذا يدل على قوة المنتخبات الاسيوية في كرة اليد الشاطئية. واضاف: نتمنى أن يوفق منتخبنا في هذه النسخة بعد ان تواجد في نسخ سابقة وأن يحقق المطلوب وان يرفع علم السلطنة في هذه المحافل العالمية.
لاعبو الأحمر وفرحة التتويج
عبر لاعبو منتخبنا الوطني عن سعادتهم لما حققوه في البطولة الاسيوية حيث قال: اسعد الحسني من ابطال المنتخب والذين قدموا مستويات رائعة في البطولة وصف الانجاز الذي تحقق بالفرحة الغالية واضاف: كانت ليلة الختام وفوزنا على المنتخب القطري العنيد بمثابة فرحة غالية ولله الحمد توجنا الجهد والعمل المتواصل طوال الفترة الماضية بتحقيقنا المركز الثاني والصعود الى نهائيات كأس العالم لكرة اليد للمرة الثانية وهو انجاز كبير يضاف الى انجازاتنا في هذه اللعبة ونتمنى ان يوفقنا الله في كأس العالم ونحقق انجازا اخر عالمي .هاني الدغيشي اللاعب الذي قدم مع زملائه مستويات كبيرة وكانت اهدافه الحاسمة في المباريات لها اثرها الكبير في نتيجة اللقاء قال عن اللقاء الختامي ومباراة المنتخب القطري: هي مباراة لن ننساها وستبقى طويلا في ذاكرتنا لاننا في هذه المباراة ضربنا اكثر من عصفور بحجر واحد حيث استطعنا هزيمة البطل وتلقى اول خسارة له في البطولة وبشوطين نظيفين وثانيا استطعنا حجز بطاقة التاهل لنهائيات كأس العالم القادمة واحرزنا كذلك المركز الثاني في البطولة والاهم ايضا اننا توجنا جهودنا بتحقيق ابتسامة اخرى مع شعار البطولة عمان تبتسم لتكون الفرحة كبيرة وعارمة .اسامة الكاسبي صانع العاب المنتخب الوطني لكرة اليد الشاطئية تحدث عن اللحظات الحاسمة التي واجهها الفريق خاصة في الشوط الثاني في مباريات البطولة قائلا : في تلك اللحظات كنا فقط ننتظر حظا لاننا فقدنا اشواطا كنا فيها الاقرب وربما عامل التركيز كان ينقصنا ولكن ولله الحمد في مباراة قطر استطعنا ان نحقق الاهم وهو الفوز والتأهل .عزان ال عزان الحارس الطائر والذي انقذ مرماه من اهداف محققة قال عن ليلة الختام: كانت ليلة رائعة عشناها مع جماهيرنا الوفية التي وقفت معنا منذ اليوم الاول وحتى في المباريات التي خسرناها كان حضورهم معنا بمثابة بلسم شاف لنا فشكرا لتلك الجماهير التي نتمنى ان نكون قد اسعدناهم بالفوز والتأهل. مازن الدغيشي لاعب الدائرة والذي استطاع ان يقدم نفسه بشكل لافت تحدث عن الاعداد القادم للبطولة العالمية فقال: نتمنى ان يكون الاعداد للمرحلة القادمة بشكل افضل لأننا عانينا في مرحلة الاعداد الحالية وكان لغياب اللاعبين لظروف عملهم تأثيره في المباريات الاولى ولكن بعزيمة الشباب واصرارهم على تحقيق انجاز لكرة اليد الشاطئية اثره في تحقيق انجاز كبير والوصول الى نهائيات كأس العالم القادمة .

إلى الأعلى