الأربعاء 13 ديسمبر 2017 م - ٢٤ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / مصر: القضاء على 725 إرهابيا وتدمير 1823 مقرا خلال 6 شهور

مصر: القضاء على 725 إرهابيا وتدمير 1823 مقرا خلال 6 شهور

الحكم على مبارك بالسجن 3 سنوات

القاهرة ـ وكالات: قال العميد محمد سمير المتحدث الرسمى باسم القوات المسلحة المصرية ان عدد الارهابيين الذين تمت تصفيتهم خلال الفترة من 25 أكتوبر 2014 إلى 30 أبريل من العام الجاري بلغ 725 إرهابيا.
وأضاف المتحدث في بيان على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” انه تم خلال هذه الفترة ايضا تدمير 1823 مقرا للعناصر الارهابية من بينها مخابئ تحت الارض وخنادق وعشش وخيام ومنازل مهجورة ، وتفجير 8 عربات مفخخة من بينها عربات حكومية مسروقة و1447 دراجة نارية بدون لوحات معدنية اثناء المداهمات واعمال التأمين.
وقال المتحدث انه تم خلال نفس الفترة ضبط عدد من قطع الاسلحة الثقيلة عبارة عن 6 قذائف هاون و6 انواع مختلفة من الصواريخ ومدفع مضاد للطائرات وضبط 195 قطعة من الاسلحة الخفيفة والقنابل اليدوية والدفاعية والحارقة والاحزمة الناسفة ، و203 قطع ذخيرة ثقيلة وخفيفة ( بمبة هاون ودانة مدفعية وقذائف ار بى جى) و80927 طلقة مختلفة الاعيرة.
واشار المتحدث الى انه تم ايضا ضبط 51 شيكارة بها مواد متفجرة ، و5ر1 طن من مادتى النشادر والامونيوم المستخدمتين فى صناعة المتفجرات و30 لغما ارضيا و10 دوائر نسف و28 عبوة ناسفة وتفجير 108 عبوات ناسفة بنيران القوات المسلحة قامت بزرعها عناصر ارهابية لاستهداف القوات اثناء أعمال القتال.
في غضون ذلك قالت مصادر أمنية وطبية إن أربعة أشخاص قتلوا في اشتباكات بين قوات الأمن ومؤيدين لجماعة الإخوان في محافظة دمياط المطلة على البحر المتوسط.
وقال مصدر إن من بين القتلى رجل أمن. وأضاف إن الاشتباكات وقعت في قرية البصارطة التي شهدت قبل أيام مقتل مجند في الشرطة في اشتباكات مماثلة.
ومنذ عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان في منتصف 2013 بعد احتجاجات حاشدة على حكمه الذي استمر عاما تحولت احتجاجات كثيرة نظمها أنصاره إلى العنف وقتل وأصيب فيها ألوف من أعضاء ومؤيدي الجماعة ورجال الأمن ومواطنون لا صلة مباشرة لهم بالصراع.
من ناحية اخرى قتل شرطيان مصريان في شبه جزيرة سيناء برصاص مسلحين ، وفق ما اعلن مسؤولون امنيون.
وقتل الشرطيان في مدينة العريش شمال سيناء بيد مسلحين يعتقد انهم من عناصر تنظيم “انصار بيت المقدس” المتطرف كانوا في سيارة ولاذوا بالفرار اثر الهجوم، بحسب المصدر ذاته.
واعلن تنظيم “انصار بيت المقدس” مبايعته لداعش واتخذ لنفسه تسمية جديدة “ولاية سيناء”.
من ناحية اخرى حكم القضاء المصري على الرئيس الأسبق حسني مبارك الذي اطاحته ثورة 2011 وعلى نجليه بالسجن ثلاث سنوات بتهمة اختلاس اكثر من 10 ملايين يورو من الاموال العامة.
واعيدت محاكمة مبارك امام محكمة في القاهرة بعد ان الغت محكمة النقض حكما سابقا صدر عن محكمة ابتدائية كان ايضا بالسجن ثلاث سنوات في القضية نفسها.
وظهر مبارك الى جانب نجليه علاء وجمال في قصف الاتهام وقد ارتدى ثلاثتهم ملابس مدنية خلافا للمرات السابقة عندما كانوا يمثلون بثياب الموقوفين.
وتقنيا بات مبارك ونجلاه احرارا منذ يناير لان مهلة توقيفهم الاحترازي بلغت حدها الاقصى.
لكن مبارك (87 عاما) لا يزال تحت المراقبة في احد المستشفيات العسكرية في القاهرة بسبب تدهور صحته.
ولم يتضح بعد جلسة أمس ما اذا كان سيعاد توقيفهم او ان هذه الادانة الجديدة التي يمكنهم استئنافها يشملها التوقيف الاحترازي.
وكان مبارك وابناه قضوا نحو أربع سنوات حبسا احتياطيا على ذمة قضايا مختلفة منذ انتفاضة 2011 ويرجح قضائيون أن تحتسب مدة السجن المقضي بها امس من فترات الحبس الاحتياطي لهم.
وقال مصدر أمني لرويترز إن علاء وجمال سينقلان إلى مجمع سجون طرة بجنوب القاهرة لحين قيام النيابة العامة بحساب ما إذا كانت مدة الحبس الاحتياطي لكل منهما مساوية لفترة السجن المقضي بها امس.

إلى الأعلى