الجمعة 26 مايو 2017 م - ٢٩ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / بوروندي : رؤساء دول شرق أفريقيا يجتمعون في تنزانيا سعيا لحل (الأزمة)
بوروندي : رؤساء دول شرق أفريقيا يجتمعون في تنزانيا سعيا لحل (الأزمة)

بوروندي : رؤساء دول شرق أفريقيا يجتمعون في تنزانيا سعيا لحل (الأزمة)

سقوط قتيلين في مظاهرات

دار السلام ـ وكالات: أعلنت الرئاسة التنزانية امس الأحد أنها ستستضيف مؤتمرا لدول شرق أفريقيا في 13 مايو يهدف إلى كسر الجمود السياسي في بوروندي ويضمن إجراء الانتخابات بشكل سلمي في بورندي. وقتل 19 شخصا في الاحتجاجات على قرار الرئيس البوروندي بيير نكورونزيزا الترشح لولاية إضافية وهي خطوة يعتبر خصومه أنها تنتهك الدستور واتفاق السلام الذي انهى الحرب الأهلية العرقية في البلاد عام 2005. وقال الرئيس التنزاني جاكايا كيكويتي في بيان “اتفقنا على اللقاء.. لمناقشة سبل مساعدة أخواننا وأخواتنا في بوروندي لإجراء انتخابات ناجحة وضمان أن تظل بلدهم موحدة وآمنة ويعمها السلام من دون الانزلاق إلى صراعات غير ضرورية.” ويتوقع أن يحضر رؤساء تنزانيا وأوغندا وكينيا ورواندا وبوروندي- الذين يشكلون السوق المشتركة لشرق أفريقيا- المؤتمر الاستثنائي في دار السلام. وأرسل كيكويتي الذي يرأس السوق المشتركة فريقا من وزراء الخارجية الإقليميين لتقصي الحقائق قبل المؤتمر. وفي بوجمبوروا عاصمة بوروندي نزلت مئات النساء إلى الشوارع للاحتجاج على خطة نكورونزيزا لفوز بولاية ثالثة من خمس سنوات. وقالت بياتريس نيامويا إحدى قادة المظاهرة “قررت النساء أن تقفن وتقلن لا لانتهاك الدستور.” وطلب المعارض البوروندي الأبرز أجاثون رواسا من اللجنة الوطنية للانتخابات تأجيل الانتخابات البرلمانية في مايو والانتخابات الرئاسية في يونيو معتبرا أنه ليس في الإمكان إجراء انتخابات سلمية وحرة. وكانت الولايات المتحدة هددت بفرض عقوبات على كل من يثبت تورطه في العنف ضد المتظاهرين احتجاجا على سعي الرئيس للترشح لولاية ثالثة معبرة عن قلقها من انتشار السلاح بين أفراد ميليشيا من الشباب موالية للرئيس. وقالت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن أكثر من 50 ألفا من سكان بوروندي فروا في الأسابيع القليلة الماضية إلى رواندا وتنزانيا وجمهورية الكونجو الديمقراطية. على صعيد اخر قال شاهد عيان في مدينة بوجومبورا عاصمة بوروندي لوكالة الانباء الالمانية (د.ب.أ) إن شخصين لقيا حتفهما امس الاحد خلال مظاهرات ضد خطة الرئيس بيير نكورونزيزا للسعي للفوز بولاية ثالثة في المنصب. وذكرشاهد العيان إن المتظاهرين أطلق عليهما النار من قبل الشرطة في مدينة موسابا جنوب شرق بوجومبورا. وذكر متحدث باسم الشرطة أنه بدأ تحقيق لمعرفة من المسؤول عن قتل المتظاهرين. وتقول جماعات حقوق الانسان إن نحو 20 شخصا قتلوا خلال أكثر من أسبوعين من الاحتجاجات ضد قرار نكورونزيزا والذي يرى كثيرون أنه انتهاك للدستور الذي يسمح بولايتين رئاسيتين فقط. وأيدت المحكمة الدستورية هذا الاسبوع خطته حيث قبلت حجج حزب “سي.إن.دي.دي-إف-دي.دي” بأن الولاية الاولى للرئيس لا يعتد بها نظرا لانه جرى انتخابه من قبل البرلمان وليس من قبل الشعب بشكل مباشر. وقال نائب رئيس المحكمة الذي فر إلى رواندا المجاورة إن القضاة تعرضوا لضغوط من الحكومة. وجدد نكورونزيزا تعهده بخوض الانتخابات الرئاسية قائلا إن أي ولاية ثالثة ستكون الاخيرة بالنسبة له متعهدا بأن تكون الانتخابات هادئة.

إلى الأعلى